{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   منبر الصحة و الأسرة و المجتمع (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=59)
-   -   فتاوى خاصة بالمتزوّجين فقط !!! (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=14116)

أبو معاوية البيروتي 01-25-2010 07:22 PM

فتاوى خاصة بالمتزوّجين فقط !!!
 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين .

أما بعد، فهذه فتاوى للعلماء الربّانيين تتعلّق بأمور الجماع واستمتاع الزوجين ببعضهما البعض، أضعها بين يديّ الإخوة المتزوّجين في ( منتدى كل السلفيين ) من باب التفقّه في الدين، وقد قال نبينا صلى الله عليه وسلّم : ( من أماثل أعمالكم إتيان الحلال )،
ولا أضعها من باب مقولة ( لا حياء في الدين) - قال أبو معاوية البيروتي : ورأيتُ أحد الكتّاب يذكره في كتاب مطبوعٍ في دار طويق / الرياض منسوباً للنبي صلى الله عليه وسلّم !! والله المستعان !! -، بل من باب قول النبي صلى الله عليه وسلّم : ( إن الله لا يستحيي من الحق )، ومقولة ( لا حياء في الدين ) ليست على إطلاقها، فالنبي صلى الله عليه وسلّم يقول : ( الحياء لا يأتي إلا بخير )، وقالت أمنا عائشة : (نِعْمَ النساءُ نساء الأنصار، لم يكن يمنعهنَّ الحياء أن يتفقهن في الدين) .

وسُئِلَ الشيخ : محمد بن صالح العثيمين رحمهُ الله ( في محاضرة اللقاء الشهري) عن هذه المقولة فقال :
أما قوله "لا حياء في الدين" فالأحسن أن يقول: إن الله لا يستحيي من الحق، كما قالت أم سليم رضي الله عنها:
(يا رسول الله! إن الله لا يستحيي من الحق، فهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت؟)
أما "لا حياء في الدين"
فهذه توهم معنىً فاسداً؛
لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: (الحياء من الإيمان) فالحياء في الدين من الإيمان، لكن غرض القائل: "لا حياء في الدين" يقصد أنه لا حياء في مسألة الدين، أي: في أن تسأل عن أمر يستحيا منه، فيقال: إذا كان هذا هو المقصود
فخير منه أن يقول: إن الله لا يستحيي من الحق. اهـ .

وسُئِل الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله ( نُشِرَت في مجلة الأصالة ) :
السؤال:ما مدى صحة القول{ لا حياء في الدين
الجواب:
نجد دليل مثل هذا القول في –إن فهم صوابا- كلمة مأثورة في (صحيح مسلم) وهو قول السيدة عائشة رضي الله عنها:" رحم الله نساء الأنصار، لم يمنعهن حياؤهن أن يتفقهن في الدين"، ولكن هذا القول يحتاج إلى التقييد، لأن الأقوال المأثورة يفسر بعضها بعضا، فنقول:
إذا قيلت هذه الكلمة بمناسبة بحث علمي، سؤال أو في سياق التفقه في الدين، أو وضعت في مكان مناسب فهي صحيحة، أما أن يقال: "لا حياء في الدين "من غير تقييد،فلا؛ لأن "الحياء من الإيمان" كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم .


الفتاوى


حق الزوج على زوجته وحق الزوجة على زوجها
سئل سماحة الشيخ عبدالرحمن السعدي - رحمه الله :-

ما الحق الذي على الزوج لزوجته والذي عليها لزوجها؟


الجواب : يلزم كل واحد من الزوجين معاشرة الآخر بالمعروف من الصحبة الجميلة وتوفيه حقه وعدم ظلمه فله عليها بذل نفسها وعدم التكره لبذل ما عليها من استمتاع وخدمة بالمعروف ويلزمها طاعته في ترك الأمور المستحبة كالصيام وسفر الحج ، والحج الذي ليس بواجب وأن لا تخرج من بيته إلا بإذنه ولا تدخله أحدا إلا برضاه وأن تحفظه في نفسها وولده وماله وأما طاعتها له في الأمور الواجبة فالزم وألزم وعليه لها النفقة والكسوة والسكنى بالمعروف والعشرة والمبيت والوطء إذا احتاجت إلى ذلك مع قدرته وعليه أ يؤدبها ويعلمها أمر دينها وما تحتاجه في عبادتها قال تعالى (( يا أيها الذين أمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا )) ( سورة التحريم 16) قالوا معناه علموهم وأدبوهم وعليه أن لا يشاتمها ولا يسبها ولا يقبح ولا يهجر من دون سبب فإن حصل نشوز منها وعظها فان أصرت هجرها في المضجع ما شاء فان أصرت ضربها ضربا غير مبرح فان كان نشوزها لتركه حقها ألزم بما عليه ثم هي بما عليها وإن كان معه سواها وجب عليه أن يعدل بينهن في القسم والنفقة والكسوة والمسكن والسفر فلا يخرج بواحدة منهن إلا بإذن البواقي أو بقرعة وله أن يستمتع منها بما أباحه الله ورسوله استمتاعا لا يضرها في دينها ولا بدنها وله السفر بلا إذنها ومن العدل إذا تزوج جديدة أن يقيم عندهـا في ابتداء الزواج ما يزيل وحشتها، وقدره الشارع للبكر سبعا وللثيب ثلاثا، وإن شاءت الثيب سبعا ويقضي لباقي نسائه سبعا سبعا فعل .

( ضوابط استمتاع الرجل بزوجته)
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله -
ما الضابط في حدود استمتاع الرجل بزوجته في جميع بدنها؟

الجواب : الضابط ألا يأتيها في الدبر ولا يأتيها في القبل في حال الحيض أو النفاس أو تضررها بذلك ، هذا هو الضابط لأن الله قال : "والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى ورآء ذلك فأولئك هم العادون " ( سورة المؤمنون 5-7) .

( الاستتار حال الخلوة للجماع )
سؤال إلى اللجنة الدائمة للإفتاء،:

هل يجوز للرجل أن يجامع زوجته وهما عريانا ن ؟ أم يجب عليهما أن يستترا ؟

الجواب: يجب على كل من الرجل والمرأة أن يحفظ عورته من الناس إلا الرجل مع زوجته وأمته والعكس ، رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه فعن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال : قالت يا رسول الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال : "احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك " قلت : فإذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال : ((إن استطعت إلا يراها أحد فلا يرينها)) قلت : فإذا كان أحدنا خاليا؟ قال : (( فالله أحق أن يستحيا منه )) فبين النبي صلى الله عليه وسلم أنه ينبغي الاستتار حال الخلوة عموما.

( ما يباح للزوج النظر من زوجته )
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله –


هل يجوز شرعا أن تنظر المرأة إلى جميع بدن زوجها وأن ينظر هو إليها بنية الاستمتاع بالحلال ؟
الجواب : يجوز للمرأة أن تنظر إلى جميع بدن زوجها ويجوز للزوج أن ينظر إلى جميع بدن زوجته دون تفصيل لقوله تعالى ( والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أوما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى ورآء ذلك فأولئك هم العادون )) (سورة المؤمنون 5-7) .

( كفارة الوطء في الدبر)
وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله –

ما حكم الوطء في الدبر؟ وهل على من فعل ذلك كفارة؟


الجواب ، وطء المرأة في الدبر من كبائر الذنوب ومن أقبح المعاصي ) لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( ملعون من أتى امرأته في دبرها" وقال صلى الله عليه وسلم : "لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في دبرها )). والواجب على من فعل ذلك البدار بالتوبة النصوح وهي الإقلاع عن الذنب وتركه تعظيما لله وحذرا من عقابه والندم على ما قد وقع فيه من ذلك ، والعزيمة الصادقة على ألا يعود إلى ذلك مع الاجتهاد في الأعمال الصالحة، ومن تاب توبة صادقة تاب الله عليه وغفر ذنبه كما قال عز وجل( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى(82) )) وقال عز وجل: (( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(70) ))
وقال النبي صلى الله عليه وسلم "الإسلام يهدم ما كان قبله والتوبة تهدم ما كان قبلها" . والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة . وليس على من وطئ في الدبر كفارة في أصح قولي العلماء، ولا تحرم عليه زوجته بذلك ، بل هي باقية في عصمته . وليس لها أن تطيعه في هذا المنكر العظيم ، بل .يجب عليها الامتناع من ذلك والمطالبة بفسخ نكاحها منه إن لم يتب ، نسأل الله العافية من ذلك


....................................

يتبع

أبو معاوية البيروتي 01-26-2010 03:02 PM



هل يجوز أن يرضع الرجل من زوجته ؟
سُئِل الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله عن رجل رضع من زوجته :


الجواب : يجوز لأن لبنها حلال، وله أن يتغذى عليه إلى أن يموت، ةولا يترتب عليه تحريم، لأنه ليس في الحولين .
"فتاوى الشيخ عبد الرزاق عفيفي " ( 1 / 212 )


التمتع في الزواج )
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله –


شابة بعثت برسالة تقول فيها: تزوجت من ابن عمي أحبه ويحبني ولم يمض على زواجنا سوى ستة شهور وكلما جئت عند النوم أخذ يرضعني كالطفل فقلت له هذا عيب فلم يمتنع ولم أحاول مضايقته .

الجواب : ليس في هذا باس لأن للزوجين أن يتمتع كل منهما بالآخر في غير مما حرمه الله مثل الجماع في الدبر أو الجماع في الحيض والنفاس أو في عبادة يحرم فيها ذلك أو في النهار حتى يكفر ونحو ذلك من الأشياء المعروفة عند أهل العلم بتحريم الجماع فيها حرج على الزوجين فيه .

.......................................

أبو معاوية البيروتي 01-27-2010 05:35 PM


( حدود المعاشرة واللهو بين الزوجين )
سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين -رحمه الله -،


أنا شاب متزوج حديثا وأود أن تبينوا لي حكم إتيان الزوجة من الدبر؟ وأرجو أن تبينوا لي حدود المعاشرة واللهو بين الزوجين ؟

الجواب: لاشك أن الزوج أبيح له من زوجته محل الحرث لقوله تعالى : (( فأتوا حرثكم )) وهو محل البذر أي محل بذر الولد. والدبر ليس محلا لذلك بل هو مخرج النجاسة فالإتيان فيه محرم ومن أشنع المحرمات وأبشعها وأبعدها عن الطباع وعن الفطرة ولا يألف الإتيان منه إلا من مسخت فطرته وبعد عن الشرع وعن الشيم وعن الأخلاق الشريفة ولكن لا يعتبر من زين له سوء عمله هذا من حيث العرف . أما من حيث الشرع فوردت الأحاديث الكثيرة في النهي عن ذلك حتى قال صلى الله عليه وسلم "لا يستحي من الحق ، لا تأتوا النساء في أدبارهن " وحكم العلماء بان من أصر على ذلل فرق بينه وبين زوجته إذا طلبت ذلك وان كان ذلك لا بسبب الطلاق ولكن متى فعل ذلك فيلزمه إذا لم يقبل ولم يفقد أن يفارقها ويخل سبيلها ولا تبق معه وهو على هذه الحال . إما بالنسبة للمعاشرة فالمعاشرة هي العشرة الطيبة التي قال الله (( وعاشروهن بالمعروف)) وهو أن يحسن معاملتها ويحسن خلقه معها وكذلك يعطيها حقها من العشرة ومن المؤونة وكذلك حقها من الحاجة التي هي الاستمتاع المباح فيباح له مثلا اللمس والتقبيل والوطء بقدر الحاجة فأما في الأشياء المحرمة فلا يجوز كالوطء في الحيض والدبر وهو مما حرمه الله ولم تأتى شريعة بإباحته .


الأشياء التي يمتنع بها الزوج من الاستمتاع بزوجته)
سئل فضيلة الشيخ / عبد الرحمن بن سعدي - رحمه الله -

ما هي الأشياء التي يمتنع بها الزوج من الاستمتاع بزوجته بالوطء وتوابعه ؟


الجواب : هي عبادات و تحريمات . أما العبادات : فيمتنع الوطء في الصيام الفرض والاعتكاف والإحرام بحج أو عمرة منه أو منها .
وأما التحريمات فأما أن يكون التحريم بأصل الشرع كالحيض والنفاس ، وإما أن يكون هو الموقع لها وتختلف الإيقاعات فان كان قد أوقع عليها إيلاء فهو حلف تحله كفارة اليمين وإن كان قد ظاهر منها وحرمها فلا يمسها حتى يكفر الكفارة الغليظة عتق رقبة فان لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا وإن كان قد أوقع طلاقا فان كان بائنا بالثلاث لم تحل له حتى تنقضي عدتها وتتزوج زوجا آخر، ويطأها ثم يطلقها، وتنقضي عدتها ويشترط مع ذلك كله أن لا يقصد بذلك التحليل وإن كان الطلاق بائنا بغير الثلاث إما على عوض أو قبل الدخول أو في نكاح فاسد لم تحل له إلا بعقد جديد تجتمع فيه شروط النكاح وفي هذه الحال يجوز أن يتزوجها بعد العدة كغيره ويجوز في العدة لأن العدة إذا كانت للإنسان من وطء يلحق فيه الولد لم يكن فيه محذور أن يتزوجها صاحب العدة وإن كان قد طلقها رجعيا فلا يخلو إما أن تكون العدة قد فرغت فلا تحل له إلا بنكاح جديد مجتمعة فيه شروطه ،وإما أن تكون في العدة فإن قصد بالوطء الرجعة صارت رجعة وصار الوطء مباحا، وإن لم يقصد به الرجعة فعلى المذهب تحصل به الرجعة وعلى الصحيح لا تحصل به رجعة فعليه يكون الوطء محرما فهذه الأشياء التي يجب على الإنسان الامتناع من وطء زوجته بحسب أسبابها، ويختلف سبب الحل فيها على ما ذكرنا وقد يجب على الإنسان أن يمتنع من وطء زوجته لغير الأسباب المذكورة وذلك إذا توقف عليه أمر واجب وله صور :
منها إذا مات أمه المزوجة بأجنبي وله ورثة لا يحجبون الحمل بل يرث ولد الأم معهم كاخوة وأعمام ونحوهم . فإذا مات ولدها وجب على زوجها أن لا يطأها حتى يحصل العلم بوجود الحمل وقت الموت أو عدمه فيتركها حتى يبين حملها أو حتى يستبرئها.
ومنها: من كان له زوجتان فاكثر ففي ليلة إحداهن لا يحل له أن يطأ الأخرى لأن وطأه يوجب ترك العدل الواجب .
ومنها: من كان له زوجة وهو في دار الحرب غير آمن على نفسه وزوجته لم يجز أن يطأها، حتى أنهم قالوا في هذه الحال لا يتزوج إلا لضرورة فإذا اضطر إلى الزواج عزل منها خوفا من استيلاء الكفار على ما ينشأ من حملها المسبب عن الوطء .


أبو معاوية البيروتي 01-31-2010 08:52 AM



معاشرة الزوجة في قُبُلِها من جهة الدبر لا شيء فيه



قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه : كانت اليهود تقول إذا جامعها من ورائها جاء الولد أحول ، فنزلت : ( نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) إن شاء مجبية ، وإن شاء غير مجبية ، غير أن ذلك في صمام واحد . رواه البخاري ومسلم واللفظ له .

ولذا لما قدم المهاجرون المدينة على الأنصار تزوجوا من نسائهم وكان المهاجرون يجبون وكانت الأنصار لا تجبى فأراد رجل من المهاجرين امرأته على ذلك فأبت عليه حتى تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتته فاستحيت أن تسأله فسألته أم سلمة فنزلت : ( نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) وقال: لا إلا في صمام واحد . رواه الإمام أحمد .

وعند أبي داود عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان هذا الحي من الأنصار وهم أهل وثن مع هذا الحي من يهود وهم أهل كتاب ، وكانوا يرون لهم فضلا عليهم في العلم ، فكانوا يقتدون بكثير من فعلهم ، وكان من أمر أهل الكتاب أن لا يأتوا النساء إلا على حرف ، وذلك أستر ما تكون المرأة ، فكان هذا الحي من الأنصار قد أخذوا بذلك من فعلهم ، وكان هذا الحي من قريش يشرحون النساء شرحاً منكراً ، ويتلذذون منهن مقبلات ومدبرات ومستلقيات ، فلما قدم المهاجرون المدينة تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار ، فذهب يصنع بها ذلك ، فأنكرته عليه وقالت : إنما كنا نؤتى على حرف ، فاصنع ذلك وإلا فاجتنبني ، حتى شري أمرهما فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله عز وجل : ( نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) أي مقبلات ومدبرات ومستلقيات ، يعني بذلك موضع الولد .

فإذا كان الوطء في صمام واحد ، وهو الفرج ، وهو موضع الولد جاز سواء كان من الأمام أو من الخلف .


إتيان الزوجة في دبرها كبيرة من كبائر الذنوب



إتيان الزوجة في دبرها كبيرة من كبائر الذنوب ، بل قرنه النبي صلى الله عليه وسلم بإتيان الكهّان ، وسمّاه كُـفراً ، فقال عليه الصلاة والسلام : من أتى حائضا ، أو امرأة في دبرها ، أو كاهنا فصدّقه فقد برئ مما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه والنسائي ، وصححه الألباني .
ولعن النبي صلى الله عليه وسلم من أتى امرأة في دبرها فقال : ملعون من أتى امرأة في دبرها . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني .
وقال صلى الله عليه وسلم : استحيوا من الله ، فإن الله لا يستحي من الحق ، لا تأتوا النساء في أدبارهن . رواه النسائي في الكبرى .

فهذه الأحاديث تُبيّن خطورة إتيان المرأة في دبرها ؛ لأن هذا الفعل مناقض للفطرة ، مُخالف لما فطر الله الناس عليه ، ثم هو سبب للأمراض ، وقبل ذلك سبب لمقت الله وسخطه وغضبه ولعنته .

والمقصود بذلك هو الوطء في الدبر .



جواز التلذذ بالزوجة بين الإليتين من غير إيلاج



قال ابن قدامة رحمه الله : لا بأس بالتلذذ بها ( أي بالزوجة ) بين الإليتين من غير إيلاج، لأن السنة إنما وردت بتحريم الدبر؛ فهو مخصوص بذلك، ولأنه حُرِّم لأجل الأذى ، وذلك مخصوص بالدبر فاختصّ التحريم . اهـ .

( المغني بالشرح الكبير 8 / 132 )

وقال الإمام الشافعي رحمه الله : فأما التلذذ بغير إبلاغ الفرج بين الإليتين وجميع الجسد فلا بأس به إن شاء الله تعالى .

( كتاب الأم 5 / 137 )


أبو معاوية البيروتي 02-01-2010 04:51 PM

إذا جامع الرجل زوجته مستعملاً لحائل - كالعازل الطبي مثلاً - هل يجب عليه غُسْل ؟
 


إذا جامع الرجل زوجته مستعملاً لحائل - كالعازل أو الواقي الطبي مثلاً - هل يجب عليه غُسْل ؟



ذكر الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرحه على زاد المستقنع عند كلامه على موجبات الغسل،
مسألة إذا جامع الرجل زوجته مستعملاً لحائل - كالعازل الطبي مثلاً - هل يجب عليه غُسْل ؟
فقال :

هل يُشْتَرط عدم وجود الحائل؟

قال بعض العلماء: يُشْتَرَط أن يكون ذلك بلا حائل[(626)]، لأنَّه مع الحائل لا يَصْدُق عليه أنه مَسَّ الختانُ الختانَ، فلا يجب الغُسْلُ.

وقال آخرون: يجب الغُسْلُ (626) لعُموم قوله صلّى الله عليه وسلّم: «ثم جَهَدَهَا»، والجَهْدُ يحصُل ولو مع الحائل.

وفَصَّل آخرون فقالوا: إنْ كان الحائلُ رقيقاً بحيث تَكْمُل به اللَّذَّةُ وجب الغُسْلُ، وإن لم يكن رقيقاً فإِنه لا يجب الغُسْل (626) ،

وهذا أقرب، والأَولَى والأحوط أن يغتسل.

========================

http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18048.shtml

أبو معاوية البيروتي 02-03-2010 10:56 AM

(حكم نوم الزوجة في غرفة خاصة عن الزوج )
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله -


هل يجوز للمرأة أن تستقل. في نومها بحجرة خاصة، مع أنها لا تمتنع عن إعطاء زوجها حقه الشرعي ؟

الجواب : لا حرج في ذلك إذا رضي الزوج بهذا وكانت الحجرة أمينة، فان لم يرض الزوج بذلك فليس لها الحق أن تنفرد لأن ذلك خلاف العرف ، اللهم إلا أن تشترط ذلك عند العقد لكونها لا ترغب أحدا يبيت معها في الحجرة لسبب من الأسباب ، فالمسلمون على شروطهم .


( حكم منع أحد الزوجين الآخر حقه الشرعي)
سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين - رحمه الله –

هل يجوز لأحد الزوجين أن يمنع الآخر من استيفاء حقه الطبيعي لفترة طويلة دون عذر شرعي مقبول ؟

الجواب : لاشك أن الاتصال الجنسي بين الزوجين من الحاجات النفسية وتختلف الرغبة في الجماع كثيرا بحسب قوة الشهوة أو ضعفها من الرجل أو المرأة، لكن الأغلب والأكثر قوة جانب الرجل ، وكونه هو الراغب في إكثار المواقعة لذلك تشتكي الزوجات كثيرا من بعض أزواجهن مما يلاقينه من كثرة الجماع الذي أضر بهن ، وقد نص الفقهاء - رحمهم الله - على أن الواجب على الزوجة تمكين زوجها من وقاعها كل وقت رغب ذلك ولو كانت على التنور، ما لم يضرها أو يشغلها عن فرض أو واجب ، فأما الترك الطويل فلا يجوز فان للمرأة حق في قضاء الوطر وأكثر ما تصبر المرأة أربعة أشهر لذلك قالوا: يجب على الرجل وطء زوجته في كل ثلث سنة مرة إن قدر فعلى هذا ينبغي ، التمشي على رغبة الجميع ، فان كانت الرغبة من جانب المرأة وافق الرجل حسب القدرة، وامتنع مع المشقة، وعلى المرأة الموافقة حسب العادة بشرط عدم الضرر، والله الموفق .


(الزوجة تخدم زوجها )
سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين - رحمه الله -:

قرأت في إحدى الصحف هنا فتوى لأحد العلماء يقول فيها إن خدمة الزوجة لزوجها ليست واجبة عليها أصلاً وإنما عقده عليها للاستمتاع فقط ، أما خدمتها له فذلك من باب حسن العشرة، وقال إنه يلزم الزوج إحضار خدم لزوجته لو كانت لا تخدمه أو تخدم نفسها لأي سبب . هل هذا صحيح وإذا كان غير صحيح فالحمد لله أن هذه الصحيفة ليست واسعة الانتشار ،وإلا لأصبح الأزواج بعضهم عزابا عندما تقرأ بعض النسوة هذه الفتوى .

فأجاب : هذه الفتوى غير صحيحة ولا عمل عليها فقد كانت النساء صحابيات يخدمن أزواجهن كما أخبرت بذلك أسماء بنت أبي بكر عن خدمتها للزبير بن العوام ، وكذا فاطمة الزهراء في خدمة علي رضي الله عنهما وغيرهما ولم يزل عرف المسلمين على أن الزوجة تخدم زوجها الخدمة المعتادة لهما في إصلاح الطعام وتغسيل الثياب والأواني وتنظيف الدور وكذا
في سقي الدواب وحلبها وفي الحرث ونحوه كل بما يناسبه وهذا عرف جرى عليه العمل من العهد النبوي إلى عهدنا هذا من غير نكير، ولكن لا ينبغي تكليفها بما فيه مشقة وصعوبة وإنما ذلك حسب القدرة والعادة والله الموفق

( الصبر على معاملة الزوج )
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله -:

أنا امرأة متزوجة ولي تسعة من الأطفال ولي زوج يعاملني معاملة قاسية، على الرغم من أنه قد مضى على زواجنا عشرون عاما، ولم تتنير معاملته لي وخصوصا في المدة الأخيرة، فاصبح يعيشني في قلق دائم ، وخوف مستمر، لدرجة أني أصبحت أخاف عندما آكل أو أفعل أي شيء ، ثم إنه دائم التهديد لي بالزواج في أي غلطة دون قصد مني ، وقد فكرت في أن أترك الأطفال التسعة، وأخرج من البيت ، أو أن أصبر وأتحمل من أجل أطفالي . فما حكم الإسلام في هذا النوع من الرجال الذي لا يخاف الله ؟ أفيدونا أفادكم الله .

الجواب : ينبغي لك أيتها المرأة أن تصبري على معاملة زوجك ، وتحتسبي الأجر من الله تبارك وتعالى، لاسيما أن معك أولادا، فإنه ينبغي الصبر ويتأكد. اللهم إلا أن ترى من زوجك ما يخل بدينه ، من كفر أو شرب خمر، أو ما إلى ذلك فحينئذ لابد من المرافعة إلى الحاكم ، ليفصل بينكما فيما يراه حقا، وأما إذا كان لا يصلي فلا يجوز لك البقاء معه طرفة عين ، ويجب عليك أن تتخلي عنه بقدر الإمكان . ونصيحتي لمثل هؤلاء الأزواج : أنه يجب عليهم أن يتقوا الله في النساء، وعدم إهانتهن والاعتداء على حقهن ، لقوله تعالى : ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )(سورة البقرة 228) فكما أنك تريد منها حقك كاملا، فعليك أن تعطيها حقها كاملا. ولأن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من الجور في حقهن ( فقال صلى الله عليه وسلم "اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف ، ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه )) فلا يجوز للرجال الذين جعل الله النساء عوان عندهم أن يضيعوا حقوقهن . والله الموفق


أبو معاوية البيروتي 02-09-2010 05:30 PM

رقص الزوجة لزوجها
 

السؤال: ما حكم الرقص للنساء ؟

الجواب : قال الإمام النووي في كتابه المنهاج: {ويباح رقص ما لم يكن بتكسر وتثن كهيئة مخنث} فرقص النساء في الأعراس إذا كان فيه تثن وتكسر وفيه هز أرداف كما تفعل الفاجرات فهو حرام ، وأما الرقص الذي فيه ذهاب ومجيء للتعبير عن الفرح كما تفعل الجدات فهذا لا حرج فيه وقد قال إمام الحرمين: "الرقص ليس بمحرم فإنه حركات على استقامة أم اعوجاج ولكن كثرته تخرم المروءة " وهذا الرقص حيث لا يراها الرجال فهذا أمر جائز.

واما رقص الزوجة لزوجها فهو حلال على كل حال ، والله أعلم ...


من فتاوى الشيخ مشهور سلمان

أبو معاوية البيروتي 02-17-2010 07:03 PM


ما حكم رضاع الرجل من زوجته عند مداعبتها .؟
للعلامة محمد ناصر الدين الالباني رحمه الله

الرابط

http://www.alalbany.name/audio/009/009_06.rm

========================


نقلها أبو أميمة

أبو معاوية البيروتي 07-10-2010 05:46 PM

هل يجوز للزوج أن يقوم بتصوير زوجته على شريط فيديو وهي عارية ؟!!!!
 


http://islamqa.com/ar/ref/97495


هل يجوز للزوج أن يقوم بتصوير زوجته على شريط فيديو وهي عارية ، أو تظهر أجزاء من جسدها ، حتى يتمكن من مشاهدة ذلك الشريط عندما يكون بعيداً ، أو عندما تكون زوجته غير موجودة ؛ فيسعد نفسه بهذه الطريقة في ذلك الوقت ، بدلاً من مشاهدة شيء آخر من الممكن أن يكون حراماً ؟
.

الحمد لله
هذا الفعل الوارد السؤال عنه من أقبح الأفعال ، وهو محرَّم لذاته ، ولما يؤدي إليه ، أما لذاته : فإن المرأة – أصلاً – كلها عورة ، ولا يجوز تصويرها ابتداء ، حتى لو كانت لا تُظهر إلا وجهها وكفَّيها ، فكيف إذا كان الظاهر منها ما هو أكثر من ذلك ؟! فكيف إذا كانت صورتها وهي تُبدي عورتها المغلظة ؟! فلا شك أن هذا يزيد في القبح والإثم والعقوبة .


سئل علماء اللجنة الدائمة :
هل صورة وجه المرأة في جواز السفر وغيره عورة أم لا ؟ وهل يصح للمرأة إذا امتنعت عن التصوير أن تستنيب من يحج عنها ، والسبب منع الجواز أم لا ؟ ، وإلى أين حد لباس المرأة في الكتاب والسنة المحمدية ؟ .
فأجابوا :
ليس لها أن تسمح بتصوير وجهها ، لا في الجواز ، ولا غيره ؛ لأنه عورة ؛ ولأن وجود صورتها في الجواز وغيره من أسباب الفتنة بها ، لكن إذا لم تتمكن من السفر إلى الحج إلا بذلك : رُخِّص لها في الصورة لأداء فريضة الحج ، ولم يجز لها أن تستنيب من يحج عنها ،
والمرأة كلها عورة في ظاهر أدلة الكتاب والسنة ، فالواجب عليها ستر جميع بدنها عن غير محارمها ؛ لقول الله تعالى : ( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ ) النور/31 ؛ وقوله سبحانه : ( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ) الأحزاب/53 .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
"فتاوى اللجنة الدائمة" ( 1 / 718 ، 719 ) .


ونقلنا في جواب السؤال رقم ( 13342 ) عن الشيخ صالح الفوزان قولَه :
تصوير النساء لا يجوز مطلقاً لما في ذلك من الفتن والشرور التي ترتب عليه زيادة على تحريم التصوير في حد ذاته ، فلا يجوز تصوير النساء للسفر ولا لغيره ، وقد صدر عن هيئة كبار العلماء قرار بتحريم ذلك .
انتهى


ولا يُعذر الزوج بتصوير زوجته وهي عارية لكونه زوجاً ، فهذا لا يبيح له ذلك الفعل القبيح ، ولا يعد غيابه عن زوجته عُذراً له ؛ لحرمة تصوير النساء ابتداءً – وقد ذكرنا فتاوى العلماء في ذلك - ؛ ولما يمكن أن يترتب على ذلك من مفاسد ، ومما يمكن أن يترتب على الاحتفاظ بصورة الزوجة وهي عارية ، أو غير محتشمة :
1. تعرض الزوج لسرقة أغراضه ، أو فقدان الصورة ، أو نسيانها في مكان عام ، وهو ما يسبب انتشار الصورة في الآفاق ، ووقوعها بأيدي سفهاء يمكنهم استغلال الصورة في مزيد من الشرور والمفاسد .
2. حصول طلاق بينه وبين زوجته ، فتصير عنه أجنبية ، ولا يحل له النظر إليها بعد طلاقها الذي تصبح فيه أجنبية عنه .
3. حصول ابتزاز من الزوج تجاه زوجته ، وقد حدثت حوادث متعددة في هذا السياق ، فراح الزوج يبتز زوجته ليجعلها تتنازل عن حقوقها المالية ، أو تنفذ له رغباته المحرمة ، أو تسكت عن أفعاله المشينة ، ويقع كل ذلك منه بسبب تملكه لصور أو فيديو لها وهي عارية ، أو شبه عارية .
4. نظر الزوج لصورة زوجته العارية مع غيابه عنها لن يُطفئ شهوته ، بل العكس هو الصحيح ، فهذا ما سيجعل شهوته تلتهب ، ولن يطفئها – غالباً – إلا بالوقوع في المحرمات ، كالعادة السرية – وهو أهونها – أو الزنا أو اللواط – والعياذ بالله - .
فصار عذره في تصوير زوجته والاحتفاظ بها للنظر فيها في غربته غير مقبول ، وصار فعله سبباً في الوقوع في الحرام ، لذات التصوير ، ولما يؤدي إليه من مفاسد .
فلا يحل للزوج أن يصور زوجته وهي عارية أو شبه عارية ، وينبغي أن يكون متصفاً بالغيرة على عرضه ، وأن يبذل ما يستطيع للحفاظ على هذا العرض ، لا أن يفرِّط فيه بمثل تلك الأفعال ، كما لا يحل للزوجة أن توافق على فعله ، ويجب عليها إنكاره ، وعدم الاستجابة له .
وقد جعل الله تعالى الزوجين كلَّ واحد منهما لباساً للآخر ، فقال تعالى : ( هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ) البقرة/187 ، فلينتبه الزوج لهذا ، فهو لباس امرأته فكيف يريد أن يكون معريّاً لها بفعلته هذه والأصل أن يكون لباساً ساتراً لها ؟! .
ولا ينبغي للزوج الابتعاد كثيراً عن زوجته وبيته ، فهو بحاجة لهم ، وهم يحتاجونه ، فالزوجة لإعفافها والعفاف بها ، والأولاد لتربيتهم والعناية بهم ، وإذا اضطر الزوج للبعد والتأخر ، ورضيت بذلك الزوجة : فيجب عليه أن يتقي الله ربه ، وأن يبتعد عن المهيجات لشهوته من الخلطة بالنساء ، والخلوة المحرمة ، والنظر ، وعليه أن يكثر من الطاعات ، وبخاصة الصوم ، كما يجب عليه أن يختار رفقة صالحة تدله على الخير وتحثه على الطاعة .
ونسأل الله تعالى أن يوفقه لما يحب ويرضى .

والله أعلم



الإسلام سؤال وجواب

=======================


أبو معاوية البيروتي 08-11-2010 05:38 PM


من باشر زوجته من غير جماع فأنزل المني لا يفطر

فتوى الإمام الألباني رحمه الله



http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...5+%ED%DD%D8%D1

أبو معاوية البيروتي 03-28-2011 06:23 PM

توجيه مفيد للرجال

جاء في " بهجة المجالس وأنس المجالس " :

غاضب رجلٌ امرأته ثم ترضاها،
فلجّت،
فكابرها حتى جامعها،
فقالت: أخزاك الله، كلما وقع بيني وبينك شيء جئتني بشفيع لا يمكنني رده !


أبو معاوية البيروتي 12-27-2011 10:45 AM



السؤال: إذا جامع المرأةَ زوجُها بحائل ( كالواقي الذكري ) وأنزلت فهل عليها غسل؟

أجاب الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين : نعم إذا حصل الإنزال وجب الغسل ولو كانت المباشرة وراء حائل كما لو أولج ذكره في الفرج من وراء الثوب فحصل الإنزال أو حصل الإيلاج.

http://ar.islamway.com/fatwa/4998


.

أبو معاوية البيروتي 06-29-2012 06:28 PM



سؤال:
هل يجوز مص صدر المرأة عند الجماع ؟.

الجواب:


الحمد لله
للزوج أن يستمتع بزوجته بما يشاء ، ولم يحرم عليه إلا الإيلاج في الدبر ، والجماع في الحيض والنفاس ، وما عدا ذلك فله أن يستمتع بزوجته بما يشاء كالتقبيل والمس والنظر وغير ذلك .
وحتى لو رضع من ثديها ، فهو داخل في الاستمتاع المباح ، ولا يقال بتأثير اللبن عليه ؛ لأن رضاع الكبير غير مؤثر في التحريم ، وإنما الرضاع المؤثر هو ما كان في الحولين .
قال علماء اللجنة الدائمة :
يجوز للزوج أن يستمتع من زوجته بجميع جسدها ، ما عدا الدبر والجماع في الحيض والنفاس والإحرام للحج والعمرة حتى يتحلل التحلل الكامل .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الله بن قعود . " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 19 / 351 ، 352 ) .



وقال علماء اللجنة الدائمة :
يجوز للزوج أن يمص ثدي زوجته ، ولا يقع تحريم بوصول اللبن إلى المعدة .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله الغديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .


وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين :
رضاع الكبير لا يؤثر ؛ لأن الرضاع المؤثر ما كان خمس رضعات فأكثر في الحولين قبل الفطام ، وأما رضاع الكبير فلا يؤثر ، وعلى هذا فلو قدِّر أن أحداً رضع من زوجته أو شرب من لبنها : فإنه لا يكون ابناً لها . " فتاوى إسلامية " ( 3 / 338 ) .
وأما من جهة حل الاستمتاع في غير ما جاء النهي عنه : فإليك أقوال أهل العلم فيه :
قال ابن قدامة :
لا بأس بالتلذذ بها بين الأليتين من غير إيلاج ; لأن السنة إنما وردت بتحريم الدبر , فهو مخصوص بذلك , ولأنه حرم لأجل الأذى , وذلك مخصوص بالدبر , فاختص التحريم به . " المغني " ( 7 / 226 ) .
وقال الكاساني :
من أحكام النكاح الصحيح حل النظر والمس من رأسها إلى قدميها حالة الحياة ; لأن الوطء فوق النظر والمس , فكان إحلاله إحلالا للمس والنظر من طريق الأولى . " بدائع الصنائع " ( 2 / 231 ) .
وقال ابن عابدين :
سأل أبو يوسف أبا حنيفة عن الرجل يمس فرج امرأته وهي تمس فرجه ليتحرك عليها هل ترى بذلك بأسا ؟ قال : لا , وأرجو أن يعظم الأجر . " رد المحتار " ( 6 / 367 ) .
وقد نص النبي صلى الله عليه وسلم على هذا المباح بمنع الجماع للحائض في الفرج وإباحة ما عداه من جسدها ، وهو في غير الحائض أوضح في الإباحة .


قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - :
قوله : " ويستمتعُ منها بما دُونه " أي : يستمتعُ الرَّجل من الحائض بما دون الفَرْج .
فيجوز أن يستمتعَ بما فوق الإزار وبما دون الإزار ، إلا أنَّه ينبغي أن تكون متَّزرة ؛ لأنَّه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ كان يأمر عائشة رضي الله عنها أن تَتَّزِرَ فيباشرها وهي حائض ، وأَمْرُه صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ لها بأن تتَّزِرَ لئلا َّيَرى منها ما يكره من أثر الدَّم ، وإذا شاء أن يستمتع بها بين الفخذين مثلاً : فلا بأس .
فإن قيل : كيف تجيب عن قوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ لما سُئِلَ ماذا يَحِلُّ للرَّجُل من امرأته وهي حائض قال : " لك ما فوق الإزار " ، وهذا يدلُّ على أن الاستمتاع يكون بما فوق الإزار ؟ .
فالجواب عن هذا بما يلي :
1. أنَّه على سبيل التنزُّه ، والبعد عن المحذور .
2. أنه يُحمَلُ على اختلاف الحال ، فقولُه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ " اصنعوا كلَّ شيء إلا النكاح " : هذا فيمن يملك نفسه ، وقوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " لك ما فوق الإزار " : هذا فيمن لا يملك نفسه إما لقلِّة دينه أو قوَّة شهوته . " الشرح الممتع " ( 1 / 417 ) .

أبو معاوية البيروتي 12-28-2012 08:33 PM

اقتباس:


السؤال: ما حكم الرقص للنساء ؟

الجواب : قال الإمام النووي في كتابه المنهاج: {ويباح رقص ما لم يكن بتكسر وتثن كهيئة مخنث} فرقص النساء في الأعراس إذا كان فيه تثن وتكسر وفيه هز أرداف كما تفعل الفاجرات فهو حرام ، وأما الرقص الذي فيه ذهاب ومجيء للتعبير عن الفرح كما تفعل الجدات فهذا لا حرج فيه وقد قال إمام الحرمين: "الرقص ليس بمحرم فإنه حركات على استقامة أم اعوجاج ولكن كثرته تخرم المروءة " وهذا الرقص حيث لا يراها الرجال فهذا أمر جائز.

واما رقص الزوجة لزوجها فهو حلال على كل حال ، والله أعلم ...


من فتاوى الشيخ مشهور سلمان




قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
أما رقص المرأة أمام زوجها وليس عندهما أحد : فلا بأس به ؛ لأن ذلك ربما يكون أدعى لرغبة الزوج فيها ، وكل ما كان أدعى لرغبة الزوج فيها : فإنه مطلوب ، ما لم يكن محرَّماً بعينه ، ولهذا يسن للمرأة أن تتجمل لزوجها ، كما يسن للزوج أيضاً أن يتجمل لزوجته كما تتجمل له " انتهى .
" اللقاء الشهري " ( 12 / السؤال رقم 9 ) .

وسئل الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله عن : ارتداء المرأة أمام زوجها لباس الراقصات الذي في المسارح أليس فيه المحبة والإقرار لما يفعلن ؟ .
فأجاب الشيخ بالجواز إن كان بين الزوجين فقط ، ولم يرها أحد غيره ، وذكر رحمه الله أن لباسها هذا لا يدخل في التشبه المذموم ، وأن تلك الراقصات الفاجرات يقمن بالرقص علناً ، وأما هذه : فبينها وبين زوجها ، وشتان ما بينهما .
الشريط رقم ( 814 ) سلسلة " الهدى والنور " .

=================

http://islamqa.info/ar/ref/103413


أبو معاوية البيروتي 01-03-2013 09:00 AM


هل يجوز للزوج أن يقوم بتصوير زوجته على شريط فيديو وهي عارية ، أو تظهر أجزاء من جسدها ، حتى يتمكن من مشاهدة ذلك الشريط عندما يكون بعيداً ، أو عندما تكون زوجته غير موجودة ؛ فيسعد نفسه بهذه الطريقة في ذلك الوقت ، بدلاً من مشاهدة شيء آخر من الممكن أن يكون حراماً ؟ .


الحمد لله
هذا الفعل الوارد السؤال عنه من أقبح الأفعال ، وهو محرَّم لذاته ، ولما يؤدي إليه ، أما لذاته : فإن المرأة – أصلاً – كلها عورة ، ولا يجوز تصويرها ابتداء ، حتى لو كانت لا تُظهر إلا وجهها وكفَّيها ، فكيف إذا كان الظاهر منها ما هو أكثر من ذلك ؟! فكيف إذا كانت صورتها وهي تُبدي عورتها المغلظة ؟! فلا شك أن هذا يزيد في القبح والإثم والعقوبة .
سئل علماء اللجنة الدائمة :
هل صورة وجه المرأة في جواز السفر وغيره عورة أم لا ؟ وهل يصح للمرأة إذا امتنعت عن التصوير أن تستنيب من يحج عنها ، والسبب منع الجواز أم لا ؟ ، وإلى أين حد لباس المرأة في الكتاب والسنة المحمدية ؟ .
فأجابوا :
ليس لها أن تسمح بتصوير وجهها ، لا في الجواز ، ولا غيره ؛ لأنه عورة ؛ ولأن وجود صورتها في الجواز وغيره من أسباب الفتنة بها ، لكن إذا لم تتمكن من السفر إلى الحج إلا بذلك : رُخِّص لها في الصورة لأداء فريضة الحج ، ولم يجز لها أن تستنيب من يحج عنها ،
والمرأة كلها عورة في ظاهر أدلة الكتاب والسنة ، فالواجب عليها ستر جميع بدنها عن غير محارمها ؛ لقول الله تعالى : ( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ ) النور/31 ؛ وقوله سبحانه : ( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ) الأحزاب/53 .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
"فتاوى اللجنة الدائمة" ( 1 / 718 ، 719 ) .
ونقلنا في جواب السؤال رقم ( 13342 ) عن الشيخ صالح الفوزان قولَه :
تصوير النساء لا يجوز مطلقاً لما في ذلك من الفتن والشرور التي ترتب عليه زيادة على تحريم التصوير في حد ذاته ، فلا يجوز تصوير النساء للسفر ولا لغيره ، وقد صدر عن هيئة كبار العلماء قرار بتحريم ذلك .
انتهى
ولا يُعذر الزوج بتصوير زوجته وهي عارية لكونه زوجاً ، فهذا لا يبيح له ذلك الفعل القبيح ، ولا يعد غيابه عن زوجته عُذراً له ؛ لحرمة تصوير النساء ابتداءً – وقد ذكرنا فتاوى العلماء في ذلك - ؛ ولما يمكن أن يترتب على ذلك من مفاسد ، ومما يمكن أن يترتب على الاحتفاظ بصورة الزوجة وهي عارية ، أو غير محتشمة :
1. تعرض الزوج لسرقة أغراضه ، أو فقدان الصورة ، أو نسيانها في مكان عام ، وهو ما يسبب انتشار الصورة في الآفاق ، ووقوعها بأيدي سفهاء يمكنهم استغلال الصورة في مزيد من الشرور والمفاسد .
2. حصول طلاق بينه وبين زوجته ، فتصير عنه أجنبية ، ولا يحل له النظر إليها بعد طلاقها الذي تصبح فيه أجنبية عنه .
3. حصول ابتزاز من الزوج تجاه زوجته ، وقد حدثت حوادث متعددة في هذا السياق ، فراح الزوج يبتز زوجته ليجعلها تتنازل عن حقوقها المالية ، أو تنفذ له رغباته المحرمة ، أو تسكت عن أفعاله المشينة ، ويقع كل ذلك منه بسبب تملكه لصور أو فيديو لها وهي عارية ، أو شبه عارية .
4. نظر الزوج لصورة زوجته العارية مع غيابه عنها لن يُطفئ شهوته ، بل العكس هو الصحيح ، فهذا ما سيجعل شهوته تلتهب ، ولن يطفئها – غالباً – إلا بالوقوع في المحرمات ، كالعادة السرية – وهو أهونها – أو الزنا أو اللواط – والعياذ بالله - .
فصار عذره في تصوير زوجته والاحتفاظ بها للنظر فيها في غربته غير مقبول ، وصار فعله سبباً في الوقوع في الحرام ، لذات التصوير ، ولما يؤدي إليه من مفاسد .
فلا يحل للزوج أن يصور زوجته وهي عارية أو شبه عارية ، وينبغي أن يكون متصفاً بالغيرة على عرضه ، وأن يبذل ما يستطيع للحفاظ على هذا العرض ، لا أن يفرِّط فيه بمثل تلك الأفعال ، كما لا يحل للزوجة أن توافق على فعله ، ويجب عليها إنكاره ، وعدم الاستجابة له .
وقد جعل الله تعالى الزوجين كلَّ واحد منهما لباساً للآخر ، فقال تعالى : ( هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ) البقرة/187 ، فلينتبه الزوج لهذا ، فهو لباس امرأته فكيف يريد أن يكون معريّاً لها بفعلته هذه والأصل أن يكون لباساً ساتراً لها ؟! .
ولا ينبغي للزوج الابتعاد كثيراً عن زوجته وبيته ، فهو بحاجة لهم ، وهم يحتاجونه ، فالزوجة لإعفافها والعفاف بها ، والأولاد لتربيتهم والعناية بهم ، وإذا اضطر الزوج للبعد والتأخر ، ورضيت بذلك الزوجة : فيجب عليه أن يتقي الله ربه ، وأن يبتعد عن المهيجات لشهوته من الخلطة بالنساء ، والخلوة المحرمة ، والنظر ، وعليه أن يكثر من الطاعات ، وبخاصة الصوم ، كما يجب عليه أن يختار رفقة صالحة تدله على الخير وتحثه على الطاعة .
ونسأل الله تعالى أن يوفقه لما يحب ويرضى .

والله أعلم

http://islamqa.info/ar/ref/97495

أبو معاوية البيروتي 03-27-2013 07:12 AM




(( حكم حقن الوجه بالشحوم/ البوتكس لتكبير الخدود ))
جواب السؤال 47109


الظاهر والله أعلم أن ذلك الحقن للخدود مقصوده تحسين الإنسان وزيادة جماله، وليس ذلك علاجا" لمرض ولا إزالة لتشوه،
وإذا كان الأمر كذلك فهو حرام، لأنه تغيير للخلقة التي خلق الله عليها الإنسان، فيكون ممنوعا"، والله أعلم.


(( حكم مجامعة الزوجة الحائض باستخدام العازل/ الكبوت ))
جواب السؤال 51819


لا يجوز مجامعة المرأة وهي حائض سواء استخدم الزوج عازلا" أم لا، لقوله تعالى: { يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن }، فقد نهى الله عز وجل في الآية السابقة عن قربان مجامعة الزوجة حال الحيض، وأخبر أنه أذى للزوجين، وإن كان الرجل لا يتأذى فإن المرأة تتأذى كما هو معروف عند الأطباء، فإذا انقطع الدم عن المرأة وطهرت بأن اغتسلت جاز لزوجها مجامعتها، ولا يجوز قبل ذلك .

===================

موقع الإسلام اليوم

أبو معاوية البيروتي 05-01-2013 05:23 PM


سائلة تقول : زوجي حافظ للقرآن ، ولكنه مغرم بالقنوات الإباحية !!!!

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=48255

.

أبو معاوية البيروتي 08-29-2013 07:34 AM



(( الكلام بين الزوجين عند الجماع يعينهما على قضاء الوطر ))


مقتطف من فتوى من موقع الإسلام سؤال وجواب

الكلام بين الزوجين عند الجماع بما يعينهما على قضاء الوطر ، وكمال اللذة المشروعة : مباح ، وربما طلب منه ـ في تلك الحال ـ ما يكون فيه من التعبير عن الحب ، والعشق ، والغرام بينهما ، فهو أدعى للألفة والمودة بينهما ، وهو يهيِّج الطرفين للجماع ليعف كل واحد منهما نفسه ، ويعف زوجه .
ومقدمات الجماع من التقبيل والكلام الذي يكون بين الزوجين هو " الرفث " - على أحد الأقوال - وإنما ينهى عنه المحرم حال إحرامه ، وفيه الإشارة إلى حلِّه في غير هذه الحال ، وهو الثابت المعلوم من حال خير القرون ومن بعدهم ، وهو المذكور في كتب الفقه أنه من آداب الجماع ، ومما يزيد المحبة بين الزوجين .
قال تعالى : ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ) البقرة/ من الآية 197 .
قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي - رحمه الله - :
والأظهر في معنى الرفث في الآية أنه شامل لأمرين :
أحدهما : مباشرة النساء بالجماع ، ومقدماته .
والثاني : الكلام بذلك ، كأن يقول المحرم لامرأته : إن أحللنا من إحرامنا فعلنا كذا وكذا .
ومن إطلاق الرفث على مباشرة المرأة كجماعها قوله تعالى : ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ ) البقرة/ 187 ، فالمراد بالرفث في الآية : المباشرة بالجماع ، ومقدماته .
" أضواء البيان " ( 5 / 13 ) .
ولا حرج أن يذكر الزوجان ما يهيج شهوتهما من الكلام ، ولو كان بذكر ألفاظ العورة باسمها العرفي ،
وقد بينا جواز ذلك في جواب السؤال رقم : ( 45597 (
http://www.islam-qa.com/index.php?ref=45597&ln=ara) ) ،
وليس في ذكر كلمات الغرام والعشق بين الزوجين حرج ، وليس في ذكر العورة باسمها الصريح أو العرفي حرج إذا كان هذا يهيج الشهوة بينهما ، ولله در الإمام ابن قتيبة حيث لفت النظر إلى أن ذكر الأعضاء باسمها ليس فيه إثم ، إنما الإثم في قذف الأعراض ، وجعل تلك الألفاظ ديدناً .
قال ابن قتيبة - رحمه الله - :
وإذا مرّ حديث فيه إفصاح بذِكر عورة ، أو فرج ، أو وصف فاحشة : فلا يحملنك الخشوع ، أو التخاشع على أن تُصَعِّرَ خدك ، وتُعرض بوجهك ؛ فإن أسماء الأعضاء لا تؤثم ، وإنما المأثم في شتم الأعراض ، وقول الزور ، والكذب ، وأكل لحوم الناس بالغيب .
" عيون الأخبار " ( 1 / المقدمة صفحة ل ) .
وقال - رحمه الله - :
لم أترخص لك في إرسال اللسان بالرفث على أن تجعله هِِجّيراك [ يعني : عادتك ] على كل حال ، وديدنك في كل مقال ، بل الترخص مني فيه عند حكاية تحكيها ، أو رواية ترويها تنقصها الكناية ، ويذهب بحلاوتها التعريض .
" عيون الأخبار " ( 1 / المقدمة صفحة م ) .
وهذه الإباحة بين الزوجين في الكلام عند الجماع لا ينبغي أن تتحول إلى سب وقذف بالمحرم والفحش ، حتى ولو لم يكن يريد حقيقة السب ، وإنما يريد التصريح بذلك الكلام ، فليس من عادة المؤمن أن يعود لسانه السب والقذف .
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَعَّانِ وَلَا الَلَّعَّانِ وَلَا الْفَاحِشِ وَلاَ الْبَذِيءِ ) .
رواه الترمذي ( 1977 ) وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " .

أبو معاوية البيروتي 09-03-2013 06:38 AM


عادة ليلة الزفاف القبيحة المنتشرة في كثير من البلدان العربية


http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=10089

.

أبو معاوية البيروتي 09-10-2013 06:42 AM



فوائد الجماع



في مقال بجريدة الرياض للدكتور احمد حنش رئيس قسم المسالك البولية في المستشفى التخصصي بالرياض أوضح أن الإكثار من الجنس ليس مضرا كما هو الحال في العادة السرية لان الجوانب النفسية والفسيولوجية المصاحبة لجماع الرجل للمرأة تختلف عن تلك المصاحبة للعادة السرية. بل أن الجنس مثل اللياقة البدنية ,تزداد قوتك الجنسية كلما أكثرت من ممارسة الجنس وتضعف كلما قللت من الجنس والاحتفاظ بهذه اللياقة يؤدي إلى عدم الإصابة بالعجز الجنسي عند التقدم في السن .ولكن يجب مراعاة ظروف الطرف الأخر عند الإكثار من الجنس .

1) ممارسة الجنس بانتظام يقي من الاكتئاب ويخفف حدته بالنسبة للمصابين به ويحسن الحالة النفسية عموما للجنسين .
2) ماء الرجل له دور في حفظ المهبل والرحم من الالتهابات والإفرازات والجفاف.بث مركز أسيا للشئون الأسرية بالرياض رسالة لمشتركيه عبر الجوال ( علما أن غالبيتهم من النساء ) إن هناك دراسة أوضحت أن مني الرجل يلتصق بجدار رحم المرأة ولا يزول إلا بعد ثلاث حيضات وهو يعمل بذلك كمضاد حيوي يحافظ على الرحم من الالتهابات والبكتيريا .
3) وجد أن الرجال الذين يقومون بالعزل ( القذف خارج الرحم ) تصاب زوجاتهم بصداع ويزول هذا الصداع عند القذف داخل الرحم.
4) خلاف قوي يؤدي إلى الخصام والتجافي بين الطرفين قد يزول بعد عملية جنسيه رومانسيه في عتمة الظلام.
5) المرأة قويه في منطقة الحوض وممارسة الجنس تزيدها قوه لأنها تتحمل ثقل جسم الرجل عليها وضربه القوي لهذه المنطقة وتزداد قوة الضرب كلما قربت لحظة الاورقزم (القذف) مما يشكل تمرين رياضي جيد ومتدرج للمرأة أما استفادة الرجل البدنية فواضحة ولا تحتاج إلى شرح .
6) الجنس هو عنوان الحب تأكد أو تأكدي انه عندما يكثر الطرف الأخر من طلبك إلى الفراش انه يحبك ويزداد وله و ولع كل طرف بالأخر أثناء العملية الجنسية ولا يتوانى عن الإفصاح له أو لها عن ذلك بقوة.
7) الجنس يقلل من الخيانة الزوجية وخاصة عندما يتجاوب كل طرف مع أحلام ورغبات الطرف الأخر في الجنس : الرغبة في تغيير المكان أو الزمان كاستئجار غرفة في فندق للساعات فقط لمجرد ممارسة الجنس أو الرغبة في ممارسة الجنس في أوقات غريبة مثل الصباح الباكر . إشباع هذه الرغبات يصرف النظر لأي طرف في التفكير في شخص أخر.
8) كشفت الاختبارات العلمية إنه عندما تمارس المرأة الجنس ينتج جسمهن كمية مضاعفة من هرمون الأستروجين و الذي يجعل شعرهن لامعا براق و جلدهن ناعم.
9) ممارسة الجنس بطريقة هادئة مسترخية يقلل من نسبة التعرض إلى الأمراض الجلدية عموماً و الالتهابات الجلدية و النمش خاصة.
10) العرق المنتج في عملية الجنس ينظف فتحات الغدد العرقية و يجعل الجلد لامعا.
11) عملية الجنس تحرق السعرات الحرارية التي تجمعت من جراء تناول عشاء دسم
12) الجنس هو اسلم رياضة من الممكن ممارستها.هذه الرياضة تمدد و تضبط عمل كل عضلة في الجسم تقريباً.إن ممارستها أكثر إمتاعاً من ممارسة سباحة 20 شوطاً جيئة و ذهاباً في البركة بالإضافة إلى ذلك فأنت لا تحتاج إلى حذاء خاص بهذه الرياضة كسائر بقية التمارين.
13) الجنس علاج ناجح و فوري لحالات الإحباط البسيطة. تساعد عملية الجنس على إفراز الإندروفين في مجرى الدم و الذي يعمل على تغيير مزاج الشخص إلى حالة الشعور بالنشاط والخفة و يترك الشخص بإحساس الرضاء و السعادة.
14) الشخص المثار جنسياً يفرز كميات أكبر من الكيمياويات التي تدعى فيرمون أو (الفيرمونات) ,هذه الروائح و العطور الطبيعية تفعل فعلها بالجنس الآخر و تبقيه شبقاً مشتاقاً دائماً.
15) الجنس هو من اسلم أنواع المخدرات في العالم فهو يتميز بفعالية تفوق الفوليم (دواء منوم) بعشرة أضعاف.
16) التقبيل كل يوم يبقيك بعيداً عن مثقب دكتور الأسنان , فالتقبيل يساعد على إسالة اللعاب ليقوم هذا بدوره بتنظيف بقايا الطعام من بين الأسنان و يقلل من نسبة الأحماض في الفم و التي تسبب السوسة و تراكم طبقة الجير على الأسنان.
17) الجنس في الحقيقة يعالج آلام الرأس المبرحة.فجلسة و احدة من ممارسة الحب يقلل من التوتر و الجهد و الذي يضيق شرايين الدم في المخ و تحدث آلام الرأس.
18) الإكثار من ممارسة الجنس يساعد على فتح مجاري التنفس و خصوصاً الأنف ألمزكم.
الجنس هو الدواء الوطني المضاد للرشح و الحساسية و يساعد على محاربة ضيق التنفس و حمى القش.
19) تخف حدة الغيرة لدى النساء من نساء أخريات عندما يكن قد أخذن قدر كافي من الجنس من أزواجهن حتى وان كانت أوضاع النساء الأخريات المادية والاجتماعية أفضل.
20) تزداد ثقة الرجال اللذين تخطوا السبعين من العمر في أنفسهم عندما يمارسون الجنس ويصلون إلى الذروة بشكل طبيعي حتى وان كان لمرات قليلة , وتتحسن أوضاعهم الصحية النفسية والبدنية.
21) أثناء العملية الجنسية تسارع ضربات القلب كلما اقتربت لحظة الذروة لأي من الجنسين وهذا يساعد على تنشيط عضلة القلب وبالتالي الوقاية من الجلطات والسكتات القلبية.
22) منشأ الكثير من الأمراض الجنسية يبدءا من الحصول على الإثارة دون إتمام العملية. الجنسية العملية الجنسية تتكون من (إثارة , انتصاب , إيلاج متكرر , قذف ) وفي حال التوقف قبل الوصول إلى نهاية العملية (القذف) يصبح الجهاز التناسلي عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض الجنسية مثل السيلان وغيرة. لذا ينبغي عند حصول إثارة بين الزوجين المبادرة إلى ممارسة الجنس حتى الوصول إلى النهاية

أبو معاوية البيروتي 11-26-2013 07:52 AM


لا يستطيع أن يصبر عن زوجته في فترة الحيض
فماذا يفعل؟

سؤال:
رجل تستمر الدورة الشهرية لزوجته لمدة سبعة أيام ولا يستطيع أن يصبر لأن رغبته الجنسية قوية فماذا يفعل ليحل هذه المشكلة ؟.


الجواب:

الحمد لله

سبق في إجابة السؤال رقم (36722) أن للرجل أن يستمتع بامرأته بكل أنواع الاستمتاع إلا الجماع ، لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما سئل عن مباشرة الحائض : ( اصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلا النِّكَاحَ ) يعني الجماع . رواه
مسلم (302) .
وأيضاً : للزوج وسيلة أخرى مباحة لقضاء شهوته ، وهي الاستمناء بيد زوجته . ودليل ذلك عموم قول الله تعالى : ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ )
المعارج/29-30 .
راجع السؤال رقم (826) .

والله اعلم .
الإسلام سؤال وجواب
http://www.islamqa.com/index.php?ref...&txt=الاستمناء
=============

رقم الفتوى 18874
يحسن الابتعاد عن مثل هذه الأفعال لما بعد الزفاف
تاريخ الفتوى : 28 ربيع الثاني 1423


السؤال:هل يجوز للفتاة أن تمص أو تداعب عضو الذكر لزوجها دون أن يحدث الجماع أثناء فترة عقد القران؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإذا تم عقد القران بين الرجل والمرأة فقد صارا زوجين يجوز لكل منهما معاشرة الآخر معاشرة تامة.
وعليه، فلا حرج عليهما في الفعل المذكور، لكنه قد يجر إلى الدخول بالزوجة. وقد صارت عادة الناس أنه لا يتم الدخول على الزوجة إلا بعد الزفاف، فيحسن الابتعاد عن مثل ذلك إلى وقت الدخول مراعاة للعرف، وتفادياً لما ينبغي تفاديه.
والله أعلم.
المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبد الله الفقيه


أبو معاوية البيروتي 03-24-2014 07:08 AM


قالت: لم أعد عروسته الجميلة!!!
البرود العاطفي


كثيرة هي مشاكل الحياة الزوجية

ولعل أكبرها هي :


( البـــرود العــــاطفي )

و الذي يسود الزوجين مع طول مدة العشرة الزوجية

وذلك الروتين الممل الذي طغى على حياتهما

( الزوج تغير // وكذلك الزوجة )

ولكن على الزوجة :
أن تتفنن في إعادة شهر العسل الدائم لبيتها

لا تقولي :
سأغير من لون شعري أو أغير من شكلي أو غرفتي

نعم هذا مطلوب ولكن الأهم

التجديد الحقيقي

الذي يكون من الداخل

وليس من الخارج فقط !!!!

الرجل يعتاد على هذه الزوجة
بطباعها اليومية ويملها

وعند رؤيته لامرأة أخرى عكس صفات زوجته
يعجب بها وإن لم يصرح بذلك

حاله حال المرأة التى ترى مزايا في رجال
هي عيوب في زوجها وتتمنى أن يتغير

ولكن

الزوج بيده زواج آخر ، يحل له المشكلة
وتصبحين ضحية لأخطائك وكسلك!

فأيسر له أن يبحث عن زوجه ثانية
توفر له ما لم تستطع الأولى توفيره

دعونا نتغير
نرى عيوبنــا و نُقّوم إعوجاجنا

لا تقولوا ولماذا هم لا يتغيرون

فلا تقلقي
سوف يتغير مع تغيرك صدقيني

{ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم } .

المرأة ذكية بل ذكية جدا جدا

تستطيع أن تجعل زوجها هائما"بها

ولكنه الروتين الممل

تغيري كلياً"، وعليك بتغيير الجوهر قبل المظهر

إن أصبحت عصبية ..!!
فتدربي على الهدوء والصبر

إن أصبحت_ بدينة ..!!
فانقصي من وزنك

إن كنت_ كثيرة الطلب والتشكي والتذمر
فاعلمي أنك_ تبعدي زوجك عنك
وتقولين له اهرب من البيت ومني !!!!

لا تصرخي على الأطفال
بل اصطنعي الضيقة ، وتظاهري
بنظرات الأسى في عينيك وكلمات التأسف .

وسترين هو بدوره الذي يقوم ويصلح مشكلة أطفالك

فقط اجعليه يعشقك ويحبك

كوني له زوجة ثانية جديدة

بصفات غير صفاتك خارجيا وجوهريا

وبعد العشق سوف يتغير هو ويلبي لك ما أردتِ

لن يرضى أن ترجع تلك الزوجة المملة ..!
وسيحافظ عليك

بعد العشق اهربي منه بدلع ولا ترمي بنفسك عليه .

غيري من لهجتك .. الى الغنج والدلع
غيري من نظراتك .. الى الحب والدفئ
غيري من لباسك .. الى الفتنة والشباب
غيري من جدولك اليومي .. الى جدول انثى حقيقية

بل عــــــروس جديــــــدة


.,.


لا تعتذري بالأطفال
لانهم سيكونون هم عذر زوجك لكي يبتعد عن حبك

لا تطلبي منه شفوياً أن يحبك؟؟!
لانه لن يحبك ابداً بهذه الطريقة

دعيه يحبك حقاً من أفعالكِ
وهذا الحب أقوى وأبقى

ضعـــي الكرامــــة جانبــاً
ولا تطالبي بأكثر من حقوقك بالتذمر الدائم

لا تستعجلي معه في أي شئ
ادرسي كلامك جيداً وانتقي ما يكون في مصلحتك

لا تختبريه ابداً
فقد يسقط بالإختبار وأنتِ الضحية


و اثبتي له انك ذات شخصية قوية

بإمكانك الإعتماد على نفسك حتى لايظن أنك ذليلة له

وفي نفس الوقت

حسسيه أنكِ_ امرأة أنثى ، وهو المسؤول عنك وعن بيتك
وأن من تمام رجولته أداء هذا العمل .

من تريد ان تتغير بصدق تستطيع
ولا توجد قوة في العالم تصدها

حافظوا على أزواجكم وبيوتكم

انت_ تعلمين عيوبك وهو يعلمها ويكتمها

أصلحيها ولا تنتظري ان يبديها لك

ابدئي بتغيير الحركات والصوت والدلع
بدلا من الخشونة والجدية والتذمر

وسوف ترين زوجاً آخر يقف احتراما واحتواءا
لهذا التغير ( ولن يصدق انك انت )

بل سيعتقد انك العروسة الثانية التى طالما تمناها .

كلميه في الهاتف ( كـالمُحِبة ، كـالعاشقه الــوالهانه )
راسليه في العمل ( بمسجات حب وإعجاب من تأليفك )
امتدحيه دائماً ( أمامه ، وأمام نفسك ، وأمام أبنائك )

وسوف ترين مدى تغيره إلى ما تتمنين
وتتحقق كل آمالك بدون تذمر أو تشكي أو طلبات .

همسة في اذنك :

_الفتن كثرت حول زوجك ( فخافي عليه )

_كثيرات هم الذين يتمنون حضه ودلاله
وكلمه حب حرموا منها فاحتويه

_ أشبعيه حتى يثبت أمام أي هزة قوية تصادفه في زمن الفتن !!!

_لا تعتذري أنه راض عنك
فابن آدم لا يرضى بما لديه ويحب المزيد والجديد !!

وأتمنى في النهاية للجميع حياة سعيدة متجددة
===========

أبو معاوية البيروتي 12-09-2014 07:58 AM


نقل ابن قيِّم الجوزية في (( روضة المحبين )) عن شيخه:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

على الرجل أن يشبع زوجته وطئاً إذا أمكنه ذلك، كما عليه أن يشبعها قوتاً.

ابوخزيمة الفضلي 12-17-2014 12:13 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي (المشاركة 331422)
نقل ابن قيِّم الجوزية في (( روضة المحبين )) عن شيخه:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

على الرجل أن يشبع زوجته وطئاً إذا أمكنه ذلك، كما عليه أن يشبعها قوتاً.

والعجيب والغريب أن أبن تيمية رحمه الله تعالى لم يتزوج قط,

ابو اميمة محمد74 12-18-2014 04:54 AM

بارك الله فيكم

أبو معاوية البيروتي 12-12-2015 10:25 AM


عودوا إلى دفايات السلف الصالح!!!

بوّب ابن أبي شيبة في (المصنف) بابًا قال فيه:
[في الرجل يستدفئ بامرأته بعد أن يغتسل]
كانت قريش تستدفىء بالنساء في الشتاء ..

قال الشاعر:
وإذا الشتاء أتى يجرجر ذيله
والليل ينفث برده ويجوبُ
فاهرع إلى ذات الدلال وضمها
فهناك بالحضن الحنون تذوبُ


عودوا لدفايات السلف الصالح
يوجد ناس ما شاء الله عندهم اربع دفايات
وناس ثلاث دفايات
وناس دفايتين
وناس على دفاية واحدة مرة ينحرق فيها السلك ، ومرة ينقطع وان كانت من القديمة الزيتية ينتهي زيتها وتخرب.


أبو معاوية البيروتي 04-14-2016 06:39 AM


حكم رقص المرأة لزوجها

لا حرج على المرأة أن ترقص لزوجها ، وهو أمرٌ قد يُدخل حبها في قلبه، ولتنو الزوجة بهذا : التودد لزوجها ، وكف بصره عن المحرمات ؛ لأن بعض الأزواج يقع في معصية النظر المحرَّم للراقصات ، وقد يكون إشباع نهمته بالحلال قاطعاً لمعاصيه تلك من النظر المحرَّم،
وهذا يجوز بشروط ، منها :

1. عدم مشاهدة أحدٍ من أولادها لها ، لأن ذلك قد يؤثر سلباً على تعظيمهم لوالديهمم ، وليس كل ما يباح بين الزوجين يفعل أمام الأولاد .

2. أن لا يصاحب الرقص آلات موسيقية ومعازف .

3. أن لا تنظر المرأة إلى صور وأفلام محرَّمة لكي تتعلم الرقص ؛ حيث يحرم عليها النظر إلى أولئك الفاسقات وعوراتهن ، ولتفعل ما تستطيعه مما تعلمه من قديم موروثها ، أو مما يخرج منها من غير حاجة تعليم .


قال شيخنا محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: أما رقص المرأة أمام زوجها وليس عندهما أحد : فلا بأس به ؛ لأن ذلك ربما يكون أدعى لرغبة الزوج فيها ، وكل ما كان أدعى لرغبة الزوج فيها : فإنه مطلوب ، ما لم يكن محرَّماً بعينه ، ولهذا يسن للمرأة أن تتجمل لزوجها ، كما يسن للزوج أيضاً أن يتجمل لزوجته كما تتجمل له"انتهى.
اللقاء الشهري (12 /السؤال رقم 9)


وسئل شيخنا محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله عن : ارتداء المرأة أمام زوجها لباس الراقصات الذي في المسارح أليس فيه المحبة والإقرار لما يفعلن ؟ .
فأجاب الشيخ بالجواز إن كان بين الزوجين فقط ، ولم يرها أحد غيره ، وذكر رحمه الله أن لباسها هذا لا يدخل في التشبه المذموم ، وأن تلك الراقصات الفاجرات يقمن بالرقص علناً ، وأما هذه : فبينها وبين زوجها ، وشتان ما بينهما .

الشريط رقم (814) سلسلة الهدى والنور

كتبه الشيخ أبو أنس البنكاني

أبو معاوية البيروتي 04-26-2016 06:42 AM


ما لا تعرفه المرأة عن الرجل ....!
خمس أسئلة .. عليكِ تجنبها‼

تعتقد الكثير من النساء بأن توجيه بعض الأسئلة لزوجها هو نوعٌ من باب فتح مجال للحوار بينهما للتعرف على الكوامن تجاه بعضهما البعض أكثر وأكثر ‼
لكن الأمر لا يقاس هكذا أبداً فهناك أسئلة محرجة للزوج من الزوجة قد تؤدي إلى حدوث المشاكل مهما كانت العلاقة مبنية على التفاهم والصراحة التامّة.
عليكِ أختي أن تعلمي بأن هنالك أسئلة محرجة للزوج كتلك التي تحرجكِ أيضاً وعليكِ أن تتجنبيها، حتى تتفادي وقوع أي خلافات أو سوء فهم بسبب سوء التعبير بحيث يكون الجواب ليس كافياً أو كفيلاً بإقناعكِ وإرضاء غروركِ في بعض الأحيان.
تجنبي 5 أسئلة محرجة للزوج:
1 هل تُحبني؟
عليكِ أن تدركي جيداً بأن الحب فعل وليس قول فقط، وسؤالكِ عن حبه لكِ قد يثير الشكوك بينكما وفي علاقتكما، كما أن الرجل بطبعه أجرأ في التعبير عن مشاعره لذا فهو لا يحتاج إلى استجواب أو استدراج لقوله وإثباته.

2 هل هذه المرأة أجمل مني؟
عليكِ أولاً أن تميّزي ما إذا كان سؤالكِ من باب الغيرة أو قلة الثقة بالنفس، لأن الإجابة ستأثر فيكِ كثيراً خاصةً ما إذا كانت مغايرةً لما يدور في بالك فتقعين في فخ الإحراج ويقع هو في فخ المشاكل، كوني واثقة بنفسكِ وبقدرتكِ على أن تكوني الأجمل في نظر زوجكِ فهو لو لم يركِ جميلة لما ارتبط بكِ.

3 فيمَ تفكر؟
هنا يأتي الحديث عن الحرية وحرية التعبير والإفصاح، عليكِ أن لا تُشعريه بأنه مقيّد في كل ما يسرح به أو يفكر به، لأنه بالنهاية لو كان أمراً مشتركاً بينكما سيأتي ويخبركِ به، وقد يكون الأمر يتعلق بعمله أو أحد أصدقائه لذا لا بدّ من فسح مجال الحرية أمامه.

4 هل أنا بدينة برأيك؟
الرجل العاقل يدرك تماماً بأن جسم المرأة معرّض لكسب بعض الكيلوغرامات بعد الزواج والحمل وخلافه بسبب التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها، وكونكِ قد اكتسبتِ وزناً زائداً فهو قد يلاطفكِ بعبارات لا تشعركِ بالإحراج ويقول لكِ - أنتِ لست بدينة، وجميلة لكن إن أردتِ يمكنكِ خسارة بعض الكيلوغرامات-، لذا ابتعدي عن حدوث أي خلافات بس إجاباته غير المتوقعة إذا كانت لا تعجبكِ.

5 ماذا ستفعل إن توفيت؟
سؤال عنيف وستكون الإجابة عليه مشكلة مهما كانت، فهو إن أجاب بصراحة ستشعرين بأنه لا يحبكِ أبداً، وإذا حاول التهرّب أيضاً سيحصل خلاف كونكِ لم تحصلي على إجابة، عليكِ أن تتمتعي بالحياة لحظة بلحظة دون إعطاء الأمور الغيبة حجم كبير يؤدي إلى خلافات كثيرة.

تجنّبي أختي هذه الأسئلة وكوني على ثقة بأن زوجكِ اختاركِ من بين العشرات كونه مقتنعاً بك ظاهراً ومضموناً ورأى فيكِ شريكة اللحظات والحياة والقرارت.

=====================

أبو معاوية البيروتي 04-30-2016 06:31 AM


((الزواج بنية الطلاق)) / الشيخ الألباني

السائل : هل يحق للطالب المسلم الذي خرج لطلب العلم في بلاد الكفر أن يتزوج من نصرانية ؟ وفي نفسه تبيت وتأكيد على أن يتركها ويطلقها بعد فترة معينة محددة ، دون الاتفاق معها مسبقاً على ذلك ، ولكن الأمر بينه وبين نفسه لما خشي على نفسه من الفتنة ؟

أجاب الشيخ الألباني رحمه الله :
.................................................. .....
ثانياً : إن تزوج من هؤلاء الشباب زوجة ، فليس هو بحاجة إلى أن ينوي تلك النية ، وهي : أنه سيبقى - مثلاً - في الدراسة هناك أربع سنوات , فهو ليحصن نفسه وليمنعها من أن تقع في الزنا يتزوج نصرانية من هناك وينوي في نفسه أن يطلقها إذا ما عزم على الرجوع إلى بلده , نقول له : هذه النية ، أولاً : لا تُشرع ، لأن نكاح المتعة وإن كان صورته في الاشتراط اللفظ بين المتناكحين الرجل والمرأة ، وهذا طبعاً نُسِخَ إلى يوم القيامة ، حُرم إلى يوم القيامة ، القاعدة الإسلامية التي يتضمنها الحديث المشهور : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل ما نوى ) تحول بين المسلم وبين أن يتزوج امرأة وهو ينوي أن يطلقها بعد أربع سنوات , هذا لو كان بهذه الناحية فائدة له أو فيه ضرورة تضطره إليها , لكن الحقيقة لا ضرورة لهذا الشاب إذا ما رأى نفسه بحاجة ليتزوج بنصرانية أن ينوي هذه النية السيئة , لأنه هو لماذا ينوي هذه النية ؟ وهو قد أعطاه الشرع سلفاً جواز التطليق حينما يشاء الرجل , هذا من ناحية , من ناحية أخرى : هذه النية إذا نواها وكان لها تأثير شرعاً ، معنى ذلك أنه ملزم بعد أربع سنوات أنه يطلقها ، وإلا : لماذا هو نوى هذه النية ؟ يعني : هذه النية إما أن يكون لها تأثير وإما أن لا يكون لها تأثير , نحن نعتقد أن لا تأثير لها , فإن كان هو معنا في ذلك ، فلماذا ينوي هذه النية ما دام ليس لها تأثير , وإن كان لها تأثير كما نظن من مثل هذا السؤال , فحينئذ لماذا يقيد نفسه بالأغلال , أليس له حرية تطليق إذا ما بدا له بعد سنة مش بعد أربع سنوات , يعني : قد يتزوج الرجل هذه الفتاة النصرانية ويجدها فتاة لا ترد يد لامس , بالمعنى الحقيقي وليس المعنى المجازي , فحينئذٍ إن كان عنده غيرة إسلامية سيضطر إلى تطليقها قبل مضي المدة التي فرضها على نفسه , إذن لا فائدة لا شرعاً ولا وضعاً أن ينوى الشاب هذه النية ، وإنما يتزوج هذه الفتاة وهو عارف أن الشرع يبيح له أن يطلقها إذا وجد المصلحة الشرعية أو الاجتماعية أن يطلقها , وقد يتمتع بها أربع سنوات ـ هذا يقع ووقع مراراً وإن كان هذا نادر ـ فيجدها أحسن من كثير من الزوجات المسلمات , فحينئذ لماذا ربط نفسه سلفاً انه بعد أربع سنوات يطلقها , ليفك نفسه من هذا القيد أو لا يقيد نفسه بهذا القيد , فإذا انتهت دراسته نظر بعلاقته مع هذه المرأة طبيعية وصالحة أن تعود معه إلى بلاد الإسلام ، فحينئذ يعود بها ، لأنه ذلك خير, لا والله هذه ما تصلح هناك لسبب أو أكثر من سبب يطلقها , عندنا ليس الزواج كالزواج الموجود عند النصارى , لا ، { الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } فإذا الأمر كذلك فأي شاب ننصحه أن لا يتزوج من كتابية , فإن أبى إلا أن يتزوج تأتي النصيحة الثانية : لا يقيد نفسه بأنه يطلقها بعد ما تنتهي السنوات الدراسية ، لأن له أن يطلقها متى شاء ، فقد يعجل التطليق ، وقد يبطئ بالتطليق ، وقد لا يطلق مطلقاً . والسلام عليكم ورحمة الله .
* من أراد الفتوى كاملة فلينظرها في آخر شريط سلسلة الهدى والنور-002 ( 00:35:11 )



أبو معاوية البيروتي 05-04-2016 06:23 PM


اقتباس:

نقل ابن قيِّم الجوزية في (( روضة المحبين )) عن شيخه:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

على الرجل أن يشبع زوجته وطئاً إذا أمكنه ذلك، كما عليه أن يشبعها قوتاً.
أفاد (أحدهم) أن هذا القول لم يصح نسبته لابن تيمية ولا يوجد في كتاب روضة المحبين،
فمن عنده إفادة فليتفضل ...

أبو معاوية البيروتي 05-10-2016 08:16 AM


يا أيتها الزوجة المغرورة ... احذري دعاء الحور عليكِ بالطرد من رحمة الله!


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لاَ تُؤْذِي امْرَأةٌ زَوْجَهَا فِي الدّنْيَا. إِلاّ قَالَتْ زَوْجَتُهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ: لاَ تُؤْذِيهِ، قَاتَلَكِ الله، فَإِنّمَا هُوَ عِنْدَك دَخِيلٌ يُوشِكَ أَنْ يُفَارِقَكِ إِلَيْنَا)). رواه الترمذي (وصححه الألباني).

(قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه) نهي مخاطبة،
(قاتلك الله) أي لعنك عن رحمته وأبعدك عن جنته!
(فإنما هو) أي الزوج
(عندك دخيل) أي ضيف ونزيل
(يوشك أن يفارقك إلينا) أي واصلاً إلينا ونازلاً علينا.
* ((مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح)) للملا علي القاري.
===============

أبو معاوية البيروتي 08-20-2016 06:14 AM


قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
من حسن معاملة الرجل امرأته أن ينام معها في فراش واحد وفي لحاف واحد؛ لأن هذا هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم، أما أولئك القوم الجفاة الذي ينام وحده وزوجته وحدها وربما يذهب إلى أبعد من ذلك فينام في غرفة وهي في غرفة فلا شك هذا من سوء المعاشرة، وقد قال الله تعالى: "هن لباس لكم وأنتم لباس لهن"، ولا أبلغ من صلة الإنسان بلباسه.

(التعليق على صحيح مسلم / ج2 / ص182).

==============

أبو معاوية البيروتي 10-13-2016 07:34 AM


(ولا تَجدُ المرأة حلاوة الإيمان حتَّى تؤدِّي حقَّ زوجها)


كنتُ فتاةً صوّامة قوّامة ..أجدُ لذةً للقرآن عجيبة .. والأن فقدتُ حلاوة الطاعات⁉‼..*
سألت وقالت : *ياشيخ قبل زواجي كنتُ فتاةً صوّامة قوّامة ..أجدُ لذةً للقرآن عجيبة .. والآن فقدتُ حلاوة الطاعات ..*
الشيخ: طيب ..ما أخبارُ اهتمامك بزوجك⁉
*الأخت: يا شيخ أنا أسألك عن القرآن والصوم والصلاة وحلاوة الطاعة ..وأنت تسألني عن زوجي⁉*
*الشيخ نعم يا أختي .. لماذا لا تَجدُ بعض النساء حلاوة الإيمان ولذَّة الطاعة وأثر العبادة⁉*
قال صلى الله عليه وسلّم: *(ولا تَجدُ المرأة حلاوة الإيمان حتَّى تؤدِّي حقَّ زوجها)*
صحيح الترغيب1939
*وما هي بعض حقوقه⁉*
قالت امراة سعيد بن المسيب رحمة الله عليهما:
*(ما كنَّا نُكلِّم أزواجَنَا إلَّا كما تُكلِّمون أمراءَكم)*
حلية اﻷولياء 168/5.
*إنَّها الهيبة والمكانة العالية في قلب الزوجة لزوجها.*
قال صلى الله عليه وسلم لصحابية أذاتَ بَعْلٍ⁉
قالت نعم
قال كيف أنتِ له⁉
قالت : لا آلوه "أي"
*(لا أقصِّر في طاعته)*
فقال صلى الله عليه وسلم :
*(فانظري أين أنت منه إنَّما هو جنَّتُك ونارُك)*
صحيح الترغيب 1933.
*يعني طاعته جنتك*
*ومعصيته نارك.*
قال ابن عباس رضي الله عنهما ترجمان القرآن عند
قول الله:
(فالصالحات قانتات حافظات للغيب...).
*قانتات:
*طائعات ﻷزواجهن، ولم يقل طائعات*
*فالقنوت شدة الطاعة وكمالها*
*كيف تعرف الزوجة أنَّها*
*صالحة وطائعة⁉*
*إن نظر إليها سرَّتْه*
*وإنْ أمرها أطاعتْه*
*وَإِنْ أقسم أبرَّتْه*
*وَإِنْ غاب عنها حفظتْه في نفسها وماله.*
إِنْ غابَ عن عينها علمت ما يغضبه؛ فانتهت عنه:
-ولا تصرفات لا يرضاها
*ولا أقلَّ ولا أكْثرَ ممِّا لا يريده*
قال صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
*(ألا أخبركم بنسائكم في الجنة⁉ الودود الولود إذا غَضِبتْ أو أسيء إليها أو غضب زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحلُ بِغمْضٍ حتى ترضى)*
صحيح الترغيب 1941.
الصالحة تتذكَّر قول
رسولها عليه الصلاة والسلام إذ يقول
*(لا يَنظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها)*
صحيح برقم (581/1).
الصالحة لا يَغيبُ عن بالها
قوله صلى الله عليه وسلم:
*(لو كنتُ أمرتُ أحداً أنْ يسجد ﻷحد ﻷمرتُ المرأةَ أنْ تسجدَ لزوجها)*
صحيح الترغيب.

فشرط قبول عملها رضَى زوجها.
قال صلَّى الله عليهِ وسلَّمَ:
*(ولا تؤدِّي المرأة حق الله عزوجل حتى تؤدِّي حق زوجها كله)*
صحيح في الترغيب 1943.
وقال صلى الله عليه وسلم محذِّراً لها:
*(إثنان لا تجاوز صلاتهما رؤسهما، عبد آبق من مواليه حتى يرجع، وامرأة عصتْ زوجها حتى ترجع)*
صحيح الترغيب (1948)
*هل عرفتي أختي المسلمه لماذا لا تجدين حلاوة الإيمان⁉*


لقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم:
*(ولا تَجدُ المرأة حلاوة الإيمان حتَّى تؤدِّي حقَّ زوجها)*
صحيح الترغيب1939
=============

أبو معاوية البيروتي 11-22-2016 09:29 AM


ما حكم ذكر الله أثناء جماع الرجل أهله؟


السائل: ذكر الله عند جماع الرجل لأهله .... ؟

أجاب العلامة الألباني رحمه الله: هذا يذكّرني بما كنت قرأته قديماً في كتاب إحياء علوم الدين للشيخ محمد الغزالي يذكر عن من يسمّونه بأنه من كبار العارفين أنه كان إذا جامع زوجته سُمع صوته خارج الدار وهو يذكر ويكبّر!
فنحن لا نعلم ذكراً في السّنة إلا بين يدي الجماع الدعاء المعروف، أما أثناء الجماع فأظن أن العقل ذهب وحلت الشهوة محله، وحسبنا من ربنا عز وجل أن أباح لنا في هذه الآونة أن نكون غافلين عن ذكر الله ما دام أنّا قدمنا ذكر الله بين يدي مباشرتنا لقضاء وطرنا.
* مفرّغ من إحدى أشرطة الشيخ رحمه الله.


أبو معاوية البيروتي 02-16-2017 08:12 AM


النساء العنيدات هن الفاشلات في الزواج وفِي علاقاتهن حتى مع الأقارب

الاستشارية الإجتماعية/ أمينة الحربي:
المرأة التي تفتقد الذكاء العاطفي والمرونة في التعامل هي الأكثر فشلاً في الزواج ،، لماذا :
١- لأنها ستدخل في شد وجذب مع زوجها، وتتبع صوت أنانيتها لتغلبه، وفي الحقيقة هي تفشل أمام عناد زوجها، وعناد من حولها فالرجال يشتدون عناداً أمام الزوجة العنيدة، أو الأخت العنيدة ويلينون أمام المرأة الخاضعة.
٢- المرأة العنيدة حمقاء ، تظن نفسها أنها حينما تتشبث برأيها وتقف أمام العاصفة ستفوز، وتنسى أنها إن فازت رأياً وموقفاً، فهي تراها انتصرت بحمقها إلا انما تخسر قلباً كان يحبها.
٣- كثير من الروايات والحكم تمتدح المرأة الهينة اللينة الودود الولود العئود،حتى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والصحابة من بعده وهي الامرأة التي تحتوي زوجها بلين وحكمة، فإنه سيعشقها ويتمسك بها.
٤- المرأة التي تنحني لتمر العاصفة؛ هي المرأة الحكيمة العاقلة التي تعمر بيتاً للأبد.والمرأة التي تقف كالعود اليابس هي من تنكسر وقد لا ينجبر كسرها
٥- المرأة العنيدة المتشبثة برأيها، والتي تؤمن بمبدأ أنا أغلب وأنت تخسر؛ إنما تدمر نفسها قبل أن تدمر الآخر. وتعيش حياة كلها حسرات تتجرع مرارتها في الدنيا والأخرة
٦- من تجاربي في الاستشارات الزوجية، وجدت أن العنيدات ينتهي بهن الحال إلى الطلاق.وفشل حياتهن الأسرية والإجتماعية
٧- الأعرابية توصي ابنتها ليلة زفافها بحكمة رائعة ومجربة ووصفة أكدت عليها زوجات ناجحات وهي:
( كوني له أمةً يكن لكِ عبداً وشيكاً).
الرجال طيبون وكرماء وحليمين إلا أن المرأة الحمقاء العنيدة تحولهم إلى أعداء.

أبو معاوية البيروتي 02-22-2017 12:11 AM


((نصيحة سهلة للباحثين عن العروس!))

قال العلامة اللغوي ابن منظور الإفريقي - رحمه الله - في لسان العرب (4/ 309):
"قَالَ بَعْضُهُمْ:
*إِياكم وكُلَّ ذَكِرَة مُذَكَّرَة*ٍ،
*شَوْهاءَ فَوْهاء*َ،
*تُبْطِلُ الحَقَّ بالبُكاء*،
*لَا تأْكل مِنْ قِلَّةٍ*،
*وَلَا تَعْتَذِرُ مِنْ عِلَّة*،
*إِن أَقبلت أَعْصَفَت*ْ،
*وإِن أَدْبَرَتْ أَغْبَرَت*"ْ.


قال أبو معاوية البيروتي: نشكر ابن منظور على هذه النصيحة السهلة في انتقاء المرأة العروس !


أبو معاوية البيروتي 03-07-2017 07:19 AM


ما حكم حب الرجل بعض نسائه أكثر من بعض؟
وهل تجب التسوية بين النساء في الجماع؟

ما من شك في أن المراد بعدم الاستطاعة في قوله تعالى: وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ، إنما هو عدم الاستطاعة في المحبة والجماع والشهوة.
قال الخرقي رحمه الله: ولو وطئ زوجته ولم يطأ الأخرى فليس بعاص.
وقال ابن قدامة رحمه الله: لا نعلم خلافًا بين أهل العلم في أنه لا يجب التسوية بين النساء في الجماع وهو مذهب مالك والشافعي؛ وذلك لأن الجماع طريقه الشهوة والميل، ولا سبيل إلى التسوية بينهن في ذلك فإن قلبه قد يميل إلى إحداهما دون الأخرى.
وقال الشوكاني رحمه الله: ولا يجب على الزوج التسوية بين الزوجات فيما لا يملكه كالمحبة ونحوها.
* نقلته من كتاب ((هذه هي زوجتي)).

أبو معاوية البيروتي 05-25-2017 02:32 AM


سُئل الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله: امرأة وُضِع في رحمها منِيّ رجل من غير زوجها، ثم حملت، هل عليها رجم؟

فأجاب: هذا يكون زناً، ولا يترتب عليه حد؛ ليس فيه لقاء الختانين.

* ((نبذة يسيرة من حياة أحد أعلام الجزيرة)) (ص 86)

أبو معاوية البيروتي 08-27-2017 06:37 AM



بعض اختيارات الشيخ الألباني في أبواب النكاح
لخّصها د. شادي نعمان


1 - قراءة الفاتحة حال الخطبة وقولهم فلانة مقروء فاتحتها لا أصل له في السنة.
2- دخول العريس قاعة النساء في العرس لا يجوز.
3 - يرى الشيخ عدم جواز ما يسمى بالزفة بعد العرس وأنه من التشبه المحرم ولا يدخل في إعلان النكاح.
4 - الزواج من الكتابيات لا يشجع عليه الشيخ لفساد الرجال والبيئة فلا يتحقق غاية الزواج الحقيقية وهي تعريف الكتابيات بالإسلام.
5_ ومن أبواب العشرة الزوجية يرى جواز لبس بدلة رقص للزوج ولا يراه داخلا في التشبه المحرم لأن التشبه المحرم في هذا الباب هو أن يصل حد الظاهرة الاجتماعية اما بين جدران غرفة النوم فلا حرج، ومثله الشورت طال أم قصر
6 - يرى الشيخ الالباني أن حد الفترة الزمنية لجواز غياب الرجل عن زوجته يختلف باختلاف النساء وشوقها لزوجها (من ناحية الجماع) والتحديد بأربعة أشهر لا يشمل جميع الأفراد.
7 - من أبواب العشرة الزوجية: لا يرى الشيخ مانعا من أن يرضع الرجل من حليب زوجته.
8 - إقامة الأعراس في المساجد بدعة.
9 - جواز وصف أم الخاطب مخطوبته له وتعبير الشيخ: (خاصة إذا كانت الأم عجوز ماهرة يقولوا عندنا في الشام عفريتة تعرف كيف تؤكل الكتف).
10 - الرضاعة المحرمة خمس رضعات مشبعات وليس خمس مصات، بل كل رضعة كالوجبة ولو احتوت على عدة مصات. 312
11 - قراءة الفاتحة بعد عقد القران ما ورد في السنة. 325
12 - لا تشترط الكتابة لصحة الخطبة. 325
13 - القسمة بين الزوجات حسب الاتفاق معهم فممكن يكون يوم بيوم أو أسبوع بأسبوع وهكذا.328
14 - عدد مرات جماع الرجل لزوجته في السنة أو الشهر الخ ليس له حد شرعي بل يعود لهما. 432
15 - الكفاءة في النسب لا قيمة لها إسلاميًّا. 357
16 - من أكتشفت بعد الزواج أن زوجها عنين فلها أن تطلب مفارقته. 733
17 - لا ينصح الشيخ الملتزم أن يتزوج بغير ملتزمة من باب انه سيصلحها لأن الواقع أن العكس هو الحاصل، ولا يرى للملتزمة قبول غير الملتزم 735
18 - ينصح الشيخ من أراد الزواج بالثانية أن يمهد الخبر للأولى ولا يفجأها. 787
19 - سئل عن رجل عقد على زوجتين في آن واحد بيصير؟ فأجاب الشيخ : إيه فيه العافية. 564
20 -
الرقم بعد المسألة هو رقم الشريط في الهدى والنور الذي نقلت منه.
================

أبو معاوية البيروتي 01-06-2018 04:36 PM


روى ابن عساكر في ((تاريخ دمشق)) (61/359) عن أبي المليح الرقي - وهو الحسن بن عمر – قال:

جاء رجل إلى ميمون يخطب إليه ابنته،
فقال: لا أرضاها لك.
قال: ولِـمَ؟
قال: لأنها تحب الحلي والحلل.
قال: فعندي من هذا ما تريد.
قال: فالآن الذي لا أرضاك لها!
============


الساعة الآن 03:05 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.