أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7299 38753

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منبر الموسوعات العلمية > منبر الإعلان عن الدروس و الدورات العلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-10-2009, 06:45 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
افتراضي موقع الشيخ أبو سعيد بلعيد الجزائري مع ترجمته

http://www.abusaid.net


مختصر الحياة العلمية للشيخ أبي سعيد الجزائري

--------------------------------------------------------------------------------


الاسم : بلعيد بن أحمد بن رمضان
اسم الشهرة : أبو سعيد الجزائري
الدولة : الجزائر
سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته العلمية
الشيخ أبو سعيد الجزائري من مواليد مدينة (المسِيلة) بالجزائر في عام (1379 هـ) الموافق لعام (1959م).
حاصل على شهادة الإجازة العالية - الليسانس- في الشريعة من الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية في عام (1403هـ) الموافق لعام (1983م).
اشتغل مدرساً للشريعةِ الإسلامية للطلابِ في المرحلة الثانويةِ في الجزائر من عام (1403هـ) الموافق لعام(1983م) إلى عام (1413هـ) الموافق لعام (1993م).

وبعدها انتُدب إلى وزارة الشؤون الدينية لإمامةِ النّاس في مسجد حمزة بن عبد المطلب [بني مَراد , مدينة
البُليدة ] .
وقد انتقل الشيخ إلى دمشق لإكمال الدراسات العليا في الشريعة الإسلامية ثم سافر إلى الإمارات العربية المتحدة عام (1424هـ) الموافق لعام (1997م) حيث اشتغل مدرساً في مدرسة (العوهة) وإماماًواعظاً في مسجد خليفة (بمدينة العين).
ثم عاد إلى وطنِه الجزائر في عام (1424هـ) الموافق لعام (2003م) , وهو الآن يقوم بالإمامةِ والخطابةِ وإلقاء الدروس بمسجد الحَق [ بني تَامو , مدينة البُليدة ].
نسأل الله تعالى أن يرزقه الإخلاص واتباع السُّنَّة في أقواله وأعماله , وأن يحفظه من كل سوء ومكروه.
هذا وقد التقى الشيخ مع مجموعة كبيرة من العلماء وطلاب العلم في الجزائر وخارجها واستفاد منهم:
1. الشيخ عبد الفتاح العشماوي رحمه الله (وهو من علماء الأزهر الذين كانوا يُدَرِّسُون في الجزائر ويعتبر هذا الشيخ الموجهّ للشيخ أبي سعيد , وهو الذي ساعده على الذهاب إلى الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية).
2. الشيخ أحمد سحنون رحمه الله تعالى (الجزائر).
3. الشيخ عُمر العرباوي رحمه الله تعالى (الجزائر).
4. الشيخ عبد اللطيف السلطاني رحمه الله تعالى (الجزائر).
5. الشيخ أحمد حمّاني رحمه الله تعالى (الجزائر).
6. الشيخ علي شَنْتير رحمه الله تعالى ( الجزائر).
7. الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى , (التقى به لأول مرة في المدينة النبوية في عام (1397هـ) الموافق لعام (1976م) وقد استفاد الشيخ أبو سعيد كثيرا من العلامة الشيخ الألباني وله معه مباحث ومسائل في أشرطة مسموعة).
8. الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى , (التقى به لأول مرة في المدينة النّبوية في عام (1397هـ) الموافق لعام (1976م).
9. الشيخ محمد بن صالح العثيمين , رحمه الله تعالى .
10. الشيخ حماد الأنصاري , رحمه الله تعالى .
11. الشيخ مقبل بن هادي الوادعي , رحمه الله تعالى .
12. الشيخ أبو بكر الجزائري , حفظه الله تعالى .
13. الشيخ عبد القادر شيبة الحمد , حفظه الله تعالى .
14. الشيخ عطية سالم , رحمه الله تعالى .
15. الشيخ زين العابدين السوداني , حفظه الله تعالى .
16. الشيخ صالح بن فوزان الفوزان , حفظه الله تعالى .
17. الشيخ عمر فلاّتة , رحمه الله تعالى .
18. الشيخ بكر أبو زيد , حفظه الله تعالى .
19. الشيخ ربيع بن هادي المدخلي , حفظه الله تعالى .
20. الشيخ محمد بن هادي المدخلي , حفظه الله تعالى .
21. الشيخ عبد القادر الأرناؤوط , رحمه الله تعالى .
22. الشيخ صالح اللحيدان , حفظه الله تعالى .
23. الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسّام , رحمه الله تعالى .
24. الشيخ محمد بن جميل زينو , حفظه الله تعالى .
25. الشيخ أبو إسحاق الحويني , حفظه الله تعالى .
26. الشيخ عبد السلام البرجس . رحمه الله تعالى .
27. الشيخ علي بن حسن الحلبي , حفظه الله تعالى .
28. الشيخ عبد الله العبيلان , حفظه الله تعالى .
29. الشيخ سليم بن عيد الهلالي , حفظه الله تعالى.
30. الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان , حفظه الله تعالى .
31. الشيخ محمد المختار الشنقيطي , حفظه الله تعالى , (وهو زميله في الطلب بالجامعة الإسلامية).
32. الشيخ محمد علي فركوس , حفظه الله تعالى , (وهو زميله في الطلب بالجامعة الإسلامية).
33. الشيخ العيد شريفي , حفظه الله تعالى , (وهو زميله في الطلب بالجامعة الإسلامية).
34. الشيخ زين العابدين بن حنفية , حفظه الله تعالى , (وهو من فقهاء الغرب الجزائري حاليا).
35. الشيخ خالد العنبري , حفظه الله تعالى .
36. الشيخ عبد المالك رمضاني , حفظه الله تعالى .
كما التقى الشيخ أبوسعيد بعلماء وطلبة العلم غير هؤلاء واستفاد منهم , وتشاور معهم في قضايا علمية.

بعض الدروس التي ألقاها الشيخ على طلبة العلم :
1. الأصول الثلاثة للشيخ محمد بن عبد الوهاب , رحمه الله تعالى .
2. شرح كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب , رحمه الله تعالى .
3. شرح مجالس التذكير من كلام البشير النذير , للشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى .
4. شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العزّ الحنفي , رحمه الله تعالى .
5. شرح كتاب الفتوى في الإسلام , للشيخ محمد جمال الدين القاسِمي , رحمه الله تعالى .
6. شرح بعض من كتاب صحيح البخاري , رحمه الله تعالى .
7. شرح أنواع البيوع المحرمة من كتاب الروضة النديّة لصديق حسن خان , رحمه الله تعالى .
8. دروس في أصول الفقه مُنتخبة من مراجع عدّة.
9. شرح مختصر لكتاب جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البرّ المالكي , رحمه الله تعالى ,(مسجلة في أشرطة مسموعة).
10. شرح كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز , لعبد العظيم بدوي , حفظه الله تعالى (مسجلة في أشرطة وأقراص , ومتوفرة على الشبكة المعلوماتية في موقع طريق الإسلام ).
11. تفسير القرآن الكريم , أنهى تفسير ثلاثة أحزاب الأخيرة ثم سورتي البقرة و آل عمران , وهو الآن (29/ربيع الأول/1428هـ) في سورة النساء , نسأل الله أن ييسر له إتمام تفسير القرآن الكريم كاملا .
12. شرح أبواب من كتاب الأدب المفرد للإمام البخاري , رحمه الله تعالى .
13. شرح كتاب حصائد الألسُن , للشيخ حسين العوايشة , حفظه الله تعالى .
14. المخرج من الفتنة باعتزالها وكفّ اللسان واليد عن الخوض فيها (درس عام).
15. قواعد وضوابط لإنزال الحكم على المُعَيّن (درس عام).
16. تطهير الجسد من الحسد (درس عام).
كما أن للشيخ أبي سعيد (حفظه الله تعالى) مؤلفات في مسائل منوعة وهي :
1. صفة غسل النبي صلى الله عليه وسلم وأحكام الأغسال المشروعة , بتقريظ الشيخ عبد القادر الأرناؤوط , رحمه الله تعالى .
2. أحكام الأضحية في الكتاب والسنة , بتقريظ الشيخ عبد القادر الأرناؤوط , رحمه الله تعالى .
3. أحكام السفر وآدابُه في الكتاب والسنة.
4. إعلامُ الزّمرة بوجوب الصلاة إلى السترة .
5. أحكام البيع في الكتاب والسنة.
6. تعديل المزاج بإزالة الأخطاء عن الخِطبة والزّواج .
7. الهداية إلى أن طلب العلم فرض عين ومنه فرض كفاية.
8. برنامج تفصيلي لطلب العلم الشرعي .
9. منزلة النبي صلى الله عليه وسلم وفضله وحقوقه على أمته .
10. أحكام سجود السهو في السنّة المطهرة .
11. توجيه النظر إلى أحكام اللباس والزينة والنظر.
12. امتثال السنن مع اجتناب الفتن (مطوية).
13. النصيحة بالرجوع في قنوت الوتر إلى السنة الصحيحة , بمراجعة الشيخ علي بن حسن الحلبي (مطوية).
14. تحذير المسلمين من وصية الشيخ أحمد المكذوبة (مطوية).
15. حكم تحديد النسل (مطوية).
16. تحذير المسلمين من التشبه بالكافرين وخاصّة في أعيادهم (مطوية).
17. التنبيه إلى حفظ الإسلام في الجزائر و في غيرها من التشويه (مطوية).
نسأل الله تعالى أن يحفظه من كل سوء ومكروه وأن يوفقه لما يحب ويرضى إنه سميع مجيب .
[ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ]



منقول
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-10-2009, 09:42 PM
حمزة الجزائري حمزة الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر (العاصمة)
المشاركات: 984
افتراضي

جزاك الله خيرا
__________________
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال الشيخ الأديب محمد بوسلامة الجـزائـري :

(إنّ مدرستنا قد انهارت وإنّ مجاري التعليم قد غارت فلو لم يتلاف هذا الأمر بقية العلماء في هذه الديار وأهل السعة من الصالحين وولاة الأمور فسوف تتهافت بين ايديهم الاجيال كما تتهافت الفراش على شعلة الفتيل فكم من جريح وكم من قتيل إنّه تهافت الأجيال الذي تزول به الدول وتضعف منه الأمم وتنقرض به الحضارات إنني أدعو إلي حماية المواهب من المخمدات التي تمالأت على إطفائها فتبلغ بناشئة الأجيال إلى التخاذل والشعور بالنقيصة والقصور فلا تنهض له الهمم ولا ترتقي عزائمهم القمم إننا في زمن قد كثرت فيه عوامل الخفض والسكون وقلت فيه عوامل الرفع ونسأل الله الفتح المبين) - حماية المواهب -
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-11-2009, 12:50 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
افتراضي

بارك الله في أخينا العاصمي ونفع به
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-05-2016, 03:08 PM
أبو المعالي بن الخريف أبو المعالي بن الخريف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 1,030
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمربن محمد بدير مشاهدة المشاركة
http://www.abusaid.net


مختصر الحياة العلمية للشيخ أبي سعيد الجزائري

--------------------------------------------------------------------------------


الاسم : بلعيد بن أحمد بن رمضان
اسم الشهرة : أبو سعيد الجزائري
الدولة : الجزائر
سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته العلمية
الشيخ أبو سعيد الجزائري من مواليد مدينة (المسِيلة) بالجزائر في عام (1379 هـ) الموافق لعام (1959م).
حاصل على شهادة الإجازة العالية - الليسانس- في الشريعة من الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية في عام (1403هـ) الموافق لعام (1983م).
اشتغل مدرساً للشريعةِ الإسلامية للطلابِ في المرحلة الثانويةِ في الجزائر من عام (1403هـ) الموافق لعام(1983م) إلى عام (1413هـ) الموافق لعام (1993م).

وبعدها انتُدب إلى وزارة الشؤون الدينية لإمامةِ النّاس في مسجد حمزة بن عبد المطلب [بني مَراد , مدينة
البُليدة ] .
وقد انتقل الشيخ إلى دمشق لإكمال الدراسات العليا في الشريعة الإسلامية ثم سافر إلى الإمارات العربية المتحدة عام (1424هـ) الموافق لعام (1997م) حيث اشتغل مدرساً في مدرسة (العوهة) وإماماًواعظاً في مسجد خليفة (بمدينة العين).
ثم عاد إلى وطنِه الجزائر في عام (1424هـ) الموافق لعام (2003م) , وهو الآن يقوم بالإمامةِ والخطابةِ وإلقاء الدروس بمسجد الحَق [ بني تَامو , مدينة البُليدة ].
نسأل الله تعالى أن يرزقه الإخلاص واتباع السُّنَّة في أقواله وأعماله , وأن يحفظه من كل سوء ومكروه.
هذا وقد التقى الشيخ مع مجموعة كبيرة من العلماء وطلاب العلم في الجزائر وخارجها واستفاد منهم:
1. الشيخ عبد الفتاح العشماوي رحمه الله (وهو من علماء الأزهر الذين كانوا يُدَرِّسُون في الجزائر ويعتبر هذا الشيخ الموجهّ للشيخ أبي سعيد , وهو الذي ساعده على الذهاب إلى الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية).
2. الشيخ أحمد سحنون رحمه الله تعالى (الجزائر).
3. الشيخ عُمر العرباوي رحمه الله تعالى (الجزائر).
4. الشيخ عبد اللطيف السلطاني رحمه الله تعالى (الجزائر).
5. الشيخ أحمد حمّاني رحمه الله تعالى (الجزائر).
6. الشيخ علي شَنْتير رحمه الله تعالى ( الجزائر).
7. الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى , (التقى به لأول مرة في المدينة النبوية في عام (1397هـ) الموافق لعام (1976م) وقد استفاد الشيخ أبو سعيد كثيرا من العلامة الشيخ الألباني وله معه مباحث ومسائل في أشرطة مسموعة).
8. الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى , (التقى به لأول مرة في المدينة النّبوية في عام (1397هـ) الموافق لعام (1976م).
9. الشيخ محمد بن صالح العثيمين , رحمه الله تعالى .
10. الشيخ حماد الأنصاري , رحمه الله تعالى .
11. الشيخ مقبل بن هادي الوادعي , رحمه الله تعالى .
12. الشيخ أبو بكر الجزائري , حفظه الله تعالى .
13. الشيخ عبد القادر شيبة الحمد , حفظه الله تعالى .
14. الشيخ عطية سالم , رحمه الله تعالى .
15. الشيخ زين العابدين السوداني , حفظه الله تعالى .
16. الشيخ صالح بن فوزان الفوزان , حفظه الله تعالى .
17. الشيخ عمر فلاّتة , رحمه الله تعالى .
18. الشيخ بكر أبو زيد , حفظه الله تعالى .
19. الشيخ ربيع بن هادي المدخلي , حفظه الله تعالى .
20. الشيخ محمد بن هادي المدخلي , حفظه الله تعالى .
21. الشيخ عبد القادر الأرناؤوط , رحمه الله تعالى .
22. الشيخ صالح اللحيدان , حفظه الله تعالى .
23. الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسّام , رحمه الله تعالى .
24. الشيخ محمد بن جميل زينو , حفظه الله تعالى .
25. الشيخ أبو إسحاق الحويني , حفظه الله تعالى .
26. الشيخ عبد السلام البرجس . رحمه الله تعالى .
27. الشيخ علي بن حسن الحلبي , حفظه الله تعالى .
28. الشيخ عبد الله العبيلان , حفظه الله تعالى .
29. الشيخ سليم بن عيد الهلالي , حفظه الله تعالى.
30. الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان , حفظه الله تعالى .
31. الشيخ محمد المختار الشنقيطي , حفظه الله تعالى , (وهو زميله في الطلب بالجامعة الإسلامية).
32. الشيخ محمد علي فركوس , حفظه الله تعالى , (وهو زميله في الطلب بالجامعة الإسلامية).
33. الشيخ العيد شريفي , حفظه الله تعالى , (وهو زميله في الطلب بالجامعة الإسلامية).
34. الشيخ زين العابدين بن حنفية , حفظه الله تعالى , (وهو من فقهاء الغرب الجزائري حاليا).
35. الشيخ خالد العنبري , حفظه الله تعالى .
36. الشيخ عبد المالك رمضاني , حفظه الله تعالى .
كما التقى الشيخ أبوسعيد بعلماء وطلبة العلم غير هؤلاء واستفاد منهم , وتشاور معهم في قضايا علمية.

بعض الدروس التي ألقاها الشيخ على طلبة العلم :
1. الأصول الثلاثة للشيخ محمد بن عبد الوهاب , رحمه الله تعالى .
2. شرح كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب , رحمه الله تعالى .
3. شرح مجالس التذكير من كلام البشير النذير , للشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى .
4. شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العزّ الحنفي , رحمه الله تعالى .
5. شرح كتاب الفتوى في الإسلام , للشيخ محمد جمال الدين القاسِمي , رحمه الله تعالى .
6. شرح بعض من كتاب صحيح البخاري , رحمه الله تعالى .
7. شرح أنواع البيوع المحرمة من كتاب الروضة النديّة لصديق حسن خان , رحمه الله تعالى .
8. دروس في أصول الفقه مُنتخبة من مراجع عدّة.
9. شرح مختصر لكتاب جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البرّ المالكي , رحمه الله تعالى ,(مسجلة في أشرطة مسموعة).
10. شرح كتاب الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز , لعبد العظيم بدوي , حفظه الله تعالى (مسجلة في أشرطة وأقراص , ومتوفرة على الشبكة المعلوماتية في موقع طريق الإسلام ).
11. تفسير القرآن الكريم , أنهى تفسير ثلاثة أحزاب الأخيرة ثم سورتي البقرة و آل عمران , وهو الآن (29/ربيع الأول/1428هـ) في سورة النساء , نسأل الله أن ييسر له إتمام تفسير القرآن الكريم كاملا .
12. شرح أبواب من كتاب الأدب المفرد للإمام البخاري , رحمه الله تعالى .
13. شرح كتاب حصائد الألسُن , للشيخ حسين العوايشة , حفظه الله تعالى .
14. المخرج من الفتنة باعتزالها وكفّ اللسان واليد عن الخوض فيها (درس عام).
15. قواعد وضوابط لإنزال الحكم على المُعَيّن (درس عام).
16. تطهير الجسد من الحسد (درس عام).
كما أن للشيخ أبي سعيد (حفظه الله تعالى) مؤلفات في مسائل منوعة وهي :
1. صفة غسل النبي صلى الله عليه وسلم وأحكام الأغسال المشروعة , بتقريظ الشيخ عبد القادر الأرناؤوط , رحمه الله تعالى .
2. أحكام الأضحية في الكتاب والسنة , بتقريظ الشيخ عبد القادر الأرناؤوط , رحمه الله تعالى .
3. أحكام السفر وآدابُه في الكتاب والسنة.
4. إعلامُ الزّمرة بوجوب الصلاة إلى السترة .
5. أحكام البيع في الكتاب والسنة.
6. تعديل المزاج بإزالة الأخطاء عن الخِطبة والزّواج .
7. الهداية إلى أن طلب العلم فرض عين ومنه فرض كفاية.
8. برنامج تفصيلي لطلب العلم الشرعي .
9. منزلة النبي صلى الله عليه وسلم وفضله وحقوقه على أمته .
10. أحكام سجود السهو في السنّة المطهرة .
11. توجيه النظر إلى أحكام اللباس والزينة والنظر.
12. امتثال السنن مع اجتناب الفتن (مطوية).
13. النصيحة بالرجوع في قنوت الوتر إلى السنة الصحيحة , بمراجعة الشيخ علي بن حسن الحلبي (مطوية).
14. تحذير المسلمين من وصية الشيخ أحمد المكذوبة (مطوية).
15. حكم تحديد النسل (مطوية).
16. تحذير المسلمين من التشبه بالكافرين وخاصّة في أعيادهم (مطوية).
17. التنبيه إلى حفظ الإسلام في الجزائر و في غيرها من التشويه (مطوية).
نسأل الله تعالى أن يحفظه من كل سوء ومكروه وأن يوفقه لما يحب ويرضى إنه سميع مجيب .
[ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ]



منقول


استمعتُ لمقطعٍ للمتزلِّفِ بشير صارِي تحت هذا الرابِط في منتديات التصفيق:
http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=18236

يذمُّ فيه الشيخَ أبا سعيدٍ بلعيد -حفظه الله ورعاه-؛ بأنه يهرِف بما لا يعرِف، وأنَّ الكرسيَّ أعمَى بصيرتَه، وأنَّ الشيخَ فركوسًا لا يُقارَن بكبارِ أهل العلمِ المعَاصرين فحسبُ؛ بل بكبَارِ أهلِ العلم المتقدمِين؛ فالرجلُ أوتِيَ في التأصيل، وقال: إن الشيخ فركوس في مجلسٍ لم يُحضِّر له سئلَ عن "لو" فذكرَ أنها تفيدُ كذا وكذا وكذا والجامعُ أنها تفيدُ النَّدم؛ ثم يأتي أبو سعيد ويقول: الشيخ فركوس لا يعرفُ النحو. اهـ.

أقول -والله الموفقُ-:
-لا نستريبُ أنَّ الشيخَ فركوسًا -سلَّمه الله ورفعَ قدرَه- من عُلماءِ هذا العَصر؛ بحيثُ لا يُحتاجُ في ذلك إلى تقريرِك الهزيلِ هذا عنه؛ كما لو أنَّ أحدنَا -نحنُ معشرَ مناوئِيكُم- ينكرُ عالِميَّتهُ؛ فطِب نفسًا.

-كونُ الشيخِ أبي سعيدٍ يدرِّسُ؛ فلأنهُ أهلٌ لذلك؛ فهل من يدرِّسُ مستحقًّا للتصدُّرِ يكونُ الكرسيُّ أعماهُ!؛ سبحان الله؛ هل كما أعماكَ أنت بزرعِ الفتنةِ حيثُما حللتَ ورحَلت، وبثِّ الفرقةِ وزرعِ بذورِ الشقاقِ بين السلفيين أينما نزَلت؟؛ تزلُّفًا لسدنةِ الغلوِّ حتى يعطوك منصبًا -كرسيَّ التصدُّر الذي لا يُعميك!- في الدوراتِ العلميةِ؛ ولكن لا تفرَح كثيرًا بهذا؛ فسيحولُ الحال؛ بإذن الكبيرِ المتعَال، ويرميكَ محيطُك المتعفِّن، ويظهرُ شقاؤك وتباكيكَ على الكرسِي الفردوسِ المفقود!.

-بكلامِك هذا عن "لو"؛ فأنت لا تفرِّقُ بينَ الوظيفَة النحويةِ للحرفِ والوظيفةِ البلاغيةِ لَه؛ "لو"؛ لها استعمالاتٌ نحويةُ، ولها استعمالاتٌ بلاغيةٌ أيضًا؛ وما نقلتَه -غيرَ عارفٍ بما تنقُل وبمرادِ الشيخِ- من إفادتِها الندمَ فهو منحًى لها بلاغِي، لا نحوِي؛ فتنبَّه؛ على أنهُ ما مِن مُدافعٍ في أن النحوَ أكبرُ رافدٍ لسلَّمِ المعانِي البلاغية؛ ولكن قَد يعرِف المرءُ أسُسَ البلاغةِ ولا يعرفُ النحوَ العربيّ، بل قد يحفظُ قواعدَ النحوِ، ثمَّ يعجِزُ عن إقامةِ لسانِه بالقانونِ النحوِي، أو عن فهمِ كلامِ المقيمِي القانُون العرَبي؛ فما فائدةُ العلمِ النظري حينئذٍ؛ وهَل يقال بعد ذلك: إنَّه يلزمُ من معرفةِ الوظيفةِ البلاغيةِ لحروفِ العربيةِ، إتقانُ اللسانِ العربيِّ وإقامةُ حدودِ القانونِ النحوِي!؟؛ إذن فخيرٌ لكُم أن تتركُوا الغلوَّ جانِبًا؛ فقَد أفسدَ عليكُم دينَكُم، وتصوُّر مبادئِ مباحثِ العلُومِ (موضوعاتِها، وعلاقاتِها فيما بينَها؛ كموضوعِ علاقةِ النحوِ بالبلاغةِ).



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-23-2016, 02:00 AM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,021
افتراضي

نفع الله بك أبا المعالي
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:02 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.