أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
71025 94453

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 08-08-2017, 11:03 PM
محمود بن محمد حمدان محمود بن محمد حمدان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: (المغازي)_غــزَّة _فلسطين .
المشاركات: 613
افتراضي

زيارة الشيخ العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله- لشيخنا أبي الحارث -حفظه الله-

نقلَ أخي الحبيب طاهر المحسي في مجموعة [جواهر الدرر] :

قال فضيلة الشيخ المحدث علي بن حسن الحلبي وفقه الله -:
لمّا شرّفني فضيلة الشيخ بكر ابو زيد-رحمه الله-في الزيارة إلى بيتي ومكتبتي(وكنت في مدينة الزرقاء-يومئذ-)رأيته قد أطال جلوس القرفصاء..في بعض نواحي المكتبة..وبيده كتاب-ما-!
مما لفت انتباهي، وأثار اهتمامي، فسألته : ما اسم الكتاب الذي بين يديك-فضيلة الشيخ-؟!
فقال لي:"النكت على ابن الصلاح"-للحافظ ابن حجر-..
فتعجبت أكثر!
ثم زاد بياناً، فقال:
رأيتك وضعت على الجلد الداخلي للكتاب ملاحظاتٍ علمية، وتنبيهات..كأني أطّلع عليها لأول مرة..مع قراءتي له من قبل..غير مرة!
فأقول الآن:
وهذا شأن طبيعي، ليس فيه أي تميّز..
بل إنك لو قرأتٙ كتاباً..ثم أعدتٙ أنت قراءته..ستجد فوائد جديدة..لم تتنبه لها أول مرة..
رحم الله علماءنا..
وذلك سنة ١٤٠٩ هـ.

[مجموعة جواهر الدرر] 16 ذو القَعْدة 1438هـ.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-15-2017, 11:49 AM
محمود بن محمد حمدان محمود بن محمد حمدان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: (المغازي)_غــزَّة _فلسطين .
المشاركات: 613
افتراضي مشاركةٌ على غير الشرط!

«تصحيحُ الكُتب بينَ مهنةِ العُلماء، وامتهانِ بعض الناشرين!»


نقلَ الشيخُ عبدُ الإله الشايع قولَ العلامةِ الأديب محمد كرد علي ـ رحمه الله ـ:
«تصحيحُ الكتب المطبوعة مسألةُ المسائل في فنِّ الكتب، وكم من كتاب قديم طُبع على نسخة واحدة وزاده جهلُ الطابع والمُصَحِّح أغلاطًا إلى أغلاطه! ذلك لأنه قلَّ أن يُعنَى أربابُ المطابع باختيار مصححيهم، يختارون أكثرهم من الصنف الذي يُصحح الملزمة ببضعة قروش، ولو أَعطى الطابعُ المئات لمُصحح يكونُ على شيءٍ من العلم لَمَا كان مغبونًا، ولهانَ على مَن يتناولون الكتاب أن يقتنوا ما أُتقن طبعه وعُنيَ بتصحيحه بإضافة مبلغ زهيد على كل كتاب».

فعلَّقَ الأستاذُ نور الدين طالب:
مهنةُ تصحيح الكتب مهنةٌ شريفة في ذاتها، مُذلةٌ أحيانًا لصاحبها؛ فغالبُ أصحاب المطابع والناشرين لا يُقيمون للمُصَحِّح وزنًا من قديم!
وممَّن امتهنَ هذه المهنة حسب تتبعي:
محمد حامد الفقي في «مطبعة السعادة».
محمد سعيد العرفي في «المنيرية».
عبد الرحمن المعلمي في«دائرة المعارف العثمانية».
محمد الخضر حسين في «البابي الحلبي» الأول.
محمد الطاهر الزاوي عند «مصطفى البابي الحلبي».
عبد القادر بن بدران في «مطبعة الشام»، ومنها أخرجَ مختصره لتاريخ ابن عساكر.
وغيرهم من العلماء الأعلام!
وحَقُّهم أن يُفردوا بمصنَّفٍ مستقل، ويُنَبَّهُ على ما صححوه من كتب، وبخاصة أنَّ المطابع كانت تنصُّ على المُصحح آخرِ الكتاب غالبًا.

فذيَّلَ الدكتور محمد كُلَّاب:
أشارَ الطناحيُّ إلى بعضهم في مقالاته، وأذكر أنه ذكرَ حسن البنا في جملة من عمل بالتصحيح!
ومِن علماء غزة الذين عَمِلُوا بالتصحيح عندَ صاحب «المنيرية» الشيخُ حافظُ البَطَّة اليونسي الغزي صاحب مقالات خطأ اليازجي في لغة الجرائد.

وختمَ الأستاذُ نور الدين طالب:
الطناحيُّ ذاكرةُ النشر والطباعة في مصر، ومنير عبده اغا الدمشقي صاحب المنيرية ذاكرة النشر في العالم الإسلامي، وهو ـ أعني: منير عبده ـ ليسَ مِن دمشق لكن انتسبَ إليها تشرُّفًا، وإنما هو من (جبلة) على الساحل السوري، وهي ذاتُ البلد التي أخرجت عزّ الدين القسام، فهما من جيلٍ واحد، حصلت لهذا الجيل هجرةٌ بعد حادثة السفر برلك هربًا من الجندية العثمانية!
وأُسرته تُسمى (عبده) ولا زالت موجودة في (جبلة) وله أقارب فيها، وأما (آغا) فهو لقبٌ يتبع اسم بعض الأُسر في بلاد الشام، وكان يُلَقَّب به جابي الضرائب زمن العثمانيين من بعد سليمان القانوني.
وفي كُلِّ بلدٍ عندنا في الشام أُسرةٌ يتبع اسمها لقب (آغا) وليس اسمًا لها، وإنما هو مُسمًّى ولقبٌ وظيفي.
وكانت هذه الأُسر غالبًا من أصحاب الإقطاعات والأموال في الشام ... الخ.

جمعها، وضبطها: محمود حمدان
[مجموعة أخبار الكتب والمحققين]
25 محرَّم 1439هـ
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-02-2017, 01:11 PM
محمود بن محمد حمدان محمود بن محمد حمدان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: (المغازي)_غــزَّة _فلسطين .
المشاركات: 613
افتراضي

هِـمَّـةُ الشيـخ زينـو -رحمه الله-

كتبَ شيخُنا علي الحلبي -حفظه الله-:
كان لفضيلة شيخنا الكريم السمح محمد جميل زينو-رحمه الله- صفةٌ مباركةٌ لا نكاد نجدها في غيره من العلماء.
فقد كان-دائماً- يحمل حقيبةً جلديةً، يضع فيها عدداً من كتيباته ورسائله العلمية المفيدة-جداً-.
فكان يوزّع منها على مَن يلقاه -مِن عامّة المسلمين-ولو في الطريق-ما يليق به ممّا يراه بحاجةٍ إليه-وينتفع به-سواءً في التوحيد، أو السنّة، أو الفقه، أو الآداب..

ثم كتب إليّ ولدُه الفاضلُ الأخ مصطفى-وفّقه الله-أنّ والدَه-تغمّده الله برحمته-:
كان يشتري الأثواب العربية -بالجملة-، فكان يعطي منها مَن زاره ممّن يلبس البنطال من الرجال!
وكذلك كان يفعل بالقلانس (الطواقي)، والسُّوُك(جمع: سِواك)-كان يشتريها -بالجملة-، ويوزّعها-.
رحمه الله، وسائرَ علمائنا العاملين.

[مجموعة أخبار الكتب والمحققين]
٤ صفر1439هـ
٢٤ أكتوبر ٢٠١٧
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-02-2017, 02:20 PM
محمود بن محمد حمدان محمود بن محمد حمدان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: (المغازي)_غــزَّة _فلسطين .
المشاركات: 613
افتراضي وفاة الشيخ د. محمد بن لُطفي الصباغ -رحمه الله تعالى- .

سألتُ شيخنا الكريم علي الحلبي:
هل التقيم بالشيخ د. محمد الصباغ رحمه الله؟
فأجاب -حفظه الله- برسالة:
نعم.. في عمّان، وفي الرياض ..
رجلٌ فاضلٌ من أهل العلم والخير، رحمه الله ..
شعرت بلقائه أنه ذو حنان أبوي متميز.

فسألتُه -حفظه الله-:
وهل سمعتم -سلمكم الله- طيلة ملازمتكم للشيخ ناصر رحمه الله يمتدح تلميذه الصباغ أو يشيد ببعض كتبه؟
فأرسل لي شيخُنا بعدُ هذه الخاطرة، وكأنها جواب على سؤالي:

توفّي-قبل أيام-فضيلةُ الشيخ الدكتور محمد الصبّاغ (الدمشقي)-رحمه الله-في العاصمة السعودية (الرياض)-التي عاش أكثرَ عمره العلمي فيها-ودُفن فيها-.
ولقد تشرّفت بلقائه-تغمّده الله برحمته-عدّة مرات: في الرياض، وفي عمّان..
وكنت ألمس منه-في هذه اللقاءات-حناناً أبوياً يكاد يكون نادراً..
ومما لا يعرفه الكثيرون:
أن كتابه"الحديث النبوي: مصطلحه، بلاغته، كُتبه": خرَج بمراجعة شيخنا الألباني-رحمه الله-لأحاديثه-، وتخريجها تخريجاً مختصراً مفيداً..
رحم الله علماءنا، وغفر لهم، وعفا عنهم، وجمعنا وإياكم،وإياهم. في جنّته.

[رسائل خاصة على الوثّاب]
31/10/2017
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.