عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 09-18-2016, 08:24 PM
أبو المعالي بن الخريف أبو المعالي بن الخريف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 1,032
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو العلاء السالمي مشاهدة المشاركة
أضحك الله سنّك أبا المعالي، أضحكتني والله.

أسأل الله العظيم أن يوفقك لأن تعيش بين زوجات صالحات جميلات مليحات مدلّلا، سعيدا و مبجّلا.

واصل في هذا الطريق أبا المعالي، فأنا معك
أيضا عازم -بإذن الله- على التعدد ولو أُهدّد، ولا تلتفت لمن يقول:

تَزَوَّجْتُ اثنتينِ لِفَرْطِ جَهْلِي * بِمَا يَشْقَى به زَوجُ اثْنتينِ
فقلتُ أصيرُ بينهما خروفًا * أُنَعَّمُ بين أَكْرَمِ نَعْجَتَيْنِ
فصِرْتُ كَنَعْجَةٍ تُضْحِي وتُمْسِي * تُدَاوَلُ بينَ أَخْبَثِ ذِئْبَتَيْنِ
رِضَا هَذِي يُهَيِّجُ سُخْطَ هَذِي * فَمَا أَعْرَى مِنَ احْدَى السُّخْطَتَيْنِ
وأَلْقَى في المعِيْشَةِ كُلَّ ضُرٍّ * كَذَاك الضُّرُّ بينَ الضَّرَّتَيْنِ
لهذي ليلةٌ ولتلكَ أُخْرى * عِتَابٌ دَائِمٌ في الليلَتَيْنِ
فإنْ أَحْبَبْتَ أنْ تَبْقَى كريمًا * مِنَ الخيراتِ مَمْلُوءَ اليَدَيْنِ
وتدركَ مُلْكَ ذِي يَزَنٍ وعَمْرٍو * وذي جَدَنٍ ومُلْكَ الحَارِثَيْنِ
ومُلْكَ المُنْذِرَيْنِ وذِي نُوَاسٍ * وتُبَّعٍ القَدِيمِ وذِي رُعَيْنِ
فَعِشْ عَزَبًا فإنْ لم تَسْتَطِعْهُ * فَضَرْبًا في عِرَاضِ الجَحْفَلَيْنِ



بل أبشر، وساند من يقول:

تزوجْتُ اثنتين لحسْن حظِّي * * * بمـا يسلـو بـه زوجُ اثنتين
لهذي ليلـةٌ ولتلك أخرى * * * سـرورٌ حـاصِـلٌ في الليلتين
رضا هذي يحسِّنُ فِعْل هذي * * * فأحظـى بالسعـادة مـرتين
فعشتُ مدلَّلاً بالودِّ أبقى * * * أنعَّمُ بين ألْـطـف زوجتين
فإنْ سافرتُ عدْتُ على هيام * * * لأقطِفَ زهـرةً من زهرتين
وإنْ قابلتُ إحداهن يومـاً * * * تولَّى مـا لقيتُ من الحنـين
وألقى في المعيشة كـلَّ خيرٍ * * * فإنَّ الخير عنـد الجـارتين
هما سكَنُ الفؤاد ودِفْءُ عيشي * * * هما نورُ الحيـاة ومِلْءُ عيني
فإنْ أحببتَ أنْ تبقى عزيزاً * * * جليلَ القَدْر مرفـوعَ الجبين
وتُدرِكَ هدْيَ خيرِ الخلقِ نهجاً * * * نبيِّ الله ذي صـدْقٍ أمينِ
وتدركَ نهجَ أصحـابٍ كرامٍ * * * ونهجَ معـدِّدٍ فـوق اثنتين
تزوجْ زوجةً من بعد أُخرى * * * لأربعَ شرْعُ خير المرسلينِ
ودَعْ ما قاله الأعراب جهلاً * * * فليـس لقولهم وزْنٌ بديني

وسنعمل إن شاء الله على إحياء هذه السنّة ولو كنا كبش الفداء.


شكرًا أبا العلَاء؛
نبيتُ ونُمسِي كل يومٍ وليلةٍ *** على حكمةٍ تبكِي عليهَا القبائلُ
رد مع اقتباس