أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
6514 48084

العودة   {منتديات كل السلفيين} > ركن الإمام المحدث الألباني -رحمه الله- > ترجمة الإمام الألباني -رحمه الله-

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 06-20-2011, 07:16 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



الشيخ محمد موسى نصر يتحدّث عن جوانب من سيرة الإمام الألباني


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه .
أما بعد، فهذه جوانب من سيرة الإمام الألباني رحمه الله ذكرها الشيخ محمد موسى نصر أثناء محاضرة ألقاها في بيروت بتاريخ 14 شعبان 1431 هـ ( الموافق 26 تموز 2010 )، وكنتُ موجوداً في المحاضرة وسجّلتُ على جوّالي جزءاً منها، وهاكم مقتطفات منها :

الشيخ الألباني رحمه الله إمامٌ ربّاني،
وكان الشيخ رحمه الله متمسكاً بالكتاب والسنة تمسّكاً صحيحاً كاملاً،
فلم يكن يقول شيئاً ثم يخالفه في مجالسه الخاصة وإذا اختلى بنفسه، بل كان رحمه الله السنّة بين عينيه ومنهج السلف مطبق في حياته؛ في بيته وخارج بيته،
وكان رحمه الله أكثر ما يصرف وقته في العلم، ومدارسة العلم، والبحث والمطالعة، حتى كنا إذا زرنا الشيخ، ووجدنا لا نسأله - بعد أن يقدِّم الضيافة – يقول : ما عندك من سؤال يا فلان ؟ فإذا استنفدنا الأسئلة وجلسنا ننظر إليه هكذا فإنه كان رحمه الله – حرصاً على الوقت – يقول : انصرفوا راشدين، لأن الأوقات ضيقة والواجبات كثيرة،
كان الشيخ رحمه الله حريصاً على الوقت حرصه على عينيه، وكان رحمه الله تعالى يؤذيه ما يسمع من خلافات بين المسلمين وبين السلفيين، وكثيراً ما كنت أسمع شيخنا يقول : أزمتنا أزمة أخلاق، وكثيراً ما كنا نسمع شيخنا يقول : ( حبّ الظهور يقصم الظهور )، وكثيراً ما كنا نسمع شيخنا يذكر قول الله : ( أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ) .
كان شيخنا رحمه الله لا يبالي بأهل الدنيا، يتعامل مع المليونير كما يتعامل مع الفقير الذي يسأل الناس، وإذا جلسنا إليه لا تشعر أنك غريب، يعامل الجميع معاملة واحدة،
الشيخ رحمه الله تعالى كان قوّام صوّام بكّاء، كم مِن رؤيا قُصَّت عليه فبكى رحمه الله تعالى وقال : ( اللهم اجعلني خيراً ممّا يظنون، واغفر لي ما لا يعلمون )، قد رأيتُ شيخنا رحمه الله في رؤيا قصصتها عليه فتأثر واغرورقت عيناه بالدموع، قلتُ له : يا شيخنا، رأيتُ فيما يرى النائم جمعٌ كبيرٌ، وهذا الجمع الكبير كانوا ينظرون إلى باب يطل على شرفة يُصعَد إليه بدرج، فقلت له : يا شيخنا، فجِئتُ فقلتُ للناس : ( ماذا تنظرون ؟ ) قالوا : سيخرج الرسول من هذا الباب، فاخترقتُ صفوفهم وصعدتُ الدرج ووقفتُ قبالة الباب أنتظر خروج النبي صلى الله عليه وسلّم، فإذْ بالباب يُفتَح ورأيت يطل منه شيخنا الألباني رحمه الله، فأوّلت الحديث على أن الألباني هو العالم الرباني الذي يسير على خطى النبي صلى الله عليه وسلّم، ويعمل بهدي النبي صلى الله عليه وسلّم، وأن مَن أراد هدي النبي صلى الله عليه وسلّم فعليه بمنهج الألباني وعليه بالسير على منهج الألباني ومدرسة الألباني .
الشاهد أن الشيخ له في حياته مواقف جليلة وعظيمة، يكفي أنه كان يصدع بالحق ولا يخشى في الله لومة لائم، إذا تبنّى الحق أو مسألة، فإنه لو وقفت الجبال أمامه فإنه لا يرجع عمّا يعتقد، وكان كالطود العظيم،
وكان رحمه الله تعالى ابتُلِي ابتلاءات كثيرة، ولكنه صبر، وربُّنا عز وجل مكَّن له، ومكَّن لدعوته، الآن الدعوة السلفية بفضل الله في الأردن من أقوى الدعوات، ولها حضورٌ عظيم، وقد سمعت الشيخ – في أواخر حياته – يقول : ( إذا مات الألباني عرفه الناس ) . فالناس الآن عرفوا الألباني بعد موته، بيت الألباني في منطقة، وجيرانه لا يعرفونه، يأتي السائل عنه فيقولون : الشيخ الألباني لا نعرفه، لما مات الشيخ بعدها الناس عرفته .
واحد ذهب إلى جزر البهاما – بلد في حدود كوبا – فوجد هناك مئتين وخمسين أسرة مسلمة في هذه الجزيرة كلّهم سلفيّون، من أين وصلهم الألباني ؟ أشرطة الألباني وصلت إليهم، ما رأوا الألباني بعينهم ولكنهم عاشوا على أشرطته، فكلهم كانوا على الكتاب والسنة، ما في واحد منهم من الجماعات الحزبية أو الصوفية، فهذا يدل على أن صدق الألباني وإخلاصه نشر دعوته في العالم .
وهكذا وجدنا شباب يتبعون هذا المنهج المبارك من خلال أشرطة شيخنا الألباني في أمريكا وفي بريطانيا وفي أستراليا وفي كندا وفي بلدان كثيرة، حتى في جزر بعيدة غريبة – جزيرة ترينيغاد ( قال أبو معاوية البيروتي : هكذا فهمتها من كلام الشيخ ) –، هذه الجزيرة ست ساعات من نيويورك إلى هذه الجزيرة، وجدنا فيها سبعة من السلفيين، وبنوا مسجداً سمّوه " مسجد الغرباء "، وبعضهم خرّيجو الجامعة الإسلامية، كلهم على الكتاب والسنة .
فهذه الدعوة بحمد الله ستصل ما وصل إليه بإذن الله، ولكن كما قلت، أهلها مدعوون إلى أن يتقوا الله فيها، ويتقوا الله في أنفسهم، وأن يتقوا الله في إخوانهم، وأن يكونوا ... ( قال أبو معاوية البيروتي : هنا جملة لم أفهمها )، هذه الاختلافات، وهذه الطعونات، وهذا التبديع والتفسيق قد آذى هذه الدعوة، ونفّر الناس منها، ودينُكم بين الغالي فيه والجافي عنه، فما أحوجنا إلى أن نكون على وسطيّة السلف الصالح واعتدالهم ولطفهم ورفقهم . اهـ .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-21-2011, 02:38 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


الإمام الألباني – في نشأته ولشدّة فقره – يكتب أبحاثه على الأوراق الملقاة في الطريق !!
فيا طالب العلم، لا تجعل الفقر والحاجة مانعاً من تحصيلك للعلم


قال الشيخ مشهور حسن حفظه الله : أوكلني شيخنا رحمه الله أن أراجع أجزاء من السلسلة الضعيفة قبل أن تطبع،
فناولني المجلد الخامس من الضعيفة،
فأخذت الكتاب بخطه قبل أن يُطبع،
فلما أخرجته من الكيس ونظرت بكيت،
فسألني الشيخ رحمه الله : ما لَك َ؟
قال الشيخ مشهور: فما تكلمت ، ورأى الشيخ الدموع في عيني .
الشيخ رحمه الله يكتب الضعيفة الخامس على أوراق هدايا ، وعلى ظروف السكر والأرز، الظروف الحمراء التي كانت الناس تزن فيها السكر والأرز .
فقال لي الشيخ : كان عندي خيوط أضعها في الحبر، ثم أجعل الخيوط على ورق، فتصبح الورقة مسطرة،
وقال الشيخ رحمه الله : ما كان عندي مال اشتري ورق .اهـ .

استمع اليه من كلام الشيخ أبي عبيدة حفظه الله
وهذا الرابط :
دقيقة 67 ثانية 20
http://www.mashhoor.net/inside/Lesso...m/m11-1-13.mp3

نقله أيمن خليفة
===========


قال أبو معاوية البيروتي : وأضيف ما ذكره الشيباني في " حياة الألباني " ( 1 / 43 )، قال :

ومن شدّة العنت والفقر الذي عاشه الشيخ أنه كان لا يملك ورقة يشتريها ليسوِّدها بما مَنَّ الله تعالى عليه من علمٍ فيها، فكان يطوف في الشوارع والأزقة يبحث عن الأوراق الساقطة فيها من هنا وهناك ليكتب على ظهرها، وذلك لأن وجه الورقة يكون عادة مكتوباً فيه إما دعوة لافتتاح معرض أو حفلة زواج أو دعاية لمصنوعة من المصنوعات، وقد أطلعني الشيخ على بعض الكتب المخطوطة التي كُتِبَت بها بهذه الأوراق، وأغلبها قد تقطّعت أطرافها وتساقطت .
وقال لي مرّة : كنتُ أشتري الأوراق ( سقط المتاع ) بالوزن لرخصه . اهـ .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-22-2011, 06:20 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




لقاءٍ الشيخ عبد الله آدم ابن أخ العلاّمة الألباني مع مجلة الفرقان الكويتية


بداية اللقاء : في البداية نود أن تحدّثنا عن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني بصفتك ابن أخيه .

قال الشيخ عبد الله آدم ابن أخ العلاّمة الألباني : الشيخ محمد ناصر الدين الألباني هو من مواليد مدينة شكودار في شمال ألبانيا، وعاش فيها مدة ثلاثة عشر سنة مع والده، إذ كان والده إماماً لمسجد من المساجد هناك، وكان عالماً من علماء المذهب الحنفي، وفي بدايات هذا القرن هبَّت رياح الحرية كما يزعمون على البلاد التي كانت تحت سيطرة الدولة العثمانية؛ ومنها ألبانيا، فقام الملك أحمد زوغو بالعمل على استقلال هذه الدولة عن الدولة العثمانية، وكان له ما أراد، ولم يقتصر الأمر على الاستقلال فقط، وإنما تعدّاه إلى تغريب الدولة، والأخذ بها في طريق الدول الغربية الكافرة، فألزم الناس مثلاً بلبس القبعة الغربية، وأيضاً ألزمهم بأن يؤذّنوا باللغة الألبانية بدلاً من العربية .

وهنا شعر والد الشيخ – واسمه نوح – بخطورة الأمر، وأنه لا يقف عند هذا الحد، فصار يجمع حاجاته لأجل الهجرة، فسأله الناس هناك : يا شيخ نوح، أتخشى على نفسك من الكفر ؟ قال : لا أخشى على نفسي، ولكن أخشى على أولادي من الكفر .

وهكذا جمع متاعه وحاجاته المهمة وركب البحر قاصداً بلاد الشام، فنزل بيروت، ثم من بيروت إلى الشام، واختار الشام من بين سائر البلاد مع أن مكة والمدينة أشرف منها، لكنها كانت موافقة لمناخ ألبانيا، وهناك أيضاً أصبح راعياً لمسجد من مساجد الشام، وافتتح دكاناً لإصلاح الساعات، لأنه كان قد تعلّم هذه المهنة في فيينا عاصمة النمسا .

لماذا هاجر الشيخ من الشام قاصداً الأردن ؟

قال الشيخ عبد الله آدم ابن أخ العلاّمة الألباني : في أوائل 1960 م كان الشيخ يقع تحت مرصد من الحكومة، وقد سبّب له ذلك نوعاً من الإعاقة، واستمر هذا الوضع حتى أواخر عام 1970 ، ثم فكّر الشيخ في الهجرة إلى الأردن – عمان بعد أن كان مهّد لذلك، واستقر به المقام في الأردن، لا سيما أن هناك حرية نسبية، ممّا أعطى الشيخ فرصة ليجتمع بطلبة العلم، وظهر له تلاميذ ولهم الآن العديد من المؤلفات .

من المعروف عن الشيخ أنه كان بعيداً عن السياسة، فهل تعرّض الشيخ للاعتقال ؟

قال الشيخ عبد الله آدم ابن أخ العلاّمة الألباني : تعرّض الشيخ للاعتتقال مرتين؛ الأولى كانت قبل 67 حيث اعتُقِل لمدّة شهر في نفس القلعة التي اعتُقِل فيها شيخ الإسلام ابن تيمية؛ قلعة دمشق، وعندما قامت حرب 67 رأت الحكومة أن تفرج عن جميع المعتقلين السياسيين، ولكن بعدما اشتدّت الحرب عاد الشيخ إلى المعتقل مرة ثانية، ولكن هذه المرة ليس في سجن القلعة، بل في سجن الحسكة شمال شرق دمشق، وقد قضى فيه الشيخ ثمانية أشهر، وخلال هذه الفترة حقّق مختصر صحيح مسلم للحافظ المنذري واجتمع مع شخصيات كبيرة في المعتقل .

=================

" منشورات مشروع النشر الإسلامي – مجلة الفرقان ( 3 / 96 – 97 ) "

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-22-2011, 08:26 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



بي
ن الشيخين الألباني وحمّاد الأنصاري رحمهما الله


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعد فإن من الصعوبة بمكان أن يجمع شخص ثناء أهل العلم على الشيخ المحدث الألباني وذلك لكثرة من عرف قدره وعلمه من أهل الفضل والعلم أمثال الشيخ ابن باز وابن عثيمين وعبد العزيز آل الشيخ .. وغيرهم كثير فزكوه عن معرفة به واطلاع على ما قام به من نصرة السنة والذب عنها وقد جمع أخونا نفح الطيب الشئ الكثير منها .

ومن أهل العلم والفضل الشيخ العلامة حماد بن محمد الأنصاري رحمه الله فقد جمع ابنه عبد الأول نقولاً عديدة عن الشيخ حماد يثني على الألباني رحمه الله فيها .. في كتابه (المجموع..) وقد وجدت منها ما يلي :

قال الشيخ حماد رحمه الله :

1 - إن الشيخ الألباني قد سهّل لنا المسند تسهيلاً جيداً جداً حيث عمل فهرساً للصحابة المذكورين فيه , وكنا قبل ذلك نتعب تعباً كبيراً في الحصول على الحديث . (2/617)

2 - إن الشيخ الألباني خرج من المدينة المنورة قبل أن أسكن بها ودرس في الجامعة قبلي وما اجتمعت به )) . قال عبد الأول ابن الشيخ حماد :علق الوالد رحمه الله تعالى بقوله :(( وقد تعرفت عليه بعد ذلك وعرفته حق المعرفة.(2/618)

3 - إن الشيخ ناصر الألباني أعرفه جيداً، ولم أدركه في الجامعة الإسلامية لأني لما جئت إليها كان قد خرج منها ).(2/622 )

4 - ما كنت في دمشق كنت أزور الألباني في بيته في سفح جبل قاسيون , أسهر عنده بعد العشاء حتى يذهب الليل , وذلك لأنظر في كتبه , ومكتبته لا بأس بها . وإن الشام حُرمت من الشيخ ناصر الألباني فهو لا يوجد مثله في الشام , خاصة في تخصصه )). (2/625 )

5 - لما كنا بدمشق سهرنا عند الشيخ ناصر الألباني في مكتبته للاطلاع عليها لعلنا أن نجد شيئا نصوره منها , وكان الشيخ الألباني نشيطا واشتغل معنا )).(2/750)

6 - الألباني كان حنفيًّا , ثم دخل في علم الحديث حتى وصل فيه إلى الغاية , وهو ممن يقال في مثله دَرَس بنفسه )).(2/597 )

7 - قال عبد الأول ابن الشيخ حماد :(وفي عام 1400ه خاطب مركزُ الملك فيصل للبحوث الوالدَ رحمه الله يستشيره من يرشح لجائزة الملك فيصل في علم الحديث وعلومه ؟
فكتب الوالد لهم جوابا أنه يرشح الشيخ العلامة : محمد ناصر الدين الألباني , ولكن لم يرشح في هذه السنة , ثم رشح بعد وفاة الوالد عام 1419هـ ).(2/598)

8 - إن الشيخ الألباني درس العلم دراسة وافية , واتخذ اصلاح الساعات معيشة له كما كان يفعل الأئمة الأوائل , فإن كل واحد منهم له صنعة لمعيشته , فمثلا أبي حنيفة - كذا - كان قماشاً .(2/623)

9 - أول مرة رأيت الألباني فيها سنة 1374ه عند الشيخ عبد العزيز بن باز في الرياض , وكان عندما رأيته يحمل معه تخريج سنن أبي داود له , وهو يقرأ منه على الشيخ , فقال له الشيخ عبد العزيز : هذا الكتاب ينبغي أن يقرأ كله ثم يطبع . ثم انفض المجلس ولم أر الشيخ الألباني بعدها إلا لما أصبح يدرس في الجامعة الإسلامية )) . (2/623 )

قال عبد الأول : ( لعل الوالد زار المدينة تلك الفترة فرأى الشيخ الألباني فيها ) .

10 - إن صاحب كتاب "تنبيه المسلم على تعدي الألباني على صحيح مسلم ليس له ذوق ولا علم )) (2/623)

والحمد لله رب العالمين .

===============

نقله العوضي

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-23-2011, 06:56 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




مواجهة الإمام الألباني في حلب لصوفي مخرّف يدّعي كرامة ضرب الشيش !!


قال الشيخ الألباني رحمه الله : كنتُ سافرتُ إلى حلب / دمشق في سبيل الدعوة، ألقينا الدرس وانفض الناس، ويطلع عادةً أربعة أو خمسة من إخواننا الأصدقاء، تأخّر معهم شخص ما رأيته البتة قبل تلك الساعة، جالس هناك بعيد عني ... ( قال أبو معاوية البيروتي : هنا كلمة لم أستطع تحديدها )، ما هو بالبدين؛ نحيف، ومع ذلك كرشه هيك،
قلتُ له : إيه هذا يعني ؟
قال : هذه الرحمانية !
أنا أول مرة أسمع كلمة الرحمانية هناك في حلب، قلتُ : إيش يعني هذه الرحمانية ؟
قال : يعني الشيش !
قلت : يعني، أنت جئت به لماذا ؟ أنا عارف .
قال : نُوَرِّيكُم كراماتنا !
قلت له : الأمر سهل .
كنتُ أحمل يومئذ موسى ذات نصلين، كل نصل هيك طوله، ... مشان براية القلم،
قلت له : إذاً، أنا أضربك بهذه الموسى بيدي !
فقال : بيدي .
يعني هو يضرب حاله بالموس التي أعطيه إياها بيده .
قلت له : لا، بيدي .
قال : بيدي .
فالناس بدأوا يتفرّجوا على هالكلمة التي تتكرر من الفريقين، أنا أقول : بيدي، وهو يقول : بيدي .
بيدي، بيدي، بيدي !
وأنا بطبيعة الحال أصبر منه، أولاً محق، وثانياً مضى عليَّ ما شاء الله من سنين وأنا أدعو الناس أشكالاً وألواناً إلى دين الله الحق .
فكَلَّ ومَلَّ، ولذلك طُلِعْ منه آخر كلمة : أشو الفرق ؟! أنا أقول : بيدي، وهو يقول : بيدي . بيدي، بيدي، بيدي ! وبعدين ملَّ وكلَّ وقال : إيش الفرق ؟!
فقلت له : ما دام ما في فرق، بيدي !
فبُهِتَ الذي ضلَّ، وحوَّل الموضوع رأساً ( أي فوراً )، وهذا من تدجيلهم، ونادى صاحب الدار – واسمه كمان أبو أحمد -، قال له : أبو أحمد، هات المِنقَل .
تقولوا مِنقَل إنتو تَبَع الفحم .
فهمتُ أنا ماذا يريد، قلتُ له : يا أبو أحمد، لا تجيب ( أي تجلب ) المنقل، هات الكبريتة .
كان هو من الصوفية اللِّي يعتادوا يحُطُّوا حَطَّة بيضاء بدون ... ( قال أبو معاوية البيروتي : هنا كلمة لم تتضح لي، ولعلها العقال )،
فجاء الكبريت، أشعلت الكبريت وقلتُ له : ارجع عن دعواك الباطلة أو أحرقك !
المسكين، وجم، يعني خرس وما عاد يحكي كلمة، وأنا أتقدّم إليه خطوة خطوة حتى اقتربت منه فعلاً، حَطّيت الكبريت على الحَطّة تَبَعو وبدأت تلتهب، ثم أخذتها هيك، فركتها خشية أن يزداد الشرر، ..... قلت له : عُقبال عند الشيوخ تَبَعكم، قُل لهم : هَيْ كرامات السلفيين !!


__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 06-24-2011, 04:53 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



اتصال العلاّمة الفقيه ابن عثيمين بالإمام الألباني رحمهما الله، وبعض كلام ابن عثيمين فيه


قال العلامة ابن عثيمين في اللقاء الشهري أثناء إجابة سؤال رقم 290 :
إننا نسمع ما ينسب إلينا وما ينسب إلى شيخنا عبد العزيز بن باز وما ينسب إلى الشيخ ناصر الدين الألباني أشياء إذا محصناها وجدنا أنها كذب، قد تكون متعمدة وقد يكون الذي نقلها أخطأ في الفهم، أو أخطأ في صيغة السؤال الذي بني عليه الجواب، أو ما أشبه ذلك.
اتصلت بالشيخ الألباني أسأل عن صحته فقال: إنه بخير، وقال: إن رجلاً من الناس قال لي إن معه كتاباً منك إليَّ، وإني قد قلت له: صلِّ معي يوم الجمعة الماضية، فقال: لا أستطيع، ولكن آتيك به يوم السبت، يقول الشيخ: فهل كتبت إليَّ شيئاً؟ قلت له : ما كتبت لك شيئاً، وإذا جاءك هذا الكتاب فليس مني، فأنا لا أدري ما في هذا الكتاب! وقد يكون فيه طامات كثيرة لا تقوى على حملها السيارات ولا السفن ولا الطائرات .
فقال : لكن هو قال لي هذا .
فقلت له: يا شيخ ! الناس يكذبون عليّ ويكذبون على غيري، وأنا قد كذبوا عليّ ! وقالوا: إن الشيخ الألباني مات!! فقلت له: لعلهم يريدون وفاة النوم؛ أن الله توفاك بالليل وأيقظك بالنهار .
ثم قال ابن عثيمين :
فالمهم أن الناس يتقولون على العلماء؛ لكن أوصيكم بكل شيء تسمعونه عني وأنتم تستنكرونه أن تتصلوا بي حتى تتحققوا هل هو صحيح، أو غير صحيح فقد يكون كذباً، وقد يكون حقاً صدقاً ولكن لي وجهة نظر لا يعرفها، وإذا سمعتم أيضاً ما تستنكرونه عن العلماء الآخرين أن تتصلوا بهم، وألا تشيعوا كل ما يقال، فنسأل الله السلامة، قال بعض العلماء في قوله صلى الله عليه وسلم دعاء القنوت: ( وعافني فيمن عافيت ) ، قال: لا أجد عافية أكمل من أن يعافيك الله من الناس ويعافي الناس منك.


ابن عثيمين و الدفاع عن الألباني رحمه الله :

في لقاء إدارة الدعوة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة قطر مع فضيلته ، بتاريخ :7/5/2000م سئل ابن عثيمين
يقول البعض : عن الشيخ الألباني -رحمه الله- أن قوله في مسائل الإيمان قول المرجئة ، فما قول فضيلتكم في هذا؟!
فكان جواب فضيلة الشيخ ابن عثيمين ما نصه :
) أقول كما قال الأول :
أقلوا عليهم لا أبا لأبيكم ...... من اللوم أو سدّوا المكان الذي سدّوا

و الألباني -رحمه الله- عالم ، محدث ، فقيه - وإن كان محدثا أقوى منه فقيها ، ولا أعلم له كلاما يدل على الإرجاء - أبدا - لكن الذين يريدون أن يكفروا الناس يقولون عنه ، وعن أمثاله : إنهم مرجئة ! فهو من باب التلقيب بألقاب السوء ، وأنا أشهد للشيخ الألباني -رحمه الله- بالاستقامة ، وسلامة المعتقد ، وحسن المقصد،ولكن مع ذلك ؛ لا نقول : إنه لا يخطئ ؛ لأنه لا أحد معصوم إلا الرسول - عليه الصلاة والسلام . (


وقال في موضع آخر :
" من رمى الشيخ الألباني بالإرجاء فقد أخطأ ، إما أنه لا يعرف الألباني ؛ وإما أنه لا يعرف الإرجاء ، الألباني رجل من أهل السنة -رحمه الله- مدافع عنها ، إمام في الحديث ، لانعلم أن أحدا يباريه في عصرنا، لكن بعض الناس -نسأل الله العافية- يكون في قلبه حقد ؛ إذا رأى قبول الشخص ذهب يلمزه بشيء ؛ كفعل المنافقين الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات ، والذين لا يجدون إلا جهدهم؛ يلمزون المتصدق المكثر من الصدقة ، والمتصدق الفقير!
الرجل -رحمه الله- نعرفه من كتبه ، وأعرفه -بمجالسته -أحيانا- : سلفي العقيدة ، سليم المنهج؛ لكن بعض الناس يريد أن يكفر عباد الله بما لم يكفرهم الله به ، ثم يدعي أن من خالفه في هذا التكفير فهو مرجئ -كذبا وزورا وبهتانا- ؛ لذلك لاتسمعوا لهذا القول من أي إنسان صدر ".
شريط " مكالمات هاتفية مع مشايخ الدعوة السلفية " رقم : 4- إصدار : مجالس الهدى للإنتاج والتوزيع - الجزائر ، وكان ذلك بتاريخ : 12/ 6/ 2000م


كتبه
عبد العزيز بن أحمد العباد
الكويت
15 رمضان 1431 هـ
الموافق 25 / 8 / 2010
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-24-2011, 06:52 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي




تدوين الشيخ الألباني لوفاة زوجته الأولى وكيف ماتت على حالةٍ تُبَشِّر بحُسْنِ خاتمتها


كتب الشيخ الألباني رحمه الله : ... كان وفاتها ليلة الجمعة في 14 شهر المحرّم سنة 72 هـ = 3 تشرين أول سنة 52 م ، عند الساعة الثانية والربع عربية بعد العِشاء، متأثّرة بمرضها " السّل " الذي صبرت عليه صبراً جميلاً حتى جاءها الأجل المحتوم، وقد ماتت ( رح ) في حالةٍ تُبَشِّر بحُسْنِ خاتمتها حيث كان آخر كلامها ( لا إله إلا الله ) و ( الله، الله، ... ) وذلك حين عجزت عن إتمام الشهادة بلسانها، ثم أشارت إلى التوحيد بأنْ رفعت إصبعها المسبّحة، وذلك كلّه بعد أنْ أوْصَت ببعض الوصايا، ثم انتفضت انتفاضة الموت وأسلمت الروح،
وكان موتها بعرق جبينها، وهذه بشارة أخرى كما جاء في الحديث " موت المؤمن بعرق جبينه "، رحمها الله تعالى وغفر لها وأوسع لها في قبرها، وجمعني وإيّاها في جنة الفردوس " مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً "، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
ضحى الأحد 16 محرم سنة 72 هـ

======================

قال أبو معاوية مازن البحصلي البيروتي : كلام الشيخ الألباني رحمه الله موجود ضمن بضعة أوراق دوَّنها الشيخ داخل إحدى الكتب في مكتبته في " الجامعة الإسلامية "، صوّرتها منذ سنتين أثناء اعتماري، وقد خطر ببالي أن الشيخ لعلّه نوى تدوين مذكراته والأحداث المهمة في حياته فلهذا كتب ما كتب، ولكني أرجِّح أنه اقتدى بفعل بعض العائلات التي تدوّن ولادات ووفيات أفرادها والأحداث المهمة التي وقعت لها فيما يُسَمّى بـ ( دفتر العائلة )، وهو شيء طيّب ومفيد في الوثائق العائلية، بل هو من السنّة، إذ يقول النبي صلى الله عليه وسلّم : " قيّدوا العلم بالكتاب " . ( رواه الطبراني والحاكم وصححه بمجموع طرقه الألباني في السلسلة الصحيحة 2026 ) .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 07-04-2011, 05:52 AM
طاهر نجم الدين المحسي طاهر نجم الدين المحسي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: السعودية- مكة المكرمة
المشاركات: 3,029
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا الفاضل أبامعاوية البيروتي ونفع الله بكم ...
ليت شيخنا علي الحلبي - حفظه الله تعالى - يكتب لنا ما كان بينه وبين الشيخ الألباني من مواقف ؛ أو مواقف رءاها منه ...
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 07-07-2011, 05:58 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



ولي الله
والمحدث عن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) والفقيه ...،
تُرتجى الرحمة بذكره
ويستنزل رضا الرحمن بدعائه
كان رحمه الله قد أوتي بالمكيال الأوفى من الورع والتقوى والنصيب الوافر من الفقه
وأما الحديث فلا مراء في أنه كان أحفظ أهل زمانه وفارس أقرانه
له القدم الراسخ في معرفة صحيح الحديث من سقيمه
وحفظ أسماء الرجال حفظ مفرط الذكاء عظيمه والخبرة بأحكامه والدراية بغريبه وإعرابه واختلاف كلامه


=============

من كلام تاج الدين السبكي ( ت 771 هـ ) في طبقات الشافعية الكبرى واصفاً الإمام المنذري ( ت 656 هـ ) رحمه الله .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 07-10-2011, 10:47 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي



بين الإمام الألباني والشيخ محمد حامد الفقي


كتب أبو تيمية إبراهيم الميلي في شهر 9 / 2002 :


وكنتُ قبل ثمان سنوات وقفتُ على كتاب " نظرية العقد " لشيخ الإسلام ابن تيمية الذي قام بطبعه محمد حامد الفقي، ونسخته موجودة بالمكتبة الظاهرية، فوجدتُ فيه ما لم أرَ أحداً نقله في ترجمة العلاّمة الألباني رحمه الله تعالى .
ففيه قول الفقي رحمه الله :
( فكتبتُ إلى الأخ السلفي البحّاثة ناصر الدين الأرنؤوطي بدمشق أطلب إليه معونتي في العثور على نسخة أخرى، فكتب إليّ أن عند آل الشطي الأمجاد نسخة جيدة سليمة، فأرسلتُ إليه النسخة بالطائرة فراجعها مراجعة دقيقة وكمل مواضع النقص فيها، وعندئذٍ اطمأننت أني أستطيع أن أخرج الكتاب النفيس باسم " نظرية العقد " ... ) كتب هذا في شوال سنة 1368 هـ / أغسطس 1949 .

وفي آخر الكتاب :

( انتهى مقابلة وتصحيحاً يوم الثلاثاء 8 شوال سنة 1368 / 2 آب 1949 على يد محمد ناصر الدين الأرنؤوطي ) .

فهذا النص وسن الشيخ رحمه الله 35 سنة، وانظر كيف وصفه حامد الفقي بالسلفي والبحّاثة،
وقوله قابله مقابلة دقيقة .. ممّا يدلّك على ما وصل إليه الشيخ رحمه الله تعالى وهو في تلك السن، فرحمه الله .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.