أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
62476 64110

العودة   {منتديات كل السلفيين} > ركن الإمام المحدث الألباني -رحمه الله- > ترجمة الإمام الألباني -رحمه الله-

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #211  
قديم 10-26-2017, 08:51 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


من هما الطالبان اللبنانيان من قدامى تلاميذ الألباني؟

قال الشيخ الألباني: كان في مدرسة جمعية الغراء في دمشق طالبان من لبنان تعرفوا عليّ وأنا يومئذ أعمل في الدكان ساعاتي وصاروا يكثروا التردد فتفتحوا ها الشابين هذول من بين كل الطلاب الجمعية الغراء فيما يتعلق بالحديث الصحيح والضعيف رواه البخاري ورواه مسلم بعدي مو كل حديث رواه أبو داود ضروري يكون صحيحا كالبخاري ومسلم إلخ, صاروا بقى يحضروا الدرس كما كانوا يحضرون, درس الفقه بيدرس الفقه جاب حديث, أستاذ من فضلك هذا الحديث من رواه؟ صبر أول مرة ثاني مرة بعدين انتبه الشيخ أنه هذول عم بيتثقفوا بثقافة غير مدرسية ودرّس التفسير يجيب له حديث في أثناء التفسير, أستاذ الحديث هذا صحيح؟ لا والله كمان ... خلاصة حققوا دققوا عرفوا أنه هذول أنه عدوى من الألباني, شو الطريقة؟ حبسهم وعدم السّماح لهم بالخروج من المدرسة ما شفناهم إلا فلتات, شو القصة؟ ذكروا لنا شو القصة.
* مفرغ من شريط 209 من سلسلة " الهدى والنور" .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #212  
قديم 11-01-2017, 08:14 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


تواضع عجيب من العلامة الألباني مع فتى في الخامسة عشر!
فأين مشايخ اليوم من هذا التواضع؟!!

قال الشيخ حسين بن خالد عشيش: عُرِف الشيخ بالتواضع الجم الذي لا يدانيه فيه أحد، فأذكر في عام 1965 أو 1966 م كان عمري يومها بين الخامسة عشرة والسادسة عشرة، بعثتُ له برسالة أنا وأخ سلفي يومها – وليس في مدينة (حماة) سلفي إلا أنا وذاك الأخ – ندعوه فيها أن يَقْدم علينا، ولا نتخيّل أن الشيخ يلبي نظراً لصغر السن، وأنه لا يعرفنا، فما هي إلا أيام وإذا بالشيخ الألباني يأتي إلى بيت الأخ – الذي أشرتُ إليه – وإذا بالأخ يأتيني ويقول: بشراك.
قلتُ له: ماذا؟
قال: إن الشيخ الألباني قد لَبَّى دعوتنا.
فذهبنا في الشارع كالمجنونين!
فتأمل أيها الأخ الكريم الشيخ الألباني محدِّث الديار الشامية، ومحدِّث عصره، وأمير المؤمنين في الحديث يُلَبي دعوة طالبين صغيرين في السن والعلم وبدون سابق معرفة؛ فيا له من تواضع.

* قال أبو معاوية البيروتي: نسختها من كتاب ((صفحات بيضاء من حياة الألباني)) (ص 44) لعطية عودة، وهذا هو العالم الرباني الذي لا يهمّه كثرة المستمعين له أو قلتهم، فها هو يشد الرحال من مدينة دمشق إلى حماة ليلقي درساً على فتيين صغيري السن، وأذكر كنّا نحضر درساً في شرح كتاب التوحيد أو الواسطية، فاعتذر لنا الشيخ عن متابعة الدرس لأن عددنا قليل؛ أقل من عشرة!!
قال الأوزاعي: مات عطاء بن أبي رباح يوم مات، وهو أرضى أهل الارض عند الناس، وما كان يشهد مجلسه إلا تسعة أو ثمانية. (سير أعلام النبلاء 5/ 84).
قال عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ: كنتُ أجلسُ يومَ الجُمُعة في مَسْجِدِ الْجَامِعِ، فيجلس إليَّ النَّاس؛ فإذا كَانوا كثيراً فَرحتُ، وإذا قَلُّوا حَزنتُ، فسألتُ بشرَ بنَ منصور (ت 180 هـ)، فَقَالَ: هَذا مجلسُ سوء لا تعدْ إليه، قَالَ: فَمَا عُدتُ إليهِ. (حلية الأولياء 9/ 12).
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #213  
قديم 11-11-2017, 07:24 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


أول حضور الشيخ محمد جميل زينو عند العلامة الألباني، رحمهما الله

قال الشيخ محمد جميل زينو رحمه الله :
كنت أقرأ على الشيخ الذي درست عليه حديث ابن عباس رضي الله عنهما : وهو قوله صلى الله عليه وسلم :
(إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله) . "رواه الترمذي وقال حسن صحيح" فأعجبني شرح النووي حين قال : " ثم إن كانت الحاجة التي يسألها ، لم تجر العادة (1) بجريانها على أيدي خلقه ، كطلب الهداية والعلم .. وشفاء المرضى وحصول العافية سأل ربه ذلك ، أما سؤال الخلق والاعتماد عليهم فمذموم " .
فقلت للشيخ هذا الحديث وشرحه يفيد عدم جواز الاستعانة بغير الله ، فقال لي : بل تجوز !! قلت : وما دليلك ؟ فغضب الشيخ وصاح قائلاً : إن عمتي تقول يا شيخ سعد ـ وهو مدفون في مسجد تستعين به ـ فأقول لها يا عمتي وهل ينفعك الشيخ سعد ؟ فتقول : أدعوه فيتدخل على الله فيشفيني !!
قلت له : إنك رجل عالم قضيت عمرك في قراءة الكتب ، ثم تأخذ عقيدتك من عمتك الجاهلة ! فقال لي عندك أفكار وهابية ، أنت تذهب للعمرة وتأتي بكتب وهابية وكنت لا أعرف شيئاً عن الوهابية إلا ما أسمعه من المشايخ : فيقولون عنهم: الوهابيون مخالفون للناس لا يؤمنون بالأولياء وكراماتهم, ولا يحبون الرسول صلى الله عليه وسلم , وغيرها من الاتهامات الكاذبة! فقلت في نفسي إن كانت الوهابية تؤمن بالاستعانة بالله وحده , وأن الشافي هو الله وحده , فيجب أن أتعرف عليها , سألت عن جماعتها فقالوا لهم مكان يجتمعون فيه مساء الخميس , لإلقاء دروس في التفسير والحديث والفقه , فذهبت إليهم مع أولادي وبعض الشباب المثقف , فدخلنا غرفة كبيرة , وجلسنا ننتظر الدرس , وبعد فترة دخل علينا شيخ كبير السن , فسلم علينا وصافحنا جميعاً مبتدئاً بيمينه ، ثم جلس على مقعد ، ولم يقم له أحد ، فقلت في نفسي هذا الشيخ متواضع لا يحب القيام.
بدأ الشيخ الدرس بقوله : إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، إلى آخر الخطبة التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفتتح بها خطبه ودروسه ، ثم بدأ يتكلم باللغة العربية ، ويورد الأحاديث ، ويبين صحتها وراويها ، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم كلما ذكر اسمه ، وأخيراً وجهت له الأسئلة المكتوبة على الأوراق ، فكان يجيب عليها بالدليل من القرآن والسنة ، ويناقشه بعض الحاضرين فلا يرد سائلاً ، وقد قال في آخر درسه : الحمد لله على أننا مسلمون وسلفيون : ( وهم الذين يتبعون السلف الصالح : الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته )، وبعض الناس يقولون إننا وهابيون ، فذا تنابز بالألقاب ، وقد نهانا الله عن هذا بقوله : (( ولا تنابزوا بالألقاب )) " سورة الحجرات 11 "

وقديماً اتهموا الإمام الشافعي بالرفض فرد عليهم قائلاً :
إن كان رفضاً حب آل محمد…فليشهد الثقلان أني رافضي
ولما انتهى خرجنا مع بعض الشباب معجبين بعلمه وتواضعه وسمعت أحدهم يقول : هذا هو الشيخ الحقيقي !!!
لما علم الشيخ الذي كنت أدرس عليه أنني ذهبت إلى السلفيين واستمعت إلى الشيخ محمد ناصر الدين الألباني غضب غضباً شديداً لأنه يخشى أن أتركه وأتحول عنه ،
* ((كيف اهتديت إلى التوحيد والصراط المستقيم))
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #214  
قديم 11-18-2017, 07:22 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة

تواضع عجيب من العلامة الألباني مع فتى في الخامسة عشر!
فأين مشايخ اليوم من هذا التواضع؟!!

قال الشيخ حسين بن خالد عشيش: عُرِف الشيخ بالتواضع الجم الذي لا يدانيه فيه أحد، فأذكر في عام 1965 أو 1966 م كان عمري يومها بين الخامسة عشرة والسادسة عشرة، بعثتُ له برسالة أنا وأخ سلفي يومها – وليس في مدينة (حماة) سلفي إلا أنا وذاك الأخ – ندعوه فيها أن يَقْدم علينا، ولا نتخيّل أن الشيخ يلبي نظراً لصغر السن، وأنه لا يعرفنا، فما هي إلا أيام وإذا بالشيخ الألباني يأتي إلى بيت الأخ – الذي أشرتُ إليه – وإذا بالأخ يأتيني ويقول: بشراك.
قلتُ له: ماذا؟
قال: إن الشيخ الألباني قد لَبَّى دعوتنا.
فذهبنا في الشارع كالمجنونين!
فتأمل أيها الأخ الكريم الشيخ الألباني محدِّث الديار الشامية، ومحدِّث عصره، وأمير المؤمنين في الحديث يُلَبي دعوة طالبين صغيرين في السن والعلم وبدون سابق معرفة؛ فيا له من تواضع.

* قال أبو معاوية البيروتي: نسختها من كتاب ((صفحات بيضاء من حياة الألباني)) (ص 44) لعطية عودة، وهذا هو العالم الرباني الذي لا يهمّه كثرة المستمعين له أو قلتهم، فها هو يشد الرحال من مدينة دمشق إلى حماة ليلقي درساً على فتيين صغيري السن، وأذكر كنّا نحضر درساً في شرح كتاب التوحيد أو الواسطية، فاعتذر لنا الشيخ عن متابعة الدرس لأن عددنا قليل؛ أقل من عشرة!!
قال الأوزاعي: مات عطاء بن أبي رباح يوم مات، وهو أرضى أهل الارض عند الناس، وما كان يشهد مجلسه إلا تسعة أو ثمانية. (سير أعلام النبلاء 5/ 84).
قال عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ: كنتُ أجلسُ يومَ الجُمُعة في مَسْجِدِ الْجَامِعِ، فيجلس إليَّ النَّاس؛ فإذا كَانوا كثيراً فَرحتُ، وإذا قَلُّوا حَزنتُ، فسألتُ بشرَ بنَ منصور (ت 180 هـ)، فَقَالَ: هَذا مجلسُ سوء لا تعدْ إليه، قَالَ: فَمَا عُدتُ إليهِ. (حلية الأولياء 9/ 12).

يكفيك طالب واحد تعلمه!

قال ابن جماعة رحمه الله (المتوفى سنة 733 ه):
(ولو لم يكن للعالِمِ إلا طالب واحد ينتفع الناس بعلمه وعمله وهديه وإرشاده لكفاه ذلك الطالب عند الله تعالى، فإنه لا يتصل شيء من عمله إلى أحد فينتفع به، إلا كان له نصيب من الأجر).
* "تذكرة السامع والمتكلم في آداب العالم والمتعلم" (ص٨١)
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #215  
قديم 11-22-2017, 07:35 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


لقاء المحقق محمد صبحي حلّاق السوري بالعلامة الألباني رحمهما الله


التقى الشيخ المحقق محمد صبحي حلّاق السوري (1372 – 1438 هـ/ 1954 – 2017م) بالشيخ المحدّث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله وهو صغير، ثم التقى به في الأردن، وأثنى الشيخ الألباني على تحقيق الروضة الندية وأوصاه بالتثبت، ودار بينهم نقاش حول أخذ ما زاد على القبضة من اللحية؛ لأنَّ لحية شيخنا طويلة فوق القبضة وزيادة.

* كتبه تلميذ الحلاق: أبو إسحاق الحضرمي محمد بن سعيد بكران.

فائدة: قال أبو إسحاق الحضرمي: حدَّثني شيخنا محمد صبحي بن حسن حلاق -رحمه الله- أنه رأى في المنام الإمام الشوكاني، وهو مسرور لما يقوم به من تحقيق لكتبه ونشرها بين المسلمين، وشعر منه شيخنا بالرضا، والدعاء له.
ثم أخبر شيخُنا حلاق شيخَه القاضي محمد إسماعيل العمراني -حفظه الله- بهذه الرؤيا، ووصف الرجل الذي رآه في المنام، فقال له القاضي العمراني: إنه الإمام الشوكاني. وذلك أنَّ القاضي العمراني يعرف الشوكاني عندما رآه في قبره بعد فترةٍ من الزمن وحفر قبر الشوكاني لحادثةٍ حصلت وأرادوا نقل جسده، فرآه الشيخ العمراني، ونزل إلى قبره.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #216  
قديم 11-22-2017, 02:15 PM
أبو عبد الله عادل السلفي أبو عبد الله عادل السلفي غير متواجد حالياً
مشرف منبر المقالات المترجمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية
المشاركات: 3,958
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة

يكفيك طالب واحد تعلمه!

قال ابن جماعة رحمه الله (المتوفى سنة 733 ه):
(ولو لم يكن للعالِمِ إلا طالب واحد ينتفع الناس بعلمه وعمله وهديه وإرشاده لكفاه ذلك الطالب عند الله تعالى، فإنه لا يتصل شيء من عمله إلى أحد فينتفع به، إلا كان له نصيب من الأجر).
* "تذكرة السامع والمتكلم في آداب العالم والمتعلم" (ص٨١)
وحكى الشيخ عبد الكريم الخضير - حفظه الله- أن الشيخ ابن جبرين لم يكن يحضر مجلسه إلا طالب واحد من جنسية أجنبية ومع ذلك يلقي الشيخ الدرس عليه. وقال الشيخ الخضير هذه تكون بمثابة امتحان المشايخ. أو كما قال.
وكذلك حكي مثل هذا عن الشيخ ابن عثيمين.
__________________
قال أيوب السختياني: إنك لا تُبْصِرُ خطأَ معلِّمِكَ حتى تجالسَ غيرَه، جالِسِ الناسَ. (الحلية 3/9).

قال أبو الحسن الأشعري في كتاب (( مقالات الإسلاميين)):
"ويرون [يعني أهل السنة و الجماعة ].مجانبة كل داع إلى بدعة، و التشاغل بقراءة القرآن وكتابة الآثار، و النظر في الفقه مع التواضع و الإستكانة وحسن الخلق، وبذل المعروف، وكف الأذى، وترك الغيبة و النميمة والسعادة، وتفقد المآكل و المشارب."


عادل بن رحو بن علال القُطْبي المغربي
رد مع اقتباس
  #217  
قديم 12-07-2017, 07:20 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


لقاء المستشار عبد الله العقيل بالعلامة الألباني


قال المستشار عبد الله العقيل: كنت من قراء مجلة (التمدن الإسلامي) الصادرة من دمشق لصاحبها أحمد مظهر العظمة ومحمد كمال الخطيب، ولاحظت مقالات الشيخ الألباني لأول مرة تحت عنوان سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة، وأكبرت هذا الجهد المضني في التحقيق للأحاديث والنظر في الروايات والرجال. ثم التقيته بالمكتب بالإسلامي بدمشق لصاحبه الأخ زهير الشاويش أوائل الستينيات وكان يشرف على الكتب التي كانت تطبع بالمكتب الإسلامي على نفقة أمير قطر الأسبق الشيخ علي آل ثاني، وقد حدثني الأخ زهير الشاويش عن الألباني وأثنى على كفاءته العلمية والحديثية وأخبرني بأنه يعمل معه في العناية بأحاديث كتب الحنابلة، وإشاعة توزيعها بعد تحقيقها وطباعتها. كما وفقنا الله لطباعة «مختصر صحيح مسلم» في سلسلة التراث بوزارة الأوقاف الكويتية وهو من تحقيق الألباني.
ثم كانت لقاءاتي بالألباني في المدينة المنورة حيث كنت عضواً بالمجلس الأعلى الاستشاري للجامعة الإسلامية لمدة خمس سنوات، ومما أذكره جيداً لقائي به مع الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ عبدالرحمن الدوسري على طعام الغداء عند أحد إخواننا في المدينة المنورة، حيث جرى بعد الغداء حوار طويل ومساجلة بين الشيخين ابن باز والألباني عن بعض الأحاديث ورواتها وكانت محاورة علمية في منتهى الروعة؛ حيث كان الشيخان المتساجلان على درجة عالية من الكفاءة العلمية والمقدرة الفائقة في الحوار والمناظرة وقوة الحجة لدى الطرفين معاً. وكنت قبل هذه المناظرة العلمية بينهما أظن أن الشيخ ابن باز فقيه متمكن في الفقه فقط، ولم أكن أتصور أنه على هذه الدرجة العالية والاطلاع الواسع في علم الحديث رواية ودراية، فقد تبين لي أن الشيخ ابن باز والشيخ الألباني كلاهما فارس من فرسان ميدان الحديث يتباريان بقوة الدليل والبرهان وليس أحدهما بأقل معرفة من الآخر في هذا المجال.
ثم تكررت لقاءاتي بالشيخ الألباني في مكة المكرمة حين مجيئه إلى الحج أو العمرة وكذلك في الأردن. وكانت آخر زياراتي له بصحبة الأخ عبدالله علي المطوع، والأخ محمد إبراهيم شقرة، والأخ عبدالعزيز أسعد، حيث زرناه في بيته بعمان فرحب بنا وسر بزيارتنا وجرت بيننا وبينه أحاديث كثيرة عن أحوال الأمة الإسلامية وطلبة العلم والدعاة إلى الله وضرورة التعاون فيما بينهم واجتماع كلمتهم لمواجهة الهجمة الشرسة على الإسلام كدين وعلى المسلمين كأمة، فلا يصح بحال أن يجتمع الكفر العالمي كله لحرب الإسلام ويتفرق المسلمون في مواجهته أو ينشغلوا عن التصدي له بالخلافات وتشتت الجهود فيما بينهم، بينما العدو يتربص بالمسلمين الدوائر ويدبر المكائد والمؤامرات لتفريق كلمة المسلمين وزرع الخلافات فيما بينهم، مع أن الخير موجود في أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) في كل عصر ومصر والواجب على كبار العلماء والدعاة الانتصاب لمهمة توحيد الأمة وجمعها على كلمة سواء، مستهدين بكتاب الله وسنَّة رسوله (صلى الله عليه وسلم) وهذا هو السبيل للخروج من هذا المأزق.
* نقلتها من موقع العقيل.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #218  
قديم 12-09-2017, 12:37 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


السيارة في حياة العالم الزاهد الألباني رحمه الله


قال الشيخ عمر الأشقر (1359 هـ / 1940 م – 2012 م) رحمه الله في (( صفحات من حياتي )): كان الشيخ ناصر رحمه الله تعالى جريئاً في مخالفة العادات التي تحكم المشايخ في ذلك الزمان، لقد زرته في غرفته التي كانت في المكتبة الظاهرية، وبعد انتهاء دوامه بها ركب دراجته الهوائية ( المترسكل/ motorcycle) وأردفني خلفه مخترقاً شوارع الحميدية، وشوارع دمشق غير هياب ولا خجل، وقد حضرته في المدينة المنورة وهو يريد شراء دراجة نارية يستقلّها من منزله إلى عمله، واستأذن الشيخ عبد العزيز (يقصد الإمام ابن باز رحمه الله) في ذلك، فأَذِنَ له، وإنما منعه من إتمام ذلك أنه وصل إليه بعض المال من دمشق، فاستعان به على شراء سيارة أغنته عن الدراسة ( قال أبو معاوية البيروتي: هكذا الأصل، والظاهر تصويبها: الدراجة )، وكان يقود سيارته من غير خجل بينما كان أكثر الأساتذة في الجامعة يستأجرون مَن يقود لهم سيارتهم، وكانوا يخجلون أن يقودوها بأنفسهم .

وذكر الشيخ الحويني – في رحلته إلى الشيخ الألباني – أنه كان يقود السيارة بسرعة عالية، وحكى لي بعض الإخوة الذين كانوا يذهبون معه إلى العمرة بسياراتهم، فكانوا يتبادلون القيادة، فكان الشيخ أكثرهم قيادة، وكان التعب والملل يدركهم، وأما الشيخ فكان يقود سبع ساعات متواصلة لا يمل ولا يكل، مع ما كان عليه من الشيخوخة وكبر سنه.
وقال له الشيخ الألباني: كان عندي سيارة قديمة، وكنت أطوف سوريا كلها بهذه السيارة. (ووصفها في أحد أشرطته بـ(سيارة عجوز) ).

وقال الشيخ محمد عيد العباسي رحمه الله: كنا نرافق شيخنا الألباني في أسفاره إلى بعض المدن السعودية، وإلى الأردن في سيارته للدعوة والتدريس وزيارة الإخوة، فكان كلما احتاجت السيارة لملئها من البنزين يبادر بدفع ثمنه، ونحاول جهدنا أن نسبقه فما كان يسمح لنا، بل يعزم علينا ألا نفعل رغم حرصنا، ويقول: دعوا تكاليف السيارة علي لتكون خالصة لله -تبارك وتعالى- وفي خدمة دينه. (مقالات الألباني/ ص 175).

وكتب الشيخ في حاشية صحيح الموارد (2/465) – متحدثاً عن نِعَمِ الله عليه وقد جاوز 84 عاماً - : أنا أسوق السيارة بنفسي المسافات الشاسعة، وبسرعةٍ ينصحني بعض الأحبة بتخفيفها؛ ولي في ذلك تفصيل يعرفه بعضهم! أقول هذا من باب: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ}، راجيًا من المولى سبحانه وتعالى أن يزيدني من فضله،

وكان الشيخ الألباني يذهب للعمرة والحج في سيارته كما هو مذكور في ترجماته مراراً، منها ما كتبه في ((صحيح أبي داود)) (7/240): وكان الفراغ من كتابته منتصف ليلة الثلاثاء 27 ذي القعدة سنة 1397 هـ وأنا أستعد للسفر إلى الحج بالسيارة.

قال الأخ أبو عبد الرحمن محمد الخطيب : سيارة الشيخ كانت جمل محامل للإخوة، وينقلهم من مكان لآخر، ويقول لي: يا محمد، كان يقول لي والدي رحمه الله:
لكل شيء زكاة، وزكاة السيارة: حم الناس بها. اهـ.
* الأصالة 23/ 58 .

وقال الشيخ الألباني – متحدّثاً عن سنوات تعليمه في الجامعة الإسلامية بالمدينة -: كنتُ أحمل معي في السيارة مَن أصادف من الطلاب إلى الجامعة أو إلى المدينة، وهكذا كان الحال، ففي جميع الأحيان تكون السيارة مملوءة بهم في الذهاب والإياب.
... وفي أحد الأيام أراد الشيخ محمد عبد الوهاب البنا النزول إلى المدينة، فخرج مع الشيخ إلى سيارته لتوصيله معه، فإذا بالسيارة مملوءة بالطلاب، فلما رأوا الشيخ البنا اضطر أحدهم للتنازل له، وهكذا الحال.
* حياة الألباني (ص 59 – 60) للشيباني.

وقال الشيخ – في شريط 659 من سلسلة الهدى والنور -: ... أحد الأستاذة أو المعلمين الذين كانوا في الجامعة الإسلامية كانوا في القسم الثانوي اسمه الشيخ عبد الله الأدوش، كان من عادته لمّا أنزل إلى الجامعة من سيارتي أمر على الإدارة لعل في بعض الأساتذة ينتظرون عودة سيارة الجامعة الخاصة بالأساتذة ليعودوا بها إلى المدينة، فكنت أنا أقوم بمثل هذا الواجب من التعاون، يعني فأمرُّ على الإدارة فركبوا بعضهم وكان في بعض الأحيان حتى الشيخ الباز...

وقال الشيخ باسم الجوابرة: كان للشيخ الألباني سيارة قديمة صغيرة، فكان إذا أراد أن يسافر إلى مكة أعطاه الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله- نائب رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة آنذاك سيارة حديثة من الجامعة، للسفر بها، وكان الشيخ ناصر هو السائق لها، وكنا في الطريق نطلب أن نريحه من قيادة السيارة، فكان يرفض! ويقول: لم أستأذن بأن أعطي السيارة لأحد غيري، وكان طوال الطريق يجيب عن الأسئلة، أو يوضح مسألة، دون تعب أو كلل. . (مقالات الألباني/ ص 214).


وذكر الشيخ حسين العوايشة أنه كان يركب في سيارة الشيخ مع إخوة آخرين ذاهبين إلى المسجد لأداء صلاة الفجر، وقال: ((تخلّف ذات يوم أخٌ لنا ممن كان يرافقنا في صلاة الفجر، في سيارة شيخنا، فقال رحمه الله: ((ينبغي أن نذهب إليه لنطمئن عليه)).
* الأصالة 23/ 45 .

وسُئل الشيخ عصام هادي عن (ماركة) سيارة الشيخ الألباني، فأجاب:
لما استقر شيخنا ــ رحمه الله ــ في الأردن اشترى سيارة مستعملة (فوكس فايجن استيشن) ، وبقيت عنده حتى آخر الثمانينيات ، ثم اشترى أول التسعين السيارة الحديثة التي ذكرت ، وهي (تويوتا موديل كراون أو كارولا) ، فأنا لم أكن أعرف بأنواع السيارت ، والأعلم مني فيها الشيخ محمد الخطيب ؛ فقد كان يسوقها كثيرا .
أما كونها (تويوتا) فهذا قطعاً، والذي يغلب على ظني أنها من فئة كراون ، وكان لونها (شمباني) يعني : الذهبي في بعض البلاد .
* من الأسئلة التي وُجِّهت له في ((منتدى كل السلفيين)).

أما قصة انقلاب السيارة به أثناء سفره للعمرة وإنكاره على الناس قول (يا ستّار)، فقد زاره أخونا خالد الشافعي برفقة الشيخ أبي ليلى الأثري، وسأله عن القصة، فابتسم الشيخ وقال: لم يحدث هذا الشيء معي إطلاقاً.

* جمعها ورتّبها أبو معاوية البيروتي، راجياً أن يكون فيها عبرة وفائدة للإخوة.
==============
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #219  
قديم 12-11-2017, 04:33 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 6,692
افتراضي


من فوائد ملازمة الشيخ علي الحلبي للعلامة الألباني

حدثني أخي الشيخ علي الحلبي يقول: كنت عند مسجد الأستاذ أبو مالك وكان شيخنا الألباني يصلي هناك، وأنا جالس اقرأ قبل الخطبة، كان عندي كتاب واقرأ بالكتاب، فدخل الشيخ الألباني ورآني اقرأ، فقال لي: هذا ليس وقته، هذا وقت ذكر، هذا الوقت قبل الجمعة ليس وقت طلب للقراءة هذا وقت ذكر.
* خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.


من اللطائف التي يرويها الشيخ علي الحلبي حفظه الله أنه صلى مرة بجانب الشيخ الألباني رحمه الله فقال له -أي للحلبي- الشيخ بعد فراغه: تقبل الله -من غير مصافحة طبعا- وقال موضحا ومعلما: ﻻ بأس بذلك أحيانا إذا لم يتخذ عادة وسنة!
* نقلها محمود جمعة
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:11 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.