عرض مشاركة واحدة
  #158  
قديم 02-06-2020, 05:54 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,043
افتراضي

.
- قوله تعالى: {وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا}. سورة الجمعة: 22 .

أخرج البخاري ومسلم من حديث جابر بن عبد الله قال : بينما نحن نُصلي مع النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- إِذ أقبلت عِيرٌ تَحملُ طعاما، فالتفتوا إليها حتى ما بقيَ مع النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا اثنا عشر رجلا، فنزلت هذه الآية: {وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً ، أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا}.
وفي رواية لمسلم: (اثنا عشر رجلا فيهم أبو بكر وعمر ) وفي أخرى: (أنا فيهم). وفيه منقبة لأبي بكر وعمر وجابر.

جاء في شرح النووي على مسلم:
وذكر أَبو داودَ في "مَراسيلِه" أَن خطبةَ النبي -صلى الله عليه وسلم- هذه التي انْفَضُّوا عنها إنما كانت بعدَ صلاةِ الجمعةِ، وظنوا أنه لا شيءَ عليهم في الانفضاضِ عن الخطبة، وأنه قبل هذه القضيِّةِ إِنما كان يُصلي قبل الخطبةِ. قال القاضي: هذا أشبهُ بحالِ الصحابةِ، والمَظنونُ بهم أَنهم ما كانوا يَدَعون الصلاةَ مع النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- ولكنهم ظنوا جوازَ الانصرافِ بعدَ انقضاءِ الصلاة.
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس