أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
26130 38723

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الفقه وأصوله - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 01-12-2010, 12:38 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي رأي الشيخ فركوس حول مسألة التحنيك

رأي الشيخ فركوس حول مسألة التحنيك



قال الشيخ محمد علي فركوس –حفظه الله- عن مسألة تحنيك المولود :

" ...لكن هذه الأحاديث –على الصحيح –إنما تدل على مشروعية التبرك بذات النبي صلى الله عليه وسلم وريقه ولعابه ...وهو أمر مجمع عليه , غير أنه ليس فيها دلالة على جواز التبرك بذوات الصالحين وآثارهم , إذ لم ينقل حصول هذا النوع من التبرك من الصحابة رضي الله عنهم بغيره صلى الله عليه وسلم لا في حياته ولا في مماته, وقد كان فيهم الخلفاء الراشدون وبقية العشرة المبشرين بالجنة وغيرهم , وهم أفضل القرون لاعتقادهم اختصاص الرسول صلى الله عليه وسلم بمثل هذا التبرك دون سواه , وقد أثبت الشاطبي إجماع الصحابة رضي الله عنهم على ترك التبرك فيما بينهم حيث يقول : " وهو إطباقهم -أي الصحابة- على الترك؛ إذ لو كان اعتقادهم التشريع لعمل به بعضهم بعده أو عملوا به ولو في بعض الأحوال إما وقوفًا على أصل المشروعية وإما بناء على اعتقاد انتفاء العلة الموجبة للإمتنـاع" الاعتصام للشاطبي (2-10).

وقال – رحمه الله – في موضع آخر: " فعلى هذا المأخذ: لا يصح لمن بعده الاقتداء به في التبرك على أحد تلك الوجوه ونحوها، ومن اقتدى به كان اقتداؤه بدعة، كما كان الاقتداء به في الزيادة على أربع نسوة بدعة" المصدر السابق: (2/9) وعليه فإنّ القول بجواز التبرك بريق الصالحين ولعابهم من جهة التحنيك هو القول بجواز التبرك بذوات وآثار الصالحين قياسًا على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا يخفى أنّ مثل هذا القياس فاسد الاعتبار لمقابلته للإجماع المنقول عن الصحابة رضي الله عنهم في تركهم لهذا الفعل مع غير النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولو كان خيرا لسبقونا إليه، ثمّ إنّ القول بجواز التبرك بآثار الصالحين يقضي بطريق أو بآخر إلى الغلو في الصالحين وعبادتهم من دون الله سبحانه، فوجب المنع من ذلك سدّا لذريعة الشرك. "

[أجوبة فقهية ضمن سلسلة ليتفقهوا في الدين :40 سؤالا في أحكام المولود لأبي عبد المعز محمد علي فركوس].
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 01-16-2010, 07:11 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي تـسمية المولود ووقتها

تـسمية المولود


قيل الاسم : مشتق من الوسم، بمعنى : العلامة، ولهذا قيل له : اسم، لأنه يسم من سمي به ويعلم عليه، وهذا في القرآن الكريم كثير، كما قال الله تعالى : { يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا } وقيل : من السمو بمعنى : العلو.

.. فحقيقة الاسم للمولود : التعريف به، وعنونته بما يميزه على وجه يليق بكرامته آدمياً مسلماً." ...." وإن حسن الاختيار يدل على أكثر من معنى، فهو يدل على مدى ارتباط الأب المسلم بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، ومدى سلامة تفكيره من أي مؤثر يصرفه عن طريق الرشد والاستقامة, والإحسان إلى المولود بالاسم الحسن... " (1).



متى يُسمى المولود


يستحب تسمية المولود يوم السابع لما ثبت عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بتسمية المولود يوم سابعه ووضع الأذى عنه والعق (2)، قال رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم َ: " كُلّ غُلاَمٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ، تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سابِعِه،ويسمى فيه وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ " (3).

لكن تجوز تسميته حين يولد لما ورد عن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ وُلِدَ لِي غُلاَمٌ فَأَتَيْتُ بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمَّاهُ إِبْرَاهِيمَ فَحَنَّكَهُ بِتَمْرَةٍ وَدَعَا لَهُ بِالْبَرَكَةِ " (4) ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولد لِي اللَّيْلَةَ غُلَامٌ فَسَمَّيْتُهُ بِاسْمِ أَبِي إِبْرَاهِيمَ (5).

وفي الصحيحين أيضا من حديث سهل قَالَ أُتِيَ بِالْمُنْذِرِ بْنِ أَبِي أُسَيْدٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ وُلِدَ فَوَضَعَهُ عَلَى فَخِذِهِ وَأَبُو أُسَيْدٍ جَالِسٌ فَلَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِشَيْءٍ بَيْنَ يَدَيْهِ فَأَمَرَ أَبُو أُسَيْدٍ بِابْنِهِ فَاحْتُمِلَ مِنْ فَخِذِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاسْتَفَاقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "أَيْنَ الصَّبِيُّ فَقَالَ أَبُو أُسَيْدٍ قَلَبْنَاهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَا اسْمُهُ قَالَ فُلاَنٌ قَالَ وَلَكِنْ أَسْمِهِ الْمُنْذِرَ فَسَمَّاهُ يَوْمَئِذٍ الْمُنْذِرَ" (6).

وهذه الأحاديث تدل على جواز تسمية المولود يوم ولادته والأفضل تأخيرها إن قدر إلى يوم سابعه للسنة القولية" (7).


_______________

(1) تسمية المولود لبكر أبو زيد (7-10)
(2) رواه الترمذي (2832) وقَالَ : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ . وحسنه الألباني في صحيح الترمذي
(3) رواه أبو داود (3838) وصححه الألباني في صحيح أبي داود
(4) متفق عليه اخرجه البخاري في العقيقة(5467) ومسلم في الآداب (2145)
(5) رواه مسلم في الفضائل (2315)
(6) متفق عليه اخرجه البخاري (6191) ومسلم (2149) كلاهما في الأدب
(7) أجوبة فقهية ضمن سلسلة " ليتفقهوا في الدين ": أربعون سؤالا في أحكام المولود للشيخ محمد علي فركوس (43)
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 01-16-2010, 10:21 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي تسمية المولود من حق الأب

التسمية حق للأب


" لا خلاف بين الناس أن التسمية حق للأب دون الأم لأن الولد ينسب إليه وهو أحق بتسميته , وكما تجب على المولود له النفقة والتعليم والعقيقة وغيرها فالتسمية تكون له , لذلك يدعى الخلق يوم القيام بآبائهم لا بأمهاتهم , وإنما يتبع أمه في الحرية والرق واللعان والزنى وفي غيرها من المسائل المعروفة في الفقه ". [(40 سؤالا في أحكام المولود ص 59) للشيخ فركوس]

" وليس للأم حق منازعته، فإذا تنازعا فهي للأب. وبناءً على ذلك فعلى الوالدة عدم المشادة والمنازعة، وفي التشاور بين الوالدين ميدان فسيح للتراضي والألفة وتوثيق حبال الصلة بينهم.

كما أنه ثبت عن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم أنهم كانوا يعرضون موالديهم على النبي صلى الله عليه وسلم فيسميهم، وهذا يدل على أن على الأب عرض المشورة في التسمية على عالم بالسنة أو من أهل السنة يثق بدينه وعلمه، ليدله على الاسم الحسن بمولوده". [(تسمية المولود للشيخ بكر أوب زيد (ص 12)]
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 01-17-2010, 05:02 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي ضوابط تسمية المولود:

ضوابط تسمية المولود

أفضل الأسماء

عن أبي وهب [الجشمي] - وكانت له صحبة - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تسموا بأسماء الأنبياء وأحب لأسماء إلى الله عز وجل: عبد الله، وعبد الرحمن، وأصدقها حارث، وهمّام، وأقبحها : حربٌ: حربٌ، ومرّة".

قال العلامة الألباني:

صحيح دون "جملة الأنبياء" [انظر صحيح الأدب المفرد (1-305)]

وعن جابر قال: ولد لرجل منا غلامٌ فسماه : القاسم، فقلنا : نكنيك أبا القاسم ولا كرامة، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: "سم ابنك عبد الرحمن". [صحيح الأدب المفرد للشيخ الألباني(1-305)]

قال القرطبي:

يلتحق بهذين الاسمين ما كان مثلهما كعبد الرحيم وعبد الملك وعبد الصمد وإنما كانت أحب إلى الله لأنها تضمنت ما هو وصف واجب لله وما هو وصف للإنسان وواجب له وهو العبودية.

ثم أضيف العبد إلى الرب إضافة حقيقية فصدقت أفراد هذه الأسماء وشرفت بهذا التركيب فحصلت لها هذه الفضيلة.

وقال غيره:

الحكمة في الاقتصار على الاسمين أنه لم يقع في القرآن إضافة عبد إلى اسم من أسماء الله تعالى غيرهما، قال الله تعالى: {وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ} وقال في آية أخرى {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ} ويؤيده قوله تعالى: {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ} " [فتح الباري لابن حجر العسقلاني (10-570)]
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 01-17-2010, 06:08 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي ضوابط الأسماء المنهي عنها

ضوابط الأسماء المنهي عنها
قال الطبري : " لا ينبغي التسمية باسم قبيح المعنى و لا باسم يقتضي التزكية له ، و لا باسم معناه السب ، و لو كانت الأسماء إنما هي أعلام للأشخاص لا يقصد بها حقيقة الصفة لكن وجه الكراهة أن يسمع سامع بالاسم فيظن أنه صفة للمسمى ، فلذلك كان ( صلى الله عليه وسلم ) يحول الاسم إلى ما إذا دعي به صاحبه كان صدقا . قال : و قد غير رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) عدة أسماء " .ذكره في " الفتح " ( 10 / 476 ) .
قلت : و على ذلك فلا يجوز التسمية بعز الدين و محي الدين و ناصر الدين ، و نحوذلك .
و من أقبح الأسماء التي راجت فى هذا العصر و يجب المبادرة إلى تغييرها لقبح
معانيها هذه الأسماء التي أخذ الآباء يطلقونها على بناتهم مثل ( وصال )
و ( سهام ) و ( نهاد ) و ( غادة ) و ( فتنة ) و نحو ذلك . و الله المستعان .السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني (1-215)
وعن عائشة قالت :
" جاءت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، و هو عندي ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أنت ؟ قالت : أنا جثامة المزنية ، فقال : بل أنت حسانةالمزنية "السلسلة الصحيحة رقم(216)
وذكر النووي في شرح مسلم: ( نهانا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن نسمى رقيقنا بأربعة أسماء أفلح ورباح ويسار ونافع ) [ 2137 ] وفى رواية لاتسمين غلامك يسارا ولا رباحا ولا نجيحا ولا أفلح ... وفى رواية جابر قال ( أراد النبى صلى الله عليه و سلم أن ينهى عن أن يسمى بيعلى وببركة وبأفلح وبيسار وبنافع ونحو ذلك "شرح مسلم(14-118)
( إن ابنة لعمر كان يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه و سلم جميلة ) وفى الحديث الآخر [ 2140 ] كانت جويرية اسمها برة فحول رسول الله صلى الله عليه و سلم اسمها جويرية وكان يكره أن
يقال خرج من عند برة وذكر [ 2141 ] [ 2142 ] فى الحديثين الآخرين أن النبى صلى الله عليه و سلم غير اسم برة بنت أبى سلمة وبرة بنت جحش فسماهما زينب وزينب وقال لاتزكوا أنفسكم الله أعلم بأهل البر منكم معنى هذه الأحاديث تغيير الاسم القبيح أو المكروه إلى حسن, وقد ثبت أحاديث بتغييره صلى الله عليه و سلم أسماء جماعة كثيرين من الصحابة وقد بين صلى الله عليه و سلم العلة فى النوعين وما فى معناهما وهى التزكية أو خوف التطير"شرح مسلم للنووي (14-121)

و قال صلى الله عليه و سلم [ 2143 ] ( ان أخنع اسم عند الله عز و جل رجل تسمى ملك الأملاك لا مالك إلا الله قال سفيان مثل شاهان شاه وقال أحمد بن حنبل سألت أبا عمرو عن أخنع فقال أوضع ) وفى رواية أغيظ رجل على الله يوم القيامة وأخبثه وأغيظه عليه رجل كان يسمى ملك الأملاك شرح مسلم(14-121) وكذلك التسمى بأسماء الله تعالى المختصة به كالرحمن والقدوس والمهيمن وخالق الخلق ونحوها "شرح النووي على مسلم (14-122)
"وكذلك تحريم التسمية بمثل : سيد الناس، سيد الكل، سيد السادات، ست النساء.ويحرم إطلاق ( سيد ولد آدم ) على غير رسول الله صلى الله عليه وسلم.وفي حديث زينب بنت أبي سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا تزكوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البر منكم " رواه مسلم.
... قال ابن القيم : "... التسمية بأسماء الشياطين، كخنزب، والولهان، والأعور، والأجدع وقد وردت السنة بتغيير اسم من كان كذلك. ويكره التسمي بأسماء الحيوانات المشهورة بالصفات المستهجنة، ومنها التسمية بما يلي : حنش، حمار، قنفذ، قنيفذ، قردان، كلب، كليب… والعرب حين سمت أولادها بهذه، فإنما لما لحظته من معنى حسن مراد : فالكلب لما فيه من اليقظة والكسب، والحمار لما فيه من الصبر والجلد، وهكذا ... وبهذا بطل غمز الشعوبية للعرب كما أوضحه ابن دريد وابن فارس وغيرهما.
"تسمية المولودلبكر أبوزيد( 24-23)
"ويحرم تلقيب الشخص بما يكره وإن كان العيب فيه كالأعور والأبرص والأعمش والأجرب ويجوز ذكره بنية التعريف لمن لم يعرفه إلا به.... ومثل الأسماء التي تعبد لغير الله :عبد الزهير ,وعبد العزّى, وعبد النبي ,عبد الكعبة, وعبد الرسول...فإن كان عَلما مجردا لا تفهم منه التزكية ولا تحمل على معناه ,فلا يضر التسمية به كاسم صالح وعلي وما أشبههما."40 سؤالا في أحكام المولود لأبي عبد المعز محمد علي فركوس
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 01-29-2010, 03:55 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي

جزى الله ابنتي الحبيبة " أم سلمة السلفية " خير الجزاء على هذا الجهد الطيب.
اسأل الله - تعالى - أن يبارك لك فيه، وأن يجعله في ميزان حسناتك أضعافا مضاعفه ويزيدك الله من فضله .

أرجو المعذرة منك ابنتي الحبيبة " أم سلمة السلفية " فإني في حرج شديد منك، ومن الأخوات الحبيبات في منتدانا الغالي على التقصير، لأني وعدت بالكتابة عن تسمية المواليد والعقيقة وتأخرت لظروف طرأت.
فسَدَدْتِ الثغرة وكتبت بالموضوع على الوجه الأكمل والأحسن والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.


أسأل الله - عز وجل أن يعينني وإياكنّ أحبتي على مواصلة المسير، ومتابعة المنتدى، وأن يجعل عملنا خالصا متقبلا.
إنه ولي ذلك والقادر عليه.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 01-29-2010, 04:37 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي ينسبُ المولودُ إلى أبيـــه لا إلى أمــــه.

ينسبُ المولودُ إلى أبيــــه لا إلى أمــــه

قال الله - تعالى - : {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [ الأحزاب 5].

قال فضيلة الشيخ بكر ابو زيد – رحمه الله تعالى - : [كما أن التسمية من حق الأب، فإن المولود ينسب إلى أبيه لا إلى أمه، ويدعى بأبيه لا بأمه، فيقال في إنشاء التسمية : فلان ابن فلان، ولا يقال : ابن فلانة، ويقال في دعاءه ومناداته والإخبار عنه : يا ابن فلان، ولا يقال : يا ابن فلانة ، قال الله - تعالى -: {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ} [الأحزاب:5].
والدعاء يُستعمل استعمال التسمية، فيقال :
دعوت ابني زيدًا، أي : سميته ، قال الله - تعالى - : {لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا} [ النور : 63].
وذلك خطاب من كان يقول للنبي - صلى الله عليه وسلم - : يا محمد ! أي : قولوا : يا رسول الله ! يا نبي الله .!
ولهذا يدعى الناس يوم القيامة بآبائهم : فلان ابن فلان، كما ثبت الحديث بذلك عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : " إن الغادر يرفع له لواء يوم القيامة ، يقال : هذه غدرة فلان ابن فلان ". رواه البخاري وترجم عليه بقوله : " باب : ما يدعى الناس بآبائهم."
وهذا من أسرار التشريع، إذ النسبة إلى الأب أشد في التعريف وأبلغ في التمييز، لأن الأب هو صاحب القوامة على ولده وأمه في الدار وخارجها، ومن أجله يظهر في المجامع والأسواق، ويركب الأخطار في الأسفار لجلب الرزق الحلال والسعي في مصالحهم وشئونهم، فناسبت النسبة إليه لا إلى ربات الخدور، ومن أمرهن الله
– تعالى - بقوله : {وَقرنَ في بُيوتِكـُنّ} [الأحزاب : 33].انتهى . انظر : [ تسمية المولود ص 5- 6].

أما حديث : ( يدعى الناس يوم القيامة بأمهاتهم سترا من الله عزّ وجلّ عليهم ) فهو حديث موضوع انظر : [سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة . رقمه 433 جــ 1 ص 430] .

لذا فإن التزام وصلة النسب، أي : ( لفظة : ابن فلان، أو ابنة فلان هام جدا بين الأعلام) .

وقال فضيلة الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله تعالى - : [التزام وصلة النسب ( لفظة : ابن ) بين الأعلام، وهنا أذكر حقيقة تاريخية مهمة هي : أن التزام لفظة ( ابن ) بين اسم الابن وأبيه مثلاً كانت لا يعرف سواها على اختلاف الأمم، ثم لظاهرة تبني غير الرشدة في أوربا صار المتبني يفرق بين ابنه لصلبه فيقول (فلان ابن فلان )، وبين ابنه لغير صلبه فيقول : ( فلان فلان )، بإسقاط لفظة (ابن)، ثم أسقطت في الجميع، ثم سرى هذا الإسقاط إلى المسلمين في القرن الرابع عشر الهجري فصاروا يقولون مثلاً : محمد عبدالله !.
وهذا أسلوب مولد، دخيل، لا تعرفه العرب، ولا يقره لسانها، فلا محل له من الإعراب عندها.
وهل سمِعَت الدنيا فيمن يذكر نسب النبي - صلى الله عليه وسلم - فيقول : محمد عبدالله ! ولو قالها قائل لهجن وأدّب، فلماذا نعدل عن الاقتداء وهو أهدى طريقاً وأعدل سبيلاً وأقوم قيلاً ؟!.

وانظر إلى هذا الإسقاط كيف كان داعية الاشتباه عند اشتراك الاسم بين الذكور والإناث ، مثل : أسماء وخارجة ، فلا يتبين على الورق إلا بذكر وصلة النسب : ( ابن فلان) أو ( بنت فلان ).انتهى. انظر : [تسمية المولود ص 3].

ويجوز للرجل أن يقول لابن غيره يا بني وذلك مجازاً : فعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : (أن النبي- صلى الله عليه وسلم - قال له : يا بني) صححه الألباني – رحمه الله -. انظر: [سنن أبي داود 4/291 رقم 4964].


يتبع - إن شاء الله تعالى -
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 01-29-2010, 07:39 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي فوائد حول تسمية المولود

فوائـــــد حول تسمية المولود

1.هل للرؤيا المنامية أثر في تسمية المولود ومرضه ؟.

سئل فضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز – رحمه الله تعالى - : [إن لدي ولد وفي أثناء حمله شاهدت في منامي شيخاً عجوزاً يقول لي: إنك ستنجبين ولدا فأسميه يوسف، وحين ولادته أسميته غير هذا الاسم؛ لأنني قد نسيت ذلك – الذي تقول: أنا أتخيله أمامي حتى الآن- وقد بلغ الولد العاشرة من عمره، ومنذ ولادته حتى الآن هو مريض، ويخرج من مرض ليدخل في مرض ثان، فلم أشاهد عليه وقت كان متعافيا فيه، فهل لما رأيته في المنام شأن في هذا ؟ أي هل أغير اسمه إلى يوسف، لعل الله أن يكتب له الشفاء بإذنه سبحانه وتعالى].

فأجاب فضيلته : [بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعـد:
فهذه الرؤيا التي رأتها السائلة أن شيخاً عجوزاً أمرها أن تسمي ولدها يوسف ثم نسيت فلم تسمه يوسف وابتلي الولد بالمرض إلى حين التاريخ، وتسأل هل لهذه الرؤيا أثر لهذا وهل تغير اسمه.
الجواب: ليس لهذه الرؤيا أثر، والرؤيا في المنام لا يعول عليها، وليست .... في شيء، وقد تكون من الشيطان للإيذاء والتحزين، ولا سيما إذا كانت عند رؤيتها لهذا الشيخ قد كرهت ذلك، فإن هذا من الشيطان، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (الرؤيا الصالحة من الله والحـلم من الشيطان، فإذا رأى أحدكم ما يكره فلينفث عن يساره ثلاث مرات، ويتعوذ بالله من الشيطان ومن شر ما رأى ثلاث مرات، ثم لينتقل على جنبه الآخر فإنها لا تضره)، هكذا ينبغي للرائي، إن رأى ما يسره حمد الله وأخبر به من يحب، وإن رأى ما يكره استعاذ بالله من الشيطان ومن شر ما رأى ثلاث مرات ونفث عن يساره ثلاث مرات، ثم انقلب على جنبه الآخر فإنها لا تضره، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم.
وهذا الصبي الذي فيه مرض لله فيه حكمة سبحانه وتعالى، وأنتِ أيتها السائلة على خير إن شاء الله في التمريض وفي التعب فهذه من المصائب، والمصائب للعبد عليها خير كثير إن صبر، كما قال جل وعلا : { وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} (سورة البقرة : 155-157).
وجاء في الحديث الصحيح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (ما من عبدٍ يصاب بالمصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا آجره الله في مصيبته، وأخلفه خيراً منها). فالإنسان يصاب بأشياء من أمراض في نفسه، أو في ولده، أو في زوجه، أو في أقاربه، أو بسبب مال، أو بأشياء أخرى مما يكره فعليه أن يصبر ويحتسب ويقول: إنا لله وِإنا إليه راجعون، قدر الله وما شاء فعل، وهو على خيرٍ عظيم، ما أصاب العبد من مصيبة مما يكره، من مرض أو هم أو حزن أو غير ذلك حتى الشوكة إلا كفر الله بها من خطاياه، فعليك – يا أخت في الله – الصبر والاحتساب وأبشري بالخير.
وأسأل الله أن يمنح ولدك الشفاء والعافية وأن يريك فيه ما يسرك، وأن يمن عليه بالعافية مما أصابه، وعليك أن تسألي الله جل وعلا أن يعافيه ويشفيه من عنده، ولا سيما في الصلاة في السجود في الليل، سلي الله له الشفاء والعافية واعرضيه على من تيسر من الأطباء؛ لعل الله يمن عليه بالشفاء والعافية، وأما الرؤيا فليس لها أثر في هذا.

http://www.binbaz.org.sa/mat/17607

***************

2. هل تجب تسمية المولود إذا وُلِد ميتا ؟.

سئل فضيلته :
[هل يجب على الآباء أن يسموا الموالد الذين يُتوفون بعد وقت قصير من ولادتهم، أو أن يولدوا أمواتاً، أو ينزلوا على هيئة قطعة لحم غير مخلقة؛ لأنني سمعت أنهم يُسألون يوم القيامة عن أسمائهم ومن الذي سماهم، هل هذا صحيح أم لا؟ جزاكم الله خيرا].

فأجاب : [نعم، المشروع للآباء أن يسموا أولادهم، إذا كان سقط بعد أربعة أشهر بعد نفخ الروح فيه سقط حياً أو ميتاً يسمى هذا السنة، وهكذا البنت تسمى، وتسن العقيقة أيضاً ذبيحتان عن الذكر وذبيحة عن الأنثى يوم السابع، سواءٌ سقط حياً أو ميتاً بعدما تنفخ فيه الروح، يعني بعد أربعة أشهر، فالسنة أن يسمى وأن يعق عنه على الرجل شاتان، ويعق عن الأنثى شاة واحدة هذا هو السنة، وهم يدعون بأسمائهم يوم القيامة، فيشرع للآباء أن يسموا أولادهم ذكوراً كانوا أو إناثا، كما يسن لهم العقيقة. جزاكم الله خيراً].

http://www.binbaz.org.sa/mat/17767

***************

3.وقت تسمية المولود

وسئل فضيلته :
[ لي أطفال يتوفون عند الولادة مباشرةً، ولم أسمهم، فهل تنصحون أن يسمي الإنسان الطفل عند ولادته فوراً؟

فأجاب : [السنة التسمية اليوم السابع وإن سماه يوم الولادة فلا بأس، ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه فعل هذا وهذا، فإذا سماه يوم الولادة فلا بأس، وإن أخره إلى اليوم السابع فهو أفضل والعقيقة كذلك اليوم السابع يذبح عنه، عن الذكر ثنتان من الغنم وعن الأنثى واحدة يوم السابع، هذا هو الأفضل، ويحلق رأسه رأس الصبي اليوم السبع، وإن سماه يوم الولد فكله طيب، ورد عن النبي هذا، وهذا -عليه الصلاة والسلام-.

http://www.binbaz.org.sa/mat/9504

***************

4. وسئل فضيلته : [ هل تجوز تسمية الولد بـ (خالد)؟ جزاكم الله خيرا؟.

فأجاب : [لا بأس، في الصحابة خالد بن الوليد - رضي الله عنه وأرضاه - ، هذا الاسم مشهور من قديم الزمان، ولم ينكر النبي - عليه الصلاة والسلام-].

جزى الله شيخنا الوالد عبد العزيز ابن باز عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، وجعل الفردوس الأعلى مأواه.

http://www.binbaz.org.sa/mat/17293

***************

5. قد يتبادر إلى ذهن الكثيرين ، وخاصة العوام أن لفظ ( طه ) و ( يس ) إسمان من أسماء النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وذلك لقوله تعالى : { طه * ما أنزَلنا عَليكَ القرآنَ لتشقى } (سورة طه 1 ــ 2) .
وقوله تعالى : { يس * والقرآنِ الحَكيم * إنك لمِنَ المُرْسَلين } [ سورة يس 1 ــ 3 ] .
وليس الأمر كذلك ، إنما هي من الأحرف المقطعة مثل ( الم ) و(حم ) وغيرها مما جاء في صدور السور ، في كتاب الله - تبارك وتعالى - ، والله - تعالى -أعلم بمراده بها .


وقد ذكر ذلك ابن القيم – رحمه الله تعالى - في كتابه القيم : [ تحفة المودود ص 127 ] .
وممن اختار هذا القول أيضا : سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمهما الله - تعالى -وجعل الفردوس الأعلى مأواهما.

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?t=2701
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-01-2010, 07:55 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي تكنيـــــــــة الآباء :

تكنيـــــــــة الآباء :

1. يُـكـنّى الأبوان باسم ابنهما الأكبر : روى الإمام البخاري - رحمه الله - في الأدب المفرد عن شريح بن هانئ قال : حدثني هانئ بن يزيد أنه : [ لما وفد إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - مع قومه فسمعهم النبي - صلى الله عليه وسلم - وهم يكنونه بأبي الحكم، فدعاه النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال إن الله هو الحكم، وإليه الحُكم، فلم تكنيت بأبي الحكم ؟ قال : لا، ولكن قومي إذا اختلفوا في شيء أتوني فحكمت بينهم فرضي كلا الفريقين، قال : ما أحسن هذا ! ثم قال : مالك من الولد ؟ قلت لي شريح وعبد الله ومسلم بنو هانئ، قال : فمن أكبرهم ؟ قلت : شريح، قال : فأنت أبو شريح، ودعا له ولولده، وسمع النبي - صلى الله عليه وسلم - يسمون رجلا منهم عبد الحجر، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - ما اسمك ؟ قال عبد الحجر، قال : لا، أنت عبد الله، قال شريح : وإن هانئا لما حضر رجوعه إلى بلاده، أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : أخبرني بأي شيء يوجب لي الجنة ؟ قال : عليك بحسن الكلام، وبذل الطعام) قال الألباني : صـحـيـح. انظر: [الأدب المفرد 1/282 رقم811].

قال الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله تعالى – في إجابته على أسئلة المناهي اللفظية :
[غيّر النبي - صلى الله عليه وسلم - اسم أبى الحكم الذي تكني به ؛ لكون قومه يتحاكمون إليه، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : (إن الله هو الحكم وإليه الحكم ) ثم كناه بأكبر أولاده شريح وقال له : (أنت أبو شريح) وذلك لأن هذه الكنية التي تكنى بها هذا الرجل لوحظ فيها معنى الاسم، فكان هذا مماثلا لأسماء الله – سبحانه وتعالى – لأن أسماء الله – عز وجل – ليست مجرد أعلام، بل هي أعلام من حيث دلالتها على ذات الله – سبحانه وتعالى – وأوصاف من حيث دلالتها على المعنى الذي تتضمنه ، أما أسماء غيره – سبحانه وتعالى – فإنها مجرد أعلام إلا أسماء النبي صلى الله عليه وسلم، فإنها أعلام وأوصاف، وكذلك أسماء كتب الله – عز وجل – فهي أعلام وأوصاف أيضاً.[ انتهى كلامه– رحمه الله تعالى –.


ويراعى في التسمية والتكنية أمور :

1/1 في حال عدم اتفاق الأبوين على تسمية الوليد، فالتسمية من حق الأب كما تقدم في كتاب الله وهدي رسوله - صلى الله عليه وسلم – لأن الولد ينسب إلى لأبيه لا لأمه فيقال فلان ابن فلان، قال الله - تعالى - : {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [ الأحزاب 5]. .
وعن أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (ولد لي الليلة غلام فسميته باسم أبي إبراهيم) (متفق عليه) . ‌

2/1 يجوز تغييرالإسم القبيح كي لا يكون مدعاة للإستهزاء والسخرية، أو الإسم الذي فيه تزكية، أو الذي يدل على شدة أو معصية ، أو ما عُـبّدَ لغير الله – تعالى - : وقد غيّر رسول الله - صلى الله عليه وسلم – أسماء رجال ونساء من صحابته الكرام، (روى الإمام البخاري في صحيحه)عن عبد الحميد بن جبير بن شيبة قال : جلست إلى سعيد بن المسيب، فحدثني أن جده حزْنا قدم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : (ما اسمك ؟) قال : اسمي حَزْن قال بل أنت سهل قال ما أنا بمغير اسما سمانيه أبي] . قال ابن المسيب فما زالت فينا الحزونة بعد .
الحزْن : ما غلظ من الأرض، وهي ضد السهل.
وعن محمد بن عمرو بن عطاء - رضي الله عنه - قال : سميت ابنتي برة، فقالت زينب بنت أبي سلمة : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهى عن هذا الاسم، وسُميتُ برة، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (لا تزكوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البر منكم)، فقالوا : بم نسميها، فقال : (سموها زينب) رواه مسلم وأبو داود.

قال أبو داود : وغَيّرَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - اسم العاصي، وعزيز، وعتلة، وشيطان، والحكم، وغراب، وحُباب، وشهاب فسماه هشاما، وسمى حربا سلما، وسمى المضطجع المنبعث، وأرضا تسمى عفرة سماها خضرة، وشعب الضلالة، سماه شعب الهُدى، وبني الزنيّـة، سماهم بني الرّشدة، وسمى بني مَغويّة، بني رَشدة).
قال أبو داود : تركت أسانيدها اختصارا .
قال الخطابي : أما العاصي فإنما غيره كراهية لمعنى العصيان، وإنما سمة المؤمن الطاعة والاستسلام.
والعزيز : إنما غيره لأن العزة لله ، وشعار العبد الذلة والاستكانة.
وعَتـَلـَة : معناها الشدة والغلظ ومنه قولهم رجل عتل أي شديد غليظ، ومن صفة المؤمن اللين والسهولة .
وشيطان : اشتقاقه من الشطن وهو البعد من الخير وهو اسم المارد الخبيث من الجن والإنس.
والحَكم : هو الحاكم الذي لا يرد حكمه وهذه الصفة لا تليق إلا بالله تعالى ومن أسمائه الحكم .
وغُراب : مأخوذ من الغرب وهو البعد ثم هو حيوان خبيث المطعم أباح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قتله في الحل والحرم .
وحُباب : يعني بضم الحاء المهملة، وتخفيف الباء الموحدة نوع من الحيات، ورُويَ أنه اسم شيطان.
والشهاب : الشعلة من النار، والنار عقوبة الله،
وأما عَفـِرَة : يعني بفتح العين وكسر الفاء فهي نعت الأرض التي لا تنبت شيئا، فسماها خضرة على معنى التفاؤل حتى تخضر. انتهى . انظر: [ صحيح الترغيب والترهيب جـ 2 رقم 1983]

3/1 لا يجوز للأب ولا لغيره أن يلقب أو يكنّي بكنىً أو ألقاب ذميمة لعموم قول الله – تبارك وتعالى - : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }[سورة الحجرات 11].

2. أجمع العلماء على جواز التسمية باسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم – " محمد " للحديث الذي رواه جابر - رضي الله عنه – قال : وُلدَ لرجل منا من الأنصار غلام فسماه محمدا، فقالت الأنصار لا نكنيك برسول الله حتى قعدنا في الطريق نسأله عن الساعة فقال : (جئتموني تسألوني عن الساعة ؟)، قلنا : نعم، قال : (ما من نفس منفوسة يأتي عليها مائة سنة)، قلنا : ولد لغلام من الأنصارغلام فسماه محمدا، فقالت الأنصار لا نكنيك برسول الله، قال : (أحْسَنَتِ الأنصار سموا باسمي، ولا تكتنوا بكنيتي) [صـحـيـح رواه البخاري في الأدب المفرد رقم 691].

ولكن هل يجوز لأحد أن يجمع بين اسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم – وكنيته ؟.

قالت طائفة لا يُجمع بين الإسم والتسمية لحديث أنس - رضي الله عنه - قال : (كان النبي - صلى الله عليه وسلم - في السوق، فقال رجل : يا أبا القاسم ! فالتفت إليـْهِ النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : إنّما دَعَوْتُ هذا . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : (سموا باسمي ولا تكنوا بكنيتي) . متفق عليه .
وحديث جابر - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (تسمّـوا بإسمي ، ولا تكنّـوا بكنيتي ، فإنما أنا القاسم أقسم بينكم) [مختصر مسلم 1397].
وحديث أبي هريرة - رضي الله عنه – قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (أنا أبو القاسم ، الله يقسم، وأنا أعطي) [ صحيح الجامع 1447] .

وقالت طائفة يُجمع بين الإسم والتسمية بعد وفاته، وأن أحاديث النهي مختصة بحياته خشية الإلتباس وقت النداء بشخصية المُخاطـَب وشخصية النبيّ -صلى الله عليه وسلم –، أما بعد وفاته - صلى الله عليه وسلم – فلا التباس، فدلّ ذلك على الجواز، للحديث الصحيح الذي رواه أبو داود في سننه في باب : (الرخصة في الجمع بينهما) قال : حدثنا عثمان وأبو بكر ابنا أبي شيبة قالا : ثنا أبو أسامة عن فطر عن منذر عن محمد بن الحنفية قال : قال علي - رضي الله عنه -قلت : [يا رسول الله إن ولد لي من بعدك ولد أسميه باسمك وأكنيه بكنيتك ؟ قال : (نعم). ولم يقل أبو بكر قلت قال علي عليه السلام للنبي - صلى الله عليه وسلم]. قال الشيخ الألباني : صحيح انظر : [سنن أبي داود 4/292 رقم 4967].
والحديث الذي رواه ابن أبي خيثمة عن الزهري أنه قال : [ أدركت أربعة من أبناء أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم – كل منهم يسمى محمداًويكنّى أبا القاسم :محمد بن طلحة بن عبدالله ، ومحمد بن أبي بكر، ومحمد بن علي بن أبي طالب، ومحمد بن سعد بن أبي وقاص].
وسئل الإمام مالك – رحمه الله - : عمّن اسمه محمد ويكنّى بأبي القاسم ؟ فأجاب : [ لم يرد في ذلك نهي، ولا أرى بذلك بأساً ]. انظر : [كتاب تربية الأولاد في الإسلام . للدكتور عبدالله ناصح علوان ص 71 - 72].

3. يجوز تكنية من لا ولد له : فقد كان كنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - السيدة عائشة - رضي الله عنها - بأم عبدالله : روى عروة - رضي الله عنه - عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت : يا رسول الله كل صواحبي لها كنية غيري قال : ( فاكتني بإبنك عبدالله بن الزبير . فكانت تدعى " بأم عبـــدالله " حتى مـاتت ) مسند الإمام أحمد : ( 6 / 260 ، 151 ، 186 ) .
ومكثتْ مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تسع سنين ولم تنجب منه أبناء ، يؤكد ذلك ما رواه عروة - رضي الله عنه وعنها - أنها قالت : كنّـاني النبي - صلى الله عليه وسلم - أم عبدالله ولم يكن لي ولد قط ) [المعجم الكبير : ( 23 / 18 ) رقم 34].
وقال ابن حجر - رحمه الله تعالى - : ( ... ولم تلد للنبي - صلى الله عليه وسلم - شيئا على الصواب ، وسألته أن ُتكنّى فقال : اكتني بإبن أختك ، فاكتنتْ بأم عبدالله ) فتح الباري ( 7 / 34 ) و (9/62) كتاب فضائل الصحابة – ( 30 ) باب : فضل عائشة - رضي الله عنها -.

وقال عمر لصهيب – رضي الله عنهما - : ( أي رجل أنت لولا خصال ثلاث فيك ! قال : وما هن ؟ قال : اكتنيت وليس لك ولد، وانتميت إلى العرب وأنت من الروم، وفيك سرف في الطعام . قال : أما قولك اكتنيت ولم يولد لك فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كناني أبا يحيى . وأما قولك انتميت إلى العرب ولست منهم وأنت رجل من الروم، فإني رجل من النمر بن قاسط ، فسبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام عرفت نسبي . وأما قولك فيك سرف في الطعام فإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( خياركم من أطعم الطعام) (صحيح) انظر : [ السلسلة الصحيحة 1/109 – 111. رقم 44].

قال شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى - في السلسلة الصحيحة :
من فوائد الحديث :

1 - مشروعية الاكتناء لمن لم يكن له ولد ، بل قد صحّ في البخاري وغيره أن النبي - صلى الله عليه وسلم –كنّى طفلة صغيرة حينما كساها ثوباً جميلاً فقال لها : (هذا سنا يا أم خالد ! هذا سنا يا أم خالد) .
وقد هجر المسلمون – لا سيما الأعاجم منهم - هذه السنة العربية الإسلامية، فقلّما تجد من يكتني منهم ، ولو كان له طائفة من الأولاد، فكيف من لا ولد له ؟! ، وأقاموا مقام هذه السنة ألقابا مبتدعة، مثل: الأفندي، والبيك والباشا، ثم السيد، أو الأستاذ، ونحو ذلك مما بعضه أو كله في باب التزكيــــة المنهي عنها في أحاديث كثيرة، فليتنبّه لهذا .... ].
انتهى كلامه - رحمه الله تعالى وجعل الفردوس الأعلى مأواه -.
ويتبيّن لنا أيضا فائدة أخرى من فوائد الحديث وهي : أن صهيبًا لم يكن رومي الأصل إنما هو رجل عربي الأصل سبته الروم . يدل على ذلك قوله : [وأما قولك انتميت إلى العرب ولست منهم وأنت رجل من الروم، فإني رجل من النمر بن قاسط ، فسبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام عرفت نسبي].

وعن أم خالد بنت خالد بن سعيد قالت : [ أتي النبي - صلى الله عليه وسلم - بثياب فيها خميصة سوداء صغيرة فقال : (ائتوني بأم خالد)، فأتي بها تحمل، فأخذ الخميصة بيده فألبسها. قال : (ابلي وأخلقي ثم أبلي وأخلقي)، وكان فيها علم أخضر أو أصفر . فقال : (يا أم خالد هذا سناه) وهي بالحبشية حسنة . قالت : فذهبت ألعب بخاتم النبوة، فزبرني أبي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم – دعها) رواه البخاري .

4. ويجوز تكنية الرجل الذي له أولاد باسم غير اسم أولاده : فهذا أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – كان يكنى بأبي بكر، ولم يكن له ولد اسمه بكر ... وهذا عمر – ر ضي الله عنه - كان يُكنى بأبي حفص، ولم يكن له ولد اسمه حفص، وكذلك أبو ذر– ر ضي الله عنه - كان يُكنى بأبي ذر، ولم يكن له ولد اسمه ذر، وكذلك خالد بن الوليد – ر ضي الله عنه - كان يكنى بأبي سليمان، ولم يكن له ولد اسمه سليمان ... وهذا أكثر من أن يحصى من الصحابة.
انظر كتاب : [ تربية الأولاد في الإسلام ص 69 ].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 02-04-2010, 02:10 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي

تكنيــــة الأبنــــــاء :

(يكنّى الرجل بأكبر بنيه فإن لم يكن له ابن فبأكبر بناته، وكذلك المرأة تكنّى بأكبر بنيها، فإن لم يكن لها ابن فبأكبر بناتها) انظر : [تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد : لفضيلة الشيخ سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبد الوهاب] .

[ومن السنة تكنية المولود بأبي فلان : من المبادئ التربوية التي وضعها الإسلام في تربية المولود تكنية المولود، بأبي فلان ولهذه التكنية آثارنفسية رائعة، وفوائد تربوية عظيمة، وهي كما يلي :

1 :
تنمية شعور التكريم والإحترام في نفسية الولد ، ومنه قول الشاعر :

أكنّيــه حين أناديـــه لأكرمــــه ******* ولا ألقّبـــــــه والسوأة اللقب

2 : تنمية شخصيته الإجتماعية، لاستشعاره أنه بلغ مرتبة الكبار، وسنّ الإحترام.

3 : تعويده أدب الخطاب للكبار، ولمن كان في سنه من الصغار.
ولهذه الفوائد الجليلة والإعتبارات العظيمة، كان صلوات الله وسلامه عليه يُكنّي الأطفال ويناديهم بها، تعليما للمربين وإرشادا لهم ، حتى ينهجوا نهجه، ويسلكوا طريقه في تكنية أولادهم ، ومناداتهم بها].

جاء في الصحيحين عن أنس - رضي الله عنه – قال: [ إن كان النبي - صلى الله عليه وسلم - ليخالطنا حتى يقول لأخ لي صغير يا أبا عمير! ما فعل الـُنغَـيْر ؟ كان له نغير يلعب به فمات] متفق عليه.

الـُنغَـيْر : طائر صغير كان يلعب به] انتهى.
انظر ما بين معقوفين من كتاب : [تربية الأولاد في الإسلام ص 68 – 69].

وقال عمر لصهيب – رضي الله عنهما - : ( أي رجل أنت لولا خصال ثلاث فيك ! قال : وما هن ؟ قال : اكتنيت وليس لك ولد، وانتميت إلى العرب وأنت من الروم، وفيك سرف في الطعام . قال : أما قولك اكتنيت ولم يولد لك، فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كناني أبا يحيى. وأما قولك انتميت إلى العرب ولست منهم، وأنت رجل من الروم، فإني رجل من النمر بن قاسط ، فسبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام عرفت نسبي. وأما قولك : فيك سرف في الطعام فإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : (خياركم من أطعم الطعام) (صحيح) انظر : [ السلسلة الصحيحة 1/109 – 111. رقم 44].

قال شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى - في التعليق على الحديث :
من فوائد الحديث :


1 - مشروعية الاكتناء لمن لم يكن له ولد ، بل قد صحّ في البخاري وغيره أن النبي - صلى الله عليه وسلم –كنّى طفلة صغيرة حينما كساها ثوباً جميلاً فقال لها : (هذا سنا يا أم خالد ! هذا سنا يا أم خالد) .
وقد هجر المسلمون – لا سيما الأعاجم منهم - هذه السنة العربية الإسلامية، فقلّما تجد من يكتني منهم ، ولو كان له طائفة من الأولاد، فكيف من لا ولد له ؟! ، وأقاموا مقام هذه السنة ألقابا مبتدعة، مثل: الأفندي، والبيك والباشا، ثم السيد، أو الأستاذ، ونحو ذلك مما بعضه أو كله في باب التزكيــــة المنهي عنها في أحاديث كثيرة، فليتنبّه لهذا .... ].

انتهى كلامه - رحمه الله تعالى وجعل الفردوس الأعلى مأواه -.

ويتبيّن لنا أيضا فائدة أخرى من فوائد الحديث وهي : أن صهيب لم يكن رومي الأصل، إنما هو رجل عربي الأصل سَبته الروم . يدل على ذلك قوله : [وأما قولك انتميت إلى العرب ولست منهم وأنت رجل من الروم، فإني رجل من النمر بن قاسط ، فسبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام عرفت نسبي].

وعن أم خالد بنت خالد بن سعيد قالت : [ أتي النبي - صلى الله عليه وسلم - بثياب فيها خميصة سوداء صغيرة فقال : (ائتوني بأم خالد)، فأتي بها تحمل، فأخذ الخميصة بيده فألبسها. قال : (ابلي وأخلقي ثم أبلي وأخلقي)، وكان فيها علم أخضر أو أصفر . فقال : (يا أم خالد هذا سناه) وهي بالحبشية حسنة . قالت : فذهبت ألعب بخاتم النبوة، فزبرني أبي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم – دعها) رواه البخاري.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.