{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   منبر الفقه وأصوله - للنساء فقط (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=50)
-   -   لا تصوم المرأة يومًا تطوعًا في غير رمضان وزوجها شاهد إلا بإذنه؛ (مَزيد ومُجدد). (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=30701)

أم عبدالله نجلاء الصالح 09-03-2011 01:56 PM

لا تصوم المرأة يومًا تطوعًا في غير رمضان وزوجها شاهد إلا بإذنه؛ (مَزيد ومُجدد).
 
لا تصوم المرأة يومًا تطوعًا في غير رمضان وزوجها شاهد إلا بإذنه

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اتبع هداه إلى يوم الدين، أما بعد:
قال الله تعالى - تبارك وتعالى -: ﴿فَٱلصَّـٰلِحَـٰتُ قَـٰنِتَـٰتٌ حَـفِظَـٰتٌ لّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ ٱللهُ [سورة النساء: 34].
امتدح الله - عزَّ وجل - الصَّالِحَاتُ بأنهنَّ قَانِتَاتٌ قائماتٌ بطاعة الله تعالى؛ وطاعة أزواجهن؛ ويخشيْنَ الله تعالى فيهم فيحفظنهم حتى في غيبتهم في أنفسهنّ وأموالهم؛ وذلك بحفظ الله وتوفيقه لهن؛ لا من أنفسهن؛ فإن النفس أمارةٌ بالسوء إلا من من رحم ربي؛ ولكن من توكل على الله تعالى كفاه ما أهمه من أمر دينه ودنياه؛ وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
تمتلك كثير من النساء بفضل الله تعالى عليهنَّ هممًا عالية وإراداتٍ قوية؛ يُطِعْنَ الله - جلَّ وعلا - ويُسابقن بالخيرات؛ وهذا شأن السلف الصالح في استغلال مواسم الطاعات. إلا أن منهن من يهملن حق الزوج بدعوى التفرغ للعبادة؛ وبظنهن أنهن يقدِّمن طاعة الله تعالى على طاعته؛ فيُطِلنَ الصلاة ويُكثِرن من الصوم وتلاوة القرآن الكريم والتسبيح والتهليل والاستغفار، فلا تجالس زوجها ولا تكلمه إلا قليلا؛ ومنهن من تمتنع عن فراشه بحجة صيام النوافل؛ فتأبى عليه بلا عذر شرعي؛ وترى أنها أفضل منه وأكثر تقرُّبا؛ فتقلل من شأنه وتترفع عليه؛ فإن ذكَّرها ترتفع الأصوات، وتكثر الخلافات؛ وتتصدَّع أركان البيوت؛ والعياذ بالله.

أختـــــاه !! لقد متن الله على الرجال بقوله جل شأنه -: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء [سورة النساء: 34] ليبيّن أن القوامة حق للزوج، ويقرر فيه بأن طاعة المرأة لزوجها من طاعة الله؛ وحكمها الوجوب؛ وهي مقدَّمة على النافلة.
وأكْرَمَ الله - جل في علاه - النساء بأن جعل من المرأة السكن الذي يأوي الزوج إليه؛ وجعل بينهم مودَّةً ورحمة؛ وأوصاها بطاعته بالمعروف؛ ولا شك أن المرأة التي تشتم زوجها وتهينه وتقلل من شأنه، أو تمتنع من فراشه، عاصية مفرِّطة فيما أوجب الله تعالى عليها؛ آثمة ولو كانت كثيرة ذكر وصلاة وصيام وقيام، ولن تؤدي المرأة حق ربها؛ حتى تؤدي حق زوجها دلَّ على ذلك الحديث الذي رواه عبدالله بن أبي أوفى رضي الله عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (لو كنت آمِرًا أَحدًا أَن يسجُد لغير اللَّه، لَأَمرْتُ الْمرأَة أَن تسجُدَ لزوجها. والّذي نفس محمَّد بيده، لا تُؤدِّي المرأَة حقَّ ربِّها حتَّى تؤَدّي حقَّ زوجها، ولوْ سأَلها نفسها وهيَ على قَتَبٍ لَمْ تَمْنَعْهُ).(1)

والقتب: رحل صغير على قدر سنام البعير؛ وهو للجمل كالسرج للفرس؛ قال أبو عبيد القاسم بن سلام رحمه الله تعالى: [كانت المرأة إذا حضر نفاسها أُجْلِسَتْ على قَتَبٍ ليكون أسْلَسَ لولادتها ...].
المقصود هو: المبالغة في حث المرأة على طاعة زوجها وتمكينه من نفسها إذا أرادَها، وأن لا تمتنع عنه حتى وإن كانت على هذا الوضعٍ.

أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المرأة أن لا تصوم يومًا تطوعًا وزوجها شاهد إلا بإذنه؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لا تصوم المرأة يومًا تطوعًا في غير رمضان وزوجها شاهد إلا بإذنه).(2)

وله شاهد من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - أتم منه؛ وفيه بيان سبب وروده؛ قال - رضي الله عنه -: جاءت امرأة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ونحن عنده؛ فقالت: يا رسول الله ! إن زوجي صفوان بن المعطل يَضرِبُني إذا صليت، ويُفطِّرُني إذا صمت، ولا يُصلي صلاة الفجر حتى تطلع الشمس. قال: وصفوان عنده. قال: فسأله عما قالت ؟ فقال: يا رسول الله ! أما قولها يضربني إذا صليت، فإنها تقرأ بسورتين (فتعطلني) وقد نهيتها (عنهما). قال: فقال: (لو كانت سورة واحدة؛ لكفت الناس). وأما قولها: يفطرني، فإنها تنطلق فتصوم، وأنا رجل شاب فلا أصبر، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يومئذ: (لا تصوم امرأة إلا بإذن زوجها). وأما قولها إني لا أصلي حتى تطلع الشمس؛ فإنا أهل بيت قد عُرف لنا ذاك، لا نكاد نستيقظ حتى تطلع الشمس. قال: (فإذا اسيقظت فصلِّ).(3)
يتبيَّن من الحديث الشريف: أن الصلاة لا تسقط عمن نام عنها أو نسيها؛ وأن عليه أن يبادر إلى أدائها فور استيقاظه أو تذكُّره؛ سواءً كان عند طلوع الشمس، أو عند غروبها، فعليه أن يصليها في هذا الوقت؛ فإنه وقتها لقوله - عليه الصلاة والسلام -: (فإذا اسيقظت فصلِّ).

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحب الكرام قدوة صالحة وأسوة حسنة؛ في الرفق والحلم والأناة؛ ومراعاة الزوج واحترام رغبته وتقديره؛ فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابية الجليلة - رضي الله عنها - في هذا الحال أن لا تطيل القراءة في الصلاة؛ فإن قرأت سورة أجزأت.

وعليه إن خلت بنفسها تطيل ما شاءت؛ وأن لا تصوم يومًا تطوعًا وزوجها شاهد إلا بإذنه؛ فإن لم يكن شاهدًا لا يلزمها الإذن؛ وفي ذلك حكمة بالغة وعبرة وعظة لها ولغيرها من بعدها؛ أما أداء الفريضة وقضاؤها؛ فليس له أن يمنعها؛ وكذلك صيام النذر؛ وصيام الكفارات فحكمه حكم الفريضة؛ ومن باب الأدب مع الزوج وحسن العشرة والتفاهم؛ تتفق معه على موعد صيامها؛ لئلا يُفاجَأ بذلك فيسخط عليها.

إن حقَّ الزوج على زوجته عظيم، وإنَّ سَخَطُه - لمنْعه حقًا من حقوقِه؛ ما لم يكُنْ لها فيه عُذرٌ شَرعيٌّ، يُوجِبُ سَخَطَ الرَّبِّ عزَّ وجلَّ عليها؛ وعدم قبول عملها وإن أدَّت إليه حقه، ما دام زوجها ساخط عليها؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشها فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها).(4)
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله ﷺ: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبتْ فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح).(5) (متفق عليه). وفي لفظ آخر: (إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح).(6)
واللعن: هو الطرد والإبعاد من رحمة الله،

قد تكون أرادت خيرًا ولكن رضي الله عن الصحابي الجليل - عبدالله بن مسعود - فقد قال: (وَكَمْ مِنْ مُرِيدٍ لِلْخَيْرِ لَنْ يُصِيبَهُ...).(7)

وما أجمل أن تتوَقَّف المرأة المؤمنة عند الحدود الشرعية؛ وأن تلتزم بهذه التوجيهات والآداب السامية النبوية لتدرك أجرها؛ وتنال رضى ربها وقبول عملها.

ما أجمل أن تتقِ الله - تعالى - في نفسها وفي زوجها؛ وأن تعمل على إسعاده ورضاه فيما يرضي الله - تعالى -؛ وأن تتفهم رغباته وحاجاته، وتتصرف معه على ضوء هذا الفهم؛ وأن تراعي الأولويات، فتوازن بين المصالح والمفاسد، حتى تستشعر لذة الطاعــة بأنواعهــا وتجد أثرهــا على نفسها وأهل بيتها.

أسأل الله - جلَّ في علاه - لي وللأخوات الفاضلات الهداية والسداد؛ والتوفيق والثبات.

من محاضرات اللجنة النسائية بمركز الإمام الألباني - رحمه الله تعالى -.
ـــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
(1) (حديث حسن). انظر: [إرواء الغليل 1998] و [صحيح الجامع 5205].
(2) (حديث صحيح). أخرجه الدارمي في «سننه» (2/ 12). قال شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى - في تخريجه للحديث: [وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم، جميع رواته ثقات من رجاله. والحديث أخرجه الشيخان من طرق عن سفيان دون قوله: ((يومًا تطوعًا في غير رمضان)) وهي زيادة صحيحة ثابتة؛ ومن أجلها خرجتُ الحديث هنا.
(3) (حديث صحيح) أخرجه أبو داود (1/ 385) الطحاوي في (المشكل) (2/ 424) أحمد (3/ 80) انظر: [السلسلة الصحيحة 1/ 751 - 752 رقم 395]. ثم أخرجه أحمد (3/ 85) من طريق أبي بكر - وهو ابن أبي عياش - عن الأعمش به نحوه بلفظ: (فإني ثقيل الرأس، وأنا من أهل بيت يُعرفون بذاك، بثقل الرؤوس. قال: (فإذا قمت فصل). وهو على شرط البخاري. وفي حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم: (... فمن نام عن صلاة فليصلها إذا استيقظ ومن نسي صلاة فليصل إذا ذكر). ومن حديث أنس جاء معناه في الصحيحين وفيه زيادة: (لا كفارة لها إلا ذلك)]. ا هـ. انظر: [السلسلة الصحيحة 1/ 752 رقم 396].
(4) (متفقٌ عليه). [أخرجه البخاري (3237) بنحوه، ومسلم (1436)].
(5) (متفقٌ عليه). أخرجه البخاري، كتاب بدء الخلق، باب إذا قال أحدكم: آمين والملائكة في السماء: آمين فوافقت إحداهما الأخرى غفر له ما تقدم من ذنبه، (4/ 116)، برقم: (3237)، ومسلم، كتاب النكاح، باب تحريم امتناعها من فراش زوجها، (2/ 1059)، برقم: (1436).
(6) (متفقٌ عليه). أخرجه البخاري، كتاب النكاح، باب إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها، (7/ 30)، برقم: (5194)، ومسلم، كتاب النكاح، باب تحريم امتناعها من فراش زوجها، (2/ 1059)، برقم:(1436)، بلفظ: (إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة ...).
(7) [الصحيحة رقم 2005]؛
ـــــــــــــــــــــــــ

فضلًا لا أمرًا:
انظر: موضوع ذا صلة، نفعني الله تعالى وإياكم به:

وقفات بعد رمضان

أم أُنَيْسة الأثرية 09-03-2011 06:46 PM

بارك الله فيك وزادك علما ونفعنا به

أم عبدالله نجلاء الصالح 09-03-2011 07:31 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أُنَيْسة الأثرية (المشاركة 142512)
بارك الله فيك وزادك علما ونفعنا به

وإياكم؛ وفيكم بارك الله ابنتي الغالية «أم أُنَيْسة الأثرية» وجزاك الله خيرًا على المرور والدعاء، ولك بمثل وزيادة.

أم عبدالله نجلاء الصالح 09-04-2011 01:34 PM

هل يجوز للمرأة أن تصوم من غير إذن من زوجها لقضاء فرض أو تطوع؟.
 
من فتاوى نور على الدرب

السؤال :
هل يجوز للمرأة أن تصوم من غير إذن من زوجها لقضاء فرض أو تطوع؟.
وهل يجوز له إذا علم أنها صائمة في وسط صيامها -أي في النهار- أن يأمرها بأن تفطر أو يدعها تكمل؟.
وهل يجوز صيامها وهو غير راض وغاضب عليها إذا أصرت أن تصوم؟.

أجاب عليه فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله وجعل الفردوس الأعلى مأواه- :

أما صوم الفرض كقضاء رمضان هذا ليس له منعها بل يجب عليه تمكينها، وليس لها طاعته في ذلك لو منعها، عليها القضاء لأن الله -جل وعلا - أمرها بالقضاء، وهكذا رسوله - صلى الله عليه وسلم-، وقد أجمع المسلمون على أنه يجب على المرأة إذا أفطرت في رمضان بسبب الحيض أو النفاس أن تقضي، وليس للزوج أن يمنعها من ذلك.

وأما التطوع فإن كان غائباً لا بأس، وإن كان شاهداً فلا تصوم إلا بإذنه، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : (لا تصومن امرأة وزوجها حاضر إلا بإذنه)، فإذا كان زوجك حاضراً فليس لك الصوم إلا بإذنه، أعني صوم التطوع كالخميس أو الاثنين أو ست من شوال أو صيام ثلاثة أيام من كل شهر، ونحو ذلك، لا بد من إذنه، إن أذِنَ لك، وإلا فلا تصومي.

أما إن كان غائبا مسافراً فلا بأس أن تصومي في حال غيبته ولو بغير إذنه، لأنه حينئذٍ لا يتضرر بذلك، وليس عليه حرج من ذلك، بخلاف حضوره قد يمنعه من بعض حاجاته.
والخلاصة أنه لا يجوز لك الصوم بحضوره إذا كان الصوم تطوع إلا بإذنه، أما في حال غيبه فلا بأس، أما قضاء رمضان فالواجب عليك صومه وإن لم يأذن.

لكن الكلام معه في ذلك واستسماحه حتى يأذن لك في تعجيل الصوم؛ كلام حسن، كلام طيب، لأن الإنسان لا يدري حتى تطول حياته أم لا، فإذا بادرت بالصوم وسارعت بالصوم فهو أحوط لك، وليس له منعك من ذلك، يعني قضاء ما عليكِ من رمضان.



أم عبدالله نجلاء الصالح 05-10-2022 01:31 AM

فتوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله وجعل الفردوس الأعلى مأواه- في حكم صوم المرأة تطوعا دون إذن زوجها

السؤال:
فضيلة الشيخ! امرأة تريد أن تحافظ على صيام الاثنين والخميس وتصوم عشر ذي الحجة، ولكن زوجها ربما يمنعها من ذلك فهل لها ذلك؟

الجواب: ليس للمرأة أن تصوم وزوجها حاضر إلا بإذنه، لا الاثنين ولا الخميس، ولا الأيام البيض، ولا عشر ذي الحجة إلا بإذنه.
ولكن لا ينبغي للزوج أن يمنعها من الخير فيكون في نفسها شيء، وهو إذا رخص لها في الصوم فقد أعانها على خير؛ والإعانة على خيرٍ خير؛ فأشير على الزوج أن يأذن لها أن تصوم. وأما إذا أصر ولم يأذن فإنه لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه.

المصدر: الشيخ ابن عثيمين من فتاوى اللقاء الشهري، لقاء رقم (73).


الساعة الآن 06:25 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.