{منتديات كل السلفيين}

{منتديات كل السلفيين} (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/index.php)
-   منبر العقيدة و التوحيد (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/forumdisplay.php?f=16)
-   -   الجامعة الأميركية في بيروت مركز للتنصير والإلحاد، رؤية من الداخل (https://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=1058)

أبو معاوية البيروتي 01-28-2009 10:50 AM

الجامعة الأميركية في بيروت مركز للتنصير والإلحاد، رؤية من الداخل
 
تأسّست (الكلّيّة السورية الإنجيلية) في بيروت سنة 1862م، وافتُتِحت سنة 1866م برئاسة مؤسسها دانيال بلس، وقد عُرِفَت فيما بعد باسم الجامعة الأميركية في بيروت (American University Of Beirut/ A U B
وعندما بدأت عملها سنة 1866م كانت عبارة عن مدرسة تبشيريّة في بيت متواضع في منطقة زقاق البلاط في بيروت، استأجره المرسلان دانيال بلس وكرنيلوس فانديك وباشرا التدريس فيه، وأول دفعة دخلت المدرسة في كانون الأول سنة 1866م تألّفت من ستة عشر تلميذاً، وفي سنة 1867م افتتحت الكلّية الطبية وأُلقيت الدروس فيها باللغة العربية، وكان كرنيلوس فانديك نفسه يرتدي ثياباً عربية في زي أهل بيروت، وفي سنة 1871 م وُضِعَ حجر الأساس في الأرض التي اشتروها في رأس بيروت، فكانت (بناية الساعة)، وانتقلت إليها الكلية سنة 1873م، واستُخدِمت اللغة الانكليزية في التدريس سنة 1882م وجُعِلَت لغة الكلية الرسمية بدلاً من اللغة العربية بحجّة أن الانكليزية أوفر كتباً وأوسع بحثاً، ومهما قيل لتبرير هذا الاستبدال، فيبدو أن الهدف الأساس هو أن تكون عمدة الكلية وإدارتها بيد الأميركيين بدلاً من أن تكون تحت رحمة الوطنيين بسبب عقبة اللغة .
انتهى باختصار من كتاب "تاريخ بيروت"، تأليف د.عصام شبارو، دار مصباح الفكر، بيروت (ط. 1987م/ ص 190-192) .

ولقد ابتُلِيتُ بالدراسة في هذه الجامعة منذ خمسة عشر سنة قبل مَنّ الله علَيَّ بالهداية، حيث تسجّلتُ في كلية الاقتصاد، فرأيت كيف تجتهد إدارة الجامعة ببث السموم في عقول المسلمين لتنصيرهم أو أقَلَّها تشكيكهم بدينهم وجعلهم ملحدين، فيَشترط نظام التدريس في الجامعة الأميركيّة أن يدرس جميع الطلاب (باستثناء فروع الهندسة) مقرّراً دراسيًّا يُسَمّى "تسلسل الحضارات" (Civilization Sequence/ C S) ولا يتخرّجوا من الجامعة حتّى يحصلوا على علامة 70% في هذا المقرر، وينقسم هذا المقرر إلى أربعة مواد،كل مادة تُدَرَّس في فصل دراسي (أربعة أشهر) :
1- المادة الأولى CS 201 : يُدَرَّس فيها عن تعدّد الآلهة، كآلهة الرومان واليونان الأسطورية .
2- المادة الثانية CS 202 : يُدَرَّس فيها دين الإسلام من وجهة نظر الصوفية (كالغَزّالي) والفلاسفة (كالفارابي وابن سينا)، ويُدَرَّس فيها دين النصارى من وجهة نظر قديسهم Saint Augustine .
3- المادة الثالثة CS 203 : يُدَرَّس فيها الشيوعية (كارل ماركس وغيره) .
4- المادة الرابعة CS 204 : يُدَرَّس فيها مذهب فلسفة القوة للألماني نيتشه (ت 1900م)، وهو القائل :"لقد مات الإله ونحن الذين قتلناه!" .
فيبدأ الطالب بدراسة
1- تعدد الآلهة،
2- ثم إله واحد،
3- ثم لا يوجد إله،
4- الختام : الإنسان هو الإله الحاكم .
فيخرج جيل من المسلمين عقيدتهم بين الشك والإلحاد، إلاّ من رحم الله .

وبحمد الله لم تتجاوز دراستي مادة CS 202، وأذكر أن المحاضِرة النصرانية في هذه المادة تكلّمت عن الفرق بين الإسلام والنصرانية، فقامت بكتابة التالي على اللوح (باللغة الانكليزية) :
الإسلام ..............................المسيحية

إله .....................................إله
روح القدس .........................روح القدس
كلام الرب(القرآن)..................كلمة الرب(عيسى)
وقالت : الديانتان عندهما إله وروح القدس، لكن خلافهم الأساس في الكلمة !! ولم يعترض على كلامها أحد من الطلاب !! والله المستعان .

هذا ناهيك عن الفساد الخُلقي المنتشر في الجامعة الذي تقوم إدارتها رسميًّا بتشجيعه، كإقامة يوم البيت المفتوح (Open House) مرة في السنة، حيث يدخل الطلاب الذكور المقيمون في منامة الجامعة إلى منامة الطالبات المقيمات لا يمنعهم أحد، وبالعكس ! ويقع في هذا اليوم من الفسق والفجور ما الله به عليم !!
وغيرها وغيرها من الطامات .

كتبتُ هذه المقالة تحذيراً لمن اغترَّ بتقدّم مستوى العلوم الدنيوية في الجامعة الأميركية، فألقى أولاده فيها ليبني دنياهم، وهو بهذا يهدم دينهم ودنياهم !!

( إنَّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد )

أبو عبد الله إياد الشريف 01-28-2009 03:57 PM

نسأل الله العافية.......
الله المستعان.....

أبو معاوية البيروتي 01-29-2009 03:02 PM

قال محمد كرد علي ( ت 1953 م ) رحمه الله في " المذكرات " ( 1/ 73 ) :

لمّا أراد البروتستانت أن ينشروا مذهبهم في الشرق لم يجدوا أحسن من لبنان، فجاؤوا وأنشأوا مدارس في الجبال، ثم أقاموا الجامعة الأميركيّة في بيروت، وغار اليسوعيّون من اللاتين على الكثلكة فحذوا حذو الأميركان .
ولبنان عش الموارنة، والموارنة كاثوليك مرتبطون بالكرسي الباباوي في رومية .
ونفخ الواغلون على البلاد في السكان روح التعصّب الديني، فكان من ذلك الضرر عليهم وعلى البلاد عامّة . اهـ .

أبو معاوية البيروتي 03-24-2009 09:08 AM


وللشيخ سليمان الخراشي بحث نشره قبل سنوات ، بعنوان : ( أخطار (الجامعة الأمريكية) في البلاد الإسلامية ) ..

http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/25.zip

أبو معاوية البيروتي 03-02-2010 03:52 PM

يُرفَع للفائدة ... والعبرة .

حسين بن حسن البدوي 03-02-2010 10:02 PM

جزيت خيرا ...

خليل بن شحادة آل عباس 03-02-2010 11:35 PM



بارك الله فيك أخي أبا معاوية، وانظر إلى الطامات التي عندنا في مدينة صيدا، فهناك مدرسة "الفنون الإنجيلية" التي يسمونها أيضا مدرسة "الأميركان" ومعظم طلابها من أبناء المسلمين بل ويتهافت الآباء عليها ويفتخرون بأن أبناءهم يدرسون فيها بل ويدفعون أقساطا باهضة !! وغيرها من المدارس التي تكتظ بأبناء المسلمين مثل مدرسة "مكسيموس حكيم" و مدرسة "الراهبات" التي يديرها مجموعة من الراهبات !! لاحظ أن الأسماء ظاهرة وجلية ولا تتستر بأسماء أخرى!

وطبعا هذه المدارس تقفل أبوابها أيام السبت والأحد ويوم الجمعة يوم دراسي عادي مع أن المساجد تصدح ب "حي على الصلاة" ولا حياة لمن تنادي..

وأزيدك من الشعر بيتا..

أخت زوجتي التي لا تتعدى العشرة سنوات تدرس المرحلة الابتدائية في مدرسة رسمية.. من فترة رجعت إلى البيت ومعها صندوق فيه بعض الألعاب وسلسلة فيها صليب وقصص مصورة عن صلب المسيح!!! وقالت أن مجموعة من الشبان والشابات دخلوا إلى الصف وأخذوا يلاعبون الأطفال المساكين ويغنون لهم عن المسيح وحب المسيح!! فطار صوابي وذهبت إلى "رئيس" وشدد على كلمة "رئيس" ((جمعية سلفية)) وشدد على كلمة ((جمعية سلفية)) أيضا وأخذت له الصندوق ومحتوياته .. فهذا "الرئيس" أو "المسؤول" كما يحب أن يصف نفسه يتباهى بمعرفته لمراكز القوى في البلد وكلما قامت جمعيته بعمل يطنطن ويدندن ويحضر المفتي و و و .. فلم يحرك ساكنا .. هذا وقد اتصل أمامي بأحد مشايخ الجماعة الاسلامية (الإخوان) من "المشايخ المجاهدين" من أصحاب الخطب الرنانة وجاء الآخر وأرغى وأزبد ولم يحرك ساكنا هو الآخر .. ثم اتصلت بصاحب إحدى وسائل الإعلام المحلية الصيداوية من حزب الإخوان أيضا وطلبت منع نشر هذه القصة ولم يفعل شيئا هو الآخر ..

فهنيئا لنا بـ "جمعياتنا السلفية" وب "مشايخنا" و "مسائيلنا" ولله الأمر من قبل ومن بعد!!


أبو معاوية البيروتي 03-03-2010 07:20 AM

الله المستعان !!
حفظ الله أولادنا ممّا يُكاد لهم،
يسّر الله لك إنجاز ما تفعله لي،
وجزاكم الله خيراً .

أبو معاوية البيروتي 01-26-2011 08:47 AM



كانت العادة في الجامعة الأمريكية في بيروت أن زائرها لا بدّ أن يزور كنيستها ولا يبرح حتى يشهد الصلاة ويسمعها !!


أمس قرأت كلاماً متعلّقاً بالموضوع يُظهِر خبث وكيد النصارى في مدارسهم وكلّياتهم، ذكر الأمير محمد علي بن محمد توفيق باشا ( 1292 – 1374 هـ ) في كتابه " الرحلة الشامية " ( ص 205/ ط . دار الرائد العربي ) زيارته لكلية الأمريكان في بيروت ( هي نفسها الجامعة الأمريكية ) حيث استقبله رئيس الجامعة وقال له : ( جرت العادة في زيارة هذه الكلية بأن الزائر لا بدّ أن يبدأ قبل كل شيء بزيارة المعبد حيث تُقام فيه الصلاة، كما أنه من الضروري أن الزائر لا يبرح يشهد تلك الصلاة ويسمعها حتى تنتهي، لذلك أرجو دولتكم أن تتفضّلوا بحضور الصلاة في المعبد وفاق العادة ) !!

لكن الأمير محمد علي رفض الأمر وقال لرئيس الكلية : لستُ ممّن يقدّس العادة أو يخضع لحكمها كائنة ما كانت، فلتكن هذه عادتكم في مدرستكم، أما أنا فمخيّر في أنّي لا أزور إلا ما أشاء، فانظر يا جناب الرئيس بعد ذلك ما أنت صانع . أما هو فلمّا يئس ولم يجد بعد الجهد والاحتيال إلا إباءً شديداً رجع عن فكرته مقتنعاً بما قلناه، ثم ذهب إلى المعبد وترك معنا أربعة من التلاميذ المصريين ليرشدونا ...


أبو معاوية البيروتي 01-30-2011 07:43 AM



قال عمر بن عبد الله فروخ ( 1324 – 1408 هـ ) في كتابه " التبشير والاستعمار " ( ص 98 / ط . المكتبة العصرية ) – وهو يتحدّث عن الجامعة الأميركية في بيروت أثناء دراسته فيها قرابة سنة 1928 م - :

لقد كان اجتماع الصباح إجباريًّا إما في الكنيسة وإما في منتدى وست هول، وكان بديهيًّا أن أختار الحضور في وست هول حيث تكون الاجتماعات بعيدة عن الدين قليلاً أو كثيراً، وفي يوم من الأيام دعاني عميد الدائرة الدائرة العلمية الأستاذ أدوارد نيقولي وسألني : لماذا كنت غائباً عن الكنيسة ؟ فقلت له : أنا لا أحضر الكنيسة ولكن أحضر اجتماعات وست هول، فصرفني . ولكن في اليوم التالي دعاني ثم ذكر أنه يستغرب كثرة غيابي عن الكنيسة، فأعدت عليه القول بأنني منذ أول العام قد اخترتُ الحضور في الوست هول . وأخيراً أدرك الأستاذ نيقولي أن الإيحاء إليّ بحضور الكنيسة غير ممكن، فتركني وشأني .
ولا يزال الإصرار على الطابع الديني التبشيري للكلية السورية الإنجيلية قائماً إلى اليوم . اهـ .

============

قال أبو معاوية مازن بن عبد الرحمن البحصلي البيروتي عفا الله عنه : أذكر أنني في أول دراستي ذهبتُ مع صفي إلى هذه الكنيسة لسماع محاضرةٍ ما، وبعد اكتشافي أنها كنيسة لم تطأها قدماي غير تلك المرة الأولى، وأستغفر الله وأتوب إليه .





الساعة الآن 10:17 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.