أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
36246 45136

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الفقه وأصوله - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-19-2009, 12:41 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي التكبير المطلق والمقيد

بسم الله الرحمن الرحيم


* [رأي الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-]

سئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-:
ما هو (التَّكبير المطلَق)؟ وما هو (التَّكبير المقيَّد)؟ ومتى وقته؟
فأجاب:
التكبير في ليلة عيد الفطر (تكبير مطلق).
والتكبير في عشر ذي الحجة وأيام التشريق (تكبير مطلق ومقيد)؛ فـ(المطلق): من دخول شهر ذي الحجة إلى آخر يوم من أيام التشريق وهي الأيام الثلاثة بعد يوم العيد. و(التكبير المقيَّد): من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق.
المصدر

في الفتوى السابقة لم يفصل الشيخ -رحمه الله- بأن التقييد المذكور يكون أدبار الصلوات، وذكره بتفصيل في "الشرح الممتع" (5/157-167)، وذكر بأنه سُنة، وأنه خاص بالرجال -دون النساء-، وبعد الصلوات المفروضة في جماعة -دون النوافل وصلاة المنفرد-.


لكني -بعد بحث عن أدلة هذا التقييد- عثرت على فتوى للشيخ الألباني -رحمه الله- وقد سُئل السؤال التالي:

* [رأي الشيخ الألباني -رحمه الله-]

السائل: ما حكم التكبير المقيد بعد الصلوات؟ وهل يقدمه الإنسان على الأذكار المشروعة، أم يبدأ بالأذكار أولاً؟
الشيخ: ليس -فيما نعلم- للتكبير المُعتاد دُبر الصَّلوات في أيامِ العيد؛ ليس له وقتٌ مَحدود في السُّنة؛ وإنما التَّكبير هو من شِعار هذه الأيام؛ بل أعتقد أن تقييدَها بدُبر الصلوات أمرٌ حادِث لم يكنْ في عهدِ النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-.
فلذلك يكون الجواب البدهي: أن تقديم الأذكار المعروفة دبر الصلوات هو السُّنة، أما التكبير؛ فيجوز له في كل وقت.
[سلسلة الهدى والنور: الشريط: (392)، الدقيقة: ( 00:46:27 )].


وهذه فتوى أخرى للشيخ الألباني -رحمه الله-:
السائل: هل يقيد التكبير في أيام التشريق فيما بعد الصلوات؟
الشيخ: لا، لا يقيد؛ بل تقييدُه مِن البدع؛ إنما التكبير بكل وقتٍ من أيام التشريق.
السائل: وأيام العشر؟
الشيخ: وأيام العشر كذلك.
[سلسلة الهدى والنور: الشريط: (410)، الدقيقة: ( 00:36:12 )].
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-21-2009, 09:55 AM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

بارك الله فيك أختي أم زيد

وسئلت اللجنة الدائمة من الفتوى رقم (6043)
س1: أمر الله تعالى بذكره مطلقًا أيام التشريق، ما دليله، وما صفته، وعدد مراته؟
ج1: أمر الله تعالى بذكره مطلقًا أيام التشريق، فقال: { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ } (1) ولم يثبت في القرآن ولا في السنة النبوية عقب الصلوات الخمس أيام التشريق تحديد عدد ولا بيان للكيفية، وأصح ما ورد في صفة التكبير في ذلك ما أخرجه عبد الرزاق بسند صحيح عن سلمان الفارسي رضي الله عنه، أنه قال: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيرا) (2) وقيل: يكبر ثنتين، بعدهما: لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد. جاء ذلك عن عمر وابن مسعود رضي الله عنهما.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو // نائب رئيس اللجنة // الرئيس //
عبد الله بن قعود // عبد الرزاق عفيفي // عبد العزيز بن عبد الله بن باز //

السؤال الثاني من الفتوى رقم (8340)
س2: ثبت لدينا أن التكبير في أيام التشريق سنة، فهل يصح أن يكبر الإمام ثم يكبر خلفه المصلون؟ أم يكبر كل مصلٍ وحده بصوت منخفض أو مرتفع؟ج2: يكبر كلٌ وحده جهرًا، فإنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم التكبير الجماعي، وقد قال: « من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد » .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو // عضو // نائب رئيس اللجنة // الرئيس //
عبد الله بن قعود // عبد الله بن غديان // عبد الرزاق عفيفي // عبد العزيز بن عبد الله بن باز //

الفتوى رقم (9887)
س: نود من سماحتكم الإفادة عن حكم التكبير في أيام التشريق وأيام عيد رمضان المبارك جماعيًا، وذلك بأن يقول الإمام بعد كل صلاة: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد. ثم يردد الجماعة بصوت واحد ومرتفع بلحن يكررونها ثلاث مرات بعد كل صلاة، ولمدة ثلاثة أيام، علمًا بأن ذلك سائد في بعض قرى المنطقة الجنوبية.
ج: التكبير مشروع في ليلتي العيدين، وفي عشر ذي الحجة مطلقًا، وعقب الصلوات من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق؛ لقوله تعالى: { وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ }(3) وقوله تعالى: { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ } (4) ، ونقل عن الإمام أحمد رحمه الله أنه سئل: أي حديث تذهب إلى أن التكبير من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق؟ قال: بالإجماع. لكن التكبير الجماعي بصوت واحد ليس بمشروع بل ذلك بدعة؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد » ، ولم يفعله السلف الصالح، لا من الصحابة، ولا من التابعين ولا تابعيهم، وهم القدوة، والواجب الاتباع، وعدم الابتداع في الدين.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو // نائب رئيس اللجنة // الرئيس //
عبد الله بن غديان // عبد الرزاق عفيفي // عبد العزيز بن عبد الله بن باز //

الفتوى رقم (10777)
وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه الله:
ما هي صفة التكبير أيام التشريق وهل هي مقيدة بعد الصلاة أو مطلقة؟ (5)
ج : التكبير في أيام التشريق مطلقا ومقيدا في أدبار الصلوات وفي بقية الأوقات جميعا ، إن شاء شفع وإن شاء ثلث : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ، ويكثر من لا إله إلا الله ، فيقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله. من رواية أحمد رحمة الله عليه. وحديث ابن عمر : « ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب للعمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد » (6) وكان عمر رضي الله عنه يكبر في خيمته في أيام منى حتى ترتج منى تكبيرا ، كما كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان أيام فيكبران فيكبر الناس بتكبيرهما في الأسواق ، يعلمون الناس.
س: هل يشرع التكبير المطلق في أيام التشريق أم يقتصر على المقيد فقط؟ (7)
ج : التكبير مشروع مطلقا ، المقيد والمطلق جميعا في هذه الأيام ، وكان الصحابة يكبرون مطلقا ومقيدا ، وهو ظاهر قوله تعالى: { وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ } (8) وقول النبي صلى الله عليه وسلم : « أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر » (9)

__________
(1) سورة البقرة، الآية 203.
(2) انظر مصنف عبد الرزاق 11 / 295-296 برقم (20581)، حيث ورد عنده بلفظ قريب منه.
31) سورة البقرة، الآية 185.
(4) سورة البقرة، الآية 203.
(5) من أسئلة حج عام 1415هـ ، شريط رقم 49\6.
(6) مسند أحمد بن حنبل (2/75).
(7) من أسئلة حج عام 1418هـ.
(8) سورة البقرة الآية 203
(9) أخرجه مسلم في كتاب الصيام، باب تحريم صوم أيام التشريق برقم 1141
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-22-2009, 02:00 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

جزاك الله خيرا أختي أم سلمة على الإضافة، وأسأل الله أن يزيدنا في ديننا علمًا وفقهًا وعملا واتباعًا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-28-2009, 03:17 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي

جزى الله خير الجزاء أخواتي الفاضلات " أم زيد " و " أم سلمة السلفية "، وبارك الله في جهودهن،
وزادهن الله - تعالى - من فضله . وتقبل الله منا ومنكم الطاعات .
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-08-2010, 09:53 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

وإياكِ -أيتها الفاضلة-!
يرفَع للتذكير بالتكبير!
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-08-2010, 12:51 PM
ام عباده ام عباده غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: الاردن
المشاركات: 196
افتراضي

جزاك الله خيرا اختي الفاضلة "ام زيد" وبارك فيك.!
وجزا الله اختي ام سلمة خيرا وبارك فيها ..~
__________________
تَفنى اللَذاذَةُ مِمَّن نالَ صَفوَتَها
مِنَ الحَرامِ وَيَبقى الإِثمُ وَالعارُ

تُبقي عَواقِبَ سوءٍ في مَغَبَّتِها
لا خَيرَ في لَذَةٍ مِن بَعدِها النارُ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-12-2010, 11:00 AM
أم أويس السلفية أم أويس السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 356
افتراضي

جزاك الله خيرا أختي أم زيد على هذا الموضوع وكذا الأخوات المساهمات في إثراءه
وهذه فتوى للشيخ فركوس -حفضه الله- أضعها هنا لزيادة الفائدة
السـؤال:

ما حكم التكبيرِ عَقِبَ الصلوات المكتوبة أيامَ العيد والتشريق؟ وجزاكم اللهُ خيرًا.

الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فيُستحبُّ الاستكثارُ من التكبير دُبُرَ الصلواتِ، وسائرَ الأوقات بلا عددٍ مخصوصٍ، ولا وقتٍ مخصوصٍ، أي: أن لا يُقتَصَر استحبابه عَقِبَ كُلِّ صلاةِ فريضةٍ ثلاثَ مرَّاتٍ، ولا عَقِبَ كُلِّ صلاة نافلةٍ مرَّةً، فإنَّ هذا لا دليلَ عليه، بل هو مُستحبٌّ في كلِّ وقتٍ من تلك الأيام المعدوداتِ، بلا تخصيصِ عددٍ ولا وقتٍ، لقوله تعالى: ﴿وَاذْكُرُواْ اللهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ﴾ [البقرة: 203]، ولسائر الأدلة المطلقة الأخرى، وقد جرى عليها عمل السلف: «وكان ابنُ عمرَ رضي الله عنهما يُكبِّر بِمِنًى تلك الأيامَ، وخَلْفَ الصلوات، وعلى فراشه، وفي فسطاطه، ومجلسِه، وممشاه تلك الأيامَ جميعًا»(١- أخرجه البخاري معلّقًا بصيغة الجزم في «صحيحه» كتاب العيدين، باب التكبير أيام منى، وإذا غدا إلى عرفة: (2/461)، قال ابن حجر في «الفتح» (2/568): «وصله ابن المنذر والفاكهاني في "أخبار مكة"».).

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.



من موقع الشيخ
__________________
أم أويس السلفية : زوجة أبو أويس السليماني -حفظه الله ونفع به-
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-18-2012, 04:21 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

قال الشيخ مشهور -حفظه الله-:
(( إشهار التكبير سُنَّة.
وقد صحَّ عن جمعٍ من التَّابعين أنهم كان الواحد منهم إذا دخل العشر يقول:
الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
فنكبِّر بهذه الصيغة. )). [شرح مسلم، ش200].
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-23-2017, 02:04 AM
خولة السلفية خولة السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 401
افتراضي

زادكنّ الله من فضله :

** من البدع تقييد التكبير دبر الصلوات في أيام عشر ذي الحجة وأيام التشريق:

بسم الله الرحمن الرحيم

كلام العلامة الألباني -رحمه الله-


1 - السائل : حكم التكبير المقيد بعد الصلوات وهل يقدمه الإنسان على الأذكار المشروعة أم يبدأ بالأذكار أولاً ؟

الشيخ الألباني : ليس فيما نعلم للتكبير المعتاد دبر الصلوات في أيام العيد ليس له وقت محدود في السنة

وإنما التكبير هو من شعار هذه الأيام

بل أعتقد أن تقييدها بدبر الصلوات أمر حادث لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم

لذلك يكون الجواب البدهي أن تقديم الأذكار المعروفة دبر الصلوات هو السنة

أما التكبير فيجوز له في كل وقت]اهـ (1).


الرابط الصوتي:
http://www.alalbany.ws/alalbany/audio/392/392_08.mp3


2 - السائل: هل يقيد التكبير في أيام التشريق فيما بعد الصلوات؟


الشيخ الألباني: لا، لا يقيد؛ بل تقييدُه مِن البدع؛ إنما التكبير بكل وقتٍ من أيام التشريق.

السائل: وأيام العشر؟

الشيخ: وأيام العشر كذلك(2).

الرابط الصوتي:
http://www.alalbany.ws/alalbany/audio/410/410_16.mp3

3- قال الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله - :


[وهنا أمر أريد أن أنبّه عليه وهو ما اعتاده النّاس عقب الصلوات أنّهم يكبرون، وهذا ليس بمشروع,
بل التكبير مطلق,

أعني أنّك تبدأ عقب الصلوات بالأذكار المشروعة التي تقال عقب الصلوات

ثم تكبر سواء عقب الصلوات

أم في الضحى,

أم في نصف النهار

أوفي آخر النهار,

أو في نصف الليل](3).

...................

حواشي:
(1)-المرجع:
المصدر: سلسلة الهدى النور
رقم الشريط: 392
رقم الفتوى: 08
الفتوى: 8 - ما حكم التكبير المقيد بعد الصلوات في أيام التشريق وهل يقدمه على الأذكار المشروعة دبرالصلوات.؟ ( 00:46:27)
(2)-المرجع:
المصدر: سلسلة الهدى النور
رقم الشريط: 410
رقم الفتوى: 16
الفتوى:[ 16-هل يقيد التكبير في أيام التشريق عقب الصلوات فقط أو مطلقاً ؟ (00:36:12)].
3 - (كتاب:قمع المعاند وزجر الحاقد الحاسد ص/ 366).

منتديات البيضاء العلمية:: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة ::الـمـنـبــر الـــعــــام
__________________
اعلـم هديت أن أفضل المنــــــن علم يزيل الشك عنك والدرن
ويكشـف الحق لذي القلـــــــوب ويوصل العبد إلى المطلــوب
فاحرص على فهمك للقواعــــــد جامعـة المسائل الشـــــوارد
فترتقي في العلم خير مرتقـــــــا وتقتفـي سـبل الذي قد وفقا

من منظومة القواعد الفقهية للعلامة ابن السُّعدي رحمه الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:26 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.