{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   منبر اللغة العربية والشعر والأدب (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=9)
-   -   من أمثال العرب ... (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=13894)

طارق ياسين 07-04-2010 02:45 PM

· لا تَسخَرَنَّ من شيءٍ فيَحُورَ(1) بك.
· لا تسخرْ من قَرْنَي وعل أنْ يَحولا بك.
- جاء في "جمهرة الأمثال":
يقول: لا تَسْخرْ فَتُبْتلى.
أخبرنا أبو أحمد قال: حدثنا الزينتيُّ قال: حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال: حدثنا يزيدُ بن زُرَيع قال: حدثنا عبد الله بن بكر المزنِيُّ عن أبيه, أنّ أبا موسى قال: رأيت رجلا يرضع شاةً, فسَخِرْتُ منه, فخشِيتُ ألا أموتَ حتى أرضعَها.
وقوله: أنْ يَحولا بك؛ أي: لئلا يَحولا بك. يقالُ: ضربته أنْ يعودَ؛ أي: لئلا يعودَ. وفي القرآن الكريم: { يُبَِّيُن اللهُ لكُمْ أنْ تَضِلّوا } أي: لئلا تضلوا, ومعناه أنْ يتحوّلا إلى الآخرِ, فيَصيرَ ذا قَرْنَيْن. كذا يقولُ قومٌ من النحويين.
وأصلُ الْحَوْلِ: التغيرُ من حالٍ إلى حال, وبه سُمّيت الْمَحالة(2) التي يُسْتقى عليها؛ لأنها تدور حتى ترجع إلى ماكانت فيه.
والحولُ من الرجال من ذلك.
ومنه قولهم: لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله العلي العظيم.
وتقول في الدعاء: "بك أحُولُ, وبك أصولُ"(3).
----------------
(1) حار الشيء حَوْراً: رجع.
(2) المحالة: شبه ناعورة, يستقى عليها الماء.[ المعجم الوسيط].
(3) عن أنسِ بن مالكٍ قال: كان رسولُ اللهِ -صلى الله عليه و سلم- إذا غزا قال: "اللهم أنت عَضُدي ونَصِيري؛ بك أحولُ, وبك أصولُ, وبك أقاتلُ". رواه أبو داود وغيرُه. وصححه الألباني.

طارق ياسين 07-14-2010 06:25 AM

- مِنْ مَأْمَنِه يُؤْتى الحذَرُ.
قال في "جمهرة الأمثال":
وهو من أمثالِ أكثمَ بنِ صيْفِيّ, يقول: إنّ الحذرَ لا يدفعُ المقدورَ عن صاحبِه. وقال أعرابيٌّ:
أرى البَيْنَ مَبعوثاً على مَنْ يَُحاذرُ.
- ونحوُه قولُ الشاعرِ:
أرى الناسَ يبنون الحصونَ وإنّما ... بقيةُ آجالِ الرجالِ حصونُها.
وقلت:
قد كنتُ أحذرُ ما ألقاه من نكَدٍٍ ... لو كان ينفعني في مثلِه الحذرُ
يا نفسُ صبراً على ما كان من ضررٍ ... فرُبَّ مَنفعةٍ يأتي بها ضررُ.
- وفي خلافِ ذلك قولُ الشاعرِ:
تُخوّفني صروفُ الدّهرِ سلمى ... وكم من خائفٍ ما لا يكونُ.
- ونحوُه قولُ الآخرِ: أكثرُ الخوفِ باطلُه.

طارق ياسين 07-16-2010 11:55 PM

· تَحْسَبُها حَمقاءَ وهي باخِسٌ.
ويُروى: " باخِسة " فمَن روى " باخِسٌ " أراد أنّها ذاتُ بَخْسٍ؛ تَبْخَسُ الناسَ حقوقَهم. ومَنْ روى: " باخِسةٌ " بناه على "بَخَسَتْ" فهي: باخِسة.
يُقالٌ: إنّ المثلََ تكلم به رجلٌ من بني العَنْبَرِ من تَميمٍ, جاورته امرأةٌ, فنظر إليها فحسِبها حَمقاءَ لا تعقلُ ولا تحفظُ ولا تعرفُ مالَها, فقال العَنبريُّ: ألا أخْلِطُ مالي ومَتاعي بِمالِها ومتاعِها, ثم أقاسِمُها فآخُذَ خيرَ مَتاعِها, وأعطيَها الرديءَ مِنْ متاعي, فقاسَمَها بعد ما خلط متاعَه بِمتاعِها, فلم تَرضَ عند الْمُقاسَمةِ حتى أخذتْ مَتاعَها, ثم نازعته وأظهرت له الشكوى حتى افتدى منها بِما أرادتْ, فعُوتِبَ عندَ ذلك فقيل له: اخْتَدَعْتَ امرأةً, وليس ذلك بِحَسنٍ, فقال:
تَحْسَبُها حَمقاءَ وهي باخِسةٌُ.
- يُضربُ لِمَن يَتَبالَهُ وفيه دَهاءٌ.
[مجمع الأمثال].

طارق ياسين 07-31-2010 06:06 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق ياسين (المشاركة 82392)
- مِنْ مَأْمَنِه يُؤْتى الحذَرُ.




قال في "جمهرة الأمثال":
وهو من أمثالِ أكثمَ بنِ صيْفِيّ, يقول: إنّ الحذرَ لا يدفعُ المقدورَ عن صاحبِه. وقال أعرابيٌّ:
أرى البَيْنَ مَبعوثاً على مَنْ يَُحاذرُ.
- ونحوُه قولُ الشاعرِ:
أرى الناسَ يبنون الحصونَ وإنّما ... بقيةُ آجالِ الرجالِ حصونُها.
وقلت:
قد كنتُ أحذرُ ما ألقاه من نكَدٍٍ ... لو كان ينفعني في مثلِه الحذرُ
يا نفسُ صبراً على ما كان من ضررٍ ... فرُبَّ مَنفعةٍ يأتي بها ضررُ.
- وفي خلافِ ذلك قولُ الشاعرِ:
تُخوّفني صروفُ الدّهرِ سلمى ... وكم من خائفٍ ما لا يكونُ.

- ونحوُه قولُ الآخرِ: أكثرُ الخوفِ باطلُه.

الصوابُ في هذا المثلِ: مِنْ مأمَنِه يُؤْتى الحَذِرُ. بكسر الذال.

طارق ياسين 07-31-2010 02:11 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق ياسين (المشاركة 82392)
- مِنْ مَأْمَنِه يُؤْتى الحذَرُ.


قال في "جمهرة الأمثال":
وهو من أمثالِ أكثمَ بنِ صيْفِيّ, يقول: إنّ الحذرَ لا يدفعُ المقدورَ عن صاحبِه. وقال أعرابيٌّ:
أرى البَيْنَ مَبعوثاً على مَنْ يَُحاذرُ.
- ونحوُه قولُ الشاعرِ:
أرى الناسَ يبنون الحصونَ وإنّما ... بقيةُ آجالِ الرجالِ حصونُها.
وقلت:
قد كنتُ أحذرُ ما ألقاه من نكَدٍٍ ... لو كان ينفعني في مثلِه الحذرُ
يا نفسُ صبراً على ما كان من ضررٍ ... فرُبَّ مَنفعةٍ يأتي بها ضررُ.
- وفي خلافِ ذلك قولُ الشاعرِ:
تُخوّفني صروفُ الدّهرِ سلمى ... وكم من خائفٍ ما لا يكونُ.

- ونحوُه قولُ الآخرِ: أكثرُ الخوفِ باطلُه.

الصوابُ في المثلِ: "مِنْ مأمنِه يُؤْتى الْحَذِرُ" بكسر الذال, وليس فتحها.

طارق ياسين 07-31-2010 03:20 PM

· تَجوعُ الْحُرَّةُ ولا تَأكُلُ بِثَديَيْها.
أي لا تكون ظِئْراً, وإنْ آذاها الجوعُ.
- يُضربُ في صِيانةِ الرجلِ نفسَه عن خَسيسِ مَكاسِبِ الأموالِ.
قال الميداني:
وأوّلُ مَن قال ذلك الحارثُ بنُ سليلٍ الأسديُّ, وكان حليفاً لِعَلقمةَ بنِ خَصَفةَ الطائي, فَزارَُه فنظر إلى ابنتِه الزَّبَّاءَ - وكانت من أجملِ أهلِ دهرِها - فأُعْجِبَ بِها فقال له: أتيتُكَ خاطباً, وقد ينُكحُ الخاطبُ, ويُدرَكُ الطالبُ, ويُمنحُ الراغبُ.
فقال له علقمةُ: أنت كُفْءٌ كريمٌ, يُقبلُ منك الصَّفْوُ, ويُؤخذُ منك العَفوُ, فأقِمْ ننَظُرْ في أمرِك.
ثم انكفأ إلى أمِّها فقال: إنّ الحارثَ بنَ سَليلٍ سيّدُ قومِه حَسباً ومَنْصِباً وبيتاً, وقد خطب إلينا الزَّبَّاءَ, فلا يَنْصَرِفَنَّ إلا بِحاجتِه.
فقالت امرأتُه لابنتِها: أيُّ الرجالِ أحبُّ إليك: الكَهْلُ الجَحْجَاحُ(1), الواصِلُ الْمنّاحُ, أمِ الفتى الوضَّاحُ(2)؟
قالت: لا بلِ الفتى الوضّاحُ.
قالت: إنّ الفتى يُغِيرُك وإن الشيخ يَمِيرُك(3), وليس الكَهْل الفاضلُ, الكثيرُ النائِلُ, كالحديثِ السنِّ, الكثيرِ الْمَنِّ.
قالت: يا أمّتاه! إنّ الفتاةَ تُحبُّ الفتى كحُبِّ الرِّعاءِ أنِيقَ الكَلأ.
قالت: أي بُنَيّةُ, إنّ الفتى شديدُ الحِجابِ, كثيرُ العِتابِ.
قالت: إنّ الشيخَ يُبلي شبابي, ويدنِّسُ ثيابي, ويُشْمِّتُ بي أتْرابي.
فلم تَزَلْ أمُّها بِها حتى غلبتها على رأيِها, فتزوجَها الحارثُ على مائةٍ وخمسينَ من الإبلِ, وخادمٌ وألفُ درهمٍ, فابْتَنَى بِها, ثم رحل بِها إلى قومِه, فبينا هو ذاتَ يومٍ جالسٌ بفِناءِ قومِه, وهي إلى جانبِه, إذْ أقبلَ إليه شبابٌ من بني أسد يَعْتَلجونَ(4), فتنفَّست الصُعَداءَ, ثم أرْخَتْ عينَيْها بالبكاء.
فقال لَها: ما يُبْكِيكِ؟
قالت: مالي وللشيوخِ الناهضين كالفُرُوخِ.
فقال لَها: ثَكِلَتْكِ أمُّكِ! تَجُوعُ الْحُرّةُ ولا تأكُلُ بِثَديَيْها,
ثم قال الحارث لها: أما وأبيك؛ لرُبَّ غارةٍ شهدتُها, وسَبِيَّة أردفتُها, وخَمْرةٍ شربتها, فالحقي بأهلِك؛ فلا حاجةَ لي فيك, وقال :
تَهَزَّأتْ أنْ رَأتْنِي لابساً كِـبَراً ... وغايةُ النـاس بين المَوْتِ والكِبَرِ
فإن بقِيتِ لَقِيتِ الشَّيْبَ راغمَةً ... وفي التعـرُّفِ ما يَمضي من العِبَرِ
وإن يكن قد عَلاَ رأسي وغَيَّره ... صَرْفُ الزمـانِ وتغييرٌ من الشَّعْرِ
فقد أرُوحُ للذَّاتِ الفَتَى جَذِلا(5) ... وَقَـدْ أصِيـبُ بِها عِيناً من البقرِ
عَنِّي إليكِ فإنـي لا تُوَافِقُنِـي ... عُورُ(6) الكلام ولا شُرْبٌ على الكَدرِ.
____________________

(1) الْجَحْجاح: السّيد.
(2) الوضّاح: الْحَسَنُ الوجهِ, البسّام.
(3) الْمِيرةُ: جَلْبُ الطعامِ للعِيالِ, أو للبيعِ.
(4) اعْتلَجَ القومُ: تدافعوا وتصارعوا.
(5) جَذِلاً: فرحاً.
(6) العُور: جمع أعْوَر, وهو الرّديء من كل شيءٍ.

طارق ياسين 08-10-2010 07:25 PM

· النَّبْعُ يَقْرَعُ بَعْضُهُ بَعْضاً.
- يُضربُ لِلمتكافِئَيْنِ في الدّهاءِ والمَكْرِ.
النَّبْعُ: من شجرِ الجبلِ, وهو من أكرمِ العِيدانِ(1).
وهذا المثل يُروى لِزيادِ, قاله في نفسِه وفي معاويةَ؛ وذلك أنَّ زياداً كان على البصرةِ, وكان المغيرةُ بنُ شُعبةَ على الكوفةِ, فتُوفي بها, فخاف زيادٌ أنْ يُوليَ مكانَه عبدَ اللهِ بنَ عامرٍ, وكان زيادٌ لذلك كارهاً, فكتب إلى معاويةَ يخبرُه بوفاةِ المغيرة, ويشيرُ عليه بتوليةِ الضحاكِ بنِ قيسٍ مكانَه, فَفِطنَ له معاويةُ, فكتب إليه: قد فهمتُ كتابَكَ فليُفْرِخْ رُوعُك(2) أبا المغيرةَ, لسنا نستعملُ ابنَ عامرٍ على الكوفةِ, وقد ضَمَمْناها إليك مع البصرةِ. فلما ورد على زيادٍ كتابُه قال: النبعُ يَقْرَعُ بعضُه بعضاُ. فذهبت كلمتاهُما مَثَلَيْن قولُه: " النبع .." وقوله :" فليفرخ رُوْعُك...
[ مجمع الأمثال ].
---------------
(1) قال في " المعجم الوسيط": شجرٌ يَنْبُتُ في قُّلةِ الجبلِ, تُتّخَذُ منه القِسِيُّ والسِّهامُ.
(2) قال الميداني: أفْرِخْ رُوعَك: أيْ سَكِّنْ جَأشَكَ. ومعنى أفرخَ القومُ بيضَتَهم: أَخْلَوْا بيضتَهم وفَرَّغُوها كما يُفَرِّغها الفرخُ حين خرج منها؛ جعلوا خروجَ السّرِّ وظهورَه منهم بمنزلة ظهورِ الفرخِ من البيضةِ.

طارق ياسين 08-20-2010 02:53 PM

· ليس الرِّيُّ عنِ التَّشَافِّ
الاشتفاف والتَّشَافُّ: أنْ تشربَ جميعَ ما في الإناءِ, مأخوذ من الشَّفافةِ, وهي البقيّةُ.
يقول: ليس من لا يَشْتَفُّ لا يَرْوَى؛ فقد يكونُ الرِّيُّ دونَ ذلك.
- يُضربُ في قناعةِ الرجلِ ببعضِ ما يَنالُ مِن حاجتِه.
أي ليس قضاؤك الحاجةَ أنْ لا تدعَ قليلاً ولا كثيراً إلا نِلْته, فإذا نلتَ معظَمَها فاقْنَعْ به.
(مجمع الأمثال).

احمد بن ابي صالح 08-20-2010 06:27 PM

جزاك الله خيرا على هذه المشاركة الجميلة ..
ومن نافلة القول كنت قد صنعت بعض الامثال علها تروق لك ولمن يشاهدها :
1ـ جميل كالرشا وما يُدريك بالحشا .
2ـ من أطرافها تتلف الكتب .
3ـ ما يتركهُ الملك تأخذهُ الحاشية .
4ـ العلمُ تُهمةٌ والعمل براءةٌ منها .
5ـ إِذا قطِعَ الذيل سلم الرأس .
6ـ من غص بالحرام لم يحل شربه .
7ـ من رضي بالله سخط بما هو دونه .
8ـ من باع نفسه لم يُسأل عن الثمن .
9ـ من ركب البحر علف السفينة .
10ـ من صعد الجبل امن النزول .
11ـ ما لا يقوم إلا باثنين يسقط عن الواحد .
12ـ النميمة أثر الغيبة .
13ـ إذا شهِدَ القاضي حكم الشهود .
14ـ لا تسري النار الا في الهشيش .
15ـ من زرع الانصاف حصد الخير كله .

طارق ياسين 08-21-2010 02:21 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد بن ابي صالح (المشاركة 86205)
جزاك الله خيرا على هذه المشاركة الجميلة ..
ومن نافلة القول كنت قد صنعت بعض الامثال علها تروق لك ولمن يشاهدها :
1ـ جميل كالرشا وما يُدريك بالحشا .
2ـ من أطرافها تتلف الكتب .
3ـ ما يتركهُ الملك تأخذهُ الحاشية .
4ـ العلمُ تُهمةٌ والعمل براءةٌ منها .
5ـ إِذا قطِعَ الذيل سلم الرأس .
6ـ من غص بالحرام لم يحل شربه .
7ـ من رضي بالله سخط بما هو دونه .
8ـ من باع نفسه لم يُسأل عن الثمن .
9ـ من ركب البحر علف السفينة .
10ـ من صعد الجبل امن النزول .
11ـ ما لا يقوم إلا باثنين يسقط عن الواحد .
12ـ النميمة أثر الغيبة .
13ـ إذا شهِدَ القاضي حكم الشهود .
14ـ لا تسري النار الا في الهشيش .
15ـ من زرع الانصاف حصد الخير كله .

بارك الله فيك يا بن أبي صالح, أمثال جميلة تدل على فراسة...


الساعة الآن 02:52 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.