عرض مشاركة واحدة
  #27  
قديم 12-30-2010, 04:43 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,287
افتراضي




281 – سقوط أكثر من 1144 ترجمة بكمالها وتمامها من طبعة دار الكتاب العربي لـ " تاريخ الإسلام " للذهبي التي حققها د . عمر التدمري !!
ألّف د . بشار عواد معروف كتابه ( في تحقيق النص ) سنة 1425 هـ في 591 صفحة وطبعه بدار الغرب الإسلامي / بيروت، والكتاب بأكمله يقدِّم نقداً لطبعة دار الكتاب العربي / بيروت لـ " تاريخ الإسلام " للذهبي التي حققها د . عمر التدمري، ويوضِّح بمئات الأمثلة أن طبعة دار الكتاب العربي لـ " تاريخ الإسلام " طبعة فاسدة بشكل لا يمكن تصوّره !!
وقال د . بشار في ( ص 15 ) : ( وجاء ذلك نتيجة لاستعمال د . التدمري لنسخة واحدة لـ " تاريخ الإسلام "، هي نسخة دار الكتاب المصرية رقم ( 42 تاريخ ) الملفقة من نسخ مخطوطة متنوعة ومختصرات لم ينتبه الدكتور إليها، فتدهورت هذه الطبعة في مهواة، وقُذِف بها إلى مهلكة مردية، فتلاشى نفعها، وصار ضررها وبيلاً ونفعها قليلاً، بل معدوماً، لما فيها من مخالفات وانتهاكات لأبسط أصول تحقيق النصوص ومناهج البحث العلمي ) .
وذكر د . بشار في ( ص 272 ) من عيوب الطبعة :
- ... صار عدد التراجم الساقطة من طبعة دار الكتاب العربي ( 1145 ) ترجمة، وهو عدد هائل لا يمكن تصوّر خطورته بحيث أفسد الطبعة إفساداً لا يمكن تصوّره .
وقد ذكر د . بشار أسماء التراجم الساقطة كلها في ( ص 278 – 331 )
- ورود عدد كبير من التراجم المختصرة في أثناء الطبقات الأخرى .
- سقوط مئات النصوص القصيرة والطويلة بسبب اعتماد هذه النسخة وعدم اللجوء إلى نسخة أخرى .
- وقوع عشرات ألوف من التصحيفات والتحريفات، كان يمكن أن لا يقع الكثير منها لو اعتُمِدَت النسخ الموثّقة ) .


282 - حكم قول ( زارتنا البركة ) عند قدوم زائر
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 27 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 22 ) ( 26 / 2 / 1419 هـ )
سُئِل شيخنا رحمه الله : ما حكم قول ( زارتنا البركة ) عند قدوم زائر ؟
فأجاب : إنْ كان يقصد البركة المعنوية، لكون الزائر من أهل العلم والفضل، فيحصل بزيارته نفع، فجائز .
وإنْ كان يقصد بركة حسّية فمحرّم .

283 – رواية محمد بن إسحاق عن ( مولاتهم ) !!
طُبِعَ " كتاب العيال " لابن أبي الدنيا ( ت 281 هـ ) بتحقيق د . نجم خلف في دار الوفاء / مصر، وورد في إسناد الحديث الثاني من الكتاب : ( .... عن محمد بن إسحاق، عن مولاتهم ... )،فقال المحقق في الحاشية : كذا في الأصل، وقد بذلتُ جهداً كبيراً لمعرفة الصورة الصحيحة لهذا الإسناد، إلا أنني لم أصل إلى شيء، وإذا افترضنا أن لفظة ( مولاتهم ) مقحمة خطأ يظهر لنا مشكل آخر، إذ لم يثبت لي سماع محمد بن إسحاق من أبي إسحاق الهمذاني، والله أعلم . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : راجعتُ الورقة الثانية من المخطوط المرفقة ضمن الكتاب، نجد رسم الكلمة ( عن من لا يتهم ) أو ( عن من لا أتهم )، والذي يقرأ كثيراً في " سيرة ابن إسحاق " يجده كثيراً ما يقول : ( وحدثني من لا أتهم )، فهذا هو الرسم الصحيح للكلمة، وزال الإشكال ولله الحمد أولاً وآخراً .

284 – رواية الضحّاك عن ( ابن عيّاش ) !!
طُبِعَ " كتاب العيال " لابن أبي الدنيا ( ت 281 هـ ) بتحقيق د . نجم خلف في دار الوفاء / مصر، وورد في إسناد الحديث ( 144 ) من الكتاب : ( ... عن أبي روق، عن الضحاك ، عن ابن عيّاش قال : للمرأة ستران ... )، وترجم الدكتور لابن عيّاش أنه عبد الله بن عيّاش القتباني المتوفى سنة ( 170 هـ ) .
قال أبو معاوية البيروتي : الضحاك – الذي روى عنه أبو روق عطية بن الحارث - هو ابن مزاحم المتوفى سنة ( 102 هـ )، أليس من الغريب أن يروي عن ابن عيّاش المتوفى سنة 170 هـ ؟! وتزول الغرابة عندما نعلم أن ابن عيّاش تصحيف لاسم الصحابي ابن عباس رضي الله عنهما، وقد أخرج الطبراني في المعجم الكبير ( 12 / 96 / 12657 ) ومعجميه الأوسط والصغير هذا الأثر مرفوعاً بنفس إسناد ابن أبي الدنيا .

285 – ( ذُبِحَ العلم على أفخاذ النساء )
قال صالح الغزالي في " القاموس فيما يحتاج إليه العروس " ( ص 122 / ط . دار المحمدي ) : يُنقل عن بعض السلف، وهو كلام مشهور عند كثير من المشتغلين بالعلم، ولكنه غير مستقيم من جهة المعنى، إلا بنوع تأويل ...، وفي فهمه والحكم عليه طريقان :
الأول : أن يُصَحَّح هذا القول، بمعنى الانشغال بالأهل فوق ما هو واجب أو مندوب سبب في ضياع العلم والتعلم .
الثاني : أن يكون هذا المعنى على إطلاقه أي فيه ترغيب عن التزوج، وحينئذ يكون معناه مخالفاً للشرع، ويُقرن بقول من قال من منحرفي المتصوفة : ( إن التزوج يصدّ عن التخلّي للعبادة )، والله أعلم . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : والطريف أن هذه المقولة ذُكِرَت مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلّم في " خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر " !! وذكر أخي جهاد بن هاني آل حلّس أن علي القاري ( ت 1014 هـ ) عزاها لبشر الحافي في كتابه " المصنوع في معرفة الموضوع " .

286 – القول ببطلان الصلاة في المقبرة
قال الإمام الألباني في " أحكام الجنائز " : ذهب بعض العلماء إلى بطلان الصلاة فيها لأن النهي يدل على فساد المنهي عنه، وهو قول ابن حزم، واختاره شيخ الاسلام ابن تيمية، والشوكاني في (نيل الاوطار) (2 / 112)، وروى ابن حزم (4 / 27 - 28) عن الإمام أحمد أنه قال: ( من صلى في مقبرة أو إلى قبر أعاد أبداً ) .

287 – السر – في رأي ابن القيم - في أمر النبي صلى الله عليه وسلّم أن يُرَدّ المار بين يديّ المصلّي حتى أمر بقتاله
قال ابن قيّم الجوزية ( ت 751 هـ ) في " روضة المحبين " : لا شيء أحلى للمحب الصادق من خلوته وتفرده، فإنه إن ظفر بمحبوبه أحب خلوته به وكره من يدخل بينهما غاية الكراهة، ولهذا السر والله أعلم أمر النبي برد المار بين يدي المصلي حتى أمر بقتاله، وأخبر أنه لو يدري ما عليه من الإثم لكان وقوفه أربعين خيراً له من مروره بين يديه، ولا يجد ألم المرور وشدته إلا قلب حاضر بين يدي محبوبه، مقبل وقد ارتفعت الأغيار بينه وبينه، فمرور المار بينه وبين ربه بمنزلة دخول البغيض بين المحب ومحبوبه .

288 – الجارية الملغومة !!!
قال زكريا بن محمد القزويني ( ت 682 هـ ) : من عجائب الهند البيش، وهو نبت لا يوجد إلا بالهند، سم قاتل، أي حيوان يأكل منه يموت، ويتولد تحته حيوان يقال له فأرة البيش، يأكل منه ولا يضره، ومما ذكر أن ملوك الهند إذا أرادوا الغدر بأحد عمدوا إلى الجواري إذا ولدن، وفرشوا من هذا النبت تحت مهودهن زماناً، ثم تحت فراشهن زماناً، ثم تحت ثيابهن زماناً، ثم يطعمونهن منه في اللبن، حتى تصير الجارية إذا كبرت تتناول منه ولا يضرها، ثم بعثوا بها مع الهدايا إلى من أرادوا الغدر به من الملوك فإنه إذا غشيها مات !!
" النور السافر في أخبار القرن العاشر " للعيدروسي

289 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس