أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
62568 64110

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-04-2017, 06:15 PM
ابوعبد المليك ابوعبد المليك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 3,857
افتراضي حقيقة اتهام السلفية بالإرهاب




حقيقة اتهام السلفية بالإرهاب وفيه عدة امور منها:
١-ان من يقف ورآء هذا الإتهام هم اصحاب المذاهب والفرق الضالة
٢-أن الغرض النهائي من هذا الإتهام وبتأييد غربي هو جعل كل من عارض الديمقراطية ارهابياً

الحمدلله

السلفية دواء والإرهاب داء فكيف يُنسب الداء للدواء ، فإنّ من مضلات الفتن والمتناقضات تسبيب وجود الشيئ بنقيضه و إلصاقه به كالإدعاء بأنّ الدواء سبب في وجود الداء و كوصف النهار بالظلمة و الأعجب من ذلك كلّه لكن إدراكه يكون للعقلاء فقط ما يحدث في محيط و عالم المعتقدات و المذاهب أن يُتّهم الإيجاب بالسلب في ذاته فلو أتاك شخص وقال لك أنّ الإسلام يحث على الشرك لقلت أنّ به لوثة و لو قال إنّ الجماعة فُرقة لقلت بجنونه ولو قال أنّ الطاعة معصية لمن أطاعه لجزمت بذهاب عقله

ولكن للأسف أنّ هذا هو ما يحدث فعلا من أهل البدع في الحرب بينهم وبين السلفية أهل السنة والجماعة فعندما يُنزّه أهل السنة الله في أسمائه وصفاته فيصفونه من غير تشبيه ولا تعطيل يقول أهل البدع بأنّكم تتنقصونه فيجعلون التنزيه إنتقاصا و عندما وعندما نعظم مقام النبوة بتحقيق ثمرتها وهي الإتِّباع يقولون بأنّكم تكرهون النبي صلى الله عليه وسلم.

و مثل هذا مايحدث هذه الأيّام من إتهام للسلفية بالإرهاب مع أنّ أساس الإرهاب هو معارضة الحاكم والخروج من طاعته والفوضى ، والسلفيون ضد هذا تماماً بل يفسقون ويبدعون من يخرج على الإمام .
وعندما تبحث عن السبب في أتهام السلفية بالإرهاب تجده كامنا في أمور عدة أهمّها أنّ أصحاب الإرهاب وأهله الحقيقيون يرون أنّ أكبر عدو لهم ينسف عقائدهم و تسويغاتهم الواهية ، هي السلفية و السلفيون لأن السلفيين هم الوحيدون الذين لا يرون السيف وذلك لإستغنائهم بالحق الذي معهم

فلا يستخدم السيف عندهم لإثبات الحق وتقريره بل لحمايته عن طريق سيف الولاية العامة وليس عن طريق الفوضى والخروج و هناك بين الإثبات والحماية فالإثبات متعلق بذات الشيئ و أمّا الحماية فخارجة عن ذات الشيئ، وقد وعى السلف أن أهل البدع هم أهل السيف أي الخروج ، قال ابو قلابة (ما ابتدع قوم بدعة إلا استحلوا فيها السيف) رواه الدارمي بسند صحيح .
فكل أهل البدع خوارج إمّا ابتداءً أو انتهاءً ، وكل أهل البدع في نهاية أمرهم يكفّرون السلفية والسلفيين .
قال شيخ الاسلام في رسالة قاعدة اهل السنة في معاملة الأمة (وهذه حال أهل البدع، يبتدعون بدعة، ويكفرون من خالفهم فيها) ولا يخالف أهل البدع ابتداءً الا السلفيون بل هم اقوى مخالف لكل صاحب بدعة فتوجب ان يكون العداء والتكفير لهم من أهل البدع أكثر من غيرهم.

وتطبيقا لماسبق و في زماننا هذا فإنّ الإتجاه الفردي الليبرالي الديمقراطي هو المتزعّم دعائيا الحرب على الإرهاب فلا إرهابي إلّا من قرروا أنّه إرهابي و لأنّ الحزبيين عندنا سواء إخوانيين أو ليبراليين من أسس منهجهم تبنّي الديمقراطية ، فقد وجد الحزبيون وخصوصا تنظيم الاخوان أنّ السلفية حجر عثرة كبير في طريقهم وسد منيع عجزوا عن ثلبه كما ثلبوا منافسيهم وذلك لسببين :

الأوّل : هو رد السلفيين عليهم في انحرافاتهم .
والثاني : هو تبنّي هؤلاء الحزبيون الديمقراطية و الدعوة للحريات فحدث هنا توافق ثقافي بينهم وبين الغرب فاتجهوا إلى محاربة السلفية بعدة أشكال منها محاولة تفتيت السلفية تمهيدا لإتهامها بالإرهاب لأنّ الإتّهام بالإرهاب لا يجعل لها حاضنة في أي مجتمع ابداً فعمدوا إلى جعل السلفية أجزاء حيث خُدّام الإخوانيين البنائين وهم السرورية بإنشاء بدعة تقسيم السلفية إلى مايسمى بالسلفية العلمية و السلفية التعبدية و السلفية الجهادية

وهنا بيت القصيد تمهيدا لإتهام السلفية بالإرهاب ، فقاموا بإلباس بعض الغلاة وهم ليسوا سلفيين بالطبع لباس السلفية دعائياً فأطلقوا على اتجاههم السلفية الجهادية ليشوهو صورة السلفية وليقتربوا من وصف السلفية نفسها على حقيقتها بالارهاب لأنها تعارض الديمقراطية و الحريات و هم يؤيدون الديمقراطية والحريات وفرح الليبراليون بهذه التسمية وطاروا بها كل مطير و فرحوا بها أيّما فرح فأوهموا الناس ابتداءً ان هؤلاء أي الغلاة سلفيون و من ثم سيكون كل سلفي حقيقي في نظر الناس إرهابي مجرم و ذلك للتواطئ في الاسم بينه وبين ذلك الغالي في دينه

وهذا هو هدفهم وبغيتهم مع أنّ الحزبيون هم أحق بالارهاب بل هم أهله وعرّابوه ، وماعلم هؤلاء الجهلة أنّ السلفية دين بأكملها وأنها كل لا يتجزأ فلا يوجد شيئ اسمه سلفية علمية وسلفية جهادية وسلفية تعبدية كما قسمها السرورية لإرادة ضربها وتفتيتها لتخرج من كونها كيان ودين وتوجّه الى كونها مادة علمية لا قيد لها ليستفيد منها اهل البدع لبدعهم و ليقضوا على الوجود لعدوهم الحقيقي وهم السلفيون .

إنّ هؤلاء الغلاة المتسمين بالسلفيين او السلفية الجهادية ماهم إلّا أحد الأذرعة العسكرية لتنظيم الإخوان كالقاعدة وحركة الجهاد المصرية او أيّ مُخْرَجٌ ثقافي ممسوخ لهم يتمثّل في أيّ حركة إرهابية دفعوها للظهور و التي لها مدة صلاحية معينة ثم تنتهي الى الدمار فلعلم الإخوانيين بهذا الأمر بل لترتيبهم له ألبسوا هذا الذراع اسم السلفية التي هي اسم لألدّ أعدائهم ليوهموا الناس أن هذا الذراع أو هذا المخرج نبتة سلفية فيضربوا بعد ذلك السلفية الحقيقة ويساعدهم في ذلك الليبراليون على عِداء بينهم أو قل بعبارة أدقّ تنافس بينهم من يُثبت أمام الغرب أنّه هو القادر على تمكين الديمقراطية ليصلوا بعد ذلك هم و أسيادهم الغرب إلى اتهام كل من عارض الإتجاه الفردي الليبرالي الديمقراطي بالإرهاب

وهذه بغيتهم في الأخير ليكون مفهوم الإرهاب عند ذلك هو كل مُعارض للديمقراطية ورافض لها ولكن هذا لن يحدث بإذن الله وسيرد الله كيدهم إلى نحورهم بحول الله وقوته ثم بوعي وحزم قادة الدولة السعودية وسواعد السلفيين في هذا البلد وكل أرجاء الدنيا والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون.ا.هـ


كتبه أخوكم
عبدالله بن محمد الشبانات
في يوم الخميس الموافق
١٤٣٩/٣/١٢هـ
__________________
أموت ويبقى ما كتبته ** فيا ليت من قرا دعاليا

عسى الإله أن يعفو عني ** ويغفر لي سوء فعاليا

صفحة على الفيس بوك
https://
To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
twitter.com/mourad_22__

قناتي على اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCoNyEnUkCvtnk10j1ElI4Lg
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:13 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.