عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 08-06-2017, 11:20 AM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي الحمد لله الذي تتم به الصالحات

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله.

يسر الله تعالى بفضله وكرمه وليمة
زواجي، وتم حفل عرسي، فالحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات.

وكنت قد
ضحّيت بالعزوبة ونحرتها فيما مضى -بعد عقد النكاح-، وها أنا الان قد قطّعتها وطبختها وأكلتها بعد أن بنيتُ على أهلي -ابتسامة-

وفي هذه المناسبة أسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك لي في هذا الزواج وأن يصلح لي زوجي وأن يرزقني منها الذرية الصالحة، كما أساله سبحانه أن يرزق جميع إخواننا العزاب زوجات صالحات، وأن يبارك للمتزوجين منهم، إنه قريب كريم مجيب الدعاء.

وأبشر إخواني
بتوفيق الله لمن تاقت نفسه للزواج وصدقت نيته واتخذ الأسباب في ذلك، كيف لا والنبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «ثلاثة حق على الله عَوْنُهُمُ: الْمُكَاتَبُ يُرِيدُ الْأَدَاءَ، وَالْمُتَزَوِّجُ يُرِيدُ الْعَفَافَ، وَالْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ» رواه أهل السّنن إلا النسائي.

كما أُسلي إخواننا العزّاب مخففا عنهم شيئا من العذاب، فأقول: لا تحزنوا، واصبروا و أبشروا، فمهما طالت عزوبتكم، فإنه ما إن يتزوج الواحد منكم إلا وتخمد نارها ويذري الريح رمادها، حتى إذا ما سئل أحدكم وقيل له: هل رأيت عزوبة قط؟ قال: لا ما رأيت
عزوبة قط.

فاصبروا و أبشروا.

وفق الله الجميع.
__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس