{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   منبر اللغة العربية والشعر والأدب (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=9)
-   -   من أمثال العرب ... (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=13894)

طارق ياسين 03-17-2011 06:04 PM

· إذَا سَمِعْتَ بِسُرَى القَيْنِ* فَاْعْلَمْ أنّهُ مُصَبِّحٌ.
- يُضربُ للرجلِ يعرفُه الناسُ بالكذبِ, فلا يُقبلُ قولُه وإن كان صادقاً.

قال الأصمعيُّ: أَصلُه أَنَّ القَيْنَ بالباديةِ يتَنَقَّلُ في مِياهِهم, فيُقيمُ بالموضعِ أَياماً, فيَكْسُدُ عليه عملُه, ثم يقولُ لأَهلِ الماءِ: إِني راحلٌ عنكم الليلةَ, وإن لم يُردْ ذلك؛ ولكنه يُشيعُه لِيستعمِلَه مَنْ يريدُ استعمالَه, فيَكْثُرُ ذلك من قولِه حتى صارَ لا يُصَدَّقُ.
حدَّثَ أَبو عبيدةَ عن رؤبةَ قال: لقي الفرزدقُ جريراً بدمشقَ فقال: يا أَبا حَزْرةَ أراك تَمَرَّغُ في طواحين الشام بعدُ؟
فقال جرير: أَيهاه! إذا سمعتَ بسُرَى القَيْنِ فإنه مُصبِّحٌ.
قال: فعجبتُ كيف تأتَّى لهما؛ يعني: لفظُ التمرُّغِ, ولفظ القَيْن؛ وذلك أَنَّ الفرزدقَ كان يقولُ لجرير: ابن المرَّاغة, وهو يقول للفرزدق: ابن القَيْن.
[مجمع الأمثال].
------------
· القَيْنُ: الحدّادُ.

طارق ياسين 03-23-2011 03:01 PM

· إِنَّ العِراكَ في النَّهَلِ.
- يُضربُ مثلاً في الخُصومةِ؛ أَي: أَوَّلُ الأَمرِ أَشَدُّه, فعاجِلْ بأَخذِ الحَزْمِ.
جاء في "الصحاح":
- عَرَكْتُ الشيءَ, أعْرُكُهُ عَرْكاً: دلَكْتُهُ. وعرَكَ البعيرُ جَنبَه بمِرْفقِه. وعرَكتُ القومَ في الحربِ عَرْكاً.
والمُعارَكةُ: القتالُ. والمُعْتَرَكُ: موضعُ الحربِ، وكذلك المَعْرَكُ والمَعْرَكَةُ، والمَعْرُكةُ –أيضاً- بضَمِّ الرَّاء.
واعْتَركوا، أي: ازْدحموا في المُعْتَرَكِ.
ويقال: أورد إبِلَه العِراكَ، إذا أوردها جميعاً الماءَ.
-النَّهَلُ: الشُّرْبُ الأوَّلُ. وقد نَهِلَ –بالكسر- وأَنْهَلْتُهُ أَنا؛ لأَنَّ الإِبلَ تُسقى في أَوَّلِ الوِرْدِ, فتُرَدُّ إلى العَطَنِ، ثمَّ تُسقى الثانيةَ -وهي العَلَلَ- فتُرَدُّ إلى المَرعى.

طارق ياسين 04-02-2011 02:55 PM

·عُثَيْثَةٌ تَقْرِمُ جِلْداً أَمْلسا.
قال الميداني:
يُضربُ للرجلِ يجتهد أَنْ يُؤَثِّرَ في الشيءِ فلا يقدرُ عليه.
قال الأَحنفُ بنُ قيسٍ لحارثةَ بنِ بدرٍ الغُدَانيِّ, وقد عابه عندَ زيادٍ للدخولِ فيما لا يعنيه؛ وذلك أَنه طلب إلى أَميرِ المؤمنين عليٍّ -رضي الله عنه- أن يُدخلَه في الحكومةِ, فلما بلغ الأحنفَ عَيْبُ حارثةَ إِياه قال: عُثَيْثةٌ تَقْرِمُ جلداً أملسا. وهي تصغيرُ عُثَّة, وهي دُوَيْبةٌ تأكلُ الأَدَمَ.
قَال المخبَّلُ :
فإنْ تَشْتُمونا على لُؤْمِكمْ ... فقد تَقْرِمُ العُثُّ مُلْسَ الأَدَمْ
-يُضربُ عند احتقار الرجلِ واحتقارِ كلامِه.
-------------------------

طارق ياسين 04-05-2011 11:03 PM

· عندَ النِّطاحِ يُغْلَبُ الكَبشُ الأَجَمُّ.
- يُضربُ في الاستعدادِ للنوائبِ قبلَ حُلولِها.
قال العسكريُّ:
الأَجَمُّ من البهائمِ: الذي لا قَرْنَ له.
ومن القصورِ: الذي لا شَرَفَ له.
ومن الرجالِ: الذي لا رُمْحَ مَعَه.

طارق ياسين 11-09-2011 10:23 PM

--------------

- سَفَرُ السَّواني سَيْرٌ لا ينقطعُ.

يقال للأَمرِ الذي لا يكادُ ينتهي.

السَّوَاني: الِإبلُ يُسْتَقى عليها الماءُ من الدُّوَلاب فهي أبداً تَسيرُ.

يُقال: سَنَتِ الناقةُ، تَسْنُو سِناوةً وسِنايةً، إذا سقت الأرضَ.

والسحابةُ تَسنو الأَرضَ، والقومُ يَسْنُون لأَنفسِهم، إذا اسْتَقَوُا.

والأَرضُ مَسْنُوَّةٌ ومَسْنِيَّةٌ بالواو والياء .

- ويقولون في وصفِ كَثْرةِ الشيءِ: قد أَرْبى ذلك على سَيْرِ السَّواني.

- وقالوا على غِراره: مُسَّخّرٌ في طريقٍ لا انقضاءَ له.

-----------

طارق ياسين 11-18-2011 08:34 PM

· أَحْمَقُ ما يَجْأَى مَرْغَهُ.
قال في "مَجمع الأَمثال":
المَرْغُ: اللُّعَاب.
ويَجْأَى: يَحْبِسُ.
قال أَبو زيد: أَيْ: لا يمسحُ لُعَابَه، ولا مُخَاطَه؛ بل يَدَعُه يسيلُ حتى يراه الناسُ.
- يُضربُ لمن لا يَكْتُم سرَّهُ.

- جاء في "المحيط":لا يَجْأى مَرْغَه: أَي لا يَحْبِسُه.
وجَأَوْتُ مَرْغَه: مَسَحْتُه.
وسَمِعْتُ سِرَّاً فما جَأَيْتُه: أي ما كَتَمْتُه.
وما جَأيْتُ كذا: أي ما مَسَسْتُه.
والمصدرُ: الجَأْيُ، كالجَعْيِ.
والراعي لا يَجْأَى الغنمَ: أي لا يَحْفَظُها.
- وجاء في "الصحاح": سِقاءٌ لا يَجْأَى شيئاً، أَي: لا يُمْسِكُه.

طارق ياسين 11-23-2011 11:44 PM

· تقول العربُ:
فلانٌ باقِعَةٌ مِنَ الْبَوَاقِعِ
قال الميداني: أَيْ: داهيةٌ من الدّواهي.
وأصلُه من البَقَع: وهو اختلافُ اللونِ، ومنه: الغرابُ الأَبْقَعُ.
وسَنَةٌ بَقْعاءُ: فيها خِصْبٌ وجَدْبٌ.
وفي الحديث: " بُقْعَانُ الشأم(1) " قيل : أراد سَبْيَ الرومِ لاختلاف بَياضِهم وصُفْرَتِهم.
فسُمِّيَ الرجلُ الداهي باقعة؛ لأنه يؤثرُ في كلِّ ما يقصدُ ويتولَّى.
والباقعةُ: الداهيةُ نفسُها.
وقيل: الباقعةُ: طائرٌ حَذِرٌ إذا شرب الماءَ نظرَ يَمْنةً ويَسرةً
يُضربُ للرجل فيه دَهاء ومَكْر.
- وقال الخليل في " العين": البَقَع: لونٌ يُخالفُ بعضُه بعضاً، مثلُ الغرابِ الأَسودِ في صدرِه بياضٌ. غرابٌ أَبقعُ وكلبٌ أبقعُ.

- وقال المفضل بن سلمة في "الفاخر" : أصلُ الباقعةُ: الطائرُ الحذِرُ الذي يشرب الماءَ من البِقاع، وهي المواضعُ التي يَستنقعُ فيها الماءُ، ولا يَرِدُ المَشَارعَ والمياهَ المحضورةَ فيُصطادَ. فضُربَ به المثلُ لكلِّ حَذِرٍ مُحتالٍ.
__________________
(1) روى ابنُ قتيبةَ في " عيون الأَخبار" بإسنادِه عن العجاج قال: "قال لي أَبو هريرة: مِمَّن أنت؟ قال: قلت: من أهل العراق. قال: يوشِكُ أَنْ يأَتِيَك بُقعانُ الشام فيأخذوا صدقَتَك... " الحديثَ.
--

طارق ياسين 11-29-2011 10:25 PM

___

قالت العربُ: لاَتَعْدَمُ الحَسْنَاءُ ذَامَاً.
قال الميداني:
الذَّامُ والذَّيْمُ(1): العَيْبُ. ومثلُه: الرَّارُ والرَّيْر(2)، والعَابُ والعَيْب، في الوزن.

وأَولُ من تكلم بهذا المثلِ - فيما زعم أَهلُ الأَخبارِ - حُبَّى بنتُ مالكٍ بنِ عمرٍو العَدْوانيَّةُ، وكانت من أَجمل ِالنساءِ، فسمع بجمالِها مَلِكُ غَسَّانَ، فخَطبَها إلى أَبيها وحكَّمه في مهرِها، وسأَلَه تعجيلَها، فلما عزم الأَمرُ قالت أُمُّها لُتبَّاعِها: إِنَّ لنا عندَ المُلامَسةِ رَشْحةٌ فيها هَنَةٌ، فإذا أَردتُنَّ إِدخالَها على زوجِها فَطَيِّبْنها بما في أَصدافِها، فلما كان الوقتُ أَعْجلَهُنَّ زوجُها، فأَغفلْنَ تَطْيِيبَها، فلما أَصبحَ قيل له: كيف وجدت طَروقَتَك(3) البارحة؟ فقال: ما رأيتُ كالليلةِ قطُّ، لولا رُوَيْحةٌ أنكرتُها!
فقالت هي مِن خلفِ السترِ: لا تَعدمُ الحسناءُ ذامَاً. فأَرسلَتها مثلاً.

- وفي هذا المعنى قال بعضُ الشعراءِ:
ولن تُصادفَ مَرْعىً مُمْرِعاً(4) أَبداً ... إلا وجدتَ به آثارَ مأْكول
- وقال آخرُ:
عَزَّ الكمالُ فما يَحْظى به أَحد ... فكُلُّ خَلْقٍ وإِنْ لم يدْرِ ذو عاب
_____________
(1) قال في " الصحاح": تقول منه: ذِمْتُهُ أَذِيمُهُ ذَيْماً وذامَاً.
(2) قال في القاموس: الرَّيْرُ : الماءُ يخرجُ من فَمِ الصبيِّ، والذي كان شَحْماً في العظامِ ثم صار ماءً أسودَ رقيقاً، أو الذائبُ من المُخِّ كالرِّيرِ والرارِ.
(3) قال في القاموس: وناقةٌ طَروقَةُ الفَحْلِ: بلغتْ أَنْ يضرَبها الفَحْلُ وكذا المرأةُ.
(4) مُمْرِعٌ: كثيرُ المَرْعِ، وهو الكلأ.

طارق ياسين 12-03-2011 08:17 AM

_____
· صَرَّحَ المَحْضُ(1) عن الزَّبَدِ.
- يُقالُ للأَمرِ إذا انكشف وتَبَيَّن.
- قال الأزهري: يَعنُون بالزَّبدِ: رغوةَ اللَّبنِ، والصَّريحُ: اللبنُ المَحْض الذي تحتَ الرّغوةِ. يُضربُ مَثلاً للصِّدقِ الذي تَتَبَيّنُ حقيقتُه بعد الشَّكِ فيه.
- وأيضا تقولُ العرب في انكشاف الأَمرِ بعدَ اكتتامِه: حَصْحَص(2) الحقُّ.
وقالوا: أفْرَخ القومُ بَيْضتَهم؛ أَيْ: أخرجوا فَرْختها، يريدون: أَظهروا سِرَّهم.
وقالوا: برِحَ الخَفاءُ، وكُشِفَ الغِطاءُ.
وقالوا: قد بان الصُّبْحُ لِذِي عَيْنَيْنِ.

___________________

(1) جاء في " الصحاح": المَحْضُ: اللبنُ الخالصُ، وهو الذي لم يُخالِطْه الماءُ، حُلواً كان أَو حامضاً. ولا يُسمَّى اللبنُ مَحْضاً إلا إذا كان كذلك. ورجلٌ ماحِضٌ أو ذو مَحْضٍ. ومَحَضْتُ الرجلَ: سقيْتُه المَحْضَ. وكذلك الإِمْحاضُ. وامْتَحَضْتُ أنا. وكلُّ شيءٍ أَخْلصْتُه فقد أَمْحَضْتَهُ. وأَنشدَ الكِسائِيُّ:
قُل للغواني أَما فيكُنَّ فاتِكةٌ ... تَعْلو اللئيمَ بضربٍ فيهِ إمْحاضُ

- وقال في " القاموس المحيط": مَمْحُوضُ النَّسبِ: خالِصُه. وفِضَّةٌ مَحْضٌ ومَحْضَةٌ ومَمْحُوضَةٌ: خالِصَةٌ. وأمْحَضَه الوُدَّ: أَخْلصَهُ، وأَمْحضَ الحديثَ: صَدَقهُ.
(2) أي: بان وظهر بعد خفاء.
_____

طارق ياسين 12-06-2011 10:41 PM

________

· أَبْصِرْ وَسْمَ قِدْحِكَ.
- قال في "المستقصى":
أَيْ: اعْرفْ قَدْرَكَ. ووَسْمُ القِدْحِ: العلامةُ التي عليه لِتَدُّلَ على نَصِيبِه.
والقِدْحُ(1): واحدُ القِداح في المَيْسرِ.
- قال البغويُّ في تفسيرِه:
وكان أَصلُ المَيْسرِ في الجَزورِ؛ وذلك أَنَّ أَهلَ الثروةِ من العربِ كانوا يشترون جزوراً فيَنْحرونَها، ويُجزِّؤونها عَشَرةَ أَجزاءٍ، ثم يُسهمونَ عليها بِعشَرةِ قِداحٍ يقال لها: الأَزلامُ(2) والأَقلامُ، لِسَبعةٍ منها أَنْصِباءٌ، وهي: الفَذُّ وله نصيبٌ واحدٌ، والتوأَمُ وله نصيبان، والرقيبُ وله ثلاثةُ أَسهمٍ، والحِلْسُ وله أربعةٌ، والنافِسُ وله خمسة، والمُسْبِلُ وله سِتَّة، والمُعَلَّى وله سبعةٌ. وثلاثة منها لا أَنصباءَ لها، وهي المَنيحُ والسَّفيحُ والوَغْدُ.
ثم يجعلون القِداحَ في خريطةٍ(3) تُسمّى الرَّبابةُ، ويضعونها على يَدَيْ رجلِ عدْلٍ عندَهم يُسمّى المُجِيلُ والمُفِيضُ، ثم يُجيلها ويخرجُ قِدْحا منها باسمِ رجلٍ منهم، فأَيُّهم خرج سهمُه أَخذ نصيبَه على قدْرِ ما يخرج، فإِنْ خرج له واحدٌ من الثلاثةِ التي لا أَنصباءَ لها كان لا يأخذُ شيئاً، ويغرمُ ثمَنَ الجزورِ كلِّه.

- قال جريرٌ يهجو الفرزدقَ:
ولكنْ رَهْطُ أُمِّك مِنْ شُتَيْمٍ... فأَبْصِرْ وَسْمَ قِدْحِكَ في القِداحِ

_______________

(1) ويُطلقُ القِدْحُ أَيضاً على السَّهْمِ قبلَ أَنْ يرُاشَ، والجمعُ: أَقْداحٌ وقِداح. أما القَدَحُ: فهو الذي يُشربُ فيه.
(2) جمع زَلَم وزُلَم، وهي السِّهامُ التي كان أَهلُ الجاهليةِ يستَقْسِمونَ بها -أي: يطلبون بها القَسْمَ؛ أي: ما يُقْسَمُ للإِنسانِ ويُقَدَّر- فكانت العربُ في الجاهلية يكتبون عليها الأَمرَ والنَّهْيَ ويضعونها في وعاءٍ، فإذا أَراد أَحدُهم سَفراً أَو حاجةً أدخل يدَه في ذلك الوعاءِ، فإِنْ خرج الأَمرُ مضى، وإِن خرج النَّهيُ كفَّ.
واختلف العلماءُ هل الأَزلامُ هي قِداحُ المَيْسرِ أَمْ قِداحُ الأَمرِ والنَّهيِ؟ فقال جماعةٌ من أَهلِ اللغة: إِنَّ الأَزلامَ قِداحُ المَيْسِرِ.
وقال الأَزهريُّ: وهو وَهْمٌ، بل هي قِداحُ الأَمرِ والنَّهيِ. واستدل عليه بحديثِ سُراقَةَ بنِ جُعْشُم المُدْلِجِيِّ عندما حاول اللحاقَ بالنَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- وأَبي بكر –رضي الله عنه- عندما خرجا مُهاجرين من مكةَ إلى المدينةِ، وجاء فيه:
(فلمَّا دنوتُ منهم، عَثَرْت بي فرسي، فخررتُ عنها، فقمتُ عنها فأَهويت بيدي إلى كِنانَتِي، وأَخرجتُ منها الأزلامَ، فاسْتَقْسَمْتُ بها أَضُرُّهم أَمْ لا؟ فخرج الذي أَكرهُ...) الحديثَ. رواه البخاري وغيرُه.

(3) وعاءٌ من أَدَمٍ وغيرهِ يُشرَجُ على ما فيها؛ أَي: يُداخَل بين أَشْراجِها، أَيْ عُراها.
_______

طارق ياسين 12-15-2011 02:48 PM

_

· حَملَهُ عَلَى قَرْنِ أَعْفَرَ.
- جاء في " مجمع الأمثال":
أي على مركَبٍ وَعِرٍ.
قال الكُمَيتُ:
وكنَّا إِذا جبَّارُ قومٍ أَرادنا ... بِكَيْدٍ حملناه على قَرْنِ أَعْفَرا
يقولُ: نقتُلُه ونحملُ رأَسَه على السِّنانِ. وكانت الأسِنَّةُ من القرونِ فيما مضى من الزمانِ.

- ومثله قولهم:
أَصبحَ فلانٌ على قَرْنِ أَعْفَرَ.
والأَعفرُ: الظَّبْيُ. أي: أَصبح على خطرٍ.
قال إمرؤُ القيسِ
ولا مثلَ يومٍ في قَذاران ظَلْته ...كأَنِّي وأَصحابي على قَرْنِ أَعْفَرا

- وقالوا في ضِدِّ ذلك:
حَملهُ عَلَى الشُّرُفِ الذُّلُلِ.
الشُّرُفُ: جمعُ الشارفِ، وهي المُسِّنَةُ من النُّوقِ. يقالُ: شارفٌ وشُرُفٌ، كما قالوا: بازِلٌ وبُزُل، وفارِهٌ وفُرُهٌ.
_

طارق ياسين 12-20-2011 04:56 PM

_______
· إِنْباضٌ بِغَيْرِ تَوْتِيرٍ.
- قال في "جمهرة الأمثال":
يُضربُ مثلاً للرجلِ يَنتحِلُ الشيءَ ولا يُحسِنُه، أو يدَّعيهِ وليس له.
يقول: يُنْبِضُ القوسَ من غيرِ أَنْ يُوتِرَها.
والإِنباضُ: جَذْبُ القَوسِ بالوَتَرِ لِتَرِنَّ.
قال الشمَّاخ:
إذا أَنْبَضَ الرامونَ عنها ترَنَّمْتْ ... ترَنُّمَ ثَكْلى أَوجَعتها الجنائزُ

- وقال في "المستقصى":
يُضربُ في الإِرهابِ من غيرِ قدرةٍ على إِيقاعٍ.
ويروى: لا تَعْجلْ بالإِنْباضِ قبلَ التَّوتيرِ.
وهو مثلٌ فى الاستعجالِ بالأَمرِ قبلَ بلوغِ إِناه(1).
ومن أمثالهم في هذا المعنى:
- كالحادي وليس له بعير.
- تجَشَّأَ لقمانٌ من غيرِ شَبعٍ.
- عَاطٍ بغيرِ أَنواطٍ(2).
_________
(1) بلغ الشيءُ إِناهُ، أو أَناه: أَي: غايتَه، أو: نضجَه وإدراكَه.(القاموس).
(2) قال الأَصمعيُّ: والعاطي: المتناولُ، يقال منه: عَطَوْتُ أَعْطُو، إذا تناولتُ الشيءَ. والأَنواطُ: كلُّ شيءٍ مُعلّقٍ، واحدُها: نَوْطٌ، يقول: فهذا يتناول، وليس هناك معاليقٌ.

طارق ياسين 12-25-2011 09:43 PM

_

· ذَكَّرَنِي فُوكِ حِمارَيْ أَهْلي.

- قال العسكريُّ في "جمهرة الأمثال":
يُضربُ مثلاً للرجلِ يُبْصرُ الشيءَ فيذكُرُ به حاجةً كان قد نسيَها.
وأَصلُه أنَّ رجلاً خرج يطلبُ حِمارَيْنِ لأَهلِهِ أَضلَّهُما، فمَرَّ على امْرأَةٍ جميلةِ المُنْتَقَب، فقعد يُحادِثُها ونسي حِماريه؛ لشغلِ قلبِه بها، ثم سَفَرت فإِذا لها أَسنانٌ منكرةٌ، فتذكَّر بها أَسنانَ الحمارِ، فانصرفَ عنها وقال: ذكَّرني فُوكِ حمارَيْ أَهلي.
ونحوه قولُ الآخرُ:
سَفَرَتْ فقلتُ لها هَجٍ(1) فَتَبَرْقَعَت ... فذكَرْتُ حين تَبرقَعَتْ ضَبَّارا
وضَبّار اسمُ كلبٍ. وهذه كانت قبيحةُ المَسْفرِ والمُنتقَب.
وفي خلافِ ذلك ما رُوي أنّ الفرزدقَ رأى امرأةً جميلةَ المُنتَقَبِ فقال: أَظُنّه قَفْلاً على خَرِبَةٍ، فسَفَرتِ المرأةُ فرأى جمالاً رائعاً فقال:
قد كنت أَحسبُ أنَّ الشمسَ واحدةً ... حتى رأيتُ لها شَبَهاً من البشرِ
_____
(1) كلمةٌ تُقالُ لِزَجْرِ الدوابِّ.

طارق ياسين 01-07-2012 02:47 PM

_____

· غَـثُّكَ(1) خَيْرٌ لَكَ مِنْ سَمينِ غيرِك.
- قال ابنُ سلام:
يقول: فاقْنَعْ به ولا، تَمُدَّنَّ عينيك إِلى ما في أَيدي الناسِ.
- قال صاحبُ كتابِ "فصل المقال في شرح كتاب الأمثال":
هذا المثلُ لِمَعْنِ بنِ عُرفُطةَ، ويقالُ: ابنُ عطيةَ المَذْحِجِيُّ، وذلك أنه كان بينهم وبين حيٍّ من أَحياءِ العربِ المجاورين لهم حربٌ شديدةٌ، فمرَّ مَعْنٌ في حملةٍ حمَلها برجلٍ من ذلك الحيِّ وهو صريعٌ مزمَّلٌ بالدِّماءِ بين القتلى، فاستغاثه فأَغاثَه مَعْن، واستقلَّ به حتى أَبلغَه مأَمنَه.
وقال معن بن عُرْفُطة:


مــــا فــرَّجَ الكــــربَ امْـــــــرءٌ ... إِلا وعنه سـوف يُفرَجْ


إِنـــي امْرُؤٌ سَمْحُ الخليقةِ ... واسِطٌ في آل مَـــذْحِجْ


ثم عَطفَ أُولئك على مَذْحِجٍ(2) فهزموهم وأَسروا مَعْناً وأخاً له يقال: له رَوْقٌ، وكان يُضَعَّفُ ويُحَمَّقُ(3)، وأَسروا رئيسَ مَذْحِجٍ، فلما صار المأْسورون في حيِّ أَعدائِهم إِذا صاحبُ مَعْنٍ الذي نجَّاهُ أَخو رئيسِ القومِ، فناداه مَعْنٌ بهذا الشعرِ:

يــــــا خـــــيرَ جَـــــازٍ بـــيـــــــــــدٍ ... أُولِيــتَها نَـجِّ مُنَجِّيكَا


هل من جزاءٍ عندك اليَـ ... ومَ لِمن رَدَّ عَوادِيكَا


فعرفه صاحبُه وقال لأَخيه: هذا المانُّ عليَّ ومُنْقذي بعدما أشرفتُ على الموتِ، فَهَبْهُ لي، فوهَبَه له فخلَّى سبيلَه، وقال له: إِني أُحبُّ أَن أُضعفَ لك الجزاءَ، فاخْتَرْ أَسيراً. فاختار مَعْن أخاه رَوْقاً، ولم يلتفتْ إلى سيِّدِ مَذْحِجٍ وهو في الأَسرى، ثم انطلق فسُئِلَ عن أَمرِهما، فحدَّث قومَه بخبرِهما، فأَتَوْه وعنَّفوه وشتموه وقالوا: هلَّا أنقذتَ رئيسنا وتتركَ أَخاك الفَسْلُ(4) الذي ما نَكَأَ قَطُّ جرحاً، ولا أَعملَ رُمحاً، ولا ذَعرَ سَرْحاً(5)، وإِنه لقبيحُ المنظرِ، لَئيمُ المَخبرِ.
فقال معن : (غَثُّكَ خيرٌ من سمينِ غيرِك). فأَرسلَها مثلاً.
_______
(1) الغَثُّ: المَهزولُ، أو الرديء من كل شيء.
(2) مَذْحِج: قبيلةُ مالكٍ وطَيْء. سُمُّوا بذلك لأَنَّ أُمَّهم مُدِلَّةُ لمَّا هلك زوجُها أُدَدُ بن زيد لم تتزوجْ وأَقامت على ولدَيْها، فقالوا: أَذْحَجَتْ على ولدَيْها؛ أي: أقامت.
(3) أي: يُرْمى بالضَّعفِ والحُمقِ.
(4) الفَسْلُ: الرَّذْلُ النَّذْلُ الذي لا مَروءةَ له ولا جَلَد.
(5) السَّرْحُ: المال السائم.

طارق ياسين 01-20-2012 03:18 PM

__

· رُبَّ قولٍ أَشدُّ من صَوْلٍ
الصَّوْلُ: الحَمْلةُ والوَثْبُ عندَ الخصومةِ والحربِ.
- قال الميداني: يُضربُ عندَ الكرمِ يُؤثَرُ فيمن يُواجَهُ به. قال أَبو عُبيد: وقد يضربُ هذا المثلُ فيما يُتَّـقى من العار.
وقالوا في معناه: أَنـفذُ رَمِيَّةٍ كلمةٌ خَفيَّةٍ
- قال في "زَهر الأَكَم": والمعنى: إِنّه رُبَّ كلامٍ يُعابُ به الإِنسانُ هو أَشّدُّ عليه من الصَّوْلةِ. وهذا من كلام أَكثمَ بنِ صَيْفِي.

- قال طَرَفةُ في معنى المثل:

وتَرُدُّ عنك مَخِــــيلــةَ الرجـــــلِ العــ ... ريــضِ مُــوضِحـــةٌ عن العـــظـمِ


بحســامِ سَيـــفِك أو لسانِك والــ ... كَلِمُ الأصيلُ كأَرْغبِ الكَلْــمِ


- وقال:


رَأيتُ القَـوافي يَتّلِـــجْنَ مَوالِجاً ... تَضَيَّقُ عنها أنْ تَوَلَّجَها الإبَرْ


- جاء في " جمهرة الأمثال ": وقال بعضُ حكماءِ الهندِ:
قَلَّما يمتنعُ القلبُ من القولِ إذا تردَّدَ عليه؛ فإِنَّ الماءَ أَلْينُ منَ القولِ، والحجرَ أَصلبُ من القلبِ، وإِذا انْجرَّ عليه أَثَّر فيه، وقد يُقطعُ الشجرُ بالفُؤوسِ فيَنْبُتُ، ويُقطعُ اللحمُ بالسيوفِ فيَنْدمِلُ، واللسانُ لا يندملُ جَرْحُه، والنُّصولُ تغيبُ في الجوفِ فتُنْزَعُ، والقولُ إِذا وصلَ إلى القلبِ لا يُنْزَعُ، ولكلِّ حريقٍ مُطْفِىءٌ؛ للنَّارِ الماءُ، وللسُّمِّ الدواءُ، وللحزنِ الصبرُ، وللعِشْقِ الفُرقةُ، ونارُ الحقدِ لا تَخْبُو أبداً.
ونحو ذلك قولُ البحتري:
وما خَرْقُ السَّفِيهِ وإِن تَعَدَّى ... بِأَبْلغَ فيك من حِقدِ الحليمِ
متى أَحْرَجتَ ذا كَرَمٍ تَخـطَّى ... إِليـــــــك بِمـــــثلِ أَفعـــالِ اللئيـمِ
__

أبو عبد العزيز الأثري 01-25-2012 09:52 PM

جزاك الله خير على جهودك الطيبة في هذا الموضوع

طارق ياسين 01-26-2012 04:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدر أبو عبدالعزيز الأثري (المشاركة 169787)
جزاك الله خير على جهودك الطيبة في هذا الموضوع

وإياك أخي، وبارك الله فيك..

طارق ياسين 01-26-2012 10:05 PM

____

· لا بُـقْـيا للحمِـيَّةِ بعد الحرائِمِ.

- قال العسكري: معناهُ أَنَّ الكريمَ لا يستبقي الحَمِيَّةَ عندَ انتهاكِ الحُرمةِ.
- جاء في " المستقصى":
كان مُحْكَمُ بنُ الطُّفَيلِ اليَمامِيُّ – سيِّدُ اليمامةِ- يقول يومَ مُسيلَمةَ الكذابِ؛ مُحرِّضاً لقومِه: الآن تُستَحقَبُ(1) الكرائمُ غيرَ حَظِيّاتٍ(2)، ويُنْكحْنَ غيرَ رضِيّاتٍ، فما كان عندكم من حَسبٍ فأَخرجوهُ، لا بُقيا للحميَّةِ بعدَ الحرائمِ.
يقول: لا بُقيا لشيءٍ بعد هذا اليوم، أي: ينبغي أَن تُخرجوا كلَّ حميَّةٍ لكم، حتى لا تُبقوا منها شيئاً دونَ الحُرُماتِ.
______
(1) استحقب الشيءَ: جعله خلفه كالحقيبة.
(2) أي: ليس لهن حظوةٌ وشأنٌ، أراد أنهن سيتعرضن للهوان.

طارق ياسين 01-31-2012 10:55 PM

_
· اتَّسَعَ الخَرْقُ عَلَى الرَّاقِعِ.
- قال العسكري: معناه: قد زاد الفسادُ حتى فات التلافي، وهو من قولِ ابنِ حُمامِ الأَزْديِّ:

كـالثوب إن أَنهج فيه البِلَى ... أعيا على ذي الحيلةِ الصانعِ

كــــــنا نـُـــــــداريها وقد مُزِّقَـــت ... واتَّســــع الخـــرقُ عـــلى الراقعِ

- يُضربُ في الأَمرِ الذي لا يُستطاع تَداركُه؛ لِتَفاقُمِه.
قال أَبو عامر، جَدُّ العباسِ بنِ مِرداس السُّلَمِي:
لا نَسبَ اليومَ ولا خُلَّة ... اتسع الخرقُ على الراقعِ

- ويقال أيضا: اتسع الفَتْقُ على الرَّاتِقِ.
والفَتْقُ يكون بين الشَّيْئين الذَيْن كانا مُلتَئِمَين؛ أَحدُهما متصلٌ بالآخر، فإذا فُرِّقَ بينهما فقد فُـتِـقـا.
والرَّتْقُ: ضدُّ الفَتْق. وقد رَتَقْتُ الفتقَ أَرْتقـهُ، فارْتَتَقَ، أَي: التأَم، ومنه قولُه تعالى: { كانتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما } [الصحاح].
والخَرْق: الثُّقبُ في الحائط وغيرِه.
والراقع: الذي يصلح الخَرْقَ بالرُّقعةِ. والرُّقعـةُ: الخِرقةُ، أو ما يُرقع به، تقول: رَقَعْتُ الثوبَ بالرِّقاعِ، وبالرُّقَع.
-

طارق ياسين 02-06-2012 08:25 AM

__

· فلانٌ يَـرْقُمُ الماءَ.
- يُضربُ في الاستقامةِ والحِذْقِ.
الرَّقْمُ: الكَتْبُ.
يُقال: فلانٌ يَرقمُ الماءَ، إذا بلغ من حِذْقِه أَنّه يَرقمُ حيث لا يَثبُتُ الرَّقْمُ.

- قال أوس بنُ حَجَر:


سأَرقُم في الماءِ القَرَاحِ إليكم ... على نَأْيِكُم إِن كان للماء راقِمُ

الماءُ القَراح: الذي لا يشوبه شيء. (الصحاح)



- وقد يُقالُ: يَرقُمُ على الماءِ؛ لإِرادةِ أَنه لا يثبتُ من عملِه على شيءٍ.
_

طارق ياسين 02-11-2012 10:14 PM

__

· وهل يُستبانُ الرُّشدُ إِلا ضُحى الغَدِ.

قال ابنُ سلّام:
ومن أَمثالِهم في الشَّماتةِ بِمَنْ لا يَقبلُ النصيحةَ قولُ دُرَيْدِ بنِ الصِّمَّة:


أَمَرتُهم أَمري بِمُنْعَرجِ اللِّوى ... وهل يُستبانُ الرُّشدُ إِلاّ ضُحى الغَدِ


ويُروى:

بذلت لهم نُصحي بِمُنعرَجِ اللِّوى... فلم يَستبينوا النصحَ إلا ضُحى الغَدِ


جاء في "الحلل في شرح أَبيات الجمل":

... وكان غزا غَطَفان [ أي: عبد الله أخو دريدٍ ]، فغَنِم وانصرفَ، فلما وصل إلى مُنْقطعِ اللِّوى نزل، فقال له دُريدٌ: إِنَّ هذا ليس بموضعِ نُزولٍ؛ فإن أصحابَ هذه الغنيمةِ، لا يتركون إِتيانَك وطلبَك.
فقال له عبدُ اللهِ: لا أَبرحُ حتى أَنتقِعَ، وأَرتصِعَ، وأُجيلَ السِّهامَ.
فلم يقدرْ دُريدٌ على عِصيانِه، وأَمر ربيئةَ، فصعد على شرف الأرض، وقال له: انظر، وأَخبرْنا بما ترى.
فمكث ساعة، وقال: أَرى خيلاً عليها رجالٌ كأَنهم الصبيانُ، رماحُهم بين آذانِ خيولِهم!
فقال عبدُ الله: هذه فَزَارَةُ، ولا بأسَ!
ثم قال الربيئةُ: أَرى قوماً كأَنَّ ثيابَهم غُمِست في الجأْبِ.
فقال عبدُ الله: هذه أَشْجعُ، وليست بشيءٍ!
ثم قال الربيئةُ: أَرى قوما سُوداً يُقَلْقِلون الأَرضَ، دوابُّهم سوادُهم، ويَجرُّون الأَرضَ بأَقدامِهم ورماحِهم!
فقال عبد الله: فهذه عبسٌ، قد جاءَكم الموتُ الزُّؤامُ فاركبوا. فتلاحقَ القومُ، واقْتتلوا قتالاً شديدا، وعمدَ ذُؤابُ بنُ أَسماءَ إلى عبدِ اللهِ فطعنَه، فسقط إِلى الأَرض، واستغاثَ بأَخيه دُريدٍ، فأقبل دُريدٌ فدافع الخيلَ عنه ساعةً وكشَفَها، وطُعِن دريدٌ وصُرِع، وقُتل عبدُ الله، وانهزم أَصحابُه، واسْتُعيدت الغنيمة، فقال دريدٌ - ويُسمّى هذا اليومُ يومُ اللِّوى - :


وقلتُ لِعارِضٍ وأصحابِ عَارضٍ ... وَرَهطِ بني السَّودَاءِ والقومُ شُهَّدِي


وقلت لهم ظُنُّوا بألفَيْ مـــُـــــــــدَجَّجٍ ... سَـــــــــراتُــــهــــــم بالفــــــــارسيِّ المُــــسرَّدِ


فلما عَصَوْني كنت منهم وقد أرَى ... غَــــــــوَايتَــــــهم أَو أنَّــنِي غيرُ مهتدِي


أَمــــــرتُهم أَمــــــرِي بِمُنْعرَجِ اللِّــــوىَ ... فلمْ يَسْتَبِينُوا الرُّشْدَ إلا ضُحى الغَدِ


وهــــل أنَا إلاَّ من غُزَيَّةَ إِنْ غَوتْ ... غَـــــــــــويْتُ وإِن تَـــرشُدْ غُـــــــــــزَيَّــةُ أرْشُدِ



والجَأْبُ: المَغْرَة. [ وهو طينٌ أَحمرُ يُصبغ به ]
والمُدَجَّجُ: الكاملُ السلاح، يقالُ بكسر الجيم وفتحها، وفرّق بينهما بعضُ اللغويين فقال:
المُدَجِّج - بالكسر -: الفارس،
والمدجَّج - بالفتح -: الفرس؛ لأنهم كانوا يدرعون الخيل.
وأراد بالفارسي: دِرعاً يُصنع بفارسَ، والمُسرَّد: المنسوج بالحِلقِ.
وسَراتُهم: أَشرافُهم.
_

طارق ياسين 02-22-2012 03:11 PM

__

· لست من أحلاسِها.
قال العسكري:
أَيْ: لستَ من أَصحابِها الذين يعرفونها، ويقومون بها.
وهو بمنزلةِ قولِهم: هم أَحلاسُ الخيلِ، ومعناه: أَنهم يَقتنونها ويلزمون ظهورَها.
ودخل الضحاك بنُ قيسٍ على معاويةَ، فقال معاويةُ:



تطاولتُ للضحَّاكِ حتى رَدَدْتُه ... إلى حَسَبٍ في قومِه مُتقاصرِ



فقال الضحاكُ: قد علم قومُنا أَننا أَحلاسُ الخيلِ.
فقال: صدقتَ، أَنتم أَحلاسُها، ونحن فرسانُها، أَنتم الساسةُ ونحنُ القادةُ.
وأصلُ الحِلْسِ: كِساءٌ يوضع تحت البَرْذَعةِ(1)، على ظهر البعيرِ ويَلزَمُه، فشَبَّه الذين يعرفون الشيءَ ويلزمونَه به.
وفي الحديث: (إذا كانت فتنةٌ فكُن حِلْسَ بيتِك)(2) أي: الزَمْهُ ولا تُزايِلْهُ.

________
(1) (البَرْذَعة) و (البَرْدعة): ما يُوضع على الحمار أو البغلِ؛ ليُركبَ عليه، كالسَّرجِ للفرس.
والحِلْسُ: كلُّ ما وَلِي ظهرَ الدابةِ تحت الرَّحْلِ والقَتَبِ والسَّرجِ، وما يُبْسطُ في البيت من حَصيرٍ ونحوِه تحتَ كريمِ المَتاع. (المعجم الوسيط).
(2) لم أعثر عليه بهذا اللفظ، إنما جاء في حديثِ أبي موسى -رضي الله عنه- قال: قال –صلى الله عليه وسلم-: ( إِنَّ بين أَيديكم فتناً كقِطعِ الليل المظلمِ؛ يصبح الرجل فيها مؤْمناً ويمسي كافراً، القاعدُ فيها خيرٌ من القائمِ، والقائمُ فيها خيرٌ من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي )، قالوا : فما تأمرنا؟ قال: ( كونوا أحلاسَ بيوتِكم ). رواه أحمد وأبو داود.

طارق ياسين 03-02-2012 12:36 AM

_

· إنَّ الْخَصَاصَ يُرَى فِي جَوْفِها الرَّقَمُ.

الخَصاصُ: جمعُ خَصَاصةٍ، وهي الفُرجةُ الصغيرةُ بين الشيئين.
والرَّقَمُ (وبِكسرِ الدال كذلك): الدَّاهِيةُ العظيمةُ.
والمعنى: أَنَّ الشيءَ الحقيرَ يكونُ فيه الشيءُ العظيمُ.

_

طارق ياسين 03-05-2012 11:41 PM

_

· إنَّ الجوادَ عيـنُـهُ فِـرَارُهُ.
- قال في "زهر الأكم":
الجوادُ: العتيقُ من الخيلِ، الكثيرُ الجَريِ، سُمِّي به لأنّه يجودُ بنفسِه.
والعَيْنُ: تطلق على الباصرة، وعلى الشخصِ والشيءِ، وهو المراد هنا.
والفِرارة: أَنْ تفتحَ فَا الدابةِ لتَعلمَ سِنَّها.
يقال: فَرَّها فَرًّا وفِراراً –الفاءُ مثلثة- إذا فتح فاها لذلك.
- قال في "الصحاح":
فَرَرْتُ الفرسَ، أفُرُّهُ فَرًّا، إذا نظرت إلى أَسنانِه، وفَرَرْتُ عن الأَمرِ: بحثتُ عنه.
- معناه: إن معاينتَك الجوادَ تُغنيك عن فِرارِه.
يُضرب لمن يدلُّ ظاهرُه على باطنِه، فيُغني عن اختبارِه، حتى لقد يُقالُ: إنَّ الخبيثَ عينُه فرارُه.
قال الراجزُ:


هو الخبيثُ عينُه فرارُه ... مَمْشاهُ مَشيُ الكلبِ وازدجارُه

_

طارق ياسين 03-16-2012 10:08 PM

_
· لا ماءَكِ أَبقيتِ، ولا دَرَنَكِ أَنْقَيتِ.
ويروى: ولا حِرَكِ(1).
- يُضربُ مثلاً لطالبِ الشيءِ بإضاعةِ غيرِه، حتى يَفوتاه جميعاً.

- قال أبو عبيد:
وأصلُه أَنَّ رجلاً كان في سفرٍ ومعه امرأَةٌ، وكانت عاركِاً(2)، فحضر طُهرُها ومعهما ماءٌ يَسيرٌ، فاغتسلت به، ثم لم يكْفِها لغُسلِها، وقد أَنفَذَتِ الماءَ، فبقيت هي وزوجُها عطشانَيْن، فعندها قال لها هذه المقالة.
ومن هذا قولُهم: نفعٌ قليلٌ، وفضحتُ نفسي.

____________
(1) قال في"النهاية": الحِرُ -بتخفيفِ الراء- : الفَرْجُ، وأَصلُه: حِرْحٌ -بكسر الحاءِ وسكون الراءِ- وجمعُه أَحْرَاحٌ. ومنهم من يُشدّدُ الراءَ، وليس بجَيّدٍ، فعَلى التخفيفِ يكون في (حَرَح) لا في (حرَر).
(2) قال في "الصحاح": عَرَكَتِ المرأةُ تَعْرُكُ عُروكاً، أي: حاضت.

طارق ياسين 03-22-2012 07:58 PM

.
· رُبَّ كَلِمَةٍ تَقُولُ لِصَاحِبِهَا: دَعْنِي!

- قيل بأن النعمانَ بنَ المنذرَ نزل برابيةٍ،
فقال له رجلٌ من أصحابِه: أَبَيْتَ اللعنَ(1)! لو ذُبِحَ رجلٌ على رأسِ هذه الرابيةِ، إلى أين كان يبلُغُ دَمُه؟
فقال النعمانُ: المذبوحُ –واللهِ- أنت، ولأَنظُرَنَّ إلى أين يبلغُ دمُك.
فذبَحهُ.
فقال رجلٌ: ربَّ كلمةٍ تقولُ لصاحبها: دَعْني.
- قال الميداني: يُضرب في النّهيِ عن الإِكثارِ؛ مَخافةَ الإِهْجارِ.
________
(1) قال أَبو بكر الأَنباري: معناها: أَبيتَ أَنْ تَأْتيَ مِن الأَشياءِ ما تستحقُّ اللعنَ عليه.

طارق ياسين 04-03-2012 02:51 PM

-
· حَسْبُكَ مِنَ القِلادةِ ما أَحاطَ بالعُنُقِ.
جاء في "المستقصى في أمثال العرب": قيل لعَقيلِ بنِ علفةَ: لِم لا تُطيلُ الهِجاءَ؟ فقال ذلك.
يُضربُ في وجوبِ الاكتفاءِ من الشيءِ بما تَتِمُّ به الحاجةُ.
.

طارق ياسين 04-07-2012 05:23 PM

.
· جَدَحَ جُوَيْنٌ من سَوِيقِ غيرِه.

جُوَينٌ: اسمُ رجل.
جاء في "المعجم الوسيط":
جَدَحَ السَّوِيقَ، وغيرَه، في الماء، ونحوِه، جَدْحاً: خَلَطه وحرَّكه وخَوَّضَ فيه بالمِجْدَح.
وفي المثل: "جَدح جُوينٌ من سَوِيقِ غيرِه"، يُضرب لمن يتوسع في مالِ غيرِه ويَجودُ به.
وجَدَح الشرابَ: خوَّض فيه بالمِجْدَح.
المِجْدَح: خَشبةٌ في رأْسِها خَشَبتان مُعتَرِضتان يُساطُ بها الشرابُ، جمعها: مَجاديح.
السَّوِيق: طعامٌ يُتّخذُ من مَدقوقِ الحِنطةِ والشعيرِ، سُمي بذلك لانسياقِه في الحلق.
قال في " المستقصى": يُضرب للجَشِعِ المسَّاكِ.
.

طارق ياسين 04-11-2012 10:02 PM

.
· رضيتُ من الغَنيمةِ بالإِيابِ.
- يُضربُ مثلاً للرجلِ يَشقى في طلبِ الحاجةِ حتى يرضى بالخلوصِ سالماً. وهو من قولِ امْرىءِ القَيْسِ:


لقد طَوَّفْتُ في الآفاقِ حتى ... رضيتُ من الغنيمةِ بالإِيابِ


وقيل في بعضِ ليالي صِفِّين:


الليلُ داجٍ والكِباشُ تَنْتَطِحْ ... نطاحَ أُسْدٍ ما أَراها تَصْطَلِحْ


فـــــــــقائــــــــــمٌ ونائــــــمٌ ومُنْبَطِحْ ... فمَنْ نَجــــا بـــرأَسِـهِ فقد ربــحْ

.

طارق ياسين 04-17-2012 10:38 PM

.
· مَا ضَرَّ تَغْلِبَ وَائِلٍ أَهجوْتَها ... أَم بُلْتَ حيثُ تَناطحَ البَحرانِ
هذا البيت قاله الفرزدق يهجو جريرا.
قال في "المثل السائر": شبَّهَ هِجاءَ جَريرٍ تَغْلبَ وائلٍ بِبَولِه في مَجمعِ البحرينِ؛ فكما أَنَّ البولَ في مَجمعِ البحرينِ لا يُؤثرُ شيئاً، فكذلك هِجاؤك هؤلاءِ القومَ لا يؤثرُ شيئاً. وهذا البيتُ من الأَبياتِ الذي أقرَّ له الناسُ بالحسنِ.

جاء في "جمهرة أشعار العرب": قال أَبو عبيدةَ: قيلَ للأخطل: أَنت أَشعرُ أَمِ الفرزدقُ؟ قال: أَنا، غيرَ أَنَّ الفرزدقَ قال أبياتاً ما استطعت أَنْ أُكافِئَه عليها:

يا ابنَ المَرَاغَةِ إنَّ تَغلِبَ وائلٍ ... رفعـــــوا عِنانـــي فوقَ كلِّ عِنــانِ
ما ضَرّ تَغْلِبَ وائــلٍ أَهَجَوْتَهَا ... أم بُلْتَ حَيثُ تَناطَحَ البَحرانِ
إنّ الأراقِمَ لن يَنـــالَ قديمَهــــا ... كلبٌ عَـــــوَى مُتَهَتِّمُ الأَســـــنانِ
المَرَاغَةُ: بُطَيْنٌ. والأَراقِمُ: حيٌّ من تَغْلِبَ. (قاموس).
الهَتْمُ: كَسرُ الثنايا من أَصلها. يُقال: ضربَهُ فهَتَمَ فاهُ، إذا أَلقى مُقَدَّمَ أَسنانِه. ورجلٌ أهْتَمُ: بَيِّنُ الهَتَمِ. وتَهَتَّمَتْ أسنانه، أي: تكسَّرت. (الصحاح).
.

طارق ياسين 05-13-2012 07:17 PM

.
· فلانٌ لاَ يَكْظِمُ عَلَى جِرَّتِهِ.
الجِرَّة: ما يُخرجُه البعيرُ من بطنِه ليَمْضَغَهُ، ثم يبلَعُهُ. (لسان العرب).
- جاء في "مجمع الأمثال":
الكَظُومُ: السَّكُوت، وكظَمَ البعيرُ، يَكْظِمُ كُظُوماً، إذا أمْسَكَ عن الجِرَّةِ.
يُضربُ لمن يعجَزُ عن كِتمانِ ما في نفسِه.
- وجاء في "جمهرة الأمثال":
قال المُبرِّدُ: ومثلُه: (ما يخَنُقُ على جِرَّةٍ)، قال: وأَصلُ ذلك في البعيرِ يَجْتَرُّ فيَفيضُ بِجِرّةٍ بعد جِرة، ومنه كظم فلانٌ غيظَه، أي: كتَمَه. ويقال للمُتلئِ حُزناً: مكظومٌ، وكَظيمٌ. وكَظَمْتُ السقاءَ أَكْظِمُهُ، إِذا ملأْتُه وشَدَدْتُ رأَسَه. والكِظامةُ: قناةٌ في باطنِ الأَرضِ يجري فيها الماءُ، وقيل لها ذلك؛ لأَنَّ ماءَها مُنْغَلٌّ في الأرضِ.
وقال غيرُه: (فلانٌ ما يَخْنُقُ على جِرَّةٍ) إذا كان يُؤاخِذُ بالذنبِ على استقصاءٍ، وهو تشبيهٌ بمَنْ يخنُقُ البعيرَ وفي حَلْقِهِ جِرَّةٌ، فيكونُ أَشدَّ لكَرْبِه. وهذا أَصحُّ عندنا مما قال المُبَرِّدُ.
.

طارق ياسين 05-20-2012 03:21 PM

.
· كيْفَ أُعَاوِدُكَ وَهَذَا أَثَرُ فَأَسِكَ.
جاء في "مجمع الأمثال":
أَصلُ هذا المثلِ -على ما حَكَتْهُ العربُ على لسانِ الحيَّةِ- أَنَّ أَخَوينِ كانا في إِبِلٍ لهما، فأَجْدَبتْ بلادُهما، وكان بالقربِ منهما وادٍ خَصيبٌ، وفيه حيَّةٌ تَحْمِيه من كلِّ أَحدٍ،
فَقَال أَحدُهما للآخرِ: يا فلانُ، لو أَني أتيتُ هذا الواديَ المُكْلِئَ، فرَعَيْتُ فيه إِبلي، وأَصلحتُها،
فَقَال له أخوه: إِني أخاف عليك الحيَّةَ؛ أَلا ترى أنَّ أحداً لا يهبِطُ ذلك الواديَ إِلا أهلكتْهُ،
قال: فواللهِ لأَفعَلَنَّ، فهبط الوادي، ورعى به إِبلَه زماناً، ثم إِنَّ الحيَّةَ نَهَشَتْهُ فقتلتْهُ،
فَقَال أَخوه: واللهِ ما في الحياةِ بعد أَخي خيرٌ، فلأطلبَنَّ الحيةَ ولأَقتُلَنَّها، أو لأَتْبَعَنَّ أَخي، فهبط ذلك الوادي وطلب الحيَّةَ ليقتُلَها،
فقالت الحيّةُ له: أَلستَ تَرى أَنِّي قتلتُ أخاك؟ فهل لك في الصلحِ فأَدعَكَ بهذا الوادي تكون فيه، وأعْطِيَك كلَّ يومٍ ديناراً ما بقيت؟
قال: أَوَ فاعِلَةٌ أنتِ؟!
قالت: نعم!
قال: إِني أَفعلُ، فحلفَ لها وأعطاها المواثيقَ لا يضرَّها، وجعلت تُعْطِيهِ كلَّ يوم ديناراً، فكثُرَ مالُه حتى صار من أحسنِ الناس حالا، ثم إِنه تَذَكَّر أخاه فَقَال: كيف ينفعني العيشُ وأنا أَنظرُ إِلى قاتِلِ أَخي؟ فعَمَدَ إِلى فأْسٍ فأَخذها، ثم قَعَدَ لها، فمرَّت به فتَبِعها فضربها فأَخطأَها، ودخلتِ الجُحْرَ، ووقعت الفأْسُ بالجبل فوقَ جُحْرِها، فأَثَّرت فيه، فلما رأت ما فَعَلَ قطعت عنه الدينارَ، فخاف الرجلُ شَرَّها وندِمَ،
فَقَال لها: هل لك في أَنْ نتواثقَ ونعودَ إلى ما كنا عليه؟
فقالت: كيف أعاودك وهذا أثَرُ فأسِك؟!
- يُضربُ لمن لا يَفِي بالعهدِ.
.

طارق ياسين 05-25-2012 11:08 AM

.
· لا تَبُلْ في قَليبٍ قد شربتَ منه.
- يُضربُ فيمن يُسيءُ القولَ فيمن أَحسنَ إِليه.
القَليب: البئر.

.

طارق ياسين 06-02-2012 06:37 PM

.
· لاَ تَكُنْ أَدْنَى العَيْرَيْنِ إلَى السَّهْمِ.
يُرادُ سَهمُ الصائِدِ؛ أَيْ: لا تكُن أَقربَ أَصحابِك إِلى موضعِ التلفِ.
ومعناه: لا تتَعَرَّضْ للشَرِّ من بين أَصحابِك، فتكونَ أَقربَهم إِلى المكروه.
جاء في "الصحاح":
العَيـْرُ: الحمارُ الوحشيُّ، والأَهْلِيُّ أَيضاً، والأُنثى: عَيْرَةٌ، والجمعُ: أَعْيارٌ ومَعْيوراءُ وعُيورَةٌ.
- يُضربُ في التحذير.
.

طارق ياسين 06-07-2012 07:04 PM

.
· أَحْـمَـقُ مِـنْ هَـبَنَّـقَــةَ.
هو ذو الوَدَعَات، واسْمُه يزيدُ بنُ ثَرْوَانَ، أَحدُ بني قيسِ بنِ ثعلبةَ.
- جاء في " أخبار الحمقى والغفلين":
العربُ تَضرِبُ للأَحمقِ؛ تارةً بِمن عُرِفَ حُمْقُه من الناسِ؛ وتارةً بما يُنسبُ إِلى سوءِ التدبير من البهائمِ والطير؛ وتارةً بما لا يقعُ منه فعلٌ، ولكن لو تُصُوِّرَ له فعلٌ كان ما ظهر منه حُمقاً. فأما ضَرْبُهمُ المثلَ بمن قد عُرفَ حمْقُه، فقال أَبو هلال العسكري: تقول العربُ: أحمق من هبنقة. اهـ.

- ومما جاء في أخبار حُمْقِه:
أَنه ضلَّ له بعيرٌ، فجعل يُنادي: مَنْ وجد بعيري فهو له.
فقيل له: فلم تَنْشُدُه؟
قال: فأَيْن حلاوةُ الوِجْدَانِ؟

- ومنه حُمقِه:
أنه جعل في عُنُقِه قِلادةً من وَدَعٍ وعِظامٍ وخَزَفٍ، وهو ذو لحيةٍ طويلةٍ، فسُئِل عن ذلك،
فقال: لِأَعْرِفَ بها نفسي، ولئلا أَضلَّ.
فبات ذات ليلةٍ وأَخَذَ أَخوه قِلادتَه فتقلَّدها، فلما أَصبحَ ورأَى القلادةَ في عُنُقِ أَخيه، قال: يا أَخي أَنت أَنا! فمن أَنا؟

- ومن حُمْقِه:
أَنه كان يرعى غنمَ أَهلِه، فيرعى السِّمانَ في العُشْبِ، ويُنَحِّي المهازيلَ،
فقيل له: ويحكَ ما تَصْنَع؟
قال: لا أُفسدُ ما أَصلحه اللّهُ، ولا أُصلحُ ما أَفسدَه.

- قال الشاعر فيه:

عِشْ بِجَدٍّ ولن يَضُرَّكَ نَوْكٌ ... إِنما عَيْشُ مَنْ ترى بِجُــــــدودِ


عِشْ بِجَدٍّ وكُنْ هَبَنَّقَةَ الْقَيْ ... سِيَّ نَوْكاً أَوْ شَيْبَةَ بنَ الوليدِ


رُبَّ ذِي إِربةٍ مُقِلٌ من الما ... لِ وذي عُنْــــــجُـــهِيَّةٍ مَجْـــــدودِ


------

الجَدُّ: الحظُّ والغِنى.
النَّوْكُ: الحُمْقُ، والأَنْوَك: الأَحمق.
العُنْجُهِيَّةُ: الكِبْرُ والجَفاءُ. وأيضا: الجهل والحُمْقُ. (الصحاح).

.

طارق ياسين 12-19-2012 12:27 AM

.
· لقد اسْتَسْمَنتَ ذا وَرَمٍ.
جاء في "زهر الأكم" :
تقول: اسْتَسْمنْتُ الشيءَ، إذا عدَدْتُه سَميناً.
والورمُ: نُتوءٌ وانتفاخٌ في الجسدِ، يقال: وَرِمَ الجسدُ ،بالكسر، وَرَماً: تَوَرَّمَ. واسْتَسْمَنَ ذي وَرَمٍ: هو أَن يرى الحجمَ الناتئَ من عِلَّةٍ، فيَحْسَبُ ذلك سِمَناً وشحماً.
والمثل مشهور عند المتأخرين يضربونه عند خطأِ الرأيِ في استجادةِ القبيحِ، واستحسانِ الخبيثِ، واستصوابِ الخطأ؛ لأَمارةٍ وَهميةٍ كاذبةٍ،

- قال أبو الطيب:


أُعيذُها نظراتٍ منك صـادقةً ... أَنْ تحسَبَ الشَّحمَ فيمن شحمُه وَرَمُ


وما انتفاع أَخي الدنيا بناظرِه ... إذا اســـتوت عنـــده الأَنـــــوارُ والظُــــلَــمُ


- وفي "المقامات الحريرية":


قد اسْتسمنتَ ذا وَرم، ونفختَ في غيرِ ضَرَم.
.

طارق ياسين 12-23-2012 08:35 PM

.
· نَـعِـمَ كلبٌ في بُؤسِ أَهلِهِ.
- ويقال: (نَـعِيمُ كَلبٍ في بؤسِ أَهلِه)، و: (في بَئِيسِ أَهلِه).
قال ابن حمدون: إِذا وقع الموتُ في مواشي القومِ نَعِمَ كلبُهم.
يُضربُ لِمن يَنال خيراً بضررِ صاحبِه.
وأصل هذا أن كلباً سَمِنَ من أَكل جِيَفِ الأَنعام، ونَعِمَ وأَهلُه بائسون.

.

طارق ياسين 01-01-2013 11:18 PM

.


· أَعْطِ القوسَ بارِيْـهَا.

- قال أَبو عُبيد:
أي اسْتَعِن على عملِك بأَهلِ المعرفةِ والحِذْقِ(1) له.


- يُضربُ في وجوبِ تَفويضِ الأَمرِ إِلى مَن يُحسنُه ويَتَمَهَّرُ فيه.

- قال شارح كتاب "الأمثال":
أَولُ مَن نطقَ بهذا المثلِ الحُطَيْئَةُ؛ وذلك أَنه دخل على سعيدِ بنِ العاصِ وهو يُغدّي الناسَ، فأَكل أَكلاً جافياً(2)، فلما فرَغَ الناسُ مِن طعامِهم وخرجوا أقامَ مكانَه، فأتاه الحاجبُ لِيُخرجَه، فامتنع، وقال: أَترغبُ بهم عن مُجالستي؟! إِني بنفسي عنهم لأَرغبُ.
فلما سمع سعيدٌ ذلك منه وهو لا يعرفُه قال: دعْهُ.
وتذاكروا الشِّعرَ والشعراءَ،
فقال لهم: أَصبتم جَيِّدَ الشعرِ، ولو أَعطيتم القوسَ باريها لوقعتم على ما تريدون.
فانتبه له سعيدٌ، ونسبه(3) فانتسب له فقال: حيّاك الله يا أبا مُليكةَ! ألا أعلمتنا بمكانك ولم تحمِلْنا على الجهل بك فنُضيِّعَ حقَّك ونبخسَك قِسطَك؟ وأَدناه وقرَّب مجلسَه واستنشَدَه ووصلَه وحباه.

- قال الشاعر:

يا بارِيَ القوسِ بَرْياً(4) ليس يُحسِنُه ... لا تظلمِ القوسَ أَعْطِ القوْسَ باريها


- جاء في "شرح ديوان الحماسة":
وقد جاء في المثل: " أَعْطِ القوسَ باريْها " بسكون الياء في "باريها"، ولم يَرْوِ أَحدٌ: "باريَها" بالفتح، فليس يجوز إلا ما حُكي؛ لأَنَّ الأَمثالَ لا تُغَيَّر.
_________
(1) حَذَقَ العملَ، وحَذَقَ في العملِ: أَوْغَلَ في مُمارستِه حتى مَهَرَ فيه.
(2) أي أكل كثيراً حتى أَثقلَ به.
(3) أي سأَله أَنْ ينتسبَ؛ أي أن يذكر له نَسَبَه.
(4) بَرَى العُودَ أو الحجرَ، ونحوَهما، بَرْياً: نَحَتَه، فهو بارٍ.
[المعجم الوسيط].
.

طارق ياسين 01-04-2013 12:36 AM

.

· لم أَجِدْ لِشَفْرتـي مَحَـزًّا.
المَحَزُّ : موضع الحَزِّ، وهو القطعُ.
يُضربُ لمن حِيلَ بينه وبين مرادِه، أو لطلبِ الحاجةِ من غيرِ موضِعِها.
ويقال في هذا المعنى:
- لم يجدْ لِمِسْحاتِه طِيناً.
[المِسْحاةُ: أداة القَشْر والجَرْف، والمِحْفار، الجمع:مَسَاحٍ. (المعجم الوسيط)].

- قال أبو علي القالي:
ويقال: " لو أَجدُ لِشفرةٍ مَحَزاً " أي لو أجد للكلام مَساغاً.


- وقال أَبو الطيِّبُ في معنى هذا المثلِ فأَجاد:


وقد يَــــــكْهَمُ السَّيفُ المُسمَّى مَنِـيَّـةً ... وقد يَرجـعُ المـــرءُ المُظَفَّرُ خائبا


فــــــــآفَـــةُ ذا أَنْ لا يُصَــادِفَ مَضرِبــــــــاً ... وَآفَـةُ ذا أَن لا يُصَادِفَ ضَارِبَــا


[كَهَمَ السيفُ يَكْهَمُ كَهامةً: كَلَّ ولم يقطعْ].
.

طارق ياسين 01-07-2013 09:59 PM

.

· في الصِّيفِ ضَيَّعْتِ اللَّبَنَ

يضربُ لمن يطلبُ حاجةً بعدَ فوتِها.

قال الميداني:
ويُروى: الصَّيْفَ ضَيَّعْتِ اللبنَ. والتاءُ من " ضيَّعْتِ " مكسورةٌ في كلَّ حالٍ: إِذا خُوطب به المذكرُ والمؤنثُ والاثنانُ والجمعُ؛ لأَنَّ المثلَ في الأَصلِ خُوطبتْ به امرأةٌ، وهي دَخْتَنُوسُ بنتُ لَقيطِ بنِ زُرارةَ، كانت تحتَ عمرِو بنِ عُداسٍ، وكان شيخاً كبيرا،ً فَفَركَتْهُ، فطلَّقها ثم تزوجَّها فتىً جميلُ الوجهِ، لكنه مُعدمٌ، فأجْدَبَتْ فبعثت إِلى عمرٍو تطلبُ منه حَلُوبةً، فَقَال عمرُو: " في الصيفِ ضيَّعْتِ اللبنَ ". فلما رجع الرسُولُ وقَال لها ما قَال عمرو ضربَتْ يدَها على مَنْكِبِ زوجِها وقالت: " هذا ومَذْقُه خَيرٌ " تعني: أَنَّ هذا الزوجَ معَ عدمِ اللبَنِ خيرٌ من عمرٍو، فذهبت كلماتُها مثلاً.

[ فركته: كرهته.
المَذْقُ: يقال: مَذَقَ اللبنَ والشرابَ بالماءِ مَذْقاً، مزجه وخلطه، فهو مَمْذوقٌ، ومذق الوُدَّ: شابَه ولم يُخْلِصْه ].


.


الساعة الآن 06:59 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.