أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
801 40355

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الفقه وأصوله - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 06-26-2012, 02:04 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

(( وكان لباس نساء الصحابة -كما قال شيخ الإسلام ابن تميمة وغيره- من الكف إلى الكعب في بيوتهن ، أي من كف اليد إلى كعب الرجل ، فإذا خرجن: لبسن ثيابا طويلة تزيد على أقدامهن بشبر ، ورخص لهن النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذراع من أجل ستر أقدامهن )) "أسئلة تهم الأسرة المسلمة" لابن عثيمين.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-26-2012, 02:51 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

سئل الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله ونفع به-:
(( لو شرحت لنا حد العورة التي لا يجوز رؤيتها بين المرأة والمرأة؟
الجواب:
النساء يجب عليهن التستر فيما بينهن، وعليهن ألا يتساهلن، وإنما يظهرن الحشمة ولا يستهنّ بالأمر.
فالمرأة لا تبدي زينتها للمرأة، ولا تظهر ثديها ولا بطنها وما إلى ذلك، وعليها أن تحتشم، وأن تبتعد عن مساوئ الأخلاق، وأن تأخذ الحشمة، ولو كان ما عندها إلا نساء؛ لأن مثل هذا الأمر فيه شيء محذور من ناحية الاطلاع على مفاتن المرأة وعلى زينتها، وأيضاً من ناحية التساهل والتهاون الذي يجري بين النساء بحيث ينتشر التحلل والميوعة.
فالمرأة عليها أنها تكون مع النساء مستترة، أما مسألة الضرورة فهذا شيء آخر، فإذا كان هناك حاجة إلى الاطلاع على شيء للضرورة فهذا أمر آخر )). [شرح "سنن أبي داود" (450)-مفرغًا من الشبكة-]
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-26-2012, 04:57 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

وهذا موضوع به فوائد في مسألة عورة المرأة أمام غيرها من النساء :

عورة المرأة أمام المرأة للعلامة الألباني ـ رحمه الله ـ

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أله وصحبه ومن والاه .
وبعد : أخواتي الفضليات قمت بتفريغ فتوى الإمام محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ
يبين فيها الحق في عورة المرأة أمام المرأة لعل الله ينفع بها ...
السؤال : ماذا يحل للمرأة المسلمة أن تظهر من زينتها وجسدها أمام المرأة المسلمة أو الكتابية ؟
الجواب : هذا سؤال الحقيقة مهم جدا , لأن عامة نساء المسلمين وأزواجهن في غفلة خطيرة جدا , خطيرة جدا عن هذه الحقيقة , والسبب يعود إلى انحراف فقهي , وقع فيه بعض الفقهاء , وسطر هذا الانحراف وتلقي بالقبول من المنتمين إلى ذلك المذهب , ولا سيما إذا كان لذلك المذهب السلطة (سلطة معنوية) على البلد أو سكان البلد الذي يعيشون فيه , وفي كثير من الكتب الفقهية يقال ـ وهذا باطل يقينا ـ يقال : عورة المرأة بالنسبة للمرأة كعورة الرجل بالنسبة للرجل " أي ما بين السرة إلى الركبة .
هذا أولا : قول لا دليل له في الكتاب ولا في السنة , لا في السنة الصحيحة ولا السنة الضعيفة ؛ بل ولا في الموضوعة .
إنما هو من الرأي , ثم هذا الرأي باطل لأنه يخالف القرآن الكريم وكلنا نقرأ لكن للأسف قلما نتوجه بقول الله ـ عز وجل ـ ونأتمر بأمره القائل (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) فقد قال سبحانه وتعالى (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) وليس هنا موضع الشاهد ؛ إنما موضع الشاهد في الآية التي بعدها (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ) لفهم دلالة هذه الآية وأنها تحدد عورة المرأة مع المرأة , لا بد أن نتذكر حقيقة شرعية ألا وهي قوله عليه الصلاة والسلام :" المرأة عورة " على هذا الإطلاق المرأة كلها عورة , فلا يجوز مع هذا الإطلاق أن ندخل عليه قيدا من عند أنفسنا إلا بنص من كتاب ربنا أو سنة نبينا , فهل هناك نص بأن عورة المرأة مع المرأة هي من السرة إلى الركبة ؟
عرفتم جوابي , حتى ولا في حديث موضوع , ولكن هنا آية , ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام قال : "المرأة عورة ", ولكن الآية وضحت قال تعالى (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ) ما هي عورة البنت مع أبيها هل هو من السرة إلى الركبة ؟
الجواب : لا أصل لهذا , لكن الآية تؤكد أن عورتها أوسع من ذاك بكثير وهذا يتبين فيما إذا عرفنا معنى قوله تعالى (ولا يبدين زينتهن ) ما هو المقصود بزينتهن ؟: أي مواضع الزينة (لا يبدين زينتهن) ليس المقصود عين الزينة وإنما مواضع الزينة مثل هذا القرط الذي يعلق هنا في الأذن عند النساء , لو أظهرتها هكذا ما هذا هو المقصود , إنما المقصود كما يقول علماء اللغة تقدير مضاف محذوف , (ولا يبدين زينتهن) أي مواضع الزينة , فما هي مواضع الزينة ؟
فما فوق السرة هل هو موضع زينة ـ في يوم ما ـ ولو في الجاهلية , فالجواب : لا , ما تحت الإبطين هل هو موضع زينة ؟ لا هذا عورة بنص الحديث السابق " المرأة عورة " إذن الآية تقول :لا يجوز المرأة المسلمة أن تظهر شيئا من بدنها إلا مواضع زينتها , مواضع الزينة الآن : الرأس وما حوى : الأقراط , الطوق في العنق السوار في المعصم , والدملج في العضد , الخلخال في الخدفين , أي مواضع الوضوء ؛ مواضع الزينة .
للمرأة المسلمة أن تظهر بها أمام أختها المسلمة , وطبعا لا يجوز أن تظهر أمام الكافرة إلا قرص الوجه ...
ما أدري كيف خولفت هذه الآية بهذه الصراحة المتناهية في مشاققة الآية وفي معاكستها وليس هناك حديث ولو ضعيف حتى نقول به ! اهـ
***وقال ـ رحمه الله ـ في جواب آخر عن سؤال مشابه :" ليس عندي على الإجابة عن هذا السؤال سوى الآية الكريمة (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ) الآية تجمع الجواب عن شقي السؤال , فهي تبين أن المرأة إنما يجوز لها أن تظهر أما محارمها وأما نسائها المسلمات مواضع الزينة فقط , ولا شيء أكثر من ذلك , ومواضع الزينة في العهد الأول يوم نزلت الآية الكريمة معروفة , ونضرب مثلا مجسدا لم يكن من مواضع الزينة لا في ذلك الزمان ولا في هذا الزمان , والحمد لله ما وصل فساد الزمان أن تظهر المرأة بتزيينها لثدييها , إذن لا يدخل في قوله (ولا يبدين زينتهن ) يعني صدرها ؛ لأن الصدر لم يكن يوم نزلت الآية موضعا للزينة , وهنا نفهم بوضوح لا خفاء فيه مطلقا , أن يقال الشائع والذي نسمعه من بعض المشايخ ومن الإذاعات : أن عورة المرأة مع المرأة كعورة الرجل مع الرجل , أي من السرة إلى الركبة , قول باطل يخالف هذه الآية الكريمة , لآن الآية الكريمة تعني مع طبعا متطابقات من الآيات التي توضح لنا أن المرأة عورة في وجهها وكفيها عند بعض العلماء , إذن إذا كانت هي عورة ثم قالت الآية التي كنا بصددها (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ) فإذن من أين جئتم بأنه يجوز لها أن تكشف عن صدرها وظهرها , وكل ذلك لم يكن موطنا للزينة يوما ما , حتى في هذا الزمان الفاسد .
إذن هذا قول في اعتقادي يضرب به عرض الحائط , لأن كل قول خالف كتاب الله أو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم و فذلك مما لا يجوز لمسلم أن يعرج عليه أو أن يأتي إليه كما قال ابن قيم الجوزية :
العلم قال الله قال رسوله *** قال الصحابة ليس بالتمويه
ما العلم نصبك للخلاف سفاهة *** بين الرسول وبين رأي فقيه
كلا ولا جحد الصفات ونفيها *** حذرا من التمثيل والتشبيه
فإذن هذه الآية هي أساس عورة المرأة أمام المحارم وعورة المرأة مع المرأة , فلا يجوز لها أن تُظهر أمام هذين الجنسين إلا ما كان موضع الزينة يومئذ , ما هو ؟
الرأس و ما حوى ومنه العنق , والذراعان (للأساور) وموضع (الدملج ) و(الخلاخيل) : الأقدام مع شيء من الساق (موضع الخلاخيل هذه ) .
هذا ما يجوز أن تبديه المرأة أمام محارمها وأمام أختها المسلمة ,
ما سوى ذلك كأن تلبس القميص الذي ليس له أكمام فيظهر منه عضدها وما تحت إبطها , ويظهر منها صدرها وظهرها فهذا كله انتهاك لحرمات الله ـ تبارك وتعالى ـ وهذا مما لا يجوز اهـ .
والحمد لله رب العالمين , رحم الله إمام أهل السنة وأسكنه فسيح جناته .

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=11359
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-26-2012, 05:04 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي



قال الشيخ الألباني رحمه الله :

في آية النور: (ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن. . .) إلى قوله تعالى: (أو نسائهن) فإن المراد :
مواضع الزينة وهي: القرط والدملج والخلخال والقلادة وهذا باتفاق علماء التفسير وهو المروي عن ابن مسعود "
الرد المفحم

__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 11-06-2012, 10:24 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

وعلى هذا الرابط موضوع: عورة المرأة أمام (المرأة الكافرة):
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=31128
ومن هنا مطوية سهلة الطباعة:
عورة المراة المسلمة امام المحارم و النساء
لعلم من أعلام الأمة الإسلامية
الإمام العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
وقد أجاد وأفاد
وأصل المسألة تأصيلا
فرحم الله الشيخ و رحم الله من أسهم في نشرها سواءا بطباعتها أو هنا في الشبكة
و فيما أعلم و الله أعلم وهو الذي أحاط بكل شيء علما أنها
تنشر لأول مرة


للتحميل
من هنـا
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-17-2012, 08:36 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي



((... والذي يقول: إن عورة المرأة عند النساء كعورتها عند محارمها، وهو ما يدل عليه آية النور وآية الأحزاب، النساء عطفن ونسقن على المحارم، وما يحصل الآن في المجتمعات النسائية من تبرج وإظهار وإبداء للمحاسن كله اعتماداً على هذا القول: إن عورة المرأة عند المرأة من السرة إلى الركبة، ومع ذلك تلبس ما يصل إلى الركبة، ثم إذا جلست ما الذي ينكشف؟

حتى على قول الجمهور يجب أن ينزل عن الركبة أكثر من شبر؛ لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، فلا يمكن ستر الركبة إلا أن تنزل أكثر من شبر، يعني حتى على القول الذي فيه سعه هذا، وحصل بسببه ما حصل من تكشف ومن عري، يعني الناس ما يكفيهم أن يقفوا على ما يفتون به، عموم الناس ما يكفيهم، وحصل من ذلك مآسي في مواسم الأعياد والأفراح والأعراس حصل من هذا مآسي، وصور النساء بكامل الزينة، واطلع عليها الرجال من خلال نسائهم، وحصل ما حصل من أمور لا تحمد، فعلى أولياء الأمور أن يهتموا ويحتاطوا لأعراضهم، النساء في الغالب ما يقدرن الأمور قدرها، نعم يوجد من النساء الأخيار، يوجد من الصالحات المصلحات أصحاب التحري والاحتياط ممن يحتاط لنفسه، ويسدي النصح والتوجيه لغيره -هذا موجود ولله الحمد وبكثرة- لكن بالمقابل يوجد أصحاب التساهل والتراخي، وأتباع الموضات وأصحاب التقليد للعاهرات والفاجرات يوجد هذا،

((وحفت النار بالشهوات)) فهذا موجود حتى في بيوت بعض المنتسبين مع الأسف، تسمع الفتوى بأنه من السرة إلى الركبة تلبس القصير، فإذا جلست أو تحركت يرى كل شيء، وهي صادرة عن فتوى، أنا أقول: حتى على قول ما ينسب إلى الجمهور يجب أن تنزل السترة أكثر من شبر عن الركبة؛ لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ولا يخال أحد من أهل العلم ممن يقول بهذا القول يرضى للمسلمة أن تنكشف سوءتها إذا جلست؛ لأنها سترت ما بين السرة إلى الركبة، فينتبه لمثل هذا، بعض الناس يأخذ الأقوال ويفتي بالفتوى وهو لا يدرس عواقبها))

شرح مختصر الخرقي لعبد الكريم الخضير





__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 12-19-2012, 03:04 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي



قال الشيخ العباد في شرح سنن أبي داود:
النساء يجب عليهن التستر فيما بينهن، وعليهن ألا يتساهلن، وإنما يظهرن الحشمة ولا يستهنّ بالأمر، فالمرأة لا تبدي زينتها للمرأة، ولا تظهر ثديها ولا بطنها وما إلى ذلك، وعليها أن تحتشم، وأن تبتعد عن مساوئ الأخلاق، وأن تأخذ الحشمة،
ولو كان ما عندها إلا نساء؛ لأن مثل هذا الأمر فيه شيء محذور من ناحية الاطلاع على مفاتن المرأة وعلى زينتها، وأيضاً من ناحية التساهل والتهاون الذي يجري بين النساء بحيث ينتشر التحلل والميوعة، فالمرأة عليها أنها تكون مع النساء مستترة،
أما مسألة الضرورة فهذا شيء آخر، فإذا كان هناك حاجة إلى الاطلاع على شيء للضرورة فهذا أمر آخر..))



__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 12-23-2012, 09:42 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي



((...الأصل أن تخيط المرأة مع ما يتمشى مع تعاليم دينها، فإذا كان ما يباع فيه إثارة، وفيه فتنة لا يجوز لبسه...
الضيق الذي يبيّن الجسم ممنوع، يذكر في محافل المسلمين -مع الأسف الشديد- واجتماعاتهم، كالأعراس والأعياد وشبهها من تعري النساء أمام النساء؛ بحجة أنها أمام امرأة لا تثير شهوة، وذكر من شهوة النساء بعضهن لبعض شيء لا يخطر على البال، وهناك حوادث ووقائع حصلت
ينبغي أن يحتاط المسلم لدينه ولمحارمه، إذا أضفنا إلى ذلك هذه الآلات التي تصور النساء، وكم من امرأةٍ عفيفة متحجبة وحضرت بعض المحافل وصور الوجه فقط، ثم ركب هذا الوجه على جسدٍ عاري، ثم حصلت فيه المساومة، الوضع خطير جداً يا إخوان،
وكم من امرأة وقعت في حبائل الشيطان وهي في الأصل عفيفة بسبب هذا التساهل.
فإذا غلب على الظن أنه يحضر في هذه المحافل من يرتكب منكراً لا يمكن الإنكار عليه لا يجوز الحضور، وإذا غلب على الظن وجود كاميرات تصوير أو جوالات فيها تصوير أو شيء من هذا لا يجوز الحضور بحال...))
شرح كتاب الحج من صحيح مسلم للشيخ الخضير



__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-09-2013, 01:41 PM
خولة السلفية خولة السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 391
افتراضي

جزاكن الله خيراً

وحفظ الله نساء المسلمين
__________________
اعلـم هديت أن أفضل المنــــــن علم يزيل الشك عنك والدرن
ويكشـف الحق لذي القلـــــــوب ويوصل العبد إلى المطلــوب
فاحرص على فهمك للقواعــــــد جامعـة المسائل الشـــــوارد
فترتقي في العلم خير مرتقـــــــا وتقتفـي سـبل الذي قد وفقا

من منظومة القواعد الفقهية للعلامة ابن السُّعدي رحمه الله
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 06-09-2013, 08:57 PM
ام البراء ام البراء غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 952
افتراضي

سئل سماحة المفتي عبد العزيز آل الشيخ : غالب النساء يلبسن الملابس يقول التنورة والبلوزة، وتكون ضيقة قليلا ليست شفافة، ولا قصيرة؛ فما حكم هذه الملابس، وبماذا تنصحون النساء بالنسبة للألبسة؟
الجواب: ينبغي للمسلمة أن تتقي الله في لباسها، وأن يكون لباسها لباسا ساترا، ولباسا، يعني ليس شفافا يعني يكون فظاظا، وتتقي الله فيما تلبس، وتحذر سواء خرجت للرجال، وحتى بالمجتمعات النسائية ربما تصاب بعين ما من عيون الحاسدات والحاقدات؛ فالتستر والتحشم من أسباب وقارها وهيبة الناس لها، وعدم جرأة الفساق والأراذل عليها.

http://www.mufti.af.org.sa/node/2247
__________________
زوجة أبي الحارث باسم خلف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.