عرض مشاركة واحدة
  #105  
قديم 03-16-2012, 10:08 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

_
· لا ماءَكِ أَبقيتِ، ولا دَرَنَكِ أَنْقَيتِ.
ويروى: ولا حِرَكِ(1).
- يُضربُ مثلاً لطالبِ الشيءِ بإضاعةِ غيرِه، حتى يَفوتاه جميعاً.

- قال أبو عبيد:
وأصلُه أَنَّ رجلاً كان في سفرٍ ومعه امرأَةٌ، وكانت عاركِاً(2)، فحضر طُهرُها ومعهما ماءٌ يَسيرٌ، فاغتسلت به، ثم لم يكْفِها لغُسلِها، وقد أَنفَذَتِ الماءَ، فبقيت هي وزوجُها عطشانَيْن، فعندها قال لها هذه المقالة.
ومن هذا قولُهم: نفعٌ قليلٌ، وفضحتُ نفسي.

____________
(1) قال في"النهاية": الحِرُ -بتخفيفِ الراء- : الفَرْجُ، وأَصلُه: حِرْحٌ -بكسر الحاءِ وسكون الراءِ- وجمعُه أَحْرَاحٌ. ومنهم من يُشدّدُ الراءَ، وليس بجَيّدٍ، فعَلى التخفيفِ يكون في (حَرَح) لا في (حرَر).
(2) قال في "الصحاح": عَرَكَتِ المرأةُ تَعْرُكُ عُروكاً، أي: حاضت.
رد مع اقتباس