عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 01-09-2013, 09:28 PM
أبو عبد الله عادل السلفي أبو عبد الله عادل السلفي غير متواجد حالياً
مشرف منبر المقالات المترجمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية
المشاركات: 4,025
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طاهر نجم الدين المحسي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخي الفاضل - أباعبدالله عادل السلفي - على هذه الفائدة القيمة ؛ من هو الشيخ أحمد خشاب ؛ نريد ترجمة له ؛ بارك الله فيك ونفع بك ....
الشيخ أبواليسر - أحمد الخشاب حفظه الله
هو أحمد بن السيد بن أحمد الخشاب المكنى بأبي اليسر، من مواليدحي الجمرك في مدينة الإسكندرية منجمهورية مصر العربية.

ولد الشيخ احمدالخشاب – حفظه الله - في شارع "صفر باشا" في التاسع من شهر صفر لعام 1378 هـ. وكان جده –رحمه الله- رجل ثري من وجهاء الإسكندرية يتاجر بالموبيليا. و ورثعنه والد الشيخ أحمد هذه التجارة، إلا أنه كان فقيراً جداً

النشأة :
نشأ الشيخ أحمد الخشاب نشأة سلفية حيث كانت بدايات طلب العلوم الشرعيةفي المدرسة السلفية في مسجد عباد الرحمن في مدينة الإسكندرية. و قد تخرج الشيخمن جامعة الإسكندرية فيما بعد متخصصاً في اللغة العربية إلى جانب الدراساتالشرعية. فقد تعلم القرآن على أيدي شيوخ أزاهرة كالشيخ حسن البسيوني و الشيخحامد عبده الديب. و أخذعلوم اللغة العربية عن الشيخ الدكتور عبده الراجحي،و امتاز فيها و خاصة النحو و الصرف.

الشيخ أحمد له خمس اخوة هو أكبرهم،و قد تزوج في الإسكندرية عام 1400 هـ. و رزقه الله أربعة عشر من الأولاد توفيإثنان منهم و بقي له إثنا عشر –حفظهم الله و أنبتهم نباتاً حسناً- أكبرهم منالذكور إسمه يوسف.

الانتقال إلى بلاد الشام :
انتقل الشيخ أحمد فيبدايات عام 1403 هـ إلى الأردن، و اختار الأردن لبركة بلاد الشام و ما ورد فيفضلها في الكتاب و السنة. و كان الشيخ يحلم برؤية الإمام الألباني رحمهالله- آنذاك، فرزقه الله هذه و زيادة! و امتن الله على شيخنا أحمد بملازمة الشيخرحمه الله- لما يقارب ثمانية عشر عاماً

إمام و واعظ و خطيب :
في العام ذاته (1404 هـ) تم تعيين الشيخ أحمد الخشاب إماماً من قبلوزارة الأوقاف الأردنية في مسجد عبد الله بن مسعود في منطقة صويلح في مدينةعمّان. و بقي كذلك حتى عام 1408 هـ حيث انتقل إلى مسجد معاذ بن جبل فيمنطقة طارق من مدينة عمّان –و لا يزال هناك حتى يومنا هذا-، وتم ترقيته إلىإمام و واعظ و خطيب و مدرس في مساجد المملكة بإذن و تكليف من وزارة الأوقاف.

لماذا كنية "أبي اليسر" ؟!
قال الشيخ أحمد الخشاب: "كان ينادينيبهذه الكنية أمي و شيخي الألباني و عُرفت بها أكثر من إسمي!"

دروسه ونشاطاته :
يقوم الشيخ أحمد الخشاب (أبو اليسر) – حفظه الله - بإعطاءخمسة دروس أسبوعياً في مختلف مساجد المملكة منذ أن كلفته وزارة الأوقاف بذلك فيالعلوم التالية :

- القرآن و علومه- العقيدة السلفية- علومالسنّة- الفقه- اللغة العربيةإلى جانب دروسه في مركز الإمامالألباني، حيث يقوم بإعطاء طلبة المركز محاضرات في اللغة العربية)شرح الآجرومية).بالإضافة إلى ذلك، فهو لا يرفض طلب أحد في إعطاءالدروس بشكل عام… مشترطاً موافقة إمام المسجد! و قد ختم الشيخ أبو اليسرحفظه المولى- تدريس شرح العقيدة الطحاوية للإمام ابن أبي العز الحنفي –رحمهالله - و تعليق و تحقيق الإمام الألباني –رحمه الله- و ما زال يدرسها.

وقد سمعت من بعض الأخوة من طلبة العلم منذ أكثر من ثلاثة أعوام أن الشيخ الألبانيرحمه الله- كان يزكي لطلبة العلم الشيخ أبا اليسر لتدريس شرحالعقيدة الطحاوية!

كما أن الأخ عبد الله الموصلي –و هو من طلبة العلمفي الأردن- نقل عن الإمام الألباني –رحمه الله- إجابته عن سؤال وجهه له بشأندراسة شرح العقيدة الطحاوية على يدي أبي اليسر فقال الشيخ له: "لابد!" أو "يجب!" [الشك من الراوي].

لماذا لا يوجد لأبي اليسر مؤلفات؟!
سألت هذاالسؤال لشيخنا أبي اليسر فقال لي: "أجيبك بما نصحني به شيخنا الألباني –رحمهالله-…، قال:" نصح شيخنا بأن لا ينشغل طالب العلم بالتأليف خلال الطلب، وإذا ألّف شيئاً ألا ينشره و أن يضعه على الرّف حتى ينضج علمياً، ثم ينظر فيهثانية و يغير فيه و أخبرني أبو اليسر بأنه كان يساعد شيخنا في إخراجكتبه، فهو أنفع للأمة من أن يؤلّف بنفسه! و ما زال –و لله الحمد- يخرج كتبإمامنا الألباني –رحمه الله- بعد وفاته و آخرها كتاب "الرّد المفحم"… و أخبرنيأن من الأسباب التي تشغله عن فكرة التأليف بالإضافة لما سبق هوانشغاله بالخطابة و الإمامة و التدريس
__________________
قال أيوب السختياني: إنك لا تُبْصِرُ خطأَ معلِّمِكَ حتى تجالسَ غيرَه، جالِسِ الناسَ. (الحلية 3/9).

قال أبو الحسن الأشعري في كتاب (( مقالات الإسلاميين)):
"ويرون [يعني أهل السنة و الجماعة ].مجانبة كل داع إلى بدعة، و التشاغل بقراءة القرآن وكتابة الآثار، و النظر في الفقه مع التواضع و الإستكانة وحسن الخلق، وبذل المعروف، وكف الأذى، وترك الغيبة و النميمة والسعادة، وتفقد المآكل و المشارب."


عادل بن رحو بن علال القُطْبي المغربي
رد مع اقتباس