أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
37388 48084

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الأخوات العام - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2016, 09:26 PM
أم أُنَيْسة الأثرية أم أُنَيْسة الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 288
افتراضي دعاءسيِّدُ الاستِغفارِ


اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلَّا أنتَ ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ ، وأبوءُ لَكَ بذنبي فاغفِر لي ، فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ قالَ : ومَن قالَها منَ النَّهارِ موقنًا بِها ، فماتَ من يومِهِ قبلَ أن يُمْسيَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ ، ومن قالَها منَ اللَّيلِ وَهوَ موقنٌ بِها ، فماتَ قبلَ أن يُصْبِحَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ
الراوي : شداد بن أوس
صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 6306 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] شرح حديث
أخبَر صلَّى الله عليه وسلَّم بأنَّ *«سيِّد الاستغفارِ»
أي: أفضلَ صِيَغ الاستغفار و أكثرَها ثوابًا،
وسُمِّيَ سَيِّدًا لأنَّه جامِعٌ لِمَعانِي التوبةِ كلِّها،
وهو قولُ المُسلمِ:
اللَّهُمَّ أنتَ ربِّي، لا إله إلَّا أنتَ، خلقتني وأنا عبدُك»،
فهذا إقرارٌ بتفرُّد الله تعالى بالرُّبوبِيَّة والأُلوهِيَّة وبالخَلْق، ثُمَّ أقرَّ بخُضوعِه وعُبودِيَّتِه لله تعالى فقال:
«وأنا عبدُك»
ومن تمامِ العبوديَّة: الالتزامُ بالعهد الَّذِي أُخِذ عليه بالالتزامِ بالتوحيدِ والشرعِ أمرًا ونهيًا، فقال:
«وأنا على عهدِك ووعدِك»* فأخبَر بأنَّه مُصدِّقٌ مؤمِن بوعدِ اللهِ تعالى بالثوابِ على عَملِه، وبالقيامةِ، وبكلِّ ما وَعَده، ثُمَّ قيَّد هذا بالقُدرة، فقال:
«ما استَطعتُ»
أي: أنَّ التِزامَه بكلِّ هذا بِحَسَبِ قُدرتِه، وفي هذا إقرارٌ منه بضَعفِه وحاجتِه لتوفيقِ مَوْلَاه؛ ولهذا قال:
«أعُوذ»
أي: أَحتمِي «بك مِن شرِّ ما صنَعتُ»،




و أَبُوء»
أي: أَعترِف «لك بِذَنْبِي،
فاغفِر لي
فإنَّه لا يَغفِر الذنوبَ إلا أنت* وفي هذا إقرارٌ بالذنبِ، وأنَّه مِن صُنع المرءِ نفسِه، وقد أقرَّ واعترَف
بأنَّه لا يَغفِر الذنوب إلا الله لِكَمَالِ مُلكِه، ولذا استَعاذ به من شرِّ صَنِيعِه، وبيَّن بقوله: *«أبوء لك بنِعمَتِك عليَّ»
أنَّ عِصيانَه لم يكُن لِجُحودٍ لنِعَم الله عليه، بل هو مُقِرٌّ بها، وأنَّ مَعصِيَتَه كانتْ عن هَوًى وجَهْلٍ.
ثُمَّ بيَّن صلَّى الله عليه وسلَّم أجرَ هذا الذِّكرِ، فقال:
«ومَن قالها مِن النَّهار موقِنًا بها» أي: بكلِّ ما تضمَّنَتْه من معانٍ وبثوابِها
«فمَات مِن يومِه قبلَ أن يُمْسِيَ* فهو من أهلِ الجنَّةِ،
ومَن قالها من اللَّيْلِ
وهو موقِنٌ بها،
فمات قبلَ أن يُصبِحَ،
فهو من أهلِ الجنَّةِ منقول
__________________
قال ابن الجزري رحمه الله في منجد المقرئين:<< ايش اقول .. الهمم القاصرة تصير سائر العلوم داثرة .. والتزاحم على مناصب الدنيا زهد المشتغلين عن طلب الدرجات العلى .. لا حول ولا قوة الا بالله >> ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:03 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.