أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
84874 86912

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-14-2017, 09:07 PM
محمد أشرف محمد أشرف غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,211
Post حديث بين العبد والكفر ترك الصلاة من طريق عمرو بن دينار عن جابر من علل الدارقطني ..

*
حديث بين العبد والكفر ترك الصلاة من طريق عمرو بن دينار عن جابر
من علل الدارقطني ومقارنة الترجيح بما في علل ابن أبي حاتم *

(( من الأدلة على أن الدارقطني يسوق أوجه الاختلاف على الراوي من طرق
رواة ساقطين ))

(( اختلاف الترجيح بين الدارقطني والرازيين))


- 1/ سياق النص من علل ابن أبي حاتم :

* (( وسألتُ أَبِي وَأَبَا زُرْعَةَ عَنْ حديثٍ رَوَاهُ أَبُو الرَّبيع الزَّهْراني ، عَنْ حمَّاد بْنِ زَيْدٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ، عن النبيِّ (صلى الله عليه وسلم ) : بَيْنَ العَبْدِ وَالكُفْرِ تَرْكُ الصَّلاَةِ؟
فَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ: هَذَا خطأٌ؛ رَوَاهُ بعضُ الثِّقاتِ مِنْ أَصْحَابِ حمَّاد؛ فَقَالَ: حدَّثنا حمَّاد؛ قَالَ: حدَّثنا عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ - أَوْ حُدِّثتُ عَنْهُ - عَنْ جابِر، مَوْقُوفٌ
قلتُ لأَبِي زُرْعَةَ: الوَهَمُ مِمَّن هُوَ؟
قَالَ: مَا أَدْرِي؟ يَحتمِلُ أَنْ يكونَ حدَّث حمَّادٌ مرَّة كَذَا، ومرَّة كَذَا.
قلتُ: فبلَغَكَ أَنَّهُ تُوبعَ أَبُو الرَّبيع فِي هذا الحديث ؟
فَقَالَ: مَا بَلَغَني أنَّ أَحَدًا تابَعَهُ
وَقَالَ أَبِي: رَوَاهُ بعضُهم مرفوعً بِلا شَكٍّ، وَهُوَ أَبُو الرَّبيع، وبعضُهم بالشَّكِّ غيرَ مَرْفُوعٍ، وكأنْ بالشَّكِّ غيرَ مرفوع أشبَهُ )). [ 2/ 178 المسألة رقمي : 298 - 1938 ]

- 2 / سياق كلام الدارقطني من العلل :

* (( وسئل عن حديث عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة.
فَقَالَ: يَرْوِيهِ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ؛
- (أ) فرواه أَبُو الرَّبِيعِ الزَّهْرَانِيُّ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ زَيْدٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
ـ (ب ) وَخَالَفَهُ القواريري، رواه، عن حماد، قال: حدثني عمرو، أو بعض أصحابي، عن عمرو، عن جابر، موقوفا.
ـ (ت ) وقال أحمد بن إبراهيم الموصلي عن حماد، عن عمرو، أو بلغني عنه، عن جابر، ورفعه.
ـ ( ث ) وقال ابن حساب، عن حماد سمعت عمرا، أو حدثت عنه، عن جابر، موقوفا.
ـ ( ج ) وقال إسحاق بن أبي إسرائيل عن حماد: سمعت من عمرو، أو حدثني أخي سعيد عنه، عن جابر، موقوفا.
ـ ( ح ) ورواه علي بن الحسن [السلمي]، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ….
ـ (خ ) ورفعه صحيح
ـ ( د ) وهو محفوظ عن أبي الزبير، عن جابر، مرفوعا.
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ نَيْرُوزٍ، قَالَ: حدثنا محمد بن عمرو بن نافع، قال: حدثنا علي بن الحسن، قال: حدثنا سفيان بن سعيد، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم: ما بين الإنسان والكفر إلا ترك الصلاة قال: وحدثنا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرٍ، عَنْ النبي صلى الله عليه وسلم، مثله إلا أنه قال: ما بين الإنسان والكفر، أو الشرك إلا ترك الصلاة ))

[ 13/365 مسألة رقم : 3253 ]

- 3/ التعليق والترجيح :

(أ) ـ أبو الربيع الزهراني هو سليمان بن داود العتكي البصري ( ثقة )
.أخرج روايته : محمد بن نصر المروزي في " تعظيم قدر الصلاة " رقم ( 892)
. أبو يعلى في المسند رقم ( 1783)
.الطبراني في " المعجم الصغير" رقم ( 374)
. البيهقي في " السنن الكبرى " (3/511)رقم (6498) .
. قال البيهقي ( وَكَذَلِكَ رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الرِّقَاشِيُّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ زَيْدٍ) ولم يسند رواية محمد هذا.

(ب) ـ عبيد الله بن عمر القواريري أبو سعيد البصري ( ثبت ثقة) .
. لم أجد روايته .

(ت) ـ أحمد بن إبراهيم الموصلي أبو ( علي صدوق ).
. لم أجد روايته.

(ث) ـ ابن حسان يحي بن حسان التنيسي ( ثقة) .
.روايته هي التي أشار إليها أبا زرعة كما سلف ( رَوَاهُ بعضُ الثِّقاتِ مِنْ أَصْحَابِ حمَّاد؛ فَقَالَ: حدَّثنا حمَّاد؛ قَالَ: حدَّثنا عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ - أَوْ حُدِّثتُ عَنْهُ - عَنْ جابِر، مَوْقُوفٌ).

(ج) ـ إسحاق بن أبي إسرائيل (ثقة).
. لم أقف على روايته.

(ح) ـ علي بن الحسين السلمي ( صوابه السامي ) ابن يعمر المصري ( ضعيف جدا )
. قال الدارقطني ( مصري يكذب يروي عن الثقات بواطيل مالك والثوري وابن أبي ذئب )
" سؤلات البرقاني رقم 368"
. روايته أسندها الدارقطني في آخر جوابه ( حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ نَيْرُوزٍ، قَالَ: حدثنا محمد بن عمرو بن نافع، قال: حدثنا علي بن الحسن، قال: حدثنا سفيان بن سعيد، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ مرفوعا ..
* قلت : وهذا من الأدلة على أن الدارقطني يسوق أوجه الاختلاف على الراوي من طرق
رواة ساقطين كعلي بن الحسن السامي .

(خ ) ـ مراده أن الوجه المسؤول عنه في أول المسألة ،وهو طريق عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ محفوظ ليس بخطأ كما قال أبو زرعة ، وترجيح الدارقطني أقرب للصواب لأن أبا الربيع مكثر عن حماد ، كما يستأنس بالرفع بما ذكره الدارقطني من متابعة أحمد بن إبراهيم الموصلي بالشك وماذكره البيهقي من متابعة محمد بن عبد الله الرقاشي لسليمان بن داود العتكي .
* أو يقال : الكل محفوظ ( الوقف والرفع ) كما أشار لهذا الاحتمال أبا زرعة ( يحتمل أن يكون حدث حماد مرة كذا ومرة كذا) ، يزيد من هذا الاحتمال أن حماد بن زيد معروف بأنه يقصر في الأسانيد ويوقف المرفوع يهاب الحديث فلا يرفعه توقيا .
ـ ( د ) رواه عن أبي الزبير جماعة ( سفيان الثوري ، ليث بن أبي سليم ، ابن جريج ،موسى بن عقبة ، حمزة الجزري ، عمرو بن زيد )
* وله مخارج أخرى عن جابر لم يستقصها الدارقطني مخرجة في الصحيح والسنن منها :
- معمر عن قتادة عن جابر مرفوعًا
- هشام عن الحسن عن جابر مرفوعا
- ليث بن أبي سليم عن عطاء عن جابر مرفوعا
- الأعمش عن أبي سفيان عن جابر مرفوعا

__________________
[ لا أعلم بعد النبوة شيئا أفضل من بث العلم ]

* قاله ابن المبارك *
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:29 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.