أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
5201 38753

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر العقيدة والمنهج - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-29-2010, 07:59 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي حقيقــة شجــرة عيــد الميــلاد

حقيقـــــة شجـــــرة عيـــــد الميـــــلاد

بسم الله الرحمن الرحيم

أما بعد :
فقد كان من عادات الشعب السلتي - وهو شعب كان موطنه وسط أوروبا ومن هناك انتشر في سائرها - أن يجعل لكل شهر قمري شجرة، وكانوا قد اختاروا شجرة وهي المعروفة عندهم بالشجرة السحرية، وجعلوا لها يوم 24 من دجنبر، (1) وهو يوم إعادة ولادة الشمس في معتقداتهم.

ولما طرق المسيحية (2) أبواب هذه المجتمعات كان لا بد من مراعاة مثل هذه الأمور التي لا يمكن نزعها من قلوب معتقديها بسهولة، فآثر الرهبان ودعاة المسيحية موادعة تلك المجتمعات على مخالفتهم بأن صبغت معتقداتهم بصبغة مسيحية، فجعلوا المسيح هو الشمس فتمكنوا من استدراجهم إلى المسيحية. ولذلك يحتفل بمولد عيسى في اليوم نفسه.

ثم تطور شكل الاحتفال بالشجرة على مراحل.

* ففي القرن الحادي عشر كان المسيحيون يحتفلون في ذلك اليوم، ويجعلون شجرة الأرز رمزًا له، حيث يعلقون عليها ثمار التفاح إشارة إلى شجرة الجنة التي أكل منها آدم وحواء في معتقداتهم.
ولأنه في التقويم القديم للقديسين عن النصارى يوافق 24 من دجنبر يوم آدم وحواء، وكان أمرًا مُقننا عند الكنيسة الأرثودوكسية الشرقية.

* وفي القرن الثاني عشر ظهرت طقوس الشجرة بشكل واضح في أوروبا، وبالخصوص في ألزاس بحيث كانوا يعمدون إلى قطعها ثلاثة أيام قبل الاحتفال وكانوا يزينونها بالتفاح لما أشرت إليه سابقا.

* وترمز الشجرة عند المسيحيين ايضا إلى العذراء مريم ولذلك يزينونها بالورود.

* وفي سنة 1521 اعتبرت الشجرة شجرة نويل أو شجرة المسيح لأول مرة في ألزاس، وتوجد وثائق تدل على وجود عيد عندهم يحتفلون فيه في يوم 24 دجنبر من كل عام.

* وتوجد وثائق أيضا تحكي احتفال التجار في ليتوانيا وريجا، ورقصهم حول الشجرة في 24 من دجنبر من عام 1510.

* وفي عام 1546 اتخذ الاحتفال بشجرة نويل بجدية حيث رُخِّصَ للناس في مدينة سيليستات في ألزاس، بقطع الأشجار الخضراء للاحتفال بها لنويل خلال ليلة القديس طوماس في 21 من دجنبر.

* وكانت تضاء في القرن السابع بالشموع.

* ثم بالمصابيح في القرن الثامن عشر، إلا أن ذلك كان محصورًا في العائلات الغنية لغلاء المصابيح حينها، وانتقلت طقوس الاحتفال بها إلى الولايات المتحدة الأمريكية في البيت الأبيض، ودخلت قصر فرساي على يد الملكة ليزينسكا زوجة لويس الخامس عشر سنة 1738.

* ثم وصلت إلى كندا في نهاية القرن الثامن عشر قبل أن تنتشر في بريطانيا بشكل مُوسّع.

* وفي القرن التاسع عشر أخذت الشجرة موقعها النهائي في الطقوس المسيحية في احتفالات عيد الميلاد. من ذلك دخولها إلى قصر (وينسور) على يد الملكين فكتوريا وزوجها الملك ألبير، ثم عمم الاحتفال بها بعد حرب 1870 في كل بلاد النصارى.

* وظهرت كرة نويل التي تعلق في الشجرة، معوضة للتفاح لقلة التفاح أو ندرته أو عدمه في الشتاء في تلك البلدان، وكانت فكرة أحد الصناع الحرفيين.

* وكانت الكنيسة قبل تعتبر الاحتفال بالشجرة طقسًا وثنيًا ماسونيًا إلى أن تغير هذا في حدود أواسط القرن العشرين.

* ثم رُكِّبَت على الشجرة نجمة، إشارة إلى النجمة التي اهتدى بها الملوك السحرة الثلاثة للوصول إلى عيسى عند ولادته.

* ومن ثم بدأت طقوس الشجرة تغزو المجتمعات البروتستانتية في ألمانيا الشمالية وكبار المدن واحتلت مكانًا مرموقًا عند الكنيسة.

هذا ما استطعت جمعه وتنسيقه، والله الموفق.

كتبه طارق بن عبد الرحمن الحمودي

منقول

جزى الله الأخ الفاضل كاتب المقال خيرا ونفع به وبعلمه.

_______

(1) دجنبر : هو شهر كانون أول.
(2) قوله : [ولما طرق المسيحية]. الأوْلى أن يقول : [ولما طرق النصارى]، لأنّ الله - تعالى - سماهم "النصارى" في نصِّ كتاب الله العزيز، وفي سنة الرسول الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم -.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-30-2010, 11:18 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم -أيتها الفاضلة-.
ويا حبذا لو أضيف للمقال حُكم تقليد الكفار في مثل هذه الأمور.
ومن هنا حكم التهنئة بأعيادهم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-30-2010, 12:51 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم زيد مشاهدة المشاركة
ويا حبذا لو أضيف للمقال حُكم تقليد الكفار في مثل هذه الأمور.
قال شيخ الاسلام ابن تيمية في "اقتضاء الصراط المستقيم ":
بدأنا بذكر بعض ما دل من الكتاب والسنة والإجماع على الأمر بمخالفة الكفار ، والنهي عن مشابهتهم في الجملة ، سواء كان ذلك عاما في جميع أنواع المخالفات أو خاصا ببعضها ، وسواء كان أمر إيجاب ، أو أمر استحباب .
ثم أتبعنا ذلك بما يدل على النهي عن مشابهتهم في أعيادهم خصوصا ...
وموافقتهم فيه اتباع لما يهوونه ، ولهذا : يفرح الكافرون بموافقة المسلمين في بعض أمورهم ويسرون به ، ويودون أن لو بذلوا عظيما ليحصل ذلك ، ولو فرض أن ليس الفعل من اتباع أهوائهم فلا ريب أن مخالفتهم في ذلك أحسم لمادة متابعتهم ، وأعون على حصول مرضاة الله في تركها ، وأن موافقتهم في ذلك قد تكون ذريعة إلى موافقتهم في غيره ، فإن من حام حول الحمى أوشك أن يواقعه ،
واعلم : أن في كتاب الله من النهي عن مشابهة الأمم الكافرة وقصصهم التي فيها عبرة لنا بترك ما فعلوه كثيرًا ، مثل قوله لما ذكر ما فعله بأهل الكتاب من المثلات : { فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ } وقوله : { لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ } وأمثال ذلك ، ومنه ما يدل على مقصودنا ، ومنه ما فيه إشارة وتتميم للمقصود .
ثم متى كان المقصود بيان أن مخالفتهم في عامة أمورهم أصلح لنا ؛ فجميع الآيات دالة على ذلك وإن كان المقصود أن مخالفتهم واجبة علينا ، فهذا إنما يدل عليه بعض الآيات دون بعض ، ونحن ذكرنا ما يدل على أن مخالفتهم مشروعة في الجملة ، إذ كان هو المقصود هنا ...".
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-23-2015, 06:20 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

جزيتن خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-16-2016, 07:47 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي

وإياكـــنَّ، وفيكـــنَّ بارك الله أحبتي الغاليات" أم زيد " و " أم سلمة " و " أم سعد " وجزاكُـــنّ الله خيرًا على الإضافــــات القيِّمـــــة والمرور والدعاء.
وشكر الله لكن، وجعل ما تثرين به منتدانا الغالي أحرفًا من نور في ميزان حسناتكن.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-25-2017, 12:53 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي

لطفًا : لمزيد من الفائدة بإذن الله - تعالى - هذا رابط موضوع لنـــــا عيـــــدنا.


ورابط موضوع : حقيقة أعياد النصارى في رأس السنة، شجرة الميلاد، وبابا نويل .....

__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.