أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
69797 115519

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-05-2018, 03:04 PM
ابو اميمة محمد74 ابو اميمة محمد74 غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 13,282
افتراضي سلسلة مقالات بعنوان "حقيقة الإخوان الجدد" الحلقة23الدكتور محمد بن الحبيب ابو الفتح



حقيقة الإخوان الجدد (23)
الانتكاسة السادسة:موقفهم من البدعة الإضافية (6)

شبهات وجوابها:
✅ الشبهة الثانية: الاحتجاج بترخيص بعض العلماء في بعض البدع الإضافية للتهوين منها.
✅ الجواب عن هذه الشبهة أن يقال وبالله التوفيق:
قد يقع اختلاف بين العلماء في آحاد المسائل هل تدخل في جملة البدع الإضافية أم لا؟
كما يقع بينهم اختلاف في آحاد المسائل هل هي من جملة المعاصي أم لا؟
وليس اختلافُهم في دخول بعض الصور في جملة البدع والمعاصي بمُخْرِج أصل البدعة الإضافية، ولا أصل المعصية من دائرة الذم والإثم.
فلا يجوز بحال أن يُستغل اختلاف العلماء في بدعة ما لِيُهَوَّنَ على الناس ركوب البِدَعِ جُمْلَةً وإن كانت إضافية، كما لا يجوز أن يُستغل اختلاف العلماء في معصية ما لِيُهَوَّنَ على الناس ركوب المعاصي جُمْلَةً وإن كانت صغيرة.
ومن الخطإ الجسيم أن يُسْتَدَلَّ بترخيص بعض العلماء في بعض البدع الإضافية (كالقراءة الجماعية) أو في بعض المعاصي (كسماع آلات الطرب) من أجل التهوين من شأن تلك البدع أو المعاصي، من غير تفريق بين ما كان الخلافُ فيه معتبرا لقُوَّة مأخذه، وبين ما يجب اعتبارُه زَلَّة عَالِم لضعف مأخذه، فليس من الصواب التعامل مع البدع الإضافية الخلافية بميزان واحد، بل منها ما يكون الخلاف فيه معتبرا، ومنها غير ذلك، ولله دَرُّ من قال :
فَلَيْسَ كُلُّ خِلَافٍ جَاءَ مُعْتَبَرًا *** إِلَّا خِلَافٌ لَهُ حَظٌّ مِنَ النَّظَر
والأخطر من ذلك أن يُعَمَّمَ التهوين من البدع ليشمل جنسَ البدع الإضافية، خلافية كانت أو غير خلافية، فهو بمنزلة أن يُعَمَّمَ التهوين من المعاصي ليشمل جنس المعاصي، خلافية كانت أو غير خلافية. فمن الخطإ العظيم أن يُستدل بترخيص بعض العلماء في بعض البدع الإضافية لاستنتاج أن البدع الإضافية كلها اجتهادية، ثم يُبْنَى على ذلك عدمُ إنكار البدع الإضافية جُمْلَةً؛ إذ لا إنكار في مسائل الاجتهاد!!!
فإذا عُلِمَ أنَّ غالب البدع التي وقعت فيها الأمة إنما هي بدعٌ إضافية أفضى ذلك إلى نقض أصل عظيم من أصول أهل السنة، ألا وهو: أصل إنكار البدع، وهو من الأصول التي لا يقول بها ( الإخوان المسلمون)، بناء على قاعدتهم الواسعة:(...ويعذِر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه) .
ونحن إذ ندعو إلى التمسك بأصل إنكار البدع، وتحذير الناس منها، فهذا لا يعني تبديع العلماء الذين قالوا ببعض تلك البدع عن اجتهاد، كما لا يعني تبديع من قَلَّدَهم من العوام* .
كما أن إنكارَ البدع لا يعني استعمال الغلظة والجفاء مع الواقعين فيها عن جهل، أو التسبب في إثارة الفتن والنعرات في المساجد والمناسبات ، مما ينفّر الناس من السنة وأهلها، بل نبرأ إلى الله ممن فعل ذلك، وندعو إلى الترفق بالناس، والأخذ بأيديهم، وتعليمهم السنة بالتي هي أحسن، وتحبيبها إليهم بالحكمة والموعظة الحسنة، *فما أحوجنا إلى الرفق في زمن غربة السنة وأهلها، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
هام جدا : تفضل الشيخ أبو أويس رشيد الإدريسي بالتعليق على هذا المقال تعليقا مفيدا أنصح القراء الكرام بالرجوع إليه.
https://www.facebook.com/abouowayss/...82902061723421









__________________
زيارة موقعي منابر المنهج السلفي
http://www.almahdara.com/ar/aboomayma/
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:39 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.