عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 10-23-2017, 02:38 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

ونختم بأبياتٍ مِن نَظْمٍ رائـقٍ لِلعَلَّامةِ القَحْطَانِيِّ -(ت؟([27])) رَحِمَهُ اللهُ- قال فيه :

"وَكَلامُهُ القُرآنُ أَنزلَ آيَهُ *** وَحيًا عَلى الْمَبعوثِ مِن عَدنانِ
صَلَّى عَليهِ اللهُ خَيرَ صَلَاتِهِ *** ما لَاحَ في فَلَكيهِما القَمَرانِ
هُوَ جاءَ بالقُرآنِ مِن عِنْدِ الَّذي *** لا تَعتَريهِ نَوائِبُ الحَدَثانِ
تَنزيلُ رَبِّ العالمينَ وَوَحْيُهُ *** بِشَهادَةِ الأَحْبارِ وَالرُّهْبانِ
وَكَلامُ رَبّي لا يَجيءُ بِمِثلِهِ *** أَحَدٌ وَلَو جُمِعَتْ لَهُ الثَقَلانِ
وَهْوَ المَصونُ مِنَ الأَباطِلِ كُلِّها *** وَمِنَ الزِّيادَةِ فيهِ وَالنُّقْصانِ
مَن كانَ يَزْعُمُ أَن يُبارِي نَظْمَهُ *** وَيَراهُ مِثْلَ الشِّعْرِ وَالهَذَيانِ
فَلْيَأْتِ مِنهُ بِسُورَةٍ أَوْ آيَةٍ *** فَإِذا رأى النَّظْمَينِ يَشْتَبِهانِ
فَليَنفَرِدْ بِاسْمِ الأُلوهيَّة وَلْيَكُنْ *** رَبَّ البَريَّةِ وَليَقُلْ : سُبحاني!
فَإِذا تَناقَضَ نظمُهُ فَلْيَلْبَسَنْ *** ثَوبَ النَّقِيصَةِ صَاغِرًا بِهَوانِ
أَو فَلْيُقِرَّ بِأَنَّهُ تَنزيلُ مَن *** سَمَّاهُ في نَصِّ الكِتابِ مَثَاني
لا رَيبَ فيهِ بِأَنَّهُ تَنْزيلُهُ *** وَبدايَةُ التَّنْزيلِ في رَمَضانِ
اللهُ فَصَّلَهُ وأَحْكَمَ آيَهُ *** وَتَلَاهُ تَنزيلًا بِلَا أَلحـــــــانِ
هُوَ قَولُهُ وَكَلامُهُ وَخِطابُهُ *** بِفَصاحَةٍ وَبَلاغَةٍ وَبَيانِ
هُوَ حُكمُهُ هُوَ عِلْمُهُ هُوَ نُورُهُ *** وَصِراطُهُ الْهَادي إِلى الرِّضْوانِ
جَمَعَ العُلومَ دَقيقَها وَجَلِيلَها *** فبِهِ يَصُولُ العَالِمُ الرَبَّاني
قَصَصٌ عَلى خَيرِ البَريَّةِ قَصَّهُ *** رَبّي فأَحَسَنَ أَيَّما إِحْسانِ
وَأَبانَ فيهِ حَلَالَهُ وَحَرامَهُ *** وَنَهى عَنِ الآثامِ وَالعِصيانِ"([28])

انتهى المراد مِن كتاب: "الدليل إلى كيفية تعليم القرآن الكريم" (1/ 65 – 76).

الجمعة تاسوعاء 1439

سُكَينة بنت محمد ناصر الدين الألبانية في 29/ 9/ 2017 م.
التسميات: الجزء الأول / كيفية تعليم تلاوة القرآن الكريم
_____________

([27]) لم يُعثَر علىظ° ترجمةٍ مُحقَّقةٍ أكيدةٍ له؛ فيما ذَكَره أهلُ العلم، ومنهم فضيلة الشيخ صالح السّحِيمي حَفِظَهُ اللهُ، في شرحه لـ "نونية القحطاني" الشريط الثاني/ الدقيقة 13 - 16 تقريبًا.
([28]) "القصيدة النُّونيّة للقحطاني" الأبيات: 47 – 65.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس