{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   المنبر الإسلامي العام (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=3)
-   -   قصتي مع محتال أراد خداعي ... أرويها لكم لتحذروا !! (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=14680)

أبو معاوية البيروتي 02-17-2010 07:47 PM

قصتي مع محتال أراد خداعي ... أرويها لكم لتحذروا !!
 

السلام عليكم ورحمة الله

منذ سنوات أوقفني على الطريق وأنا أمشي رجل يقود سيارة عادية
وأخبرني أنه قد جاءه ولد وهو فرح به
ويريد أن يتصدّق عنه
فقلتُ له : السنة أن تذبح شاتين إن جاءك غلام وشاة إن جاءتك بنت
فقال أنه مستعجل ويريد فقط التصدق بمبلغ 50 ألف ليرة
وأخرج لي 100 ألف ليرة
وسألني إن كان معي فكة لأرجع له
فعدتُ أقول له أن السنة العقيقة
فتركني وانطلق بسيارته
أمتار للأمام وجدته يكلّم شخصاً آخر
ثم بعد أمتاراً أخرى كلّم شخصاً ثالثاً

فاستنتجتُ أنها حيلة !!ا
وأن المئة ألف الراجح أنها مزوّرة
فيعطيني إياها ويأخذ خمسين ألفاً صحيحة !! والله المستعان !اا

ومرّت الأيام

اليوم وأثناء ذهابي لصلاة الفجر
أوقفتني سيارة جديدة بها رجل آخر يريد الذهاب لدار الأيتام الإسلامية

فأرشدته
فأخبرني أنه جاءه ولد ويريد أن يتصدّق عنه
فتذكرت فوراً ذاك المحتال الأول

فأخبرته أن السنة الذبح
فأخبرني أنه قد ذبح !!ا
فقلتُ له ": إذن تصدق !ا
فأخرج لي بضع ورقات من عملة المئة ألف ليرة
وقال : أريد أن أتصدّق بخمسين ألفاً، فهل معك فكة؟
فابتسمت ابتسامة عريضة
فلاحظها وقال : ما القصة؟ ليس معك فتة؟
قلتُ : لا !! لكني تذكّرت نفس هذه القصة حصلت معي من سنوات !! الله يهديك !! الله يهديك !!ا

فتغيّر وجهه
ولم يتفوّه بكلمة
وانطلق فوراً
وإنا لله وإنا إليه راجعون !!ا

أبو عبيدة يوسف 02-17-2010 09:00 PM

سبحان الله

أبو معاوية البيروتي 02-18-2010 05:47 PM

وللفائدة،
خمسون ألف ليرة لبنانية تعادل مبلغ 125 ريال سعودي،
وقد راسلني أحد الإخوة أمس أن شخصاً شكا له من نفس الحيلة،
كفانا الله وإياكم شر المحتالين والنصّابين .

هشام الهاشمي 02-18-2010 10:05 PM

أبو معاوية البيروتي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شكر الله لك على تحذيرك

في أحد السنوات الماضية سافرت الى الهند مع مجموعة من الاصدقاء

وكنا قد إستقلينا سيارة الاجرة , وكنا ذاهبين الى السوق , وسائق سيارة الاجرة سيخي ( من السيخ )

فأوقفتنا إشارة المرور , فجاءت إمرأة تبكي وتقول أن بعلها مات ! وهي تريد ان تشتري له كفناً , حتى يكفنوه ثم يصلوا عليه صلاة الميت

فدفع لها أحد الاخوة مبلغا من المال , وهو كله حزن على هذه الارملة المسلمة

ما ان أخذت المبلغ وذهبت , إلا وضحك سائق الاجرة ( السيخي ) وهو يقول

هذه سيخية وليس مسلمة

خالد بن إبراهيم آل كاملة 02-18-2010 11:32 PM

سبحان ربي

أساليب عجيبة

والشيء بالشيء يذكر كنت في منطقة جبل الحسين فاستوقفتني امرأة و تريد أن تبكي و طلبت مني أجرة لتركب سيارة أجرة لترجع لبيتها.(سرفيس)..و هي قيمة لا تساوي شيئا فأعطيتها

ثم مشيت قليلا و أدرت ظهري فإذا بها تستوقف رجلا آخر و تطلب منه نفس الشيء و هكذا......

عبدالله اليازوري السلفي 02-19-2010 01:09 AM

قصة اخرى
 
وانا ايضا حدثت معي قصة في جبل الحسين
كنت ذاهبا مع احد الأخوة لنتعشى في مطعم شاورما ونزلنا من السيارة ومشينا قليلا واذا بولد صغير يحمل باكيت علكة ويبكي ويبكي ويبكي سألناه ما بك يا عمو قال في اولاد ضربوني واخذوا مالي ورموا العلكة على الارض فانا قلبي رق على الولد فاشفقت عليه واردت ان اعطيه المال فقال لي الاخ الذي كان معي لا تعطيه هذا كذاب ممثل دائما يفعل هذه الحركة
( وقد كان يعرفه من قبل) ثم تركناه وذهبنا الى المطعم واكلنا ونريد الرجوع واذا به واقف ومعه اطفال اخرين وبنت صغيرة يفعل نفس الحركة ثم جاءة سيارة مرسيدس نوع بطه نفخ واذا فيها اثنين من الشباب تبين ان الاولاد يعملون لحساب هؤلاء الشباب وكان الشابين يطمئنون على وضع العمل الذي يعمل به الاولاد.

والى الله المشتكى
متسوليين مأجورين

أبو معاوية البيروتي 02-26-2010 04:55 PM


الله المستعان !!
واللهِ يا إخواني شيء يبكي القلب،
عصابات منظّمة تجنّد أطفالاً ونساءً للتسوّل،
وإذا لم يجلبوا معهم غلة آخر النهار فالضرب والحرمان ينتظرهم،

ومن المتسوّلات من تستغلّ ابنها لتجلب العطف، بل بعضهنّ العديمات الرحمة يأخذن ولداً من دار الأيتام أو حتى يخطفنه ليتسوّلن عليه،

وبعض العصابات تعمد إلى تشويه أعضائها من المتسوّلين لدرّ العطف عليهم !! وإنا لله وإنا إليه راجعون !!!

أما كبار المتسوّلين والمتسوّلات، فعندهم حسابات ضخمة في البنوك،
وعند انتهاء دوامهم بعضهم يركب في سيارة أجرة يأخذها كلها،
وقد سمعنا مراراً عن بعض المتسوّلات مَن تعاركن مع أُخريات على المكان اللواتي يقفن فيه بحجة أن هذا محجوزٌ لي فابحثي عن مكان آخر !!!

ابو ذر السلفي الاثري 02-26-2010 05:27 PM

يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم)
(لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين)

خالد بن إبراهيم آل كاملة 02-26-2010 06:07 PM

من المتسولات من تقوم بقرص جلد طفلها لتجعله يبكي فيحزن الناس على الطفل فيتصدقون عليها

أبو جهاد الميلي 02-27-2010 12:40 AM

هذه من الجزائر
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اخي ابا معاوية مواضيعك تبعث على النشاط وتحريك الذكريات.
في أحد الأيام كانت هناك إمرأة تمد يدها للناس طالبة منهم 10دنانير لشراء خبزة لأطفالها كما تزعم، فلما مررت بها وكما أحيطك علما أنني ملتح وألبس القميص فلما رأتي ألحت في الطلب منادية إياي بالشيخ وهذا منتشر في بالدنا الجزائر إذا ما وجودوا الشخص مستقيما نادوه بالشيخ، يعني هذه المرأة ما أرادت أن تتركني بالمناداة وقامت ورائي أمام الناس في الشارع وأنا عادة لا أعطي للمتسولين، فلما اغضبتني قلت لها كم ولدا لديك، فقالت عشرة مع أن السن التي هي فيها لا يمكن لامرأة أن تلد عشرة، فأخذتها إلى دكان وقلت للبائع أعطها عشرة من الخبز وأنا أدفع ثمنها، دفعت له الثمن ومضيت، في المساء مررت بالبائع فنادى علي فقال لي إن المرأة لم تأخذ الخبز وطالبت بنقودها، فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله.

احمد الإسكندرانى 02-27-2010 01:49 AM

والله يا إخوانى كأنكم تتحدثون -جميعكم- عما يحدث عندنا فى شوارع الإسكندرية وغيرها من مدن مصر, فلم يبقى لى شيئاً أذكره!!!

والله المستعان؛


بوركتم أجمعين

عبدالله العربى 02-27-2010 02:43 AM

للاسف هذه الاشياء سرت فى نفوس الناس،حتى تساهل فيها ايضا بعض طلبة العلم.

طارق ياسين 02-27-2010 08:34 AM

بارك الله في الجميع , موضوع المتسولين مثير للاهتمام ؛ لكثرة انتشار هذه الظاهرة السيئة .

أذكر مرة ونحن خارجون من الصلاة , وإذا بالمتسولات اللواتي كن على باب المسجد يدخلن المسجد

بسرعة هربا من موظفي وزارة التنمية الاجتماعية الذين كانو يلاحقونهن للقبض عليهن , فدخلن

المسجد وأخذن يستشفعن بنا لحمايتهن من القبض عليهن من قبل موظفي الوزارة , فكلمنا أحدَ

الموظفين في شأنهن وطلبنا منهم أن يدَعونهن , فقال لنا الموظف : أنتم لا تعرفون هؤلاء , نحن نعرفهم

جيدا , الأطفال الذين معهن ليسوا أطفالهن , إنهن يقمن باستئجار الطفل الواحد في اليوم بعشرة دنانير

أو أكثر ؛ ليقمن بالتسول به ؛ ليستعطفن الناس .

أبو طلحة السلفي 02-27-2010 09:38 AM

جزاكم الله خير على التنبيه

أبو الأزهر السلفي 02-27-2010 06:11 PM

بارك الله فيكم جميــــــــعاً..

أبو معاوية البيروتي 03-01-2010 06:20 PM



قال الشيخ محمد الشنقيطي – حفظه الله - :

وأذكر على سبيل المثال أن الشيخ الأمين رحمه الله كان يخرج من باب وكان يضع حذاءه عند رجل عند الباب، ويعطيه ما تيسر، وذات يوم كان الشيخ خارجاً من درسه، وكان مشغولاً بالإفتاء؛ يسأله سائل ويفتيه وهو في طريقه، فلما وقف بالباب وضع الرجل حذاءه، فانتعل الشيخ رحمه الله، فقال الرجل: { وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ } [النمل:12] يريد مالاً، فغضب الشيخ غضباً شديداً وكهره وطرده، ولم يأذن له أن يأخذ حذاءه بعد ذلك اليوم، كل هذا حتى لا يستدرج الشيطان الإنسان من حيث لا يشعر.

ومن هنا ينبغي تعظيم شعائر الله من الآيات والأحاديث والنصوص وكل ما يتصل بالدين، وينبغي تربية الأبناء والبنات والأفراد والجماعات على تعظيم هذا الأمر، وعلى الخطباء وطلاب العلم دائماً أن يغرسوا هذا الأمر، خاصة في هذا الزمان الذي كثر فيه الاستخفاف بحرمات الدين .أ.هـ

المصدر : شرح زاد المستقنع - باب حكم المرتد [1]

======================

نقلها أبو يعقوب العراقي

الشجراوي 03-02-2010 01:07 AM

عجائب
 
حدث و لا حرج من هذا القبيل.
من أحد الأساليب في السعودية: أن يأتيك رجل على سيارته و أنت مثلاً في مدينة الرياض.
و يقول: يا أخي أنا أتيت من الدمام و انقطع علي البنزين, و أريد المتابعة إلى مكة من أجل العمرة ! انظر كيف الاستعطاف. كذلك فإنه لا تظهر عليه علامات الفقر, لكي تستبعد
عنه أنه متسول. صار التسول الآن بأسلوب راقي !

و الله ما أكثر متبعي هذا الأسلوب! سبحان الله, ألا يعلمون أنها حركة قديمة و انكشفت أوراقها ؟! كيف لا يستحون هؤلاء من مد أيديهم إلى الناس وهم أصلاً مكتفون؟!
مرضى قلوب سلمنا الله !

أبو المنذر حسان 03-02-2010 12:48 PM

بارك الله في الجميع
أريد أن أذكر لكم واحدة من القصص التي حدثت معي شخصيا و ما أكثرها
في أحد الأيام و قبل صلاة الظهر لمحت رجلا يمشي على حافة الطريق و هو يبعد عن المسجد بالقرية عندنا نحوا من الكيلومترين و كان موفرا لحيته لابسا سروالا من نوع الجينز الضيق يحمل محفظة صغيرة معه.
ثم انصرفت عن ملاحظته إلى ما أنا فيه من أشغال, ثم لما توجهت إلى المسجد لأداة صلاة الظهر وجدته يجلس في أطراف ساحة المسجد، فلما رآني متقمصا ملتحيا نادني و قص علي قصته و التي مختصرها , أنه كان متوجها من عاصمة البلاد إلى جنوبها لأجل العمل بصفته كهربائي عمارات , و حين مروره بإحدى محطات الحافلات المعروفة بكثرة المنحرفيين الذين يرتادونها لمزاولة مهنة السرقة و الإختلاس تحت التهديد بالسلاح الأبيض, كان ضحية ابتزاز و سرقة في وضح النهار , ثم زعم أنه لايملك ما يواصل به رحلته التي تكلفه مايقارب الستمائة دينار, و زعم أنه لايريد أن يتكلم في المسجد بحاجته لاستحيائه , فوعدته خيرا و قلت له :الموعد بعد الصلاة ان شاء الله فلا تتكلم بحاجتك في المسجد , لأني لم أكن أملك المبلغ المطلوب, فاقترضت له المبلغ من ابن عم لي.
لكن بعيد الصلاة مباشرة نادى في المسجد بحاجته ، ولما رآه الناس معي قبل الصلاة و كان رجلا ملتحيا فظنوه من معارفي فأعطوه ما أمكنهم و الحقيقة أني لا أعرفه قبل ذلك اليوم، و لو علموا ذلك ما أعطوه فلسا واحد لأن هذه الظاهرة تتكرربكثرة, فالناس كلهم على علم بالخدعة.
فلما خرج المصلون, و حمل ما نقدوه به , قلت له ألست قد كنت قلت لك بأني سأعطيك ما يعينك على سفرك و قضاء حاجتك , فزعم أنه لم يرد إحراجي و كذا و كذا ... , فقلت طيب خذ هذا المبلغ لتستعين به و انطلق قبل أن يفوت الوقت .
و كنت و الله قد كدت أن أجزم أنه محتال متلاعب نظرا لتناقض في كلامه و سوء في تصرفه.
و بعد أسبوع تقريبا جاءني أحد سكان منطقتي و هو يقول إن صاحبك ذو اللحية ليس إلا محتالا كذابا فهو يسكن بنفس الولاية التي أسكنها و قد رآه يحمل هاتفا متطورا في حين كان معظم الناس لا يملكون حتى هاتفا بسيطا. فلا هو من العاصمة و لا بالذي يعمل بالجنوب, و الله المستعان

أبو معاوية البيروتي 03-02-2010 12:52 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشجراوي (المشاركة 61516)
حدث و لا حرج من هذا القبيل.
من أحد الأساليب في السعودية: أن يأتيك رجل على سيارته و أنت مثلاً في مدينة الرياض.
و يقول: يا أخي أنا أتيت من الدمام و انقطع علي البنزين, و أريد المتابعة إلى مكة من أجل العمرة ! انظر كيف الاستعطاف. كذلك فإنه لا تظهر عليه علامات الفقر, لكي تستبعد
عنه أنه متسول. صار التسول الآن بأسلوب راقي !

حدث معي هذا أثناء اعتماري منذ سنتين !! ولم أعطِه شيئاً .
فنقول لهؤلاء وأمثالهم من المتسوِّلين الذين يسألون الناس بغير حقٍ إذا كان لهم ما يغنيهم :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم :

( ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم

وقال: ( من سأل وله ما يغنيه جاء يوم القيامة ومسألته في وجهه كدوح أو خدوشٍ ) -أي: ندب وجراحات في وجهه ) .

أبو معاوية البيروتي 03-08-2010 07:58 PM

حكم مساعدة المتسولين
 

أكد مسؤول في الشؤون الإسلامية السعودية أن مساعدة المتسولين "حرام"، ولا تجوز إلا في حالة واحدة، وهي إطعامهم لإنقاذ حياتهم.

وأوضح الشيخ صالح الدسيماني، مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة نجران السعودية، ان الحكم الشرعي في إعطاء المال للمتسولين هو الحرمة، "ولا يجوز شرعاً إلا في حالة واحدة فقط، هي إطعامهم من أجل إنقاذ حياتهم من الهلاك"، بحسب ما قال لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، الاثنين 7-9-2009.

وأشار إلى أنه لا يجوز أن يعطى لهم المال، لأنه يساعدهم على البقاء ويشجع غيرهم على التزايد، مضيفا أن إيواءهم غير جائز شرعا، "وفيه مخالفة لولي الأمر ومن يخالف ولي الأمر فهو آثم".

========================

http://www.kulsalafi.com/showthread....ED%E3%C7%E4%ED

أبو معاوية البيروتي 03-08-2010 09:36 PM

المتسولون ، مَن يُعطى منهم ، ومَن يُمنع ؟
 


المتسولون ، مَن يُعطى منهم ، ومَن يُمنع ؟


السؤال: كثر موضوع المتسولين ، وخاصة الأطفال ، ويلجأ معظمهم إلى بعض الحيل حتى تعطيهم المال ، مثلاً : يدَّعي بعضهم أنه أعمى ولا يرى ، مع أن عينيه سليمتان ، وهكذا ، كيف أتعامل معهم ؟ هل أعطيهم مالاً أم ماذا ؟ مع العلم أني لا أعرف هل هم صادقون أم لا ؟ ولا يمكنني التأكد هل هم فعلا يحتاجون إلى المال أم يلجئون إلى الحيل لجمع المال ، وإذا ساعدت من هم محتالون - وأنا لا أعرف ذلك - هل آخذ ذنباً ؟ .


الجواب:
الحمد لله
أولاً:
لا يجوز لأحدٍ أن يسأل الناس مالاً وهو غير محتاج ، أو وهو قادر على التكسب ، وقد أبيح لأصنافٍ أن يسأل الرجلُ منهم الناس ، وهم : الفقير المُعدم ، ورجل تحمل ديْناً ، ورجل أصابته جائحة في ماله ، وفي كل تلك الأحوال : لا يجوز السؤال بأكثر من الحاجة ، وبشرط عدم وجود ما يملكه لدفع حاجته ، وعدم قدرته على التكسب لقوام معيشته .
قال علماء اللجنة الدائمة :
يجوز سؤال الناس شيئاً من المال للمحتاج الذي لا يجد ما يكفيه ، ولا يقدر على التكسب ، فيسأل الناس مقدار ما يسد حاجته فقط ، وأما غير المحتاج ، أو المحتاج الذي يقدر على التكسب : فلا يجوز له المسألة ، وما يأخذه من الناس في هذه الحالة حرام عليه ؛ لحديث قبيصة بن مخارق الهلالي رضي الله عنه قال : تحملتُ حمالة ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أسأله فيها ، فقال : ( أقم حتى تأتينا الصدقة فنأمر لك بها ) ثم قال : ( يا قبيصة ، إن المسألة لا تحل إلا لأحد ثلاثة : رجل تحمل حمالة فحلت له المسألة حتى يصيبها ثم يمسك ، ورجل أصابته جائحة اجتاحت ماله فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش - أو قال : سدادا من عيش - ورجل أصابته فاقة حتى يقول ثلاثة من ذوي الحجا من قومه : لقد أصابت فلانا فاقة ، فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش - أو قال : سداداً من عيش - فما سواهن من المسألة يا قبيصة فسحت يأكلها صاحبها سحتاً ) رواه أحمد ، ومسلم ، والنسائي ، وأبو داود ؛ وحديث : ( من سأل الناس تكثراً فإنما يسأل جمراً ) ؛ وحديث : ( إن الصدقة لا تحل لغني ولا لذي مرة سوي ) رواه الخمسة إلا ابن ماجه والنسائي .
والواجب : مناصحته ، وعلى العلماء بيان هذا للناس في خطب الجمعة وغيرها ، وفي وسائل الإعلام ، ونهر السائل المنهي عنه في قوله تعالى : ( وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ ) الضحى/ 10 المراد به : زجره ورفع الصوت عليه ، وهو يشمل السائل للمال ، والسائل عن الأحكام الشرعية ، لكن هذا لا يمنع إرشاد السائل المخطئ في سؤاله ، ومناصحته بالحكمة والموعظة الحسنة .

الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ عبد العزيز آل شيخ ، الشيخ بكر أبو زيد .
" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 24 / 377 ) .

وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – :
ما حكم الدين في التسول ؟ .
فذكر حديث قبيصة السابق ، ثم قال :
" فهذا الحديث قد أوضح فيه النبي صلى الله عليه وسلم أنواع المسألة المباحة ، وأن ما سواها محرم ، فمن كان عنده ما يسد حاجته من راتب وظيفة ، أو تجارة ، أو غلة وقف ، أو عقار ، أو كسب يدوي من نجارة ، أو حدادة ، أو زراعة ، أو نحو ذلك : حرمت عليه المسألة .
أما من اضطر إليها : فلا حرج عليه أن يسأل بقدر الحاجة ، وهكذا من تحمل حمالة لإصلاح ذات البين ، أو النفقة على أهله وأولاده ، فلا حرج عليه أن يسأل لسد الغرامة .
" مجموع فتاوى ابن باز " ( 14 / 320 ) .
ثانياً:
ما نراه كثيراً في الشارع ، أو في المساجد من متسولين يسألون الناس أموالهم : ليسوا جميعاً محتاجين على الحقيقة ، بل قد ثبت غنى بعضهم ، وثبت وجود عصابات تقوم على استغلال أولئك الأطفال للقيام بطلب المال من الناس ، ولا يعني هذا عدم وجود مستحق على الحقيقة ، ولذا نرى لمن أراد أن يعطي مالاً لأحد هؤلاء أن يتفرس فيه ليرى صدقه من عدمه ، والأفضل في كل الأحوال تحويل هؤلاء على لجان الزكاة والصدقات لتقوم بعملها من التحري عن أحوالهم ، ومتابعة شئونهم حتى بعد إعطائهم .
فمن علمتَه أنه ليس بحاجة ، أو غلب على ظنك هذا : فلا تعطه ، وإذا علمتَ أنه بحاجة ، أو غلب على ظنك هذا : فأعطه إن شئت ، ومن استوى عندك أمره : فلك أن تعطيه ، ولك أن تمنعه .
ومن أعطى أحداً ممن يجوز له إعطاؤه ظانّاً أنه محتاج : فله الأجر على صدقته تلك ، حتى لو تبين فيما بعد أنه غير محتاج ، وحتى لو كان المال المُعطى له زكاة مال فإنها تجزئه ولا يُلزم بتكرار أدائها .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( قَالَ رَجُلٌ لَأَتَصَدَّقَنَّ بِصَدَقَةٍ فَخَرَجَ بِصَدَقَتِهِ فَوَضَعَهَا فِي يَدِ سَارِقٍ فَأَصْبَحُوا يَتَحَدَّثُونَ تُصُدِّقَ عَلَى سَارِقٍ فَقَالَ اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ لَأَتَصَدَّقَنَّ بِصَدَقَةٍ فَخَرَجَ بِصَدَقَتِهِ فَوَضَعَهَا فِي يَدَيْ زَانِيَةٍ فَأَصْبَحُوا يَتَحَدَّثُونَ تُصُدِّقَ اللَّيْلَةَ عَلَى زَانِيَةٍ فَقَالَ اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ عَلَى زَانِيَةٍ لَأَتَصَدَّقَنَّ بِصَدَقَةٍ فَخَرَجَ بِصَدَقَتِهِ فَوَضَعَهَا فِي يَدَيْ غَنِيٍّ فَأَصْبَحُوا يَتَحَدَّثُونَ تُصُدِّقَ عَلَى غَنِيٍّ فَقَالَ اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ عَلَى سَارِقٍ وَعَلَى زَانِيَةٍ وَعَلَى غَنِيٍّ فَأُتِيَ فَقِيلَ لَهُ أَمَّا صَدَقَتُكَ عَلَى سَارِقٍ فَلَعَلَّهُ أَنْ يَسْتَعِفَّ عَنْ سَرِقَتِهِ وَأَمَّا الزَّانِيَةُ فَلَعَلَّهَا أَنْ تَسْتَعِفَّ عَنْ زِنَاهَا وَأَمَّا الْغَنِيُّ فَلَعَلَّهُ يَعْتَبِرُ فَيُنْفِقُ مِمَّا أَعْطَاهُ اللَّهُ ) .
رواه البخاري ( 1355 ) ومسلم ( 1022 ) .


قال الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – :
إذا غلب على ظن الإنسان أنَّ الذي أعطاه مستحق للزكاة : أجزأه ، سواء كان متسولاً ، أو كانت هيئته هيئة الفقير : فإنه يجزئه ؛ حتى لو بان بعد ذلك أنه غني ، فإنه يجزئ ، ولهذا لما تصدق الرجل على غني وأصبح الناس يتحدثون : تُصدق الليلة على غني ، قيل لهذا المتصدق الذي ندم على تصدقه على الغني : " أما صدقتك فقد قبلت " ، والله عز وجل لا يكلف نفساً إلا وسعها ، لا يلزمنا أن نبحث عن الإنسان حتى نصل إلى حد اليقين ، هذا شيء متعذر ، أو متعسر ، إذا غلب على ظنك أن هذا من أهل الزكاة : فأعطه ، وإذا تبين أنه ليس من أهلها : فزكاتك مقبولة ، والحمد لله .
" اللقاء الشهري " ( 71 / السؤال رقم 9 ) .




س:أنا إمام مسجد وأواجه كثيراً من المتسولين بعد الصلاة، فهل يجوز لي أن أمنع المتسول من الكلام وآمرهم بالذهاب إلى جوار الباب، أم لا؟


ج:لا أعلم دليلاً شرعياً يوجب منع الفقير من السؤال في المسجد، إلا إذا علم أنه كذاب وليس بفقير فإنه يمنع من ذلك، وفق الله الجميع.

الشيخ ابن باز رحمه الله

أبو معاوية البيروتي 04-20-2010 11:05 AM

هل هذه القصة حصلت يا أهل مصر ؟!!!
 

وصلتني هذه القصة على بريدي،
فهل فعلاً ( تناقلت الإذاعات هذا الخبر الحقيقي ) ؟
لو يفيدنا أحد الإخوة المصريين ...

اقتباس:

تناقلت الإذاعات هذا الخبر الحقيقي منذ اقل من أسبوع



في مسجد بالقاهرة


وحين انتهى الإمام من


صلاة العصر نادى بالناس


الصلاة على الميت جامعه


يرحمنا ويرحمكم الله

وبينما يصطف الناس


لأداء صلاة الجنازة



وإذا بصوت من خلف المصلين ينادي
قفوا أيها الناس





ولا تصلوا على هذا الميت!!؟
تهامس الناس مستنكرين
فقال


بصوت عال :ان لهذا الميت دين علي بمبلغ 5000
جنيه


ومات قبل ان يسددها


لي لا هو ولا أولاده
تهامس المصلين

مره أخرى مستنكرين جشع الرجل
ولكنه أصر على ان الصلاة لا تجوز ما لم يسدد ورثته الدين
ومن الجموع الاماميه صرخ شاب وقال يا رجل استني لنصلي ع أبوي بعدين إحنا حنديك اللي أنت عوزوه بس أمهلنا أيام

ولكنه أصر على اخذ المبلغ حالا
فما كان من جمهور


المصلين إلا ان جمعوا المبلغ وتبرعوا به لابن الميت

فأعطاه

للرجل وصلوا جميعا على الجنازة

وحينما ذهب الناس
انتظر الإمام أهل الميت لأخذه

ولكن لم يأت احد لأخذه
بص يمين





وشمال يبحث عن أولاده
مافيش حد

ساوره الشك

اتجه إلى الميت وكشف الغطاء

فإذا بسجاده ملفوفة

ولا يوجد لا ميت ولا نيله !!!!!! ؟


وشفطوا الفلوس . . .. .

سمو الروح 04-21-2010 10:24 AM

قصص عجيبة ،،، جزاكم الله خيرا على التنبيه.

أبو معاوية البيروتي 12-17-2010 02:56 PM



أثناء خروجي من البناية التي أسكن فيها عصر أمس، استوقفني الناطور وأعطاني إيصالاً عنوانه ( القديسة تيريزا – الطفل يسوع )، يشكرونني فيه على التبرّع بمبلغ عشرين دولاراً لهم – تُدْفَع عند أخذ الإيصال - وكُتِبَ فيه أنه يُسَلّم لحضرة الأستاذ ( بحصلي ) – وهو اسم عائلتي – مع كيس فيه أغراض متعلّقة بعيد النصارى الآتي !!!
وكان المحتال قد جاء واحتال على الناطور وأخبره أنه دقّ على بابي ولم يجد أحداً في المنزل، وأنه قيل له أن يأتي لعندي ويسلّمني الكيس ويقبض مني مبلغ عشرين دولاراً، وأنه مستعجل وطلب من الناطور أن يعطيه المبلغ ليتيسّر في طريقه فأعطاه المبلغ !
فقلت للناطور – وهو من المصلّين - أنه هل من المعقول أن يتبرّع مسلم في هيئتي ولباسي لجمعية نصرانية !! وهل طلبت منك ولو مرة في حياتي أن تدفع عني فاتورة من الفواتير !! ولو فكّرت فيها لبان لك حقيقة المحتال فوراً، والمحتال حتى لم يكتب اسمي بل كتب اسم عائلتي وهو موجود على مدخل البناية !! لقد احتالوا عليك أيها الناطور، وعليك أن تتعلّم من كيسك .

زكريا محمد حسين 12-17-2010 06:28 PM

المصيبة عندنا في غزة ...
المتسولات " الشحاتات " يلبسن النقاب تستراً ...
فشوهن صورة الأخوات المنقبات ...
والله المستعان ...

أبو معاوية البيروتي 11-19-2011 09:13 AM



قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله : خلال شهر جُزْتُ فيه ( جاوة ) ( بإندونيسيا ) من غربها إلى شرقها، ولم أجد إلا ستة شحادين فقط، في حين ترى في الهند وباكستان كل عشرة أمتار شحّاداً .


==============

" على مائدة الطنطاوي " ( ص 97 / ط . المكتب الإسلامي )


سبحان الله !
شاهدتُ منذ فترة مقطعاً مرئيًّا عن شحاذ - مقطوعة رجله في الظاهر - قبضت عليه الشرطة وجلبته إلى المخفر،
فأوقفوه وأمروه أن يخلع سرواله،
فخلعه - وكان يلبس تحته سروالاً آخر -،
وتبيّن أنه قد طوى رجله لتظهر أنها مقطوعة - وليست بمقطوعة - !!
وهذا غيض من فيض من أساليب احتيال الشحاذين على الناس .

عبدالملك الحسني 11-19-2011 03:11 PM

ماحدث لي غريب

كنت عاطلا عن العمل فلم أكن أحمل بجيبي إلا 400 دينارا ولما اقتربت من السوق فاجأني رجل بحلة جميلة عليه علامات القلق

بدا وحيى بالسلام
أجبته بخير منه
فإذا به يشكوا أنه من بلدة أخرى وقد ادخل زوجته المشفى ولا يملك ثمن الليالي التي قضته زوجه بالمشفى
وهي
أربع ليال ب400 دينار تصوروا

فماكان مني إلا أن أعطيته ال400دينار

بعدأشهر كنت مع رفيق لي وإذا بالرجل نفسه وبالزي نفسه يستوقفنا ليروي القصة نفسها

أصابني الذهول لأرى يد صاحبي تمتد لجيبه فاستمهلته

وسألت المحتال ألم ألقك من قبل وأخبرتني القصة نفسها.........

تصوروا جوابه بكل وقاحة قال: لا زلت -من ذلك اليوم مع المستشفيات- وفر هاربا ولم يعقب

أبوعبيدة التونسي 11-19-2011 05:06 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي (المشاركة 157526)

سبحان الله !
شاهدتُ منذ فترة مقطعاً مرئيًّا عن شحاذ - مقطوعة رجله في الظاهر - قبضت عليه الشرطة وجلبته إلى المخفر،
فأوقفوه وأمروه أن يخلع سرواله،
فخلعه - وكان يلبس تحته سروالاً آخر -،
وتبيّن أنه قد طوى رجله لتظهر أنها مقطوعة - وليست بمقطوعة - !!
وهذا غيض من فيض من أساليب احتيال الشحاذين على الناس .

حيّاكم الله أستاذ مازن و جزاكم الله خيرا و بارك فيكم على مشاركاتكم القيّمة،

علّكم تعنون المقطع المرئي التالي:

متسول نصاب

أبو معاوية البيروتي 11-25-2011 03:13 PM


بارك الله فيك،
سأطلع عليه إن شاء الله .


متسولة تحصل على خمسة آلاف ريال أسبوعيًّا !!


قبض مكتب مكافحة التسول في محافظة جدّة على متسوّلة ( غير سعودية ) تُعَد أقصر متسولة تشهدها جدّة، وهي تمارس التسول في الشوارع وأمام الصرافات الآلية .
المتسوّلة ( القزمة ) التي لا يزيد طولها عن 50 سنتيمتراً، قدمت إلى المملكة منذ نحو عام مع أخيها وابن أخيها الذي يقوم بنقلها من مكان إلى آخر عبر وسائل مواصلات مختلفة في مقابل ألف ريال شهريًّا .
وقالت المتسوّلة إنّ أخيها هو الذي يوفّر لها المسكن والمشرب بطريقته الخاصة، وأكّدت أن قصر قامتها ومظهرها ساعداها كثيراً على استعطاف المارة ومرتادي الأسواق، الأمر الذي يجعل الكثير من المحسنين يجودون عليها بسخاء، وهذا ما جعلها تواصل مهنة الشحاذة بشراهة، حتى غدا دخلها الأسبوعي خمسة آلاف ريال أو تزيد، وخصوصاً نهاية الشهر مع تسلّم الموظفين الرواتب .


===============

" جريدة الحوار "
الجمعة 11 / 11 / 2011

خثيرمبارك 11-25-2011 09:54 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي (المشاركة 59893)
وللفائدة،
خمسون ألف ليرة لبنانية تعادل مبلغ 125 ريال سعودي،
وقد راسلني أحد الإخوة أمس أن شخصاً شكا له من نفس الحيلة،
كفانا الله وإياكم شر المحتالين والنصّابين .

آميـــــــــــــــــــــــــن

أبو معاوية البيروتي 03-16-2012 02:52 PM


قال محمد سعيد القاسمي ( ت 1317 هـ ) في " قاموس الصناعات الشامية " ( ص 179 / ط . دار طلاس ) – بعد أن ذكر بعض حيل الشحّاذين - :
... لا يمكن استقصاء حيلهم بحال؛ حتى من جملة حيلهم هذه النادرة التي شاهدناها في زماننا، وهي أن عثمان باشا أحد أمراء الأطباء من خستخانة الشام ورئيسهم، مَرَّ في بعض مشاهير محلاّت دمشق، فوجد رجلاً شحّاذاً مضطجعاً على الأرض، باسطاً إحدى رجليه على الأرض، وقد لَفَّها بلفائف حتى صارت كالجسر، وهو يتأَوَّه ويئن، فلمّا رآه أمر بأخذه حالاً إلى المارستان النوري – وهو المستشفى الحسبي للفقراء – لأجل التفتيش على مرض رجله ومداواتها، فأبى المريض الشحاذ الذهاب معهم قائلاً لهم : الله يشفيني، فأُخِذَ جبراً إلى المارستان، وجاء الباشا المذكور، وحَلَّ اللفائف عن رجله، فصرخ وأبى، فأزالها الباشا بيده قهراً عليه، حتى قام جميع اللفائف عن رجله، فلم يجد بها شيئاً أبداً من وجع أو مرض، بل وجد في آخر اللفائف مشمعاً فيه نحو من ثمانين ليرة ذهباً، فأُخِذَت منه وطُرِدَ، فخرج وهو يُنادي بالويل والثبور وعظائم الأمور ! اهـ .


وقال جمال الدين القاسمي ( ت 1332 هـ ) في " قاموس الصناعات الشامية " ( ص 251 / ط . دار طلاس ) :
وفي سنة ثلاث وعشرين ( أي وثلاث مئة وألف للهجرة ) هلك أحد الشحّاذين في محلة الصالحية، وكان دائماً يشكو ألماً، ويضطجع على قارعة الطريق يطلب من الناس، فغبّ دفنه والتفتيش على محل بيته، وجدوا عنده صندوقاً من صناديق الكاز مملوءاً من نوع نحاسات فقط، بلغ وزنه ثمانين رطلاً ممّا تنوف قيمتها على عشرين ألف قرش ! هذا ما عدا عن أصناف العملة الفضية والذهبية ! أما كان هذا المبلغ يجعله تاجراً موقراً ؟ ولكنهم طابت لهم المعيشة بهذه الحرفة التعيسة !

أمجد المستريحي 03-16-2012 09:39 PM

جزيتم خيرا

أبو معاوية البيروتي 04-24-2013 06:15 AM


فتاة متسولة تشحذ ... ومعها جوال آيفون!!

رأيتها الأسبوع الفائت وأنا داخل المسجد، وهي بالعشرين من العمر، وكان معها جوالها الآيفون، وكانت تتكلم عليه عندما دخلت المسجد وبعدما خرجت منه!!
وكثيراً ما رأيتها تتسول على أبواب المساجد،
ثم رأيتها أمس وأنا خارج من من المسجد مصلّياً العصر، وقد لاحقتني تتسول، فأخبرني صاحبي أنه رآها أيضاً تحمل الآيفون تستعمله، فعندها ثارت حفيظتي، والتفت إليها قائلاً: معك جوال آيفون فلماذا تتسولين؟!
فدهشت وقالت: أنا؟!
قلت: نعم، أنت، رأيناك تحملينه!
فعندها استدارت وابتعدت ولم تجب!
سبحان الله! معها جوال ثمنه مئات الدولارات ولا يخجلون يتسولون، وغيرهم في حاجة وفقر شديد أولى بالصدقة!
لن أعلق إلا بذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
(( من سأل من غير فقر فكأنما يأكل الجمر ! ))
رواه الطبراني وصححه لغيره الألباني في صحيح الترغيب ( 802) .

ابوزياد الصعيدي 04-24-2013 08:32 AM

الاخوه بارك الله فيكم المشكلة والمصيبة ان امثال هؤلاء ضيعو حق الفقراء الحقيقيين واصحاب الحاجات

حمدي رويحل السلفي 04-24-2013 12:30 PM

السلام عليكم ورحمة الله

أنا قصتى غريبه جدا حدثت معي اثناء الجامعة لما كنت في هندسة شبرا بمصر
وجدت امراة منتقبة تبيع اكياس تتسول في الطريق بين السيارات فاستوقفتني في يوم فاعطيتها شيئا من المال ومشيت
وفي اليوم الاخر سالت أحد الناس عن حالها قال لي أن زوجها معاق جسديا ويرقد في المستشفي من شهور وهي معها 3 اولاد وبنت وهي تتسول لتدفع حق اجره الشقة وتصرف على الاطفال
بعدها قررت وعزمت أن اساعدها بمبلغ جيد كل شهر حتى اخفف عنها هذه الحمل
وبعد فترة من الزمن جئت اعطيها المبلغ وجدتها تقول لي ابني نفسه في كومبيوتر ممكن تجيبله واحد؟
فزهلت وكأن أحدهم ضربني بكون ماء ساقع فغضبت غضبا شديدا منها قولت لها اتقي الله كومبيوتر ايه وزفت ايه ده انا معنديش كومبيوتر وروحت واخد الفلوس منها بالعافيه
وانا ماشي استوقفني احد الاخوة وقالى ياشيخ ديه محتاله وجوزها بيتسول في شارع تاني قريب
ضحكت وقولتله اكيد جوزها معرفش برضه يجيب كومبيوتر

الله المستعان
ومرة كان بجانب الجامعة رجل يتسول فقال لي ياشيخ انا من مدينة المنوفيه وليس معي حق الطريق وحصل معي كذكا وكذا وبيكي فارق قلبي واعطيته
وبعد اسبوع وجدت نفس الرجل يقف في طريق اخر قريب ويروي نفس القصه فغضبت منه وأعطيته شلوت في مؤخرته فطلع يجري وخلع ولم يأتى مرة ثانية

أبو معاوية البيروتي 09-05-2013 07:48 AM

قال بشر بن الحارث: قال عبد الله بن المبارك:
إذا سأل السائل في المسجد، فقد استحقَّ أنْ لا يُعطَى.

===========
مشيخة أبي اللطف ابن صارم الدين الصيداوي ( ت 977 هـ ) تخريج ابن الجاموس، ( ص 198 / ط. دار البشائر الإسلامية/ 1430 هـ

قال أبو معاوية البيروتي: ولم أعثر على مصدر آخر لهذا الأثر، وذكره الغزالي في "إحياء علوم الدين" من قول ابن مسعود رضي الله عنه!

أبو معاوية البيروتي 05-13-2015 05:32 AM


متسول مصري رصيده 3.5 مليون جنيه وعمارتان


الأحد 22 رجب 1436هـ - 10 مايو 2015م

القاهرة – أشرف عبد الحميد
لا يعرفون عنه سوى اسمه الأول "كامل" وينادونه بعم كامل فهو غريب عن محافظتهم وأتى إليها وافدا من مدينة بني مزار التابعة لمحافظة المنيا المجاورة وهكذا عاش أهالي مدينة بني سويف جنوب العاصمة المصرية القاهرة سنوات طويلة يعطفون على هذا الرجل ذو الملابس الرثة والجسد النحيل ويمنحونه ما يحتاجه من أطعمة يسد بها رمقه وبعض النقود التي يطلبها بنفسه ليعيش منها.

لكن القدر كان يخبئ مفاجأة مذهلة لهؤلاء الأهالي حيث اكتشفوا بعد كل هذه السنوات الطويلة أن عم كامل مليونير يمتلك رصيدا ماليا في البنوك يقدر بنحو 3,5 مليون جنيه وعمارتين في منطقة فيصل جنوب الجيزة.

محسن عبد الكريم من أهالي المحافظة وكان شاهد عيان على اكتشاف حقيقة هذا المتسول يقول لـ" العربية نت" إنه كان متواجدا بالمصادفة في أحد البنوك لقضاء معاملة خاصة به ووجد عم كامل يجلس بجوار أحد الجدران في البنك فطلب من العملاء أن يساعدوه بما تيسر لهم خاصة أنه متسول ويعيش وحيدا بلا أسرة أو عائل بعد قدومه إلى المحافظة من مدينة بني مزار وبالفعل جمع له العملاء مبلغا ماليا محترما إلا أن أحد الموظفين في البنك أخبرهم أن الرجل لا يأتي للبنك للتسول وإنما يأتي كعميل له حسابات في البنك.

ويضيف محسن أن الفضول دفع العملاء والمواطنين المترددين على البنك إلى السؤال حول حقيقة امتلاك هذا المتسول لحسابات بنكية وخاصة أنهم يعرفونه منذ سنوات طويلة ويتعاملون معه كمتسول لكنهم تلقوا المفاجأة الصادمة من أحد صغار الموظفين في البنك الذي أخبرهم بأن هذا المستول يأتي يوميا للبنك لإيداع حصيلة ما يجمعه من عمله في التسول وأن لديه أرصدة تقدر بنحو 3,5 مليون جنيه والمفاجأة الأخرى التي أصابت الجميع بالذهول أنه يمتلك عمارتين سكنيتين في منطقة فيصل بالجيزة ورغم ذلك يفترش الشوارع ويلتحف بالسماء.

ويقول عبد الكريم إنه وبعد معرفة العملاء والأهالي بهذه المعلومات الصادمة خرجوا سريعا للبحث عن عم كامل فلم يجدوه ولم يعثروا له على أثر فقد اختفى سريعا لكن سيرته وحكايته أصبحت حديث الصباح والمساء في أرجاء المدينة الهادئة.

أبو معاوية البيروتي 06-02-2015 06:09 AM



متسول يمتلك مليون ريال!!


الرياض-العربية.نت
قبضت شرطة ينبع ممثلة في الضبط الإداري على متسول من جنسية عربية حاصل على تأشيرة مستثمر قادم من إحدى الدول الخليجية، استطاع وأفراد أسرته المكونة من أربعة أشخاص زوجته وثلاثة أطفال من جني مبالغ مالية تجاوزت مليونا ومئتي ألف ريال عن طريق التسول.

وأوضح الناطق الأمني بمنطقة المدينة المنورة العقيد فهد الغنام في تصريحات نقلتها صحيفة "عكاظ" في عددها الصادر صباح اليوم «أن شرطة ينبع ممثلة في الضبط الاداري تمكنت من إيقاف أحد الاشخاص من جنسية عربية يمتهن التسول وعثرت بحوزته على مبالغ مالية كبيرة وتم الاشتباه في المبالغ الموجودة معه بالإضافة الى إيصالات مبالغ مودعة في البنوك وتمت إحالة القضية الى جهة الاختصاص لإكمال باقي الاجراءات في هذا الجانب وفيما يخص أفراد عائلته المتواجدين في المملكة بطريقة غير نظامية سيتم تحويلهم الى جهة الاختصاص المسؤولة من أجل تطبيق النظام بحقهم ومازالت القضية قيد التحقيق».

وتشير مصادر الصحيفة ذاتها الى أن المتسول كان يتنقل بين المناطق والمحافظات بسيارة دفع رباعي تحمل لوحة خليجية تعود ملكيتها له، وكان يقطن في إحدى الشقق المفروشة المميزة وجرى ضبطه متلبسا خلال ممارسته التسول.

أبو معاوية البيروتي 08-08-2015 06:01 AM


قال المستشرق الروسي أغاتانغيل كريمسكي ( 1871 – 1941 م ) في إحدى رسائله التي كتبها أثناء إقامته في بيروت بين عام 1896 و 1898 م :

متسوِّلو بيروت – في الواقع – على جانب كبير من البراعة، أعرف اثنين منهم يرابطان على قارعة الطريق، حتى إذا مررتُ بهما ألقيا برأسهما إلى الخلف كأنهما على وشك الموت، تجحظ العينان وتحدِّقان إلى السماء، وتضرب إحدى اليدين الصدر، أما الأخرى فممدودة لطلب الصدقة، والشفتان تتمتمان دون انقطاع: ((الله يخلّيك)). كنتُ في السابق أشفق عليهما، أما الآن فقد توقفتُ عن إعطائهما شيئاً. ثمّة متسولون أسوأ؛ أولئك الذين إذا لم تناولهم نقوداً تظاهروا بالهستيريا، وأنا أهرب منهم هربي من الطاعون، يتظاهر أحدهم بالجنون دون أن ينسى جميع أعياد الطوائف، ففي أعياد الكاثوليك يحمل صورة البابا، وفي أعياد الأرثوذكس يحمل صورة القيصر نيقولا الثاني .
وانظر الموضوع كاملاً على هذا الرابط:

http://kulalsalafiyeen.com/vb/showpo...6&postcount=32

.

أبو معاوية البيروتي 11-17-2015 08:50 AM


وصلت الدناءة بالمحتالين أن حاولوا النصب على أولاد!!


قالت إدارة مجلة ((ماجد)) القصة التالية في مقدمة العدد ( ١١٣٨ ) :
تلقى صديقي غيث رسالة بدون توقيع من رابطة تُطلق على نفسها اسم (أحباء ماجد) تخبره بأنه فاز بجائزة قدرها ٥٠٠ درهم، وطلبوا منه إرسال ١٥ ديناراً ليبيًّا كمصروفات تحويل عملة حتى يتمكنوا من إرسال الجائزة إليه.
بادر صديقي بإرسال المبلغ المطلوب، لكن رسالته عادت، لأن موظف البريد اكتشف أن الشخص المذكور في العنوان لا توجد لديه أوراق تثبت أحقيته في تسلّم الرسالة.
كاد صديقي غيث أن يقع ضحية عملية نصب ...


الساعة الآن 12:27 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.