أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
1232 44351

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر العقيدة والمنهج - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-01-2011, 02:27 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي حول الخروج على الحكام. « كلمات في رحاب حديث تسمع وتطيع »

حول الخروج على الحكام

********
«كلمات في رحاب حديث تسمع وتطيع»

لفضيلة الشيخ الدكتور : محمد الحمود النجدي – حفظه الله تعالى -.

سأل بعض الإخوة عن حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - «تسمع وتطيع للأمير، وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك» ما صحته؟ وماذا يراد به شرعا ؟ وما حكم من تعرّض لظلمٍ من قبل الحاكم؟.

والجواب: إن هذا الحديث صحيحٌ ثابت، رواه مسلم في صحيحه (3/ 1476)، في كتاب الإمارة، باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين: وهو عن حذيفة - رضي الله عنه - قال: قلت: يا رسول الله إنا كنا بِشَرّ، فجاء الله بِخَيْر، فنحنُ فيه، فهل من وراء هذا الخير شر؟ قال - صلى الله عليه وسلم - «نعم» قلت: هل وراء ذلك الشر من خير؟، قال: «نعم» قلت: كيف؟ قال - صلى الله عليه وسلم -: «يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي، ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس «قال: قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك؟ قال: «تسمع وتطيع للأمير، وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك، فاسمع وأطع».

ويشهد له: حديث عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - : عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «اسمع وأطع في عسرك ويسرك، وَمَنشَطِكَ وَمَكْرَهِك، وأثرَةٍ عليك، وإن أكلوا مالك، وضربوا ظهرك» رواه ابن حبان في صحيحه، وغيرها من الأحاديث الكثيرة في معناه في هذا الباب.

الضرب وأخذ المال

وعند النظر في اعتداء الحاكم على الرعية، نجد أنه لا يخلو من حالتين:


الحالة الأولى : أن يكون اعتداؤه على الرعية في أنفسهم بما دون القتل، كالضربِ والجَلد، وأخذ المال وغير ذلك.

والحالة الثانية : أن يكون اعتداء الحاكم على نفس أحد من الرعية بالقتل والإهلاك وسفك الدم.

أما الحالة الأولى: فالحكم الشرعي هنا: هو وجوب الصبر على ذلك، والسمع والطاعة، وتحريم منازعة الحاكم في الإمامة، أو الخروج عليه.
وقد جاء هذا الحكم منصوصا عليه كما في حديث حذيفة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - السابق، فرسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمر الرعية بالسمع والطاعة، وإن ضرب الحاكم الظهر وجلد، وأخذ المال، وبين أن هذا الاعتداء بالضرب وأخذ المال، لا يبيح للمسلم الخروج، ونزع اليد من الطاعة.

وهذه أقوال علماء الأمة في ذلك:

قال الإمام الحافظ أبو العباس القرطبي : فأما قوله في حديث حذيفة: «اسمع وأطع، وإن ضُرب ظهرك وأخِذَ مالك» فهذا أمر للمفعول به ذلك للاستسلام، والانقياد وترك الخروج عليه مخافة أن يتفاقم الأمر إلى ما هو أعظم من ذلك» المفهوم.

وقال العلامة صديق حسن خان: «وفيه دليل على وجوب طاعة الأمراء، وإن بلغوا في العسف والجور إلى ضرب الرعية، وأخذ أموالهم، فيكون هذا مخصصا لعموم قوله - تعالى -: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} [سورة البقرة 194]، وقوله - سبحانه -: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} [سورة الشورى 40].

وقال الإمام أبو بكر الآجري في كتاب الشريعة أيضا «فإن قال قائل: الذي يحمل عندك قول عمر - رضي الله عنه - فيما قاله ؟ قيل له: يحتمل ـ والله أعلم ـ أن نقول: مَن أمّرَ عليكَ من عربي أو غيره، أسود أو أبيض أو عجمي، فأطعه فيما ليس لله فيه معصية، وإن حرمك حقا لك، أو ضربك ظلما لك، أو انتهك عرضك أو أخذ مالك فلا يحملن ذلك على أن تخرج عليه بسيفك حتى تقاتله، ولا تخرج مع خارجي يقاتله، ولا تُحَرّض غيرك على الخروجِ عليه، ولكن اصبر عليه».

فدلت هذه النصوص السابقة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وأقوال سلف الأمة، على أن الاعتداء من قبل الحاكم على النفس فيما دون القتل، كالضرب والجلد وأخذ المال، ليس عذرا لنزع اليد من الطاعة، ولا مسوغا للخروج على الحكام، أو تحريض الغير على الخروج، فإن غاية هذا الاعتداء على النفس أن يكون معصيةً أو كبيرة من الكبائر.

والخروج على الحكام من شروطه الأساسية: أن يرتكب الحاكم كًفراً بواحاً عندنا فيه من الله برهان، كما سيأتي تقرير ذلك، لكن للمعتدى عليه من الرعية أن يستنفدَ سبل الوقاية من هذا الاعتداء بطرق لا يكون فيها نوع من أنواع الخروج، كالنصح له، وتبيين حرمة هذا الاعتداء، أو طلب من يقوم بنصحه، خاصة ممن يسمع منه كعالم مُبجل، أو كبير من كبراء الناس وأصحاب الجاه.

التعدي على النفس

وأما الحالة الثانية لهذا الاعتداء وهي : ما لو كان اعتداء الحاكم على نفس أحد من الرعية بالقتل والإهلاك وسفك الدم.

والاعتداء على النفس إما أن يكون من صائلٍ ظالمٍ لا ولايةَ له، وإما أن يكون من حاكمٍ ظالمٍ له جندٌ وأتباعٌ وحكومة.
والعلماء مختلفون في وجوب دفع الصائل إذا أراد النفس، مع قولهم بجواز ذلك: قال النووي في شرح صحيح مسلم: «وأما المدافعة عن الحريم فواجبةٌ بلا خلاف، وفي المدافعة عن النفس بالقتل خلافٌ في مذهبنا ومذهب غيرنا».

وقال ابن المنذر: «والذي عليه عوام أهل العلم أن للرجل أن يقاتل عن نفسه وماله وأهله إذا أريد ظلما، لقوله - عليه السلام -: «من قتل دون ماله فهو شهيد»، ولم يخص وقتاً دون وقت، ولا حالا دون حال، إلا السلطان، فإن كل من نحفظ عنهم من علماءِ الحديث، كالمُُُُُُجمِعين على أن من لم يمكنه أن يدفع عن نفسه وماله إلا بالخروج على السلطان ومحاربته ألا يفعل، للآثار التي جاءت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بالأمر بالصبر على ما يكون منه من الجور والظلم، وترك القيام عليهم ما أقاموا الصلاة «كما في الفتح للحافظ ابن حجر وفي سبل السلام للصنعاني».

ومن تلكم الآثار النبوية أيضا، والتي أمرت بالصبر على ما يكون من الولاة من جور وحيف وظلم:

ما جاء عن ابن عباس - رضي الله عنهما - : قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «من رأى من أميره شيئًا يكرهه فليصبر، فإنه من فارق الجماعة شبراً فمات، فميتة جاهلية» رواه مسلم، والميتة الجاهلية هي صفة موتهم، حيث كانوا فوضى لا إمام لهم، ولا راعي يقودهم.

وعن أسيد بن حضير - رضي الله عنه - :
أن رجلا من الأنصار خلا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: ألا تستعملني كما استعملت فلانا؟ فقال «إنكم ستلقون بعدي أثرة، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض» رواه البخاري ومسلم.

وجاء عن سلمة بن يزيد الجعفي أنه سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا نبي الله! أرأيت إن قامت علينا أمراء يسألونا حقهم، ويمنعونا حقنا، فما تأمرنا؟ فأعرض عنه، ثم سأله فأعرض عنه، ثم سأله في الثانية أو في الثالثة فجذبه الأشعث بن قيس، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حُمّلوا وعليكم ما حُمّلتم» رواه : (مسلم).

أي : هم يجب عليهم ما كُلــّـفوا به من العـدل، وإعطـاءُ كل ذي حـــقٍّ حقـــّـــه من الرعيـــّــــة، فإن لم يفعلــوا فعليهم وزرهم، وأمـــّـا أنتم فعليكـُـم مــا كُلفتُم به من السمـــعُ والطاعـــَـة، ولكم في ذلك الأجـــْـر والمثوبــَـة.

وغير ذلك من الأحاديث الناهية عن الخروج على الولاة ما أقاموا الصلاة. والأحاديث المُشْتَرِطــَـــة للخروج برؤية الكفر البُواح.

أي: الكفر المعلن الظاهر، الذي عندهم من الله - تعالى - فيه برهان، ومع وجود القدرة على ذلك، كما ذكر أهل العلم شروط الخروج وضوابطه.

لا حرج : لكن لا حرج على المُعْتَدى عَليْهِ أن يستنفد وسائل الدفع عن النفس بما هو دون المقاتلة والخروج، كرفع أمره للقضاء، أو كالإيعاز لأهل المكانة عند الحاكم بالشفاعة له في هذا الأمر، أو توجيه النصح للحاكم، وبيان مغبة هذا الاعتداء في الدنيا والآخرة.

وله كذلك إن علم أو غلب على ظنه أن السلطان مُريدٌ لدمه، وتوعّـد بقتله، أن يهرب ويختفي عنه حفاظاً على نفسه، كما فعل عدد من السلف لما خافوا بطش الحجاج بن يوسف، وهربوا من ظلمه وجبروته، ومنهم الإمام الشعبي فإنه قد اختفى عن الحجاج أكثر من تسعة أشهر، كما في طبقات ابن سعد.
وكما فعل الإمام أحمد أيام الفتنة في زمن الواثق، كما في سير أعلام النبلاء للذهبي وغيرهم من السلف.

ونسأل الله - تعالى - أن يقينا شر الفتن، ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظنا بالإسلام قائمين وقاعدين وراقدين.
والحمد لله رب العالمين.

*****************************

شكر الله لفضيلة الشيخ الدكتور : محمد الحمود النجدي، ونفع الله به وبعلمه، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرا.

______

المرجع :

مجلة الأنباء الكويتية :العدد رقم 12527 الصادر يوم الأحد 26/ 2 / 1432 هـ .الموافق 30/ 1 /2011 م.

****************

مواضيع ذات صلة : " لا حكــــم إلا لله " كلمـــــة حـــق أريد بـــها باطــــل

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=26810

الشيعة والتشيّع : فتنٌ وفرق.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-01-2011, 08:36 AM
أم رضوان الأثرية أم رضوان الأثرية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: فلسطين
المشاركات: 2,087
افتراضي

جزاك الله خيراً أمنا الحبيبة الطيبة

واسمحي لي بهذه الإضافة

شروط جواز الخروج على الحاكم
لو افترضنا أن هناك خروجاً شرعياً لدى جماعة من الجماعات، هل هذا يبرر قتل أعوان هذا الحاكم وكل من يعمل في حكومته مثل الشرطة والأمن وغيرهم؟


سبق أن أخبرتك[1] أنه لا يجوز الخروج على السلطان إلا بشرطين: أحدهما: وجود كفر بواح عندهم من الله فيه برهان.
والشرط الثاني: القدرة على إزالة الحاكم إزالة لا يترتب عليها شر أكبر منه، وبدون ذلك لا يجوز.




[1] يشير الشيخ إلى كلامه المتقدم تجده في فتوى رقم (1933).
مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الثامن.
__________________
الحمد لله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-01-2011, 10:19 PM
ام عباده ام عباده غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: الاردن
المشاركات: 196
افتراضي

جزاك الله خيرا امي الغالية ام عبد الله وبارك فيكِ
وجزى الله اختي ام رضوان خير الجزاء
اشتقت اليكن جميعا والله اسال الله ان تكن بخير وعافيه ـ اللهم آمين ـ
واسال الله ان يهدي هذه الامه للصواب ـ اللهم آمين ـ
__________________
تَفنى اللَذاذَةُ مِمَّن نالَ صَفوَتَها
مِنَ الحَرامِ وَيَبقى الإِثمُ وَالعارُ

تُبقي عَواقِبَ سوءٍ في مَغَبَّتِها
لا خَيرَ في لَذَةٍ مِن بَعدِها النارُ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-02-2011, 03:46 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي هكذا قال شيخنا الإمام وهذاهو منهجنا في هذه الأيام وفي كل الأيام التي تشبهها

شكر الله لكنّ أحبتي الغاليات "أم رضوان" و "أم عبادة" المرور والدعاء، وجزاكنّ الله خير الجزاء.

وجمعني الله بكن والأخوات الفاضلات في هذه الحياة الدنيا دائماً على طاعته ، وفي الدار الآخرة في مستقرّ رحمته
ودار كرامته، اللهم آمين ... آمين.

*****************
هكذا قال شيخنا الإمام وهذا هو منهجنا في هذه الأيام وفي كل الأيام التي تشبهها
- قللها الله -

لفضيلة الشيخ أكرم زيادة – حفظه الله تعالى –.

كتب إليَّ أحد الأخوة الأحبة الفضلاء من اليمن السعيد الحبيب بعض هذه الكلمات يذكرني وينصحني فجزاه الله خيراً.
وسألني كثير من الأخوة الأحبة من بلاد شتى ـ وخاصة من مصر الحبيبة الوفية ـ يستنصحونني وهذه نصيحتي لنفسي ـ أولاً ـ ثم لهم ولكل من أراد النصح من المسلمين. وفق الله الجميع لطاعته وجنبنا وإياهم الفتن ما ظهر منها وما بطن.

قال الإمام الألباني رحمه الله - تعالى - في «السلسة الضعيفة» بعد الكلام على حديث رقم (6381) وهو (ضعيف جداً) كما قال شيخنا عنه وهو:(إِنَّا لِلهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، أَتَانِي جِبْرِيلُ آنِفاً فَقَالَ: إِنَّا لِلهِ، وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.

فَقُلْتُ : إِنَّا لِلهِ، وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، مِمَّ ذَاكَ يَا جِبْرِيلُ؟.

فَقَالَ : إِنَّ أُمَّتَكَ مُفْتَنَةٌ بَعْدَكَ بِقَلِيلٍ مِنْ الدَهْرٍ غَيْرِ كَثِيرٍ.

فَقُلْتُ : فِتْنَةُ كُفْرٍ، أَوْ فِتْنَةُ ضَلَالَةٍ ؟.

قَالَ : كُلٌّ سَيكُونُ.

فَقُلْتُ : وَمِنْ أَيْنَ ذاك وَأَنَا تَارِكٌ فِيهِمْ كِتَابَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ؟!.

قَالَ : بِكِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ يَضِلُّون، فأوَلُ ذَلِكَ مِنْ أُمَرَائِهِمْ وَقُرَّائِهِمْ، تُمْنَعُ الْأُمَرَاءُ الْحُقُوقَ، ويسألُ الناسُ حُقُوقَهُمْ فَلَا يُعْطُونَهَا، فَيَفْتَتِنُوا (الأصلُ : فيفشوا) وَيَقْتَتِلُوا، وَيَتبَعُ الْقُرَّاءُ أَهْوَاءَ الْأُمَرَاءِ فَيَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ.

فَقُلْتُ : يا جبريلُ ! فيم يَسْلَمُ ( الأصلُ: يسأل!) مَنْ سَلِمَ مِنْهُمْ؟.

قَالَ : بِالْكَفِّ وَالصَّبْرِ، وإِنْ أُعْطُوا الَّذِي لَهُمْ، أَخَذُوهُ، وَإِنْ مُنِعُوا،تَرَكُوه).

ثم قال شيخنا الإمام : [ولا بد لي بهذه المناسبة ـ إتمام الفائدة ـ من التذكير بأن في آخر الحديث من الحض على الكف عن قتال الأمراء وبالصبر على ظلمهم، قد جاء فيه أحاديث صحيحة في «الصحيحين» وغيرهما، ولذلك فلا يجوز الخروج عليهم وقتالهم ليس حباً لأعمالهم، وإنما درءاً للفتنة، وصبراً على ظلمهم في غير معصية لله - عز وجل -.

ومن ذلك حديث حذيفة - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - : « يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ، وَلا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي، وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ ».

قَالَ حذيفة: قُلْتُ : كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟ قَالَ:« تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأمِيرِ، وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ ، فَاسْمَعْ وَأَطِعْ ». أخرجه مسلم (6/ 20)، والطبراني في «المعجم الأوسط» (1/ 162/ 2/ 3039).

وقال في شريط بعنوان " كيفية التعامل مع الواقع " :

(... إذن؛ القضية ليس لها علاقة ٌ بالحُكام فقط ؛ بل لها علاقة ٌ قبل الحُكَّام بالمحكومين !!.

المحكومون هم ـ في حقيقة أمرهم ـ يليق بهم مثل هؤلاء الحُكَّام ! وكما يقولون : " دودُ الخل منه وفيه " ! هؤلاء الحُكام ما نزلوا علينا من المريخ ! وإنَّما نَبَعوا " منَّا وفينا ! ".

فإذا أردنا صلاح أوضاعنا : فلا يكون ذلك بأن نـُعلن الحربَ الشعواء على حُكَّامنا، وأن ننسى أنفسنا، ونحن من تمام مُشكلة الوضع القائم ـ اليوم ـ في العالم الإسلامي !.

لذلك؛ نحن ننصح المسلمين أن يعودوا إلى دينهم، وأن يُطبِّقوا ما عرفوه من دينهم {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ . بِنَصْرِ اللهِ}.

فإذن ـ يا إخواننا ـ ليس الأمر كما نتصوره: عبارة ً عن حماسات وحرارات الشباب، وثورات كرغوة الصابون، تثور ثم تخور ! ـ في أرضها ـ، ثم لا ترى لها أثراً إطلاقاً).
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-02-2011, 05:50 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي فتنة أحداث مصر .. ودماء في رقبة القرضاوي + هل يجوز مواجهة النظام بتفجير ثورة شعبية ؟

فتنة أحداث مصر.. ودماء في رقبة القرضاوي

لفضيلة الشيخ أحمد عبدالرحمن الكوس - حفظه الله تعالى -.

تسارعت الأحداث في مصر الحبيبة التي يتربص بها الأعداء من يهود ونصارى وغيرهم من الأجانب وأصابع المخابرات الغربية والفارسية وبعض الأحزاب الذين لا يريدون لمصر الخير والقوة، وها هي حضارة وتنمية مصر تخرب وتكسر، والاقتصاد يترنح ويخسر مئات المليارات وستتسبب بالتأثير في شعب مصر، فمصر حصن حصين ودرع سابغة للأمة الاسلامية.

إن المسلم الحق هو الذي يتأمل الأحداث والفتنة والنوازل بعين بصيرة على هدي من الكتاب والسنة في ضوء هدي السلف الصالح ولايتجاوز هذا المنهج.

ولايجوز لأي كان أن يغلب العاطفة الجياشة أو الحماس المُفْرط تجاه هذه الأحداث، فنحن نعلم حجم الظلم والجور في كثير من البلاد العربية والاسلامية.
ولكن ذلك لا يُبرر الخروج على الحكام والدخول في المظاهرات التي يختلط فيها الحابل والنابل، وإن سموها سلميّة!!.


ولكن مُحال أن تكون كذلك فالواقع يبيًن خلاف ذلك حيث يندفع الناس والمتظاهرون فيحرقون ويكسرون ويخرّبون للفت الأنظار ولفرض مطالبهم.

لا يجوز للمشايخ أن يسكبوا الزيت على النار، ويصطفوا مع المبتدعة، والأحزاب العلمانية بدعوى التغيير والحرية وتقرير المصير ووجود الظلم وغيرها من الشعارات!!.

وليتق الله من يدعو الناس والجماهير للنزول الى الشارع ويحتكوا بالغوغاء وحينها لايستطيع أحد ان يسيطر على الشارع وتقع الشرارة والتقاتل بين المتظاهرين.

ونقول للدكتور يوسف القرضاوي ومن تبعه من مشايخ الاخوان وبقية الجماعات : اتقوا الله في أنفسكم وفي دولة مصر، ولاتكونوا عوناً في سيل المزيد من الدماء على أرض الكنانة، فكل دم يسيل فهو برقبتكم، وأولهم القرضاوي المحرّض على الفتنة بدلا من تهدئة الناس والجماهير.

نقول لأصحاب الثورات والانقلابات : قال علماؤنا الأجلاء أنها لا تأتي بخير لمخالفتها للكتاب والسنة، ودخول من يريد لنفسه الامارة، والواجب الصبر والنصيحة للأئمة.

واتفق علماء أهل السنة على ترك الخروج على الأئمة قال اللالكائي: (ولا نرى الخروج على الأئمة، ولاننزع يداً من طاعته، ونتبع السنة والجماعة، ونتجنب الشذوذ والخلاف والفرقة).

وقال الامام النووي: (وأما الخروج عليهم وقتالهم، فحرام بإجماع المسلمين- وإن كانوا فسقة ظالمين- وقد تضافرت الأحاديث بمعنى ما ذكرته).

وقال ابن تيمية رحمه الله : (ولهذا كان من أصول أهل السنة والجماعة: لزوم الجماعة، وترك قتال الأئمة، وترك القتال في الفتنة، وأما أهل الأهواء كالمعتزلة فيرون القتال للأئمة من أصول دينهم).

وأوضح ابن تيمية أيضا مفسدة الخروج على الأئمة فقال : (ولايزال المنكر بما هو أنكر منه، بحيث يُخْرَج عليهم بالسلاح، وتقام الفتنة، كما هو معروف من أصول أهل السنة والجماعة، كما دلت عليه النصوص النبوية، لما في ذلك من الفساد الذي يربو على فساد ما يكون من ظلمهم..).

وقال أيضا : (.. إن مجرد وجود البغي من إمام أو طائفة، لايوجب قتالهم، بل لايبيحه، بل من الأصول التي دلت عليها النصوص: أن الإمام الجائر الظالم يُؤْمر الناس بالصبر على جوره، وظلمه، وبغيه، ولايقاتلونه).

ومن المؤسف أن ينصاع إخوان الكويت لاخوان مصر حيث تم التعميم على «الاخوان» في كل العالم بعمل المظاهرات أمام السفارات المصرية بالكويت وغيرها من بلاد العالم، ونقول لهم اتقوا الله في مصر ولاتساهموا في نشر الفوضى، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت.

ونقول لخامئني الذي طار فرحا في أحداث مصر، لماذا لم تسمح لشعبك بأن يتظاهر ؟ ولماذا ضربتهم ونهيتهم أم أنه حلال على مصر وحرام على ايران ؟، أم أنه التربّص بمصر والفرح بخرابها !!.

أسأل الله - تعالى - أن يولي على كل بلاد المسلمين خيارهم، ويلطف بكل بلاد العالم الاسلامي، ويوحد صفوفهم، ويقيهم شر الفتن ماظهر منها وما بطن .. اللهم آمين.

أحمد عبدالرحمن الكوس

6/ 2 /2011 م جريدة الوطن الكويتية
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-02-2011, 11:17 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,578
افتراضي موقف الإمام أحمد بن حنبل من وليّ الأمر في زمن الفتنة

موقف الإمام أحمد بن حنبل من وليّ الأمر في زمن الفتنة (*)

قال حنبل بن اسحق بن حنبل : [لمّا أظهر الواثق هذه المقالة، وضَرَبَ عليها وَحَبَس، جاء نفرٌ إلى أبي عبد الله – يعني : أحمد بن حنبل – رحمه الله -، من فقهاء أهل بغداد فيهم : بكر بن عبد الله وإبراهيم بن علي المطبخي، وفضل بن عاصم، وغيرهم، فأتوْا أبا عبد الله، وسألوا أن يدخلوا عليه، فاستأذنتُ لهم، فدخلوا عليه.

فقالوا له : يا أبا عبد الله ! إن الأمرَ قد فشا وتفاقم، وهذا الرجل يفعل ويفعل، وقد أظهر ما أظهر، ونحن نَخافُهُ على ما هو أكثر من هذا.
وذكروا له أن ابن أبي داؤد مضى أن يأمر المُعَلمين بتعليم الصّبيان في الكتاب مع القرآن، القرآن كذا وكذا .
فقال لهم أبو عبدالله : وماذا تريدون ؟.

قالوا : أتيناك نشاورك فيما نريد.

قال : فما تريدون ؟.

قالوا: لا نرضى بإمْرَتِهِ ولا بسُلطانِه.

فناظرهم أبو عبد الله ساعة حتى قالَ لهم – وأنا حاضِرُهُم - : أرأيتم إن لم يبقَ لكم هذا الأمر، أليسَ قد صِرتُم مِن ذلكَ إلى المَكْروه ؟.
عليكم بالنكِرَةِ بقلوبكم، ولا تخلعوا يداً من طاعة، ولا تَشُقّوا عصا المُسلمين، ولا تسفكوا دماءكم، ولا دماء المُسلمين معكم، انظروا في عاقبة أمركم، ولا تعجلوا، واصبروا حتى يستريحَ بَرٌّ، ويُسْتَراحُ مِن فاجِر.
ودار بينهم في ذلك كلامٌ كثير لم أحفظه، واحتَجّ عليهم أبو عبدالله بهذا.

فقال بعضهم : إنا نخافُ على أولادِنا ، إذا ظَهر هذا لم يعرفوا غيرَهُ ويُمحى الإسلامُ ويُدْرَس.

فقال أبو عبدالله : كلاّ، إنّ الله – عزّ وجلّ – ناصِرٌ دينه، وإنّ هذا الأمر له ربّ ينصرُه، وإنّ الإسلامَ عزيزٌ منيع.

فخرجوا من عند أبي عبد الله ولم يُجِبهُم إلى شئ ممّا عزموا عليه، أكثرَ من النّهيِ عن ذلك والإحتجاج عليهم بالسمع والطاعة، حتى يُفَرّجَ الله ُعن الأمـّــة، فلمْ يقبلوا منه.

فلمــّــا خرجوا قال لي بعضُهم : امضِ مَعَنا إلى مَنزلِ فلان رجلٌ سمّوه حتى نُوعِدُهُ لأمْرٍ نُريدُه.
فَذكرْتُ ذلكَ لأبي ، فقال لي أبي : لا تَذهَبْ، واعتَلْ عليه، فإني لا آمَنُ أنْ يَغمِسوكَ معهم ، فيكون لأبي عبدِ اللهِ في ذلك ذكر، فاعْتَلَلْتُ عليهِم وَلم أمضِ معهم.
فلما انصرفوا دخلتُ أنا وأبي على أبي عبدالله.

فقال أبو عبد الله لأبي : يا أبا يوسف ! هؤلاءِ قومٌ قدْ أُشْرِبَ قلوبُهُم ما يَخرُجُ مِنها فيما أحسب، فنسألُ اللهَ السّلامــــَـــة، ما لنا ولِهذهِ الآفـــَـــة ، وما أحِبّ لأحَدٍ أن يفعلَ هــــــــذا.

فقلتُ له : يا أبا عبدالله ! وهذا عندَكَ صَواب ؟.

قال : لا ، هذا خلافُ الآثار التي أمِرنا فيها بالصبر.

ثُمّ قال أبو عبد الله : قال النبيّ – صلى الله عليه وسلم - : (وَإن ضَرَبَكَ فاصْبِر، وَإن حَرَمَكَ فاصْبِر، وإنْ وُلـّـيتََ أمْرَهُ فاصْبِر).
وقال عبدلله بن مسعود – رضي الله عنه : كذا، وذكر أبو عبدالله كلاماً لم أحفظه.

قال حنبل : فمضى القوم، فكانَ مِن أمْرهِم أنهم لم يُحْمَدوا، ولمْ ينالوا ما أرادوا، اختفوا مِنَ السّلطان وَهَرَبوا، وَأُخِذَ بَعضُهُم فَحُبِس وماتَ في الحبْس]. [انتهى كلامه].

قال فضيلة الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن العبــّــــاد البدر – حفظه الله تعالى -:

وفي هذه القصــّـة أبلغُ عِظَــَــةٍ في خطورةِ مُخالفَــَــةِ مَنهَجِ أهْلِ السّنةِ والجَماعَةِ في هذا الأصْل العَظيم، وأنّ مفارقَ منهجهم لا يجني مِن ذلك إلا مِثلَ هذه العواقب الوَخيمـــة،إضافــــةً إلى مُجانبَــــتِهِ للحَقّ، ومُفارقـَـــتِهِ للصّواب.


يُتبع إن شاء الله - تعالى -
______
المراجع :

(*) من مقدمة : [قاعدة مختصرة في وجوب طاعة الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم وولاة الأمور لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية 661 – 728 هـ.
تحقيق : فضيلة الشيخ عبدالرزاق بن عبد المحسن العبـــّـــاد البدر – حفظه الله تعالى - (ص 16 - 18)].

وانظر :[فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية (12/ 488)].
[محنة الإمام "أحمد بن حنبل " لحنبل بن اسحاق (ص 70 – 72)].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:33 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.