أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
54751 38753

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-20-2009, 12:43 PM
أبو الحجاج علاوي أبو الحجاج علاوي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن ـ السلط
المشاركات: 563
افتراضي قراءة مؤلمة فيما سمي بمسند أمة الله مريم / منقول

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد خاتم الأنبياء وأشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين..
أما بعد، فقد دفعني بحثٌ في تخريج «حديثٍ ما» إلى الوقوف على جزء صغير وَسَمَهُ محقِّقُه بـ«مسند أمة الله مريم بنت عبد الرحمن الحنبلية» (جزء من 24 رواية)، فنظرتُ في الحديث المنشود، ثم وضعتُ الكتاب جانباً، غيرَ أنَّ سبباً ما منعني من مواصلة البحث دون إمعان النظر في هذا «المسند!»، فرجعت إليه فاحصاً ومتأملاً، فهالني ما وقفتُ عليه، فالكتاب:
ليس بمسند.
ولا هو لمريم الحنبلية.
وليس ـ كما قال محققه ـ فيه 24 رواية.
هذا الأمر جعلني أقتطع منوقتي ساعتين لأضع بين أيديكم هذه الملاحظات على «شيء» من العبث بتراثنا العلمي،والله المستعان.

رابط المقال
http://www.salafishare.com/arabic/31...43/ZSLT35O.pdf
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله:
وليست تدخلني أنفة من إظهار الانتقال عما كنت أرى إلى غيره إذا بانت الحجة فيه بل أتدين بأنّ عليّ الرجوع عما كنت أرى إلى ما رأيت الحق"
جماع العلم 23
الماسنجر

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

http://abualhajaj.maktoobblog.com
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-21-2009, 07:03 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


الرابط يعمل وأنزلت المقال،

وكنتُ قد ذكرتُ مريم الحنبلية في مقالي ( المؤلِّفاتُ من النساءِ ومصنّفاتِهِنّ )
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...29&postcount=2

بناءً على أن لها " المسند " المذكور،
واعتماداً على ما قاله كاتب المقال، فيجب اجراء تعديلٍ على مشاركتي تلك،
ولكن أصبح المنبر خاصًّا بالنساء،
فلا أستطيع وضع تعليقي مكانه .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-04-2018, 11:51 PM
حكيم بن منصور حكيم بن منصور غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 28
افتراضي

الرابط لم يعمل معي ، وهو يهمني، فلو تفضلتم أو غيركم بإعادة رفع الملف هنا، جزاكم الله خيرا،

وكنت كتبت تعليقا في المشاركة المشار إليها أعلاه، ولكنه لم ينشر، فلم أفهم لماذا، والآن فهمتُ السبب، ولكن أعيد نشر كما كتبته هنا حتى لا تذهب الفائدة، ولعل بعض المشايخ يعلق بما يفيد:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكيم بن منصور مشاهدة المشاركة
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداهم


مريم بنت عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشية ،أمة الله بنت الشيخ أبي القاسم القرشي[كانت حية سنة 673]، لم أجد لها ترجمة، وهي ابنة عم الشيخ المحدث الحافظ الرشيد العطار القرشي،
لها جزء في الحديث،طبع منه الجزء الرابع والعشرون ، مخطوطته في دار الكتب المصرية، وله صورة في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية الرياض رقم الحفظ: 2094-33-ف (لم أطلع على المخطوط)
هذه صورة ورقة العنوان وضعها المحقق في مطبوعته جزاه الله خيرا:


" جزء 24 من رواية أمة الله مريم بنت أبي القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشي، عن أبي الحسن عبد اللطيف البغدادي، وأبي الحسن الجويني وأبي عبد الله بن أميركا الدمشقي، وغيرهم، تخريج الحافظ أبي الحسين يحيى بن علي بن عبد الله القرشي رحمه؟ الله
رواية أبي عبد الله محمد بن عالي(أو غالي) بن نجم الدمياطي [650-741] عنها
رواية أبي المعالي عبد الله بن عمر بن علي الحلاوي عنه..." في آخره سماع للدمياطي مؤرخ يوم الثلاثاء 18 ربيع الأول سنة 661 (هكذا قرأتها) بمصر بقراءة أحمد بن البشير؟ بن البناء؟ والسماع بخطه. وهذه صورة السماع:

في بعض كتب التراجم: محمد بن غالي، بغين معجمة.
أنبه أن المحقق ترجم للشيخة مريم بأنها صاحبة المعجم الذي خرجه لها الحافظ ابن حجر –وهو مطبوع-، وهذا وهم. فإن هذه متأخرة في الزمن عن أمة الله، فأمة الله إحدى شيخات شيخ الإسلام ابن تيمية بالإجازة، وأما الشيخة مريم صاحبة المعجم فهي فهي التي خرج لها الحافظ ابن حجر رحم الله الجميع.


والجزء من تخريج أبي الحسين يحيى بن علي بن عبد الله القرشي (هو الرّشيد العطّار الحافظ أبو الحسين، يحيى بن علي بن عبد الله ابن علي بن مفرّج القرشي الأموي النّابلسي ثم المصري المالكي، يحيى بن معين زمانه [584-662] انظر ترجمته في ذيل مرآة الزمان (2/314-315) الشذرات (7/540).]


سمع هذا الجزء عليها الشيخ أبو عبد الله محمد بن عالي بن نجم الدمياطي سنة 661.
يمكن استخراج بعض شيوخها:
فذكرت في أوله(رقم 1) أنَّ أبا الحسن عبد اللطيف بن أبي البركات إسماعيل بن أبي سعد البغدادي الصوفي (توفي سنة 596، مترجم في السير (21/334-335))، و(رقم6)شيخ الشيوخ أبو الحسن محمد بن عمر بن علي بن محمد بن حمويه الجويني الشافعي الفقيه الصوفي(مترجم في السير (22/79) وطبقات الشافعية الكبرى (4/292) .)، أخبراها إجازة، كتباها لهم بخطهما حين قدومهما عليهم مصر باستدعاء عمها الشيخ الصالح المحدث أبي الحسن بن عبد الله القرشي سنة 596.
وأجازها الشيخ الخطيب أبو عبد الله محمد بن أميركا بن أبي الفرج الشافعي الدمشقي (حديثه في الجزء من (رقم 9 إلى رقم 11)، ولم أجد ترجمة له، له ذكر في شيوخ تُقِيَّة ابنة أبي الحسن علي بن عبد الله القرشي، وهي أخت الرشيد العطار يحيى بن علي القرشي مخرج الجزء هنا. في كتاب تكملة إكمال الإكمال لابن الصابوني ص51. (في التكملة: بن أبي الفتح) عوض (بن أبي الفرج).) ،
والشيخ الأصيل أبو المفضل بن محمد بن حمزة القرشي(حديثه في الجزء رقم 12، [548-635] ترجمته في سير أعلام النبلاء (23/34-35).).
ومن الفوائد الفرائد أنها روت عن مخرج جزءها: الرشيد العطار (رقم13) وذكرت أنه ابن عمها.
أجازت لابن تيمية في استدعاءإجازة في الثامن والعشرين من ذي الحجة سنة ثلاث وسبعين وستمائة.
والله أعلم
ومن كان له مزيد خبر عنها فليضعه هنا مشكورا مأجورا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-05-2018, 04:14 PM
حكيم بن منصور حكيم بن منصور غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 28
افتراضي

بسم الله
أنقل المقال هنا لفائدته:

"
ـ[أبو عبدالرحمن الطائي]ــــــــ[20 - Mar-2008, صباحاً 04:51]


نظرة في «المسند» المطبوع:

ـ الكتاب مطبوع باسم: (مسند أمة الله مريم بنت عبد الرحمن الحنبلية، جزء من 24 رواية).

ـ ذكر على طرة الغلاف وفاتها: (691 ـ 758 هـ).

ـ تحقيق: مجدي السيد إبراهيم.

ـ يقع «المسند!» مع الفهارس وإعلانات ما صدر للمحقق في 79 صفحة.

ـ يشمل «المسند» 13 رواية فقط.

ـ اعتمد المحقق على نسخة واحدة في إخراج هذا الكتاب، كما أوضحه في ص10.

ـ لم يقم المحقق بترجمة سند المخطوط، ومخرج الجزء، وهو ما كان سبباً في انفضاح تحقيقه!

الملاحظات على الكتاب:

ـ اسم الكتاب: وَسَمَ المحقق الكتابَ بـ «مسند أمة الله مريم .. »، والنسخة التي اعتمد عليها واضحة المعالم، واسم الكتاب فيها واضح جداً، وفيه: «جزء من رواية أمة الله مريم بنت أبي القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشي».

فعلى أي شيء استند في تسميته بالمسند!؟ الله وحده عليم بذلك.

ـ نسب المحقِّقُ الجزءَ إلى مريم بنت عبد الرحمن الحنبلية، ثم ترجم لها في ص8، فقال: هي مريم بنت عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الرحمن، تكنى أم محمد، وتلقب بست القضاة.

كذا قال!! واسم صاحبة الجزء واضح ظاهر لكل ذي عينين على طرة المخطوط الذي نقل صورته في ص13، وفيها: «جزء من رواية أمة الله مريم بنت أبي القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشي». فكيف لم يلتفت إلى اختلاف الاسمين؟ هل هو الجهل أم عدم التوفيق، أم مجرد التلفيق للإسراع بنشر الكتاب كيفما كان!!؟

قلت: فالكتاب إنما هو جزء حديثي ترويه المسندة الصالحة أم محمد أمة الله مريم بنت عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشي، ابنة عم الإمام الحافظ رشيد الدين العطار، الذي قام بدوره بتخريج حديثها في مشيخة كانت ترويها، ولعل هذه الأحاديث جزء مما كانت ترويه، وهذا الحافظ لم يعرفه المحقق فلم يتمكن من ذكر ترجمة له.

وقد ذكر «مشيختَها» الحافظ ابن حجر في «المعجم المفهرس» ص204/رقم 849، والكَتّاني في «فهرس الفهارس» 2/ 653 (372).

ـ ثم إنّ المحقق لم يتعب نفْسَه في تدقيق النظر في اسم صاحبة الجزء، فأحال الجزء إلى غير مصنفته، لكن هل بلغ به الحال أن لا يميز بين سنها يوم ولدت، وعمر شيوخها الذين روت عنهم!؟

فقد ذكر المحقق أن صاحبة «المسند!» ولدت عام (691 أو 692هـ)، ثم هي تروي عن شيخها الأول أبي الحسن عبد اللطيف بن إسماعيل البغدادي الصوفي المتوفى سنة (596هـ). فبأي عينٍ نظر المحقق للنص حين حققه!؟

أيها الأحبة الكرام: «عمل» المحقق في هذا الكتاب طويل الذيول يجرنا من غير قصد إلى مظنة الغيبة والشطط، فأنا أُعرض عن الاسترسال في ملاحظاتي، وأضع بين أيديكم أهم ما سجلته من ملاحظات على هذا «المسند!»:

ـ صاحبة الجزء: أم محمد مريم بنت أبي القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشي.

ـ تخريج: الحافظ رشيد الدين أبي الحسين يحيى بن علي بن عبد الله بن علي القرشي، المعروف بالرشيد العطار. توفي سنة (662هـ). ترجمته في: تاريخ الإسلام 49/ 120 وفيات (661 ـ 670هـ). وهو ابن عمها.

وعمها علي بن عبد الله القرشي، أبو رشيد الدين العطار، هو صاحب الاستدعاء المذكور في الأحاديث (1، 6)، توفي سنة (615هـ). ترجم له المنذري في التكملة 2/ 446 (1632)، والذهبي في تاريخه 44/ 251 وفيات (611 ـ 620).

وأبوها: عبد الرحمن بن عبد الله بن علي القرشي. توفي سنة (600هـ). له ترجمة في تكملة المنذري 2/ 29.

أما هي فلم أقف لها على ترجمة للساعة، فلعل أحد الأفاضل يفيدنا بترجمة لها.

غير أننا نجزم أنها ولدت قبل سنة (596هـ) يقيناً، فهي السنة التي أجازها بها أحد شيوخها المذكورين.

¥

"
والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:41 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.