أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
57327 38753

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الصوتيات والمرئيات والكتب و التفريغات - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-15-2013, 12:54 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post [ مقطع مفرغ ] (حَقُّ الليلة ) تراث أم إحداث؟! _ محمد بن غيث

(حَقُّ اللَّيْلَةِ)

تُرَاثٌ أَمْ إِحْدَاثٌ ؟!


((...قالَ الإمامُ ابن بَطَّة_رحمهُ الله_والمتوفى سنة 387_:((رَحم الله عبدًا لَزِمَ اْلحذَرَ وَاقْتَفَى الَأثَرَ ، وَلَزِمَ اْلجَادَّةَ اْلوَاضِحَةَ،وَعَدَلَ عَن اْلبِدْعَةِ اْلفَاضِحَةِ))

دَرَجَ النَّاس في هذه اْلمنطقة مِن اْلعالم _بِالذَّات_،أعني: بعض دُولِ اْلخليج ومن جاورهُم
من دُول تخصِيصَ النِّصفِ مِن شعبان _وبعضهم يخصِّصُونَ النّصفَ من رمضان_ بتوزيعِ
اْلحلوى ومَا يُفرحُ الَأطفال ،وعملِ الَأطعمةِ وتوزيعِها على اْلجِيرانِ ،وقد يَتْبعُ ذلك زيٌ معيّنٌ للأطفالِ _خاصّةً اْلبنات منهم _ ،والتّطوافِ على اْلبُيُوتِ ،وإنشادِ بعضِ اْلكلماتِ، مثل :
(أعطُونا الله يعطِيكُم) ونحو ذلك ،ويسمّونهُ بـ"حقِّ اللَّيلة" ، أو بـ"حقِّ الله"،أو بـ"الثَّواب

كلماتٌ دارجةٌ في اْلمجتمع! ،فهل هذه الَأفعال _أيهّا الَأفاضل_ من قبيلِ اْلعادة والمورُوث الَّذي قد يُتساهلُ فيه ؟ أمْ أنها ممّا يدخلُ
في الِإحداثِ في الدِّين ؟ فيجبُ تركهُ ، وتحذيرُ النَّاس منه ؛ شفقةً عليهم وعلى دينهِم ،واْلمرجِعُ في ذلك إنَّما هو قواعدُ شرعِنا وأقوالُ علمائِنَا _عليهِم رحمةُ اللهِ-
ومن اْلمقرّر عند اْلعلماء أَنَّه ليس كلّ ما هو عادةٌ يكون جائزًا ،
فمن اْلعادات ما يخَالفُ الشَّرعَ اْلحنيفَ،
ومِن اْلعادات مَا يكونُ أصلُهُ بدعةً ،
ومنها مَا يكونُ أصلُه اعتقادًا ،ونحو ذلك ،
فلننْظر في (حقِّ ليلَتِنَا) !وأنا لَا أُطيل ،إِنما أذكرُ أربعةَ أمورٍ ،كُلُّ واحدٍ منها يكفِي في إبطالِ هذا اْلعادة،والدِّين النَّصيحة.


الأمر الأول:التسمية:
وتسميتُها بـ"حَقِّ اللَّيلةِ"، أو بـ"حَقِّ اللهِ"،أو بـ"الثَّواب" ،هذه التَّسميات :اْلحقُّ والثَّواب ، تتعلّقُ بالشَّرعِ وليس باْلعادة ،

فـ"حقّ اللَّيلة "أي: ما يجبُ لليلةِ ،واْلواجب لَا يكونُ إلَّا من الشَّرع ،
والتَّسمية الُأخرى:"حقّ اللهِ" أوضحُ وأوضحُ ،
فهي للهِ!، وليست عادة إنما هيَ قربةٌ وعبادةٌ ،لِأَنها لله !!،ولذلك يسمّيهَا بعضُ النَّاس بـ"الثواب "، والَأطفال يقولُون:
(أعطونَا الله يعطيكُم )، والله لَا يُعطي على اْلعاداتِ والتَّقاليدٍ والتُّراث! إنما يُعطي على اْلقُرَبِ واْلعباداتِ ،واْلعباداتُ لَا تكونُ
إلَّا من شَرعِ الله _عزّوجلّ _، وعلى ألسنةِ رسولهِم _عليهِم الصَّلاةُ والسَّلامُ_ ،

ولو تأمّلتُم الُأنشُودةَ الَّتي تقالُ في هذه اْلمناسبةِ على ألسنتِهِم ،لَعلمتم أَنها مِن أَجَلِّ اْلعباداتِ ومن اْلواجباتِ!! ،فأينَ هذا من اْلعادةِ؟ وهذا أمرٌ واضحٌ،التَّسمية تكفِي في إبطالها، فجعلوها ثوابًا وحقًا للهِ وللَّيلةِ ، يجعلهَـا عبادة!!

الأمر الثاني:

يقولُ اْلعلماءُ _رحمهم الله _:إنَّ مبدأَ هذا الاحتفالِ واْلفرح اعتقادٌ وليس عَبَطٌ من اْلفعلِ ،يقولُ العلماء :((إنَّ أصلَ هذه اْلعادة والاحتفال إنما هو اعتقادٌ ،ففِي النِّصفِ من شعبان سنة 255هـ وُلد الْمهديّ محمد بن الحسن العسكريّ ،فهم يحتفلونَ ويفرحونَ لِيومِ مولدهِ ،فهو يومُ عيدِ ميلادٍ وليست عادة وتُراث!!

و لا تقلْ لي :بعض النَّاس يحتفلُ في النَّصف من رمضان،ويوم اْلميلاد في النِّصف من شعبان _عند من يحتفلُ_!!

نقول :هم يعتقدُون أيضًا أنَّ في النِّصفِ من رمضان سيخرُج ،فيحتفلونَ بـيومِ مولدهِ في النِّصفِ من شعبان ،ويحتفلونَ بِـيومِ خروجِهِ في النِّصف من رَمَضَان ،فهم يقدّمُون اْلفرحةَ قبلَ خروجهِ ،ويقدّمون الْفرحةَ في يومِ مولدهِ،
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-15-2013, 11:30 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

مادة قيمة هامة جاءت في وقتها، تستحق النشر والتوزيع بل والتثبيت!
اختيار موفق يا أم سعد أسعدك الله في الدارين ولا حرمك الأجر
وجزى الله الشيخ الفاضل محمد غيث خيرا على حرصه ونصحه لأهل بلده

وليتك أختنا الكريمة تذكرين مصدر التفريغ ولو تضعين المادة الصوتية فحسن جدا.

وجزاك الله كل خير على جهودك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-15-2013, 11:34 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

ومن اْلمقرّر عندَ أهلِ السُّنَّة واْلجماعة أنّ اْلمهديَّ _عليه الصَّلاة والسَّلام_والَأحاديث متواترة ، واسمهُ عند أهلِ السُّنَّة محمّد بن عبدِ الله ،من أولَادِ فاطمة ،من ذرِّيَّة اْلحسن ،يعتقدونَ أنّه لم يولدُ بعد ،وأنّه سيخرجُ في زمنِ الدَّجَّال ،وسينزلُ في زمانه اْلمسيح ابن مريم ،ولَا يُدرى متى وقته على التَّحديد ،
والاحتفال باْلمولد _أيُّهَا الَأفاضل_ معلومٌ حكمُهُ عندكم ،
ومشابهةُ غير سبيل الصَّحابة مذمومٌ في دينِنَا،{وَمَنْ يُشَاقِق الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ اْلهُدَى وَيَتَّبِع غَيْرَ سَبِيلِ اْلمؤْمِنِينَ }أي: الصَّحابة ،ففيه وعيدٌ شديدٌ ،وقد قال ربُّنا _عزّوجلّ_:{اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين }
قال السَّلَفُ من أهلِ التَّفسير :(مع محمّدٍ وأصحابهِ) ،
ولَابدّ لَأهل السُّنة من تميّز ،وعدم التَّشبه بغيرهم ،سواءً أكان
هذا اْلبعضُ من أهلِ اْلكفرِأو من أهلِ اْلبدعِ ،أو من أهلِ اْلفُسُوق والِإجرام ،قال سبحانه_عزّوجلّ_ :{وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ اْلمجْرِمِين } ،لَا بدّ من اْلمباينةِ بأمرِ الله _عزّوجلّ_.

الأمر الثالث:
مَرجعنا في السُّؤال علماؤُنا؛ لقول الله _عزَّوجلّ_:{فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُون }،وعلماء كُلّ أمَّة شِرارها ،إِلَّا أَهْل الِإسْلام ،فعلماؤُهُم خَيرُهُم _كمَا أَجْمَعَ على ذلك أَهْل اْلعِلم_ وَهُم في الُأمَّة بمنزلةِ الرَّسولِ _عليهِ الصَّلاة والسَّلام _ ،فهُم
ورثةُ الَأنبياءِ، يقسّمونَ بين النَّاسِ ميراثَ النَّبي _عليهِ الصَّلاة والسَّلام _ ،وقد ذكرَ علماؤُنا أنَّ هذا الَأمر من اْلمحدثاتِ ،وليس من اْلعادات.
يقول ابن تيميَّةَ_وابن تيميّة معلوم عندكم ومعروف عند كل الُأمّة_ ،يقول رحمهُ الله:
((فَأَمَّا صَوْمُ يَوْمِ النِّصْفِ مُفْرَدًا فَلَا أَصْلَ لَهُ ، بَلْ إِفْرَادُهُ مَكْرُوهٌ، وَكَذَلِكَ اتّخَاذُهُ مَوْسمًا ،تُصْنَعُ فِيهِ الَأطْعِمَةُ ،وَتُظْهَرُ فيهِ الزِّينَةُ هُوَ مِن اْلموَاسِمِ اْلمحدَثَةِ اْلمبْتَدَعَة الَّتي لَا أَصْلَ لَها))
قاله في اقتضاء الصراط المستقيم

يقول: (وَكَذَلِكَ اتّخَاذُهُ مَوْسمًا ،تُصْنَعُ فِيهِ الَأطْعِمَةُ ،وَتُظْهَرُ فيهِ الزِّينَةُ)
وَليسَ في النِّصْفِ إِلَّا هَذَا اْلفِعْلِ!

وقد نصّ غيرُ واحدٍ من اْلعلماءِ اْلمعاصرينَ من اْلمبرّزِين، ممّن قد ماتَ إلى رحمةِ الله أنَّ هذا الَأمر محدثٌ ،لم يَقُل من علمائِنا واحد بجوازِ ذلك ،فلينُتبه للَأمر.


يتبع_إن شاء الله_
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-15-2013, 01:40 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

الأمر الرابع:
أنَّ تخصيصَ يومٍ _بعينهِ_ يَعُودُ كُلَّ سنة ، أوْ كُلَّ شهرٍ ،يجعلُ ذلك اْليوم عيدًا ،
قالَ ابن تيمية :((اْلعِيدُ اسمٌ لما يَعُودُ مِن الاجتِمَاعِ اْلعَام عَلَى وجهٍ مُعْتَاد ، عائدٌ:إمَّا بِعَوْدِ السَّنَة ،أَوْ بِعَوْدِ الُأسْبُوعِ أَوْ الشَّهْر ،
فَاْلعِيدُ يجمَعُ أُمُورًا،
_مِنْهَا :يومٌ عائِدٌ كَيَوْمِ اْلفِطْرِ وَيَوْمِ اْلجمْعَة ،
_وَمِنْهَا اجْتِمَاعٌ فِيه ،
_وَمِنْهَا أَعْمَالٌ تَتْبعُ ذَلِك :مِن اْلعِبَادَات وَاْلعَادَات)) [اقتضاء الصراط المستقيم،ج/1،ص442]
أيّ اْلعادات في هذا اْلموضع تعتبرُ مما تخالفٌ الشَّرع ، والإسلام ليس فيه إلّا عيدانِ اثنانِ فقط،
قالَ أنسٌ _رضيَ الله عنهُ_ :((قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم المدِينَةَ وَلَهُم يَومَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا))، وهما: يوم النَّيرُوز ،ويوم اْلمهرَجَان
وهذَا كان من تراثِهم ،من عاداتهِم ،من تقاليدِهم ،حد ينكر هذا؟
ألم يكُن هذا من تراثِهِم ومِن ثقافَتِهِم ومِن عاداتهم ؟
فقالَ النَّبيُّ:((مَا هَذَانِ اْليَوْمَـانِ؟ )) قَالُوا:كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا في اْلجَاهِلِيَّةِ))
اللَّعبُ عبادة [أمْ] عادة؟ عـــادة

فقالَ رسولُ الله صلَّى الله عليهِ وسلَّم :((إِنَّ اللهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الَأضْحَى، وَيَوْمَ اْلفِطْرِ)) رواه أبو داود،(1134)،وابن ماجة
وهذَا دليلٌ واضحٌ _أيّها الَأفاضِل _عن النَّهي عن اتّخاذِ غير اْلفطر والَأضحى عيدًا ،
فاْليوم اْلعائد بعودِ السَّنة ،أو بعودِ الشَّهر ،فهو عيدٌ ،والِإسلام جاء بالنَّهي عن اتّخاذِ الَأيام عيدًا ،سوى عيد اْلفطر وعيد الَأضحى، ولذلك لم يبقَ أثرٌ في ذلك في الِإسلامِ ، لم يبقَ لَأعياد اْلجاهلية أثرٌ في الِإسلام ،لَا في عهدِ الرَّسول _عليهِ الصَّلاة والسَّلام_ ولَا في عهدِ اْلخلفاء _عليهم رضوان الله_،
قال ابن تيمية:((ولو لم يكن..)) أي النبي _عليه الَّصلاة والسّلام_
((وَلَوْ لم يَكُن قَدْ نهى النَّاسَ عَن اللَّعِب فِيهِمَا وَنحوه ممّا كَانُوا قَدْ يَفْعَلُونَهُ لَكَانُوا قَدْ بَقَوْا عَلَى اْلعَادَة)) وانتبه! عادة أم عبادة؟ عادة
(( إِذ اْلعادات لَا تغيّر إِلّا بمغيّر يزيلُها ،لَاسيّما وطِباع النِّساءِ والصِّبيان وَكَثير من النَّاس مُتشوّقة إلى اْليوم الَّذي يتَّخذونه عيدًا لْلبطالةِ واللَّعب؛...فَلَوْلَا قُوّة اْلمانِعِ مِن رَسُولِ اللهِ عَليهِ الصَّلاة والسَّلام لَكَانَت بَاقِية وَلَوْ عَلَى وَجْهٍ ضَعِيف...)) هذا واضح
يتبع_إن شاء الله_
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-15-2013, 02:09 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

طيّب قد يقولُ قائل :إذا جاءنا الأولاد كيف نفعلُ ؟هل نكسرُ قلوبهم ؟؟
الجواب: إذا لم تَرُدَّهُم ،متى سيتعلمُون دينهَم،وقد قال ربُّنا :{وَتَعَاوَنُواعَلَى البِّرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الِإثْمِ وَاْلعُدْوَان} ،وَالأطفالُ يُحَالُون عَلَى عيدِ اللهِ ورسولهِ ،ويُقْضى لهم فيهِ من اْلحقوقِ مَا يقطعُ استِشْرافَهَم لغيرهِ من الَأعيادِ [ذكره في الاقتضاء ،ج2،ص514]،
وليُعلم أنَّ اهتمامَ النَّاس بغيرِ أعيادِ الإسلامِ يُضعِفُ اهتمامَهُم بأعيادِ الإسلامِ ،وكلّما غزَا اْلمسلمون عيدًا واهتمّوا به ضَعُفَ اهتمامهم بعيدِ الله ورسولهِ ،واْلواجب على أهلِ الإسلامِ أنْ يقطعوا استشرافَ أولادِهِم ونسائِهِم عن التَّطلع إلى غيرِ أعيادِ الإسلام ،فيَقْضوا لهم من اْلحقوق ،ويَفتح لهم من اْلمباحَات ما يقطعُ بذلك استشرافَهَم لغيرِ أعيادِ الإسلام ،
ومنْ نظر في حالِ النَّاس رأى كثيرًا منهم يُعظّم أعيادَ غيره أكثر من عيدهِ،ويحتفلونَ ويعظّمون ويرتّبُون أوقاتهم وإجازَاتهم في هذهِ الأعيادِ ،وأمّا عيد أهلِ الإسلام فينامون إلى الظّهر ،ثم
يذهبُون ويسلّمون ويزورُون الأرحامَ فقط ،وليس لهم من اْلعيدِ أيّ أثرٍ،وهذا لاشكّ أنّه خللٌ في التَّمسك بهديِ الإسلام ،وقد قال زيدُ بن أسلم:((مَا أَدْرَكْنَا أَحَدًا مِن مَشْيَخَتِنَا وَلَا فُقَهَائنَا يَلْتَفِتُونَ إِلى النِّصْفِ مِن شَعْبَان ،وَلَا يَرَوْنَ لهَا فَضْلًا عَلَى سِوَاهَا مِن اللَّيَالي )).

فالسُّنَّة السُّنَّة _أيّها الَأفاضل _،بالسّنةِ تحفظُ اْلبلاد ،ويثبُتُ اْلملك ،وتُدرُّ الأرزاقُ ،والدِّين كما قال الدَّيلمي _رحمه الله_ :((...يَذْهَبُ الدِّينُ سُنّةً سُنَّة كَمَا يَذْهَبُ اْلحبْلُ قُوّةً قُوّة))
وقد كان السَّلف يقولون :((مَا أحدثَتْ أمّةٌ في دينها بِدْعةً إلّا رَفَعَ الله بها عنْهُم سُنّة)) ،وإِظهار اْلعلم إِنما هو إظهارُ السُّنَّة _كما قال يزيدُ بن هارون_ شيخ الإمام أحمد _رحمهمُ الله_،
فمن علم فليُعَلِّم ،ومن سمعَ فَليُبلّغ ،والنّاس فيهم خيرٌ كثير ،ووقوعهم في اْلمخالفات سببُهُ اْلجهل ،فنسألُ الله _عزّوجلّ_أن يردّ المسلمين إلى دينهِ ردًا جميلاً،والْمسلم ينصحُ لإخوانه ويبيّن _وإنْ خالفهُ النّاس ،وإنْ وقفُوا في وجهِهِ_،
قال الأوزاعي _رحمه الله _:((عَليكَ بِآثارِ مَن سَلَف، وإِنْ رَفَضَك النَّاس ،وَإِيَّاك وَآراء الرِّجال ،وَإن زخْرفوه لكَ بِاْلقَول؛ فَإِنَّ الَأمْرَ يَنْجَلِي وأنتَ على طريقٍ مُستقيم ))["سير أعلام النبلاء"،ج2]

فمن تمسّك باْلهدي والسُّنة ،وعَظَّمَ ما جاء عن رسولِ اللهِ_عليه الصَّلاة والسَّلام_ وعن صحابتهِ هُدِيَ إلى الصِّراط اْلمستقيم ،فالنّاس فيهم خير ،والتَّذكرة واجبة على أهلِ الإسلامِ ،وإنَّنَا ابتُلِينا في هذا الزَّمان بضعفِ اْلهمَمِ ،وكثرة دُعاةِ اْلباطل ،
فالانسان يرى أخاهُ على باطلٍ ،على خطأ ،على معصيةٍ ،لَا
يكلّفُ نفسهُ أنْ ينصحَه، وهذا من التّقصير في حقِّ النَّفس وفي حقّ اْلغيرِ،فنسألُ الله لنا ولكم ولْلمسلمين الْهدايةَ والتّوفيق والسّداد والرّشاد،إنّه ولي ذلك واْلقادرُ عليه ،وجزاكم الله خيرًا)).

[بتصرف، شريط "حق الليلة"تراث أم إحداث؟،الشيخ:محمد بن غيث، الدقيقة:( 19:57)]
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-15-2013, 02:55 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
افتراضي

لسـماع المادة الصوتية كاملًا

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-25-2013, 09:00 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Thumbs up


من الأمور المحدثة في النصف من شعبان تخصيص النصف بتوزيع الطعام والحلويات وغير ذلك





منقول،بتصرف يسير
من شريط"حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان
الشيخ:محمد بن غيث-حفظه الله-
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-25-2013, 03:09 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post [ مقطع مفرغ ] "حق الليلة" - عبدالله الحمادي

مَا حُكم "حَقِّ اللَّيلَة" وتخصِيصِها للنِّصف من شَعْبان ؟

(( اْلجواب:هذا السّؤال يتكوّن من جُزءين:

اْلجزء الَأول: فيما يُعرف بـ"حَقِّ اللَّيلةِ"،وقد نصّ أهلُ اْلعلمِ على أنّ توزيعَ اْلحلوى في ليلةِ النِّصف من شعبان ،أو في يومِ النّصف ليس من السُّنَّة ،بل هو من اْلبِدعة اْلمحدَثَة ،وذلك لَأنّه اتّخاذ عيدٍ في يومٍ ليس بعيدٍ، واْلعيدُ ما عَاوَدَ،فاعْتِيَاد توزيعِ اْلحلوى في هذا اْليَوم يكونُ قد اتُّخِذ عيدًا ،وهذا لَا أصلَ له في الشَّرع ،وإنَّما في الِإسلام ثلاثة أعيادٍ : يوم اْلجمعة ،وعيد الَأضحى ،وعيد اْلفِطر ،وقَدْ أتَى النَّبيّ- صلّى الله عليهِ وسلّم- إلى اْلمدينة ،ووجَدَهُم يلعبُون بأعيادٍ ،فنَهَاهُم عن ذَلِك ،وقال:((... قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الَأضْحَى، وَيَوْمَ اْلفِطْرِ))...

ثانيًا :مِمّا يَدُلّ عَلَى أنَّ هذَا اْلعملَ غيرُ جائزٍ أنّ هناكَ مُعتقدٌ فيهِ :وهو أنّ الأعمالَ الطَّيِّبةَ والصَّدَقات تصلُ للَأمواتِ في هَذا اْليوم، ومَعَ مُرورِ الَأيّامِ تَنَاسى النَّاس سبَبَ التَّشْريعِ،وسبَبَ ابتداعِ هذه اْلبِدعةِ ،وبَقَوا وظَنَّوا أنَّها مجرّدُ أمر شَعْبِي ،أوْ من اْلعاداتِ ،وهذَا غير صحيح،إذ أُسّس هذا اْلعمل عَلَى مُعتقدٍ شَرْعِيٍّ ،وهُو تَزَاوُر الَأمواتِ ،أوْ وصولِ الصَّدَقاتِ لَهُم في النِّصفِ من شعبان؛ لبَرَكةِ هذا اْليوم ،هذا هو أساسُ تِلك اْلبدعة ،وبعدَ ذلك أَنْسَاهم الشَّيطان واستَمَروا عَلَى هذا اْلعَمَل.

ثالثًا: الصَّدقة في أيِّ وقتٍ،تنفعُ النَّاس، تنفعُ الَأمواتَ ومنْ ماتَ منهُم-رحمهُ الله-، ولا نُخَصّصُها بيومٍ ونحرِمُهم في باقِي أيَّامِ السَّنةِ .
الَأمر الرّابع:بعضُ النَّاس يوم [ يَأتي ]"حَقّ اللَّيلةِ"، يُسمِّيه :"حقُّ الله"، ومِن (هذا) التَّسمية يجبُ أنْ نفهَمَ اْلمرادَ ،لَأنَّ اْلحقّ فِي الشَّرعِ:مَا كانَ وَاجبًا مطْلوبًا بشكلٍ مفروضٍ وواجب،ولَا وجودَ لهذا اْلحقّ فِي الشَّرع،لَم يَشْرعه اللهُ ولَا رسوله-صلّى الله عليه وسلَّم-، فإذا قُلنا :"حَقِّ الله" ؛إنْ أرَادُوا حَقَّه بِمَا فَرَضَهُ-من الصَّدَقَة بِالطَّعَامِ وَاْلحَلَوِيَات هذه اللّيلة ، فلَا يوجدُ دليلٌ على هَذَا،
وإِنْ أرَادُوا حقًًا لله يُعْطَى لَه ،فالله ليس بفقيرٍ،و لَا هو بِحاجةٍ لمثلِ هذا اْلعمل ،فالله غَنِيٌّ عن عِبِادِهِ،

الأمر [اْلخامس]: لماذا-بالذَّات- في هذا اْليَوم تُعطى اْلحَلَويات ،وبَعْضهم يُوزِّعُ المالَ ؟ واْلكثير منهُم كانَ يعتقدُ صدقَةً عن الأمواتِ في هذا اْليوم ،فالتَّخصيصُ بمثلِ هذا اْليوم لا يشُكّ أنَّهُ يدُلّ ناتج عن مُعتقدٍ وعن عبادةٍ ،وليس مُجرّد عادة أو أمر شعبيٍّ شَائعٍ،
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-25-2013, 03:16 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

فإنْ قيلِ : نحنُ -فقط- نُفْرِحُ الأطفالَ في هذا اْليوم،ونُعطيهم
فاْلجواب:لِمَ في هذا اْليومِ –بالذَّات- ؟ فليس هناك جوابٌ إلّا لبركةِ هذا اْليومِ ،فحينئذٍ يأتِي السُّؤال:
مِن أينَ الدَّليل على بركتِهِ بالصَّدقة ،وإدخالِ السُّرور واْلفرحةِ للأطفال في النِّصفِ من شعبان ؟ ولا يوجدُ على ذلك دليلٌ !
قدْ كانت اْلعادةُ قديمًا ليستْ فقط في اْلحلويّات ،بلْ كانَ بعضُ النَّاس يصنعُ الطَّعامَ ويدعو النَّاس لذلك ،فإذا سألتَهُ : لمَ؟ قالَ: لأجلِ أمواتِنا ؛رحمةً للأمواتِ ولروحِ الأمواتِ ،وقد سألتُ بعضَهُم قديمًا،وكانَ يُجيبُنِي بهذهِ الإجابةِ،
إذًا يعتقدُون أنّه في هذا اْليوم تَصِلُ الصَّدقات -بالذّات للأمواتِ- ،فليسَ اْلموضوعُ مُجرَّد عادةً شعبيَّةً ،أو من عادَاتِنَا الشَّعبيَّة ،بلْ هو من اْلبدع اْلمُحدَثَة التِّي لمْ تكُنْ في عهدِ رسولِ اللهِ- صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم -،وقدْ كانَ رسولُ اللهَ -صلّى الله عليهِ وسلّم- يُحبّ الأطفالَ ،بلْ كانَ يخطُبُ ويَأتِي اْلحسنُ وهوَ يتَعثّرُ في ثوبهِ ،فنَزَلَ وَضَمَّهُ إِلى صدرِهِ ،ومَا استطاعَ أنْ يتَحمّلَ ،إذًا لوْ كانَت كذلك لفَعَلَهَا رسولُ اللهَ -صلّى اللهُ عليه وسلّم- ولَأفْرَحَ الأطفالَ فِي زمانِهِ في مثلِ هذا اْليوم ،فهو -عليه الصَّلاة والسَّلام أرحمُ اْلخَلْقِِ باْلخَلْق ،وأرحمُ النَّاس بأمّتهِ ، وكانَ مُحبًّا للأطفالِ ،ورحيمًا بِهِم-عليه الصَّلاة والسَّلام- ،فمِنْ هُنا نقولُ : أنَّ هذا اْلعملَ غيرُ جائزٍ،

وأخيرًا: يُعلِّمُ الأطفالَ طلبَ اْلمال والشّحاته والسُّؤال، وما ينبغِي أنْ يُربَّى الأطفالُ على هذا: سؤال النَّاس والطَّلب منهم ،
لذلك تجدُ بعضَ الأطفالِ ما يرغَبُ اْلحلَوى ، يريدُ اْلمالَ،هكذَا تتدرَّج الأمورُ إلى النُّفُوسِ ،واْلبدعةِ أشدُّ خَطَرًا مِن اْلمعصيةِ ،
هذا بالنِّسبة لْلجوابِ وَلَوْ لمْ (يكُنْ) بدعةً ،ولوْ كانَ جائزًا شَرْعًا ،لَمَا خَسِرْنا شيئًا ،ولقلنا بِجوازِهِ ولكنّ الأمرَ له تعلُّقٌ بالدِّينِ والشَّرْع واْلمُعتَقَد ،وليسَ مُجرّد عَادَةً من اْلعَادات ،لذلك لمْ يَعْتَرِض اْلعلماءُ على كثيرٍ من اْلعاداتِ ، ولا تَظنُّوا أنَّه مُحدثٌ في مجتمعنا فقط ،بل كانَ موجودًا قَديمًا قدْ نَصَّ عليهِ اْلعُلماء وكَانُوا يعبِّرُون عنهُ بتوزيعِ اْلحَلوى والطَّعام في النِّصفِ من شعبان ،واْلمُصْطلح اْلحديثُ له هو: "حَقُّ اللَّيلةِ"أو "حَقُّ اللهِ" ،فقَدْ تَغَيَّرَ الاسمُ واْلمُسمّى واحِد ،...
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-25-2013, 03:24 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

- طيّب فضيلة الشيخ قد يقولُ قائلٌ: إنّ هذا الأمرُ-في السّابق- كانَ عبادةً ومُعتقدًا عندَ اْلبعض ،لكن مع مرورِ الأيَّام انتهَتْ هذِه اْلعبادةِ ،و(هذه) اْلمُعتقد ،وبَقِي الأمرُ الشَّعبيُّ فقط، يعنِي :أنْ يُلبسَ الأطفالَ مثَلًا ملابسَ شعبيَّةً وتُوزّعُ بعضُ اْلحلوى الشَّعبيَّة،لكن اْلعبادات واْلمُعتَقدات انتهتْ،يعنِي :لا تُوجدُ في هذِه الأيَّامِ ،حتّى عند الأطفالِ أو عند اْلكبارِ انتهَتْ مثل هذه اْلمُعتقدات ،هلْ يبْقَى الأمرُ-فقط – (شعبِي)؟

لا يَجوز مِنْ وَجْهَيْنِ :

اْلوجه الأول: مَا بُنِي على باطلٍ فهو باطلٌ،وهذه قاعدةٌ عند أهلِ اْلعلمِ ،وهذه العادةٌ قد بُنِيَتْ على مُعتقدٍ وعلى عملٍ من أعمالِ الشَّرعِ- كمَا يظُنُّون- ،أو عَلى مُعتقدٍ أو على عبادةٍ يظنُّونَها مشروعة ،وما بُنِيَ على باطلٍ فهو باطلٌ.

2- يبقَى اْلمحظورُ الآخر وهو: أنَّ توزيعَ الطَّعامِ وصنعتهُ للأطفالِ في هذَا اْليوم ،وتغييرُ اْلملابسِ يبقَى (نوع) من اْلعيدِ ،لأنَّ اْلعيدَ ما عاوَدَ وتجدّدَ ،فيكونُ عيدًا مُبتدعًا لا أصلَ له في شرعِ اللهِ ، والأعيادُ ليست مُجرّد عاداتٍ ،بلْ الأعيادُ تتعلَّقُ باْلعقائدِ وتَتَعلَّقُ بالدِّينِ ،ولذلك لها مناسِبَات شرْعِيَّةٍ ،أو دينِيَّةٍ في كلِّ طائفةٍ ،ولذا النَّبيَّ -صلَّى الله عليهِ وسلَّم- نَهى الأنصارُ لمَّا أتَى وَوَجَدَهُم
يلعَبُونَ في عيدَين فنهَاهُم ،و لوْ كانَ ذلك جَائزًا لَأقَرَّهُم ،لكِن نَهَاهُم ،وقال لهم:((... قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الَأضْحَى، وَيَوْمَ اْلفِطْرِ))
،فيكونُ بِمَثَابةِ الشَّيئِ الذِّي يعودُ ويَتَجَدَّدُ،وليسَ كُلَّ النَّاس - حَتَّى الآن- يعتقدُ أنَّهَا أمرٌ شَعبيٌّ ،بلْ لَا يزالُ اْلبعضُ يرَى أنَّها صدقةٌ للأرحامِ والأمواتِ ،
ولوْ قيلَ ما قيلَ الآن سيأتِي زمانٌ لنْ يتَوقّفَ فيه إبليسُ يُعيدُهم إلى معتقدِهِم وعاداتِهِم ،فلا شكّ أنَّ في النُّفُوس شيئٌ من اْلعبادةِ والتَّصدق في هذا اْليوم ،ولا شكّ أنَّه كاْلعيدِ الذِّي يعودُ ،ولا يجوزُ أنْ يُحدَثَ عيدًا إلّا بدليلٍ ؛لأنَّه -كمَا أخبرتُكُم- الأعياد ليست مجرّد فرحةً واحتفالًا ،إنَّما هي تعودُ للاعتقادِ ،وتعودُ للأديانِ ،فمن هُنا منعَ الإسلامُ أيَّ عيدٍ ،إلّا ما شرعَهُ الله –عزَّوجلَّ –،...

- طيّب يا شيخ بعض الأطفالِ قدْ يأتِي إلَى اْلمنزلِ،يعنِي هلْ يُردّ الطِّفل- مثلًا-؟
يُعلَّمُ ؛أنَّ هذا غير جائزٍ وهذا غير صحيحٍ ،وهذا التَّصرف لا يجوزُ شرعًا،يُعلّم...))

[المصدر: حق الليلة -الشيخ :عبدالله الحمادي-بتصرف يسير]


لسماعه صوتيًا،تجدونه على الرابط أدناه
http://drosuae.com/play.php?catsmktba=17800
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:10 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.